Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.
Upcoming SlideShare
What to Upload to SlideShare
Next
Download to read offline and view in fullscreen.

15

Share

Download to read offline

سلطة العقل

Download to read offline

كتاب يبحث في مفاهيم وطرق التفكير، ويقدم بعض الوسائل التي يمكن من خلالها تكوين شخصية أكثر إيجابية تنظر إلى العالم من حولها من واقع مسؤوليتها الذاتية أولا، وتؤمن بأن الخير للجميع

Related Books

Free with a 30 day trial from Scribd

See all

سلطة العقل

  1. 1. 2
  2. 2. 3
  3. 3. ‫7102م‬ - 1438 ‫األولى‬ ‫الطبعة‬ ‫محفوظة‬ ‫الطبع‬ ‫ق‬‫حقو‬ ‫واإلعالم‬ ‫للثقافة‬ ‫الجواء‬ ‫ل‬ ْ‫ق‬َ‫الع‬ ُ ‫طة‬ ْ ‫ل‬ ُ‫س‬ ‫الخوري‬ ‫محمد‬ ‫علي‬ .‫أ.د‬ ‫سم‬ 20 * 14 :‫852ص‬ 193216 : ‫رقم‬ ‫الطباعة‬ ‫إذن‬ »‫ن‬‫والفنو‬ ‫للثقافة‬ ‫«الجواء‬ ‫ملجموعة‬ ‫محفوظة‬ ‫النشر‬ ‫ق‬‫حقو‬ ‫فيه‬ ‫بما‬ ‫أوميكانيكية‬ ‫أوإلكترونية‬ ‫تصويرية‬ ‫وسيلة‬ ‫بأي‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫أي‬ ‫أواستعمال‬ ‫نسخ‬ ‫يمنع‬ ‫حفظ‬ ‫فيه‬ ‫بما‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫نشر‬ ‫وسيلة‬ ‫أوأي‬ ‫مقروءة‬ ‫اص‬‫ر‬‫أوأق‬ ‫أشرطة‬ ‫على‬ ‫والتسجيل‬ ‫افي‬‫ر‬‫الفوتوغ‬ ‫التسجيل‬ .‫الناشر‬ ‫من‬ ‫خطي‬ ‫إذن‬ ‫ن‬‫دو‬ ‫من‬ ‫واسترجاعها‬ ‫املعلومات‬ 0502057770:‫هاتف‬،‫املتحدة‬‫بية‬‫ر‬‫الع‬‫ات‬‫ر‬‫اإلما‬،‫أبوظبي‬57887‫ص.ب‬ www.aljewa.ae:‫اإللكتروني‬‫املوقع‬ info@aljewa.ae:‫اإللكتروني‬‫يد‬‫ر‬‫الب‬ ‫وجهات‬ ‫وتعبر‬ ،‫وأفكاره‬ ‫املؤلف‬ ‫اء‬‫ر‬‫آ‬ ‫عن‬ ‫مسؤولة‬ ‫غير‬ ‫ن‬‫والفنو‬ ‫للثقافة‬ ‫الجواء‬ ‫إن‬ .‫املجموعة‬ ‫عن‬ ‫بالضرورة‬ ‫وليس‬ ‫املؤلف‬ ‫عن‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫الواردة‬ ‫النظر‬ ‫الهاملي‬ ‫سيف‬ ‫عفراء‬ ،‫املبارك‬ ‫محمد‬ :‫عام‬ ‫اف‬‫ر‬‫إش‬ 4
  4. 4. 5
  5. 5. 6
  6. 6. ‫ﻣﻘﺪﻣﺔ‬ ‫ﻗﮫ‬ُ‫وﻃﺮ‬ ��‫اﻟﺘﻔﻜ‬ ‫أﻧﻮاع‬ :‫ل‬‫اﻷو‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ‬ !‫ﻳﻮم‬ ‫�ﻞ‬ ��‫اﻟﺘﻐﻴ‬ ‫ﻧﺤﻮ‬ ‫إﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ‫ﺧﻄﻮات‬ ‫ﺨﺎذ‬ ّ ِ‫ﺗ‬‫ا‬ ‫ﻢ‬ ‫ﱠ‬ ‫�ﻌﻠ‬ ‫اﻷ�ﺎدﻳﻤﻴﺔ‬ ‫اﺳﺎت‬‫ر‬‫اﻟﺪ‬ �� ��‫اﻟﺘﻔﻜ‬ ‫ﻃﺮ�ﻘﺔ‬ :‫اﻟﺜﺎ�ﻲ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫اﻻﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ‬ ‫واﻟﻌﻼﻗﺎت‬ ��‫اﻟﺘﻔﻜ‬ ‫ﻃﺮ�ﻘﺔ‬ :‫اﻟﺜﺎﻟﺚ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ‬ ��‫اﻟﺘﻔﻜ‬ ‫ﺑﻄﺮ�ﻘﺔ‬ ‫وارﺗﺒﺎﻃهﺎ‬ ‫اﻟ��ﺼﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﻮاﻗﻒ‬ :‫ا�ﻊ‬‫ﺮ‬‫اﻟ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫اﻟ��ﺼﻴﺔ‬ ‫اﻟﻤﻮاﻗﻒ‬ ��‫�ﻐﻴ‬ :‫ا��ﺎﻣﺲ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ‬ ��‫اﻟﺘﻔﻜ‬ ‫وﻃﺮ�ﻘﺔ‬ ‫اﻟﻤﻌﺘﻘﺪات‬ :‫اﻟﺴﺎدس‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫ﺪﻧﺎ‬ّ‫ﺗﻘﻴ‬ ��‫اﻟ‬ ‫اﻟﻘﻀﺒﺎن‬ :‫اﻟﺴﺎ�ﻊ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫ـﺮة‬‫ﻓ‬‫اﻟﻮ‬ ‫ـﺔ‬‫ﻴ‬‫ﻋﻘﻠ‬ :‫اﻟﺜﺎﻣﻦ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫ا��ﺬب‬ ‫ن‬‫ﻗﺎﻧﻮ‬ :‫اﻟﺘﺎﺳﻊ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫اﻹﻳﺠﺎﺑﻴﺔ‬ ��‫اﻟﺘﻔﻜ‬ ‫ﻃﺮ�ﻘﺔ‬ ‫ﻗﻮة‬ :‫اﻟﻌﺎﺷﺮ‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ‬ ‫اﻟﺮ�ﺢ‬ ‫ﻣﻊ‬ ‫اﻹﺑﺤﺎر‬ :‫ﻋﺸﺮ‬ ‫ا��ﺎدي‬ ‫اﻟﻔﺼﻞ‬ - ‫ﻧﻔﺴﻚ‬ ‫ﻊ‬ْ‫ﻨ‬ُ‫ﺻ‬ ‫إﻋﺎدة‬ - 15 22 48 50 68 78 102 112 138 162 206 226 246 248 ________________________________________________________________________________________________________________________ ___________________________________________________________________________ ____________________________________________________ ____________________________________________ _____________________________________________ ________________________________ ____________________________________________________________ __________________________________________________________ __________________________________________________________________________ ____________________________________________________________________________________ ___________________________________________________________________________________ ___________________________________________________________ ______________________________________________________________________ __________________________________________________________________________________________________ 7
  7. 7. 8
  8. 8. ‫إهداء‬ .. ‫اإليجابية‬ ‫عن‬ ‫الباحثين‬ ِ‫كل‬ ‫إلى‬ .. ‫إيجابية‬ ‫أكثر‬ ‫ن‬‫الكو‬ ‫هذا‬ ِ‫جعل‬ ‫في‬ ‫يساهموا‬ ‫أن‬ ‫ن‬‫يريدو‬ ‫الذين‬ ِ‫كل‬ ‫إلى‬ .‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫أهديكم‬ ‫املؤلف‬ ‫الخوري‬ ‫محمد‬ ‫علي‬ 9
  9. 9. 10
  10. 10. !‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ستجده‬ ‫ما‬ َ‫والقيود‬ ، َ‫األغالل‬ َ‫يكسر‬ ‫أن‬ ‫ل‬‫ويحاو‬ ..‫الثابتة‬ ‫األفكار‬ ‫يواجه‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ .. َ ‫الفكرية‬ ..‫ومعتقداته‬ ‫قناعاته‬ ِ‫اجعة‬‫ر‬‫م‬ ِ‫إعادة‬ ‫على‬ ‫ئ‬‫القار‬ ‫ويستحث‬ ..‫اآلخرين‬ ‫ووصاية‬ ،‫الذات‬ ‫وصاية‬ ‫من‬ ‫الذات‬ ‫سيحرر‬ ‫بما‬‫ر‬ ..‫ولذاتك‬ ..‫ولإلبداع‬ ..‫للجمال‬ ‫ك‬‫ر‬‫وانتصا‬ ..‫املثلى‬ ‫عك‬‫ز‬‫نوا‬ ‫فيك‬ ‫سيحرك‬ ‫بما‬‫ر‬‫و‬ ..‫للحياة‬ ‫لتنتصر‬ ‫ويدعوك‬ ‫ن‬‫الكو‬‫نواميس‬‫مع‬‫يتناغم‬‫ى‬‫محتو‬‫في‬،‫الحياة‬‫لرحلة‬‫اختصار‬‫هو‬‫الكتاب‬‫هذا‬ ‫جادت‬‫وما‬ ِ‫الوجود‬‫ار‬‫ر‬‫وأس‬ ِ‫الذات‬‫عن‬ ِ‫البحث‬‫في‬،‫الكتب‬‫أمهات‬‫به‬‫جادت‬‫وما‬ ‫به‬ ‫وامتألت‬ ‫الكلمات‬ ‫إليه‬ ‫ت‬‫ر‬‫وأشا‬ ،‫ل‬‫الجداو‬ ‫منه‬ ‫وغرفت‬ ،‫الفكر‬ ‫أنهر‬ ‫به‬ ..‫ل‬‫العقو‬ ِ‫به‬ ‫قت‬ َّ‫وصد‬ ‫القلوب‬ ‫األبواب‬ ‫مفاتيح‬ ‫ويهدي‬ ،‫املعتمة‬ ‫الزوايا‬ ‫ي�ضيء‬ ،‫أيدينا‬ ‫بين‬ ‫الذي‬ ‫الكتاب‬ ..‫واإللهام‬ ‫التحفيز‬ ‫ملؤها‬ ‫بلغة‬ ،‫املغلقة‬ ‫نمط‬ ‫وتنمية‬ ‫تحفيز‬ ‫ك‬ُ‫يمكن‬ ‫كيف‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫اءتك‬‫ر‬‫ق‬ ‫عند‬ ُ‫تتعلم‬ ‫سوف‬ ..‫واقعك‬ ِ‫مسيرة‬ ‫في‬ ُ‫تؤثر‬ ، ٍ‫ثرية‬ ٍ‫إيجابية‬ ٍ‫بطريقة‬ ‫تفكيرك‬ ..‫أفضل‬ ٍ‫ومستقبل‬ ٍ‫حياة‬ ‫نحو‬ ‫واإلعالم‬ ‫للثقافة‬ ‫الجواء‬ 11
  11. 11. ‫في‬ ‫التحكم‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫امتالك‬ ‫بالتعلم‬ ‫يمكنه‬ ‫“اإلنسان‬ ،‫ولألمور‬ ً ‫أوال‬ ‫لذاته‬ ‫واستيعابه‬ ‫فهمه‬‫لتطوير‬ ‫تفكيره‬ ‫أنماط‬ ‫بالحياة‬ ‫واالستمتاع‬ ،‫مشكالته‬ ‫وحل‬ ‫اته‬‫ر‬‫قرا‬ ‫اتخاذ‬ ‫وفي‬ ‫حاسمة‬‫عناصر‬ ‫وهي‬ ..‫متفائلة‬ ‫إيجابية‬ ‫بعقلية‬ ‫والعيش‬ .‫والعملية‬ ‫الشخصية‬ ‫الحياة‬ ‫ن‬‫شئو‬ ‫في‬ ‫النجاح‬ ‫لتحقيق‬ ‫ل‬‫العقو‬ ‫أن‬‫هو‬ ‫فهمها‬ ‫علينا‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫املحورية‬ ‫والنقطة‬ ‫تتمكن‬ ‫لكي‬ ‫املمنهج‬ ‫يب‬‫ر‬‫للتد‬ ‫تخضع‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫تحتاج‬ ‫البشرية‬ ‫ل‬‫عقو‬ ‫إلى‬ ‫ل‬‫التحو‬ ‫تستطيع‬ ‫ولكي‬ ،‫اإليجابي‬ ‫التطور‬ ‫من‬ ”.‫مستدامة‬ ‫منتجة‬ ‫الخوري‬ ‫محمد‬ ‫علي‬ .‫د‬
  12. 12. 14
  13. 13. !‫كذلك‬ ‫فأنت‬ ،‫م‬‫و‬‫مهز‬ ‫أنك‬ َ‫ظننت‬ ‫إن‬ !‫تفعله‬ ‫فلن‬ ،‫ما‬ ‫أمر‬ ‫فعل‬ ‫على‬ ‫ؤ‬‫تجر‬ ‫ال‬ ‫أنك‬ َ‫ظننت‬ ‫وإن‬ ،‫تستطيع‬ ‫ال‬ ‫أنك‬ ‫تعتقد‬ ‫لكن‬ ،‫ز‬‫الفو‬ ‫تريد‬ ‫كنت‬ ‫وإن‬ !‫بالفعل‬ ‫تستطيع‬ ‫لن‬ ‫ك‬ ّ ‫أن‬ ‫جح‬‫ر‬‫األ‬ ‫فعلى‬ ! ً ‫حتما‬ ‫تخسر‬ ‫فسوف‬ ،‫ستخسر‬ ‫أنك‬ َ‫ظننت‬ ‫وإن‬ ‫النجاح‬ ‫أن‬ ‫نجد‬ ‫جي‬‫ر‬‫الخا‬ ‫عاملنا‬ ‫ففي‬ ‫املرء؛‬ ‫ادة‬‫ر‬‫إ‬ ‫من‬ ‫يبدأ‬ !‫الذهنية‬ ‫الحالة‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫�شيء‬ َّ‫كل‬ َّ‫ألن‬ !‫ن‬‫ستكو‬ ‫فكذلك‬ ،‫غيرك‬ ‫ات‬‫ر‬‫قد‬ ‫من‬ ‫أقل‬ ‫اتك‬‫ر‬‫قد‬ ‫أن‬ َ‫ظننت‬ ‫فإن‬ ..‫لترتفع‬ ‫ال‬ُ‫الع‬ ‫في‬ ‫تفكر‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ٍ ّ‫أي‬‫في‬‫ز‬‫الفو‬‫من‬‫تتمكن‬‫أن‬‫قبل‬‫نفسك‬‫من‬ ً ‫واثقا‬‫ن‬‫تكو‬‫أن‬‫ويجب‬ .‫الحياة‬ ‫مضامير‬ ‫من‬ ‫نصيب‬ ‫من‬ ً ‫دائما‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫ال‬ ‫الحياة‬ ‫ك‬‫ر‬‫معا‬ ‫في‬ ‫النصر‬ ‫إن‬ ،‫األسرع‬ ‫أو‬ ‫ى‬‫األقو‬ ‫ويؤمن‬ ‫يعتقد‬ ‫الذي‬ ‫اإلنسان‬ ‫ز‬‫سيفو‬ - ً ‫آجال‬ ‫أو‬ ً ‫عاجال‬ ‫إن‬ - ‫بل‬ .‫ز‬‫الفو‬ ‫يستطيع‬ ‫بأنه‬ ‫أمريكي‬ ‫كاتب‬ - ‫هيل‬ ‫ن‬‫نابليو‬ )1970 -1883( 15
  14. 14. 16
  15. 15. ‫مقدمة‬ 17
  16. 16. 18
  17. 17. ‫واهم‬ ِ‫س‬ ‫وبين‬ ‫املميزين‬ ‫األشخاص‬ ‫بين‬ ‫ق‬‫الفر‬ ‫بل‬ ،‫منهم‬ ‫لكل‬ ‫املواتية‬ ‫ف‬‫و‬‫بالظر‬ ‫مرتبط‬‫غير‬ !‫تفكيرهم‬ ‫طريقة‬ ‫على‬‫يرتكز‬ ___ ‫جوينز‬ ‫جيف‬ ”‫العمل‬ ‫“فن‬ ‫كتاب‬ ‫ومؤلف‬ ‫أمريكي‬ ‫كاتب‬ 19
  18. 18. ‫مقدمة‬ ‫عليه‬‫ن‬‫ستكو‬‫الذي‬‫الحال‬‫بشأن‬‫العالم‬‫ل‬‫حو‬‫األمم‬‫كل‬‫تقلق‬‫أن‬‫الطبيعي‬‫من‬ ‫في‬ ‫ومهندسين‬ ،‫وأطباء‬ ،‫اة‬َ‫ض‬ ُ ‫وق‬ ،‫قادة‬ ‫ن‬‫سيكونو‬ ‫من‬ ‫فمنهم‬ ‫القادمة؛‬ ‫األجيال‬ ‫جيل‬ ‫أم‬ ”‫“األلفية‬ ‫جيل‬ ‫أسميناهم‬ ‫سواء‬ ،‫اليوم‬ ‫شباب‬ ‫هم‬ ‫من‬ ‫ومنهم‬ .‫الغد‬ ‫حقيقة‬ ‫في‬ ‫ولكن‬ ،‫واملسميات‬ ‫األلقاب‬ ‫من‬ ً ‫ا‬َّ‫أي‬ ‫عليهم‬ ‫أطلقنا‬ ‫أم‬ ”‫“املستقبل‬ .”‫أنفسهم‬ ‫على‬ ‫ن‬‫قو‬ِ‫نغل‬ ُ‫“م‬ ‫ـ‬‫ل‬‫با‬ ‫الكثيرون‬ ‫يشبههم‬ ‫اليوم‬ ‫واقعنا‬ ‫ال‬ ‫بأنهم‬ ‫إليهم‬ ‫نظر‬ُ‫ي‬ ‫ألنه‬ ‫الذات»؛‬ ‫و«حب‬ ”‫“األنا‬ ‫جيل‬ ‫البعض‬ ‫يهم‬ِ ّ‫سم‬ُ‫ي‬ ‫لذا‬ ‫التي‬ ‫بالطريقة‬ َّ ‫إال‬ ،‫بهم‬ ‫الخاصة‬ ‫األشياء‬ ‫ن‬‫يفعلو‬ ‫وال‬ ،‫بأنفسهم‬ ‫إال‬ ‫ن‬‫يهتمو‬ ‫“نعيش‬ ‫شعار‬ ‫ن‬‫يرفعو‬ ‫كأنهم‬ ، ً ‫تقريبا‬ ‫مرونة‬ ‫أي‬ ‫إبداء‬ ‫ن‬‫دو‬ ‫من‬ ،‫يريدونها‬ .”‫ألحد‬ ‫امتنان‬ ‫بال‬ ‫حياتنا‬ ‫يحدث‬ ‫تفاعل‬ ‫أي‬ ‫تجاه‬ ‫تفكيرهم‬ ‫طريقة‬ ‫أو‬ ،‫الشخصية‬ ‫املواقف‬ ‫وهذه‬ ‫ووجهات‬ ‫مواقفهم‬ ‫من‬ ‫نتعجب‬ ‫ال‬ ‫أن‬ ‫لنا‬ ‫ى‬ َّ ‫وأن‬ ،‫للغاية‬ ‫سلبي‬ ‫أمر‬ ‫هو‬ ،‫حولهم‬ ً ‫ا‬ َّ‫جد‬ ‫السلبية‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫نوا‬َّ‫كو‬ ‫كيف‬ !‫وأحفادنا؟‬ ‫أبناؤنا‬ ‫وهم‬ ‫نظرهم‬ !‫هذه؟‬ .‫الحياة‬‫ب‬‫ر‬‫تجا‬‫ثم‬‫سرة‬ ُ ‫األ‬‫من‬‫ن‬‫تتكو‬‫فرد‬‫كل‬‫تفكير‬‫طريقة‬‫مصدر‬‫بأن‬‫شك‬‫ال‬ ‫أعتقد‬ ‫ره؟‬ َّ ‫نتذك‬ ‫الذي‬ ‫ما‬ ،‫املا�ضي‬ ‫على‬ ‫نظرة‬ ‫وإلقائنا‬ ،‫ر‬ ْ‫م‬ُ‫الع‬ ‫في‬ ‫منا‬ ُّ‫تقد‬ ‫ومع‬ ‫بوجه‬ ‫ر‬ َّ ‫نتذك‬ ،‫واألماكن‬ ‫األحداث‬ ‫ر‬ َّ ‫نتذك‬ ‫مما‬ ‫أكثر‬ ‫األشخاص‬ ‫ر‬ َّ ‫نتذك‬ ‫أننا‬ ‫تجاه‬‫إيجابية‬‫نظرة‬ َ‫ن‬ْ‫و‬َّ‫تبن‬َ‫ي‬‫كانوا‬‫أو‬،‫إيجابية‬‫ب‬‫ر‬‫تجا‬‫معهم‬‫لنا‬‫كانت‬ ْ‫ن‬ َ‫م‬‫خاص‬ 20
  19. 19. ‫أو‬‫ات؛‬‫ر‬‫مغام‬‫خوض‬‫أو‬،‫جديدة‬‫أشياء‬‫لتجربة‬‫استعداد‬‫على‬‫كانوا‬‫أو‬،‫الحياة‬ .‫املحدودة‬ ‫ذواتهم‬ ‫ين‬‫ز‬ِ‫تجاو‬ ُ‫م‬ ‫أجنحتهم؛‬ ‫بسط‬ ‫حاولوا‬ ‫ن‬ َ‫م‬ ‫كان‬ ‫والذين‬ ،‫ومواقفهم‬ ‫مواقعهم‬ ‫في‬ ”‫“الثابتين‬ ‫األشخاص‬ ‫ر‬ َّ ‫نتذك‬ ‫كذلك‬ ،‫جديد‬ ‫منهي‬ ‫مسار‬ ‫بدء‬ ‫أو‬ ،‫اتنا‬‫ر‬‫مغام‬ ‫في‬ ‫إلينا‬ ‫لالنضمام‬ ً ‫دوما‬ ‫دفعهم‬ ‫علينا‬ .‫التغيير‬ ‫عند‬ ‫السعادة‬ ً ‫أبدا‬ ‫عليهم‬ ُ‫تبد‬ ‫ولم‬ ً ‫دائما‬ ‫كانوا‬ ‫إنهم‬ ،‫سلبي‬ ‫منظور‬ ‫من‬ ‫نفعله‬ ‫أو‬ ‫نقوله‬ ‫ما‬ ‫كل‬ َ‫ن‬ ْ‫و‬َ‫ر‬َ‫ي‬ ‫كانوا‬ ‫إنهم‬ ‫على‬ ‫ل‬‫الحصو‬ ‫في‬ ‫يسبقونهم‬ ‫الذين‬ ‫األشخاص‬ ‫في‬ ‫كين‬ ِ ّ ‫تشك‬ ُ‫م‬ ‫؛‬‫ن‬‫يتعجبو‬ ‫ما‬ ‫ن‬‫يقولو‬ ْ‫ن‬ َ‫م‬‫هم‬‫هؤالء‬‫كان‬، ً ‫جديدة‬ ٍ‫سفر‬ َ‫ب‬‫ر‬‫تجا‬‫ن‬‫ويخوضو‬،‫جديدة‬‫وظائف‬ .‫وينتقدوننا‬ ،‫الحياة‬ ‫هامش‬ ‫على‬ ‫ن‬‫ويقفو‬ ،”‫“ال‬ ً ‫دائما‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ .‫سلبي‬ ‫بشكل‬ ‫إال‬ ‫فعله‬ ‫حاولنا‬ ‫ما‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫التفكير‬ ‫باستطاعتهم‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫شعروا‬ ‫إذا‬ ‫إنهم‬ ‫حتى‬ ،‫حياتهم‬ ‫في‬ ‫تفكيرهم‬ ‫طريقة‬ ‫تغيير‬ ً ‫يوما‬ ‫هم‬‫ر‬‫بمقدو‬ ‫إلى‬ ‫أو‬ ،‫اليوم‬ ‫ذلك‬ ‫إلى‬ ‫عونه‬ ِ‫رج‬ُ‫ي‬ ‫كانوا‬ ،‫ما‬ ‫�شيء‬ ‫تجاه‬ ً ‫ا‬ّ‫إيجابي‬ ً ‫شعورا‬ ٍ‫يوم‬ ‫ذات‬ .‫بهم‬ ‫له‬ ‫عالقة‬ ‫ال‬ ‫األمر‬ ‫وكأن‬ ،‫حولهم‬ ‫آخرين‬ ٍ‫أشخاص‬ ‫من‬ ‫أو‬ ،‫سرنا‬ ُ ‫أ‬ ‫من‬ ٌ‫اد‬‫ر‬‫أف‬ ‫السلبيين‬ ‫األشخاص‬ ‫هؤالء‬ ‫بين‬ ‫من‬ ‫كان‬ ‫بما‬‫ر‬ ‫أي‬،‫يبدو‬‫ما‬‫على‬،‫لديهم‬‫يكن‬‫لم‬‫الذين‬،‫مالئنا‬‫ز‬‫أو‬،‫مينا‬ِ ّ ‫عل‬ ُ‫م‬‫من‬‫أو‬،‫أصدقائنا‬ ‫االبتعاد‬ ‫إلى‬ ‫د‬ِ‫م‬ْ‫ع‬ َ ‫ن‬ ‫ا‬َّ‫ن‬ ُ ‫ك‬ ‫إننا‬ ‫ل‬‫نقو‬ ‫بأن‬ ‫اإليجاز‬ ‫يمكن‬ ،‫عنه‬ ‫ن‬‫يتحدثو‬ ‫جيد‬ ‫�شيء‬ !‫عنهم‬ ‫على‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫وسنشير‬ ،‫للحياة‬ ‫إيجابية‬ ‫أو‬ ‫سلبية‬ ‫نظرة‬ ‫ا‬َّ‫من‬ ‫لكل‬ ‫ن‬‫يظنو‬ ‫فهم‬ ،»‫ثابتة‬ ‫تفكير‬ ‫«طريقة‬ ‫ن‬‫يملكو‬ ‫بأنهم‬ ‫السلبية‬ ‫ل‬‫العقو‬ ‫أصحاب‬ ً ‫كا‬ ِ ّ‫تمس‬ ُ‫م‬‫بعضهم‬‫يظل‬‫لذا‬‫اآلن؛‬‫عليه‬‫هم‬‫الذي‬‫الحال‬‫على‬ ً ‫دوما‬‫ن‬‫سيبقو‬‫أنهم‬ 21
  20. 20. ،‫عليه‬‫أنا‬‫ما‬‫«هذا‬:‫ل‬‫يقو‬‫حاله‬ َ‫لسان‬ َّ‫كأن‬‫السلبية؛‬”‫الثابتة‬‫التفكير‬‫“طريقة‬‫ـ‬‫ب‬ ‫بأنه‬ ‫مصدقين‬ ‫غير‬ ‫أو‬ ‫متناسين‬ »!‫ر‬َّ‫أتغي‬ ‫أن‬ ‫أستطيع‬ ‫ال‬ ،‫كذلك‬ ً ‫دوما‬ ُّ‫وسأظل‬ ‫في‬‫فإنه‬،‫املألوف‬‫دائرة‬‫من‬‫بالخروج‬‫املغامرة‬‫األقل‬‫على‬‫واحدة‬‫ملرة‬‫حاولوا‬‫إذا‬ . ً ‫تماما‬ ً ‫جديدة‬ ً ‫بداية‬ ‫هم‬‫ر‬‫بانتظا‬ ‫ن‬‫يجدو‬ ‫قد‬ ‫األغلب‬ ‫قابلة‬ ‫تفكير‬ ‫“طريقة‬ ‫ن‬‫يملكو‬ ‫بأنهم‬ ‫اإليجابية‬ ‫ل‬‫العقو‬ ‫أصحاب‬ ‫إلى‬ ‫وسنشير‬ ‫تحقيق‬ ‫يمكن‬ ‫أنه‬ ‫وتعتقد‬ ‫للواقع‬ ‫بمرونة‬ ‫تنظر‬ ‫التي‬ ‫الطريقة‬ ‫وهي‬ ،”‫للنمو‬ .‫حياتهم‬ ‫في‬ ‫يواجهونها‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫الصعوبات‬ ‫غم‬‫ر‬ ‫النجاح‬ ‫النجاح‬‫نحو‬‫الشخصية‬‫حلتي‬‫ر‬‫في‬ ً ‫وإمتاعا‬ ً ‫إبهاجا‬‫األكثر‬‫االكتشاف‬‫ن‬‫يكو‬‫بما‬‫ر‬ ‫طريقة‬ ‫ي‬ ِ ّ‫ن‬َ‫ب‬ َ ‫ت‬ ‫خالل‬ ‫فمن‬ ،‫أحالمه‬ ‫تحقيق‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫يمتلك‬ ‫جميعنا‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫تحقيقها‬ ‫استطيع‬ ً ‫أهدافا‬ ‫أحدد‬ ‫وكيف‬ ،‫م‬ ُ ‫أحل‬ ‫كيف‬ ‫مت‬ َّ ‫تعل‬ ،‫إيجابية‬ ‫تفكير‬ ‫النسخة‬ ‫تكوين‬ ‫نحو‬ ‫جوهرها‬ ‫في‬ ‫الرحلة‬ ‫هذه‬ ‫قادتني‬ ‫وقد‬ ،‫الواقع‬ ‫ض‬‫ر‬‫أ‬ ‫على‬ .‫نف�سي‬ ‫من‬ ‫املثالية‬ ‫شادك‬‫ر‬‫إ‬ ‫محاولة‬ ‫في‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫األسا�سي‬ ‫الهدف‬ ‫يتمثل‬ ،‫هذا‬ ‫ضوء‬ ‫وفي‬ ‫التمكين؛‬ ‫على‬ ً ‫ة‬‫ر‬‫وقد‬ ، ً ‫وإيجابية‬ ، ً ‫وعيا‬ ‫أكثر‬ ٍ‫تفكير‬ ‫طريقة‬ ‫تنمية‬ ‫كيفية‬ ‫إلى‬ .‫واإلنجاز‬ ‫النجاح‬ ‫ملؤها‬ ‫حياة‬ ‫عيش‬ ‫في‬ ‫تساعدك‬ !‫الثابتة؟‬ ‫تفكيره‬ ‫وطريقة‬ ،‫السلبية‬ ‫عقليته‬ ‫املرء‬ ‫ر‬ِ ّ‫غي‬ُ‫ي‬ ‫أن‬ ً ‫ا‬ ّ‫حق‬ ‫املمكن‬ ‫من‬ ‫هل‬ .‫ذلك‬ ‫الكتشاف‬ ٍ‫بخطوة‬ ً ‫خطوة‬ ‫الرحلة‬ ‫نبدأ‬ ‫دعونا‬ ! ً ‫ممتعة‬ ً ‫اءة‬‫ر‬‫ق‬ ‫لكم‬ ‫أتمنى‬ ‫املؤلف‬ 22
  21. 21. 23
  22. 22. 124
  23. 23. ‫ل‬‫األو‬ ‫الفصل‬ ُ‫ه‬ ُ ‫ق‬ُ‫وطر‬ ِ‫التفكير‬ ُ‫أنواع‬ 25
  24. 24. 26
  25. 25. ‫ستحققه‬ ‫فما‬ ، ً ‫محدودا‬ ‫خيالك‬ ‫كان‬ ‫“إن‬ ”! ٍ ّ‫شك‬‫بال‬ ً ‫قليال‬ ‫ن‬‫سيكو‬ ___ ‫ميلمان‬ ‫ديبي‬ ‫أمريكية‬ ‫كاتبة‬ 27
  26. 26. ‫وطرقه‬ ِ‫التفكير‬ ُ‫أنواع‬ ‫إليه‬‫يحتاج‬‫ما‬ َّ‫ل‬ ُ‫ج‬‫أن‬‫الحياة‬‫في‬‫مدى‬‫أق�صى‬‫إلى‬‫ل‬‫الوصو‬‫يريد‬‫ن‬ َ‫م‬ ُ‫أخبر‬ ً ‫دائما‬ ‫الذي‬‫للشكل‬‫داخلي‬ ٍ ّ‫ل‬ َ‫ج‬ َ ‫ت‬‫عن‬‫ة‬‫ر‬‫عبا‬‫فعقلك‬‫إيجابية؛‬‫تفكير‬‫طريقة‬‫فقط‬‫هو‬ ‫فكما‬ ‫الجميع؛‬ ‫على‬ ‫هذا‬ ‫وينطبق‬ ،‫جي‬‫ر‬‫الخا‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫به‬ ‫وتظهر‬ ‫عليه‬ ‫تبدو‬ !‫ستبدو‬ ً ‫قطعا‬ ‫تفكر‬ ‫املواقف‬‫من‬‫مجموعة‬‫بأنها‬،‫عام‬‫بوجه‬،‫اإلنسان‬‫تفكير‬‫طريقة‬‫تعريف‬‫يمكن‬ ‫من‬ ‫وللعالم‬ ،‫ألنفسنا‬ ‫اكنا‬‫ر‬‫إد‬ ‫كيفية‬ ‫في‬ ‫تؤثر‬ ‫التي‬ ،‫األفكار‬ ‫أو‬ ‫الشخصية‬ .‫حولنا‬ ‫جانب‬ ‫أي‬ ‫عرقلة‬ ‫أو‬ ‫تسهيل‬ ‫على‬ ً ‫ة‬‫ر‬‫قاد‬ ً ‫مؤثرة‬ ً ‫وسيلة‬ ‫املرء‬ ‫تفكير‬ ‫طريقة‬ ُّ‫د‬َ‫ع‬ ُ ‫وت‬ ‫طريقة‬‫فإن‬‫ثم‬‫ومن‬،‫تشاء‬‫فيما‬‫التفكير‬‫في‬ ُ ‫الحرية‬‫لديك‬‫فأنت‬‫املرء؛‬‫حياة‬‫من‬ .‫النجاح‬ ‫لتحقيق‬ ‫إليه‬ ‫تحتاج‬ ‫عنصر‬ ‫أهم‬ ‫هي‬ ‫تفكيرك‬ 28
  27. 27. 29
  28. 28. 30
  29. 29. 31 ٍ‫متنوعة‬ ٍ‫مجموعة‬ ‫على‬ ‫باملاء‬ ‫نصفه‬ ‫مملوء‬ ‫كوب‬ ‫عرض‬ُ‫ي‬ ‫عندما‬ ،‫السبب‬ ‫لهذا‬ ‫حين‬ ‫في‬ ،»‫فارغ‬ ‫«نصفه‬ ‫أن‬ ‫بعضهم‬ ‫ى‬‫سير‬ ،‫األعمار‬ ‫مختلف‬ ‫من‬ ِ‫الناس‬ ‫من‬ ‫ى‬‫ير‬ ‫سوف‬ ‫بعضهم‬ ‫أن‬ ‫هذا‬ ‫ويعني‬ ،»‫مملوء‬ ‫«نصفه‬ ‫أن‬ ‫اآلخر‬ ‫بعضهم‬ ‫ى‬‫سير‬ ‫فيه‬ ‫املوجود‬ ‫املاء‬ ‫أن‬ ُ‫اآلخر‬ ‫بعضهم‬ ‫ى‬‫سير‬ ‫حين‬ ‫في‬ ،‫يكفي‬ ‫ما‬ ‫املاء‬ ‫من‬ ‫فيه‬ ‫أن‬ . ٍ‫كاف‬ ‫غير‬ ‫تفكير‬ ‫طريقة‬ ‫ى‬َّ‫يتبن‬ ً ‫مملوءا‬ ‫الكوب‬ ‫نصف‬ ‫ى‬‫ير‬ ْ‫ن‬ َ‫م‬ ‫بأن‬ ‫النفس‬ ‫علماء‬ ‫ويصف‬ ً ‫نظرة‬ ‫ى‬َّ‫يتبن‬ ً ‫غا‬‫ر‬‫فا‬ ‫الكوب‬ ‫نصف‬ ‫ى‬‫ير‬ ‫ن‬ َ‫م‬ ‫أن‬ ‫حين‬ ‫في‬ ،‫تفاؤلية‬ ‫أو‬ ‫إيجابية‬ .‫الحياة‬ ‫في‬ ً ‫كية‬ ُّ ‫تشك‬ ‫أو‬ ً ‫سلبية‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫املرء‬ ‫تفكير‬ ُ ‫فطريقة‬ ،‫التفكير‬ ‫لطريقة‬ ‫نتاج‬ ‫هو‬ ‫املتنوع‬ ‫اك‬‫ر‬‫اإلد‬ ‫هذا‬ ‫از‬‫ر‬‫إح‬‫وأن‬‫بل‬،‫اليومية‬‫للمواقف‬ ُ‫ه‬ َ ‫اك‬‫ر‬‫وإد‬ ُ‫ه‬ َ ‫سلوك‬ ُ‫د‬ ِ ّ‫وتحد‬،‫الحياة‬‫اء‬‫ز‬‫إ‬ ُ‫ه‬ُ‫ه‬ ِ ّ‫توج‬ ‫املواقف‬ ‫بها‬ ‫نتأمل‬ ‫التي‬ ‫والوسائل‬ ‫الطريقة‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ ‫حياتنا‬ ‫في‬ ‫تقدم‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ،‫الحاضر‬ ‫أو‬ ،‫املا�ضي‬ ‫في‬ ‫كانت‬ ‫سواء‬ ‫حياتنا‬ ‫في‬ ‫بها‬ ُّ‫ر‬ ُ‫نم‬ ‫التي‬ ‫املختلفة‬ .‫املتفردة‬ ‫وعناصرها‬ ‫حياتنا‬ ‫ظواهر‬ ‫بها‬ ‫نتأمل‬ ‫التي‬ ‫وكذلك‬ ‫املستقبل؛‬ ‫تأثير‬ ‫لها‬ َ‫ن‬‫يكو‬ ‫أن‬ ‫البديهي‬ ‫فمن‬ ،‫سلبية‬ ‫للحياة‬ ‫املرء‬ ‫نظرة‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫لذلك‬ .‫اليومي‬ ‫واقعه‬ ‫في‬ ‫ووخيم‬ ٌّ‫ضار‬ ‫بتغيير‬ ‫نبدأ‬ ‫أن‬ ً ‫أوال‬ ‫علينا‬ ‫يجب‬ ‫الحياة‬ ‫في‬ ‫النجاح‬ ‫تحقيق‬ ‫أجل‬ ‫ومن‬ ‫أنه‬ ‫أي‬ .‫تفكيرنا‬ ‫طريقة‬ ‫كيف‬ ‫تحديد‬ ‫تفكيرنا‬ ‫وطريقة‬ ‫نا‬‫ر‬‫ملنظو‬ ‫يمكن‬ ‫األمر‬ ‫حقيقة‬ ‫في‬ .‫حياتنا‬ ‫نعيش‬ ‫وكيف‬ ‫بل‬ ‫ونفهمها‬ ‫األشياء‬‫نفسر‬ 31
  30. 30. ‫التي‬ ‫والطريقة‬ ،‫العقل‬ ‫قوة‬ ‫بأن‬ ‫اإلقرار‬ ‫املهم‬ ‫فمن‬ ً ‫إذا‬ ‫التي‬ ‫للطريقة‬ ‫يمكن‬ ‫إذ‬ ‫مصيرنا؛‬ ‫دان‬ ِ ّ‫حد‬ ُ ‫ت‬ ‫بها‬ ‫نستخدمه‬ ‫كما‬ ،‫تحطمنا‬‫أو‬ ‫النجاح‬ ‫لنا‬ ‫تحقق‬ ‫أن‬ ‫عقولنا‬ ‫بها‬ ‫نستخدم‬ ‫إمكانياتنا‬ ‫استغالل‬ ‫من‬ ‫تمنعنا‬ ‫أن‬ ‫السلبية‬ ‫لألفكار‬ ‫يمكن‬ ‫أن‬ ‫اإليجابية‬‫لألفكار‬ ‫فيه‬ ‫يمكن‬ ‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ،‫الحقيقية‬ .‫أهدافنا‬ ‫تحقيق‬ ‫في‬ ‫تساعدنا‬ ‫معتقداتنا‬ َّ‫أهم‬ ‫من‬ ‫لة‬ ِ ّ‫تأص‬ ُ ‫امل‬ ‫لشخصياتنا‬ ‫الشخصية‬ ‫نظرتنا‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫بما‬‫ر‬ ‫ر‬ُّ‫تطو‬ ‫في‬ ‫األثر‬ ‫بالغ‬ ‫لها‬ ‫أنفسنا‬ ‫بها‬ ‫ى‬‫نر‬ ‫التي‬ ‫فالطريقة‬ ‫لذلك‬ ،‫الداخلية‬ ‫سننجح‬‫ا‬َّ‫ن‬ ُ ‫ك‬‫إذا‬‫ما‬‫ألنفسنا‬‫اك‬‫ر‬‫اإلد‬‫هذا‬‫يحدد‬‫أن‬‫يمكن‬‫وبالتالي‬،‫شخصياتنا‬ ‫أهدافنا‬ ‫ق‬ِ ّ‫حق‬ُ‫سن‬ ‫ا‬َّ‫ن‬ ُ ‫ك‬ ‫إذا‬ ‫وما‬ ،‫أنفسنا‬ ‫من‬ ‫املثالية‬ ‫النسخة‬ ‫إلى‬ ‫ل‬‫الوصو‬ ‫في‬ .‫ال‬ ‫أم‬ ‫الشخصية‬ ‫مسار‬ ‫تغيير‬ ‫ملعتقداتنا‬ ‫يمكن‬ ‫كيف‬ ‫النحو؟‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫األمر‬ ‫يبدو‬ ‫ملاذا‬ ،‫ى‬‫ر‬ ُ ‫ت‬ ‫الذهنية؟‬ ‫وحالتنا‬ ،‫حياتنا‬ :‫وهما‬ ،‫التفكير‬ ‫ي‬َ‫طريقت‬ ‫فهم‬ ‫إلى‬ ‫بحاجة‬ ‫نحن‬ ،‫السؤالين‬ ‫هذين‬ ‫على‬ ‫لإلجابة‬ .‫للنمو‬ ‫القابلة‬ ‫التفكير‬ ‫وطريقة‬ ،‫الثابتة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫السنوات‬‫خالل‬‫املرء‬‫داخل‬‫ن‬‫تتكو‬‫الطريقتين‬‫كلتا‬‫بأن‬‫نعلم‬‫أن‬‫األهمية‬‫ومن‬ ‫بل‬ ، ً ‫الحقا‬ ‫ونجاحه‬ ،‫سلوكه‬ ‫في‬ ‫ي‬‫قو‬ ‫تأثير‬ ‫لهما‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫وقد‬ ،‫طفولته‬ ‫من‬ ‫األولى‬ .‫املختلفة‬ ‫الحياة‬ ‫بجوانب‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ً ‫أيضا‬ ‫الشخ�صي‬ ‫ضاه‬‫ر‬‫و‬ ‫مواقفه‬ ‫في‬ !‫لألمر‬ ‫الشرح‬ ‫من‬ ً ‫مزيدا‬ ْ‫م‬ ُ ‫هاك‬ 32
  31. 31. ‫الثابتة‬‫التفكير‬ ‫طريقة‬ 33
  32. 32. ‫الثابتة‬‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫أو‬ ‫املوهبة‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫فإن‬ ،‫الثابتة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫ن‬‫يملكو‬ ‫الذين‬ ‫منظور‬ ‫من‬ ‫املعايير‬‫ز‬ُ‫تجاو‬‫على‬‫ته‬‫ر‬‫قد‬‫في‬‫ويؤثر‬‫بل‬،‫الفرد‬‫نجاح‬‫ز‬ِ ّ‫عز‬ُ‫ي‬‫ما‬‫هو‬‫ي‬‫الفطر‬‫الذكاء‬ ،‫ته‬‫ر‬‫قد‬‫في‬‫الثقة‬‫على‬‫الثابت‬‫التفكير‬‫ذو‬‫الفرد‬‫يحافظ‬،‫لذا‬..‫الحياة‬‫في‬‫الثابتة‬ .‫الفشل‬ ‫وتفادي‬ ،‫النجاح‬ ‫نحو‬ ‫املستمر‬ ‫السعي‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ ،‫وفكره‬ ‫املجهود‬‫ببذل‬‫نفسه‬‫إثبات‬‫إلى‬‫يحتاج‬‫بأنه‬،‫شخصيته‬‫ثبات‬‫في‬‫اعتقاده‬‫د‬ِ ّ ‫ول‬ُ‫وي‬ ‫وشخصيته‬ ‫وفكره‬ ،‫اته‬‫ر‬‫قد‬ ‫محدودية‬ ‫على‬ ‫دليل‬ ‫ذلك‬ ‫أن‬ ‫ويظن‬ ‫بل‬ ‫الشاق؛‬ .‫وخياله‬ ‫بل‬ ‫الصورة‬ ‫تعزيز‬ ‫على‬ َ‫الفرد‬ ُ ‫املختلفة‬ ‫التفسيرية‬ ُ‫السياقات‬ ‫هذه‬ ‫حفز‬ ُ ‫ت‬ ،‫لذا‬ ‫ما‬ ً ‫دائما‬ ‫ألنه‬ ‫ومنتظم؛‬ ‫ي‬‫ر‬‫دو‬ ‫بشكل‬ ‫وتترسخ‬ ،‫ثابتة‬ ‫صفاته‬ ‫بأن‬ ‫الذهنية‬ !‫الحياتية‬ ‫مواقفه‬ ‫في‬ ‫ن‬‫الظنو‬ ‫و‬ ‫ات‬‫ر‬‫العبا‬ ‫هذه‬ ‫يستخدم‬ ‫إذا‬ ‫عما‬ ‫ن‬‫يتساءلو‬ ‫األشخاص‬ ‫أولئك‬ ‫مثل‬ ‫ستجد‬ ،‫مختلفة‬ ‫يوهات‬‫ر‬‫سينا‬ ‫في‬ ‫أو‬ ‫النجاح‬ ‫ن‬‫قو‬ِ ّ‫حق‬ُ‫سي‬ ‫كانوا‬ ‫إذا‬ ‫وعما‬ ،‫أذكياء‬ ‫أنهم‬ ‫على‬ ‫إليهم‬ ‫نظر‬ُ‫سي‬ ‫كان‬ ‫هم‬ِ‫ات‬َ‫ي‬ ِ‫شخص‬‫ن‬‫تكو‬‫أن‬‫من‬ ٍ‫دائم‬ ٍ‫خوف‬‫في‬‫ن‬‫يعيشو‬‫وهم‬‫الفشل؛‬‫إلى‬‫أقرب‬‫أنهم‬ .‫كافية‬ ‫غير‬ ‫يوم‬ ‫ذات‬ ‫الثابتة‬ ‫بشكل‬ ً ‫واضحة‬ ‫ذواتهم‬ ‫إثبات‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫املبذولة‬ ‫جهودهم‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫ما‬ ‫وعادة‬ ‫الشخ�صي‬ ‫ى‬‫املستو‬ ‫على‬ ‫ذلك‬ ‫كان‬ ‫سواء‬ ،‫حياتهم‬ ‫مناحي‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫في‬ ٍ‫كبير‬ ‫الذي‬ ،‫املنزعج‬ ‫ط‬َ‫حب‬ ُ ‫امل‬ ‫للشخص‬ ً ‫تعويضا‬ ‫لهم‬ ‫ل‬ِ ّ ‫مث‬ ُ ‫ت‬ ‫تلك‬ ‫فجهودهم‬ ‫املنهي؛‬ ‫أو‬ .‫الصحيحة‬ ‫بالطريقة‬ ‫منه‬ ‫متوقع‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫يفعل‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫يبدو‬ 34
  33. 33. ‫شخصياتنا‬ ‫ومحدودية‬ ‫ثبات‬ ‫تفترض‬ ‫الثابتة‬‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫ر‬ ْ‫د‬ َ ‫ق‬ ‫بأي‬‫تتغير‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫وأنه‬ ‫وخيالنا؛‬ ،‫وفكرنا‬ ،‫لة‬ ِ ّ‫تأص‬ ُ ‫امل‬ ‫ن‬‫يملكو‬ ‫أنهم‬ ‫إلثبات‬ ‫لديهم‬ ‫الحاجة‬ ‫يخلق‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫ملحوظ‬ .‫غيرهم‬ ‫عن‬ ‫تميزهم‬ ‫ات‬‫ر‬‫قد‬ 35
  34. 34. ‫للنمو‬ ‫القابلة‬‫التفكير‬ ‫طريقة‬ 36
  35. 35. ‫للنمو‬ ‫القابلة‬‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫عن‬ ً ‫تماما‬ ‫مختلف‬ ‫بشكل‬ ‫يتصرف‬ ‫للنمو‬ ‫القابلة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫ى‬َّ‫يتبن‬ ‫ن‬ َ‫م‬ ‫القابلة‬‫التفكير‬‫لطريقة‬‫األساسية‬‫فامليزة‬،‫ثابتة‬‫تفكير‬‫طريقة‬‫ى‬َّ‫يتبن‬‫الذي‬‫ذلك‬ ‫لديه‬ ً ‫عميقا‬ ً ‫شغفا‬‫وتزرع‬،‫التحديات‬‫ز‬‫تجاو‬‫على‬‫أصحابها‬‫ز‬ ّ‫حف‬ ُ ‫ت‬‫أنها‬‫هي‬‫للنمو‬ ‫ذي‬ ‫الشخص‬ ‫عطش‬ ‫عكس‬ ‫على‬ ،‫الحياة‬ ‫طوال‬ ‫املستمر‬ ‫والتعلم‬ ‫للمعرفة‬ .‫وقبوله‬ ‫به‬ ‫اف‬‫ر‬‫لالعت‬ ،‫ي‬‫يرتو‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ،‫الثابتة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫تعمل‬‫أنها‬‫هو‬،‫للنمو‬‫القابلة‬‫التفكير‬‫طريقة‬‫عليه‬‫تقوم‬‫الذي‬،‫األسا�سي‬‫املبدأ‬ ‫تهم‬‫ر‬‫بقد‬ ‫أصحابها‬ ‫ويتميز‬ ،‫وتطويرها‬ ‫البشرية‬ ‫الصفات‬ ‫تعريف‬ ‫إعادة‬ ‫على‬ ‫واكتساب‬ ‫سة‬‫ر‬‫املما‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫والتعلم‬ ،‫الواسع‬ ‫الخيال‬ ‫وامتالك‬ ‫الحب‬ ‫على‬ .‫الخبرة‬ ‫ويعتبرون‬‫بل‬‫؛‬ ُّ‫إيجابي‬ ٌ‫أمر‬ َ‫الفشل‬‫أن‬‫هذه‬‫التفكير‬‫طريقة‬‫أصحاب‬‫ى‬‫ير‬،‫لذلك‬ ‫الفشل‬ َ‫ن‬ ْ‫و‬َ‫ر‬َ‫ي‬ ‫ال‬ ‫إنهم‬ ‫بل‬ ،‫والتعلم‬ ‫التطور‬ ‫على‬ ً ‫ا‬‫ز‬‫حاف‬ ‫والصعوبات‬ ‫التحديات‬ ‫أكثر‬ ‫تعلموا‬ ‫وكلما‬ ‫بأنه‬ ‫ن‬‫يدركو‬ ‫إنهم‬ ‫بل‬ ‫ة‬‫ر‬‫املها‬ ‫أو‬ ‫الذكاء‬ ‫انعدام‬ ‫على‬ ً ‫دليال‬ ‫التفكير‬ ‫من‬ ‫األسلوب‬ ‫هذا‬ ‫ن‬‫يملكو‬ ‫من‬ ‫أصحاب‬ ‫نظرة‬ ‫فإن‬ ‫لذا‬ ‫ذكاؤهم؛‬ ‫داد‬‫ز‬‫ا‬ .‫العام‬ ‫شكلها‬ ‫في‬ ‫أفضل‬ ‫حياتهم‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫أصحاب‬ ‫ى‬‫ير‬ ،‫الثابتة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫بأصحاب‬ ً ‫نة‬‫ر‬‫ومقا‬ ‫ال‬ ٌ‫أمر‬ ‫وقبولهم‬ ‫بهم‬ ‫اف‬‫ر‬‫االعت‬ ‫اء‬‫ر‬‫و‬ ‫والحثيث‬ ‫الدائم‬ ‫السعي‬ ‫أن‬ ‫للنمو‬ ‫القابلة‬ ‫التعلم‬‫في‬‫أفضل‬‫بطريقة‬‫الجهود‬‫تلك‬‫استغالل‬‫يمكن‬‫حيث‬‫ائه؛‬‫ر‬‫و‬‫من‬‫طائل‬ .‫والتطور‬ 37
  36. 36. ‫بداية‬ ‫في‬ ‫الذكاء‬ ‫اختبار‬ ‫وضع‬ ‫الذي‬ ”‫بينيه‬ ‫“ألفريد‬ ‫أن‬ ،‫بالذكر‬ ‫الجدير‬ ‫ومن‬ ‫ـن‬‫م‬ ‫الكثير‬ ‫ـا‬‫ه‬‫ب‬ ‫ـد‬‫ق‬‫يعت‬ ‫التي‬ ‫ـائدة‬‫س‬‫ال‬ ‫ـرة‬‫ك‬‫الف‬ ‫ض‬‫ر‬‫عا‬ ‫قد‬ ،‫ـرين‬‫ش‬‫الع‬ ‫ن‬‫القر‬ ‫قابل‬ ‫وغير‬ ، ٌ‫ثابت‬ ‫الفرد‬ ‫ذكاء‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫إن‬ ‫ل‬‫تقو‬ ‫والتي‬ ،‫العصريين‬ ‫املفكرين‬ ‫أن‬ ً ‫حا‬ ِ ّ‫وض‬ ُ‫م‬‫د؛‬ َ ‫عتق‬ ُ ‫امل‬‫هذا‬‫من‬‫التخلص‬‫على‬‫املجتمع‬”‫“بينيه‬ َّ ‫ث‬ َ‫ح‬‫بل‬‫للتغيير؛‬ .‫سة‬‫ر‬‫واملما‬ ‫يب‬‫ر‬‫التد‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ً‫ذكاء‬ ‫أكثر‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫أن‬ ‫على‬ ٌ‫قادر‬ ‫ي‬‫البشر‬ ‫العقل‬ ‫النجاح‬ ‫أن‬ ‫ن‬‫الباحثو‬ ‫ى‬‫ير‬ ‫حيث‬ ‫النطاق؛‬ ‫واسع‬ ‫ل‬‫بقبو‬ ً ‫ا‬ّ‫حالي‬ ‫نظريته‬ ‫وتحظى‬ ‫تلك‬ ‫بها‬ ُ‫ر‬ِ ّ‫طو‬ُ‫ي‬ ‫التي‬ ‫والوسائل‬ ،‫الفطرية‬ ‫املرء‬ ‫ات‬‫ر‬‫مها‬ ‫من‬ ٍ‫كل‬ ‫على‬ ‫يعتمد‬ .‫الوقت‬ ‫بمرور‬ ‫ات‬‫ر‬‫املها‬ ‫“روبرت‬ :‫مثل‬ ،‫املجال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ين‬‫ز‬‫البار‬ ‫الباحثين‬ ‫بعض‬ ‫عمل‬ ‫وبفضل‬ ٌ ‫أدلة‬ ‫هناك‬ ‫باتت‬ ‫جوتليب”؛‬ ‫و”جيلبرت‬ ،”‫دويك‬ ‫إس‬ ‫و”كارول‬ ،”‫ستيرنبرج‬ .‫العقل‬ ‫إمكانيات‬ ‫تطور‬ ‫في‬ ‫االعتقاد‬ ِ‫قيمة‬ ‫وفي‬ ،‫النظرية‬ ‫هذه‬ ‫تدعم‬ ٌ ‫كثيرة‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫اآلخر‬ ‫عن‬ ‫وعقله‬ ‫ا‬َّ‫من‬ ‫كل‬ ‫شخصية‬ ‫فيه‬ ‫تختلف‬ ‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫وفي‬ ُ‫نستطيع‬ ً ‫جميعا‬ ‫أننا‬ َ‫ت‬ُ‫ب‬ َ ‫ث‬ ‫العام؛‬ ‫والسلوك‬ ،‫الشخصية‬ ‫واملواقف‬ ،‫ات‬‫ر‬‫املها‬ ‫املكتسبة‬ ‫ات‬‫ر‬‫الخب‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫أنفسنا‬ ‫تطوير‬ ‫ويمكننا‬ ،‫تفكيرنا‬ ‫طريقة‬ َ‫تغيير‬ .‫للمعرفة‬ ‫العملي‬ ‫والتطبيق‬ ‫بالتقدير‬‫سم‬ َّ ‫وتت‬،‫بالتحدي‬‫ر‬‫تتطو‬‫للنمو‬‫القابلة‬‫التفكير‬‫طريقة‬ ‫املوجودة‬‫ات‬‫ر‬‫القد‬‫لتحسين‬ ً ‫فرصة‬ َ‫الفشل‬‫ى‬‫وتر‬،‫للذات‬‫الكبير‬ ‫من‬ ‫تطويرهما‬ ‫يمكن‬ ‫الفردية‬ ‫ات‬‫ر‬‫والقد‬ ‫الذكاء‬ ‫وأن‬ ،‫بداخلنا‬ .‫يب‬‫ر‬‫والتد‬ ‫سة‬‫ر‬‫املما‬ ‫خالل‬ 38
  37. 37. ‫التفكير‬ ‫طريقة‬‫تغيير‬ ‫أهمية‬ ‫أن‬‫يمكن‬،‫فقط‬‫تفكيرنا‬‫ق‬‫طر‬‫تغيير‬‫خالل‬‫فمن‬،‫نا‬‫ر‬‫أقدا‬‫تحدد‬‫التي‬‫هي‬‫نا‬‫ر‬‫أفكا‬ .‫حياتنا‬ ‫في‬ ‫جي‬‫ر‬‫خا‬ ٍ‫ث‬ َ‫د‬ َ‫ح‬ ‫كل‬ ‫لذلك‬ ً ‫تبعا‬ ‫يتغير‬ ‫بالتفاصيل‬ ُّ‫ج‬ ُ‫ع‬َ‫ي‬ ،‫م‬ِ ّ‫وقي‬ ‫جميل‬ ‫فني‬ ‫عمل‬ ‫أمام‬ ‫تقف‬ ‫أنك‬ ْ‫تخيل‬ ، ً ‫فمثال‬ ‫كأنها‬ ‫اللوحة‬ ‫في‬ ‫األلوان‬ ‫تبدو‬ ‫حيث‬ ‫؛‬ ٍ ّ‫شاق‬ ‫وعمل‬ ٍ‫شغف‬ ‫ثمرة‬ ُّ‫د‬َ‫ع‬ُ‫وي‬ ،‫الدقيقة‬ ‫ذلك‬ ‫ومع‬ ‫جمالها؛‬ ‫من‬ ‫اللوحة‬ ‫قماش‬ ً ‫ة‬‫ر‬ ِ‫غاد‬ ُ‫م‬ ‫تقفز‬ ‫تكاد‬ ،‫س‬ َ‫م‬ ْ ‫ل‬ َ ‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ل‬‫ا‬ ‫وكذا‬ ،‫ة‬َّ‫حي‬ ‫اللوحة؛‬‫اف‬‫ر‬‫أط‬‫إحدى‬‫في‬‫صغيرة‬‫سوداء‬‫بقعة‬‫على‬‫التركيز‬‫ى‬‫سو‬‫املرء‬‫يسع‬‫ال‬ .‫الرسام‬ ‫فيها‬ ‫وقع‬ ‫التي‬ ‫األخطاء‬ ‫إحدى‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫قد‬ !‫األحيان؟‬ ‫معظم‬ ‫في‬ ‫العيوب‬ ‫على‬ ‫البعض‬ ‫تركيز‬ ‫سبب‬ ‫ما‬ ‫ال‬‫الثابتة‬‫التفكير‬‫طريقة‬‫ي‬‫ذو‬‫األشخاص‬‫من‬‫النمط‬‫هذا‬‫أن‬‫في‬‫يكمن‬‫السبب‬ !‫حوله‬‫الكلية‬‫الصورة‬‫برؤية‬‫لنفسه‬‫يسمح‬‫وال‬،‫وسيئ‬‫خطأ‬‫هو‬‫ما‬‫كل‬‫إال‬‫ى‬‫ير‬ ‫ذاتك‬ ‫تحقيق‬ ‫إلى‬ ‫تقودك‬ ‫فلن‬ ، ً ‫سلبية‬ ‫تفكيرك‬ ‫طريقة‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫أنه‬ ‫أي‬ .‫ها‬‫ر‬‫وتقد‬ ‫أفضل‬ ‫بطريقة‬ ‫حولك‬ ‫من‬ ‫أو‬ ‫نفسك‬ ‫ى‬‫تر‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫حتى‬ ‫أو‬ ،‫وأهدافك‬ ‫األمر؟‬ ‫ى‬‫تر‬ ‫بدأت‬ ‫هل‬ ‫حاجتك‬ ‫سبب‬ ‫لك‬ ‫توضح‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫األسباب‬ ‫بعض‬ ‫نناقش‬ ‫دعنا‬ ،‫هذا‬ ‫ضوء‬ ‫في‬ .‫تفكيرك‬ ‫طريقة‬ ‫في‬ ‫النظر‬ ‫إعادة‬ ‫إلى‬ 39
  38. 38. ‫طريقة‬‫ألصحاب‬‫السمات‬‫بعض‬،‫املقابلة‬‫الصفحة‬‫في‬‫ن‬َّ‫بي‬ ُ ‫امل‬‫ط‬ َّ ‫خط‬ ُ ‫امل‬‫يوضح‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫عما‬ ‫معرفة‬ ‫مكنك‬ُ‫ي‬ ،‫الصفات‬ ‫تلك‬ ‫خالل‬ ‫فمن‬ ،‫الثابتة‬ ‫التفكير‬ ! َ‫غبت‬‫ر‬ ‫إن‬ ‫تغييرها‬ ‫إلى‬ ‫يدعوك‬ ‫قد‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫ومنغلقة‬ ‫ثابتة‬ ‫تفكيرك‬ ‫طريقة‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫فبنهاية‬ ‫عليك؛‬ ‫تنطبق‬ ‫الصفات‬ ‫تلك‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫تقلق‬ ‫وال‬ ‫ومواقفك‬ ‫عقليتك‬ ‫تغيير‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫حياتك‬ ‫بزمام‬ ‫تأخذ‬ ‫كيف‬ ‫تتعلم‬ ‫سوف‬ .‫تفكيرك‬ ‫وطريقة‬ ‫الشخصية‬ ‫ما‬ ‫فإن‬ ،‫للنمو‬ ‫القابلة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫تملك‬ ‫بأنك‬ ‫تعتقد‬ ‫كنت‬ ‫وإذا‬ ‫نفسك‬‫م‬ِ ّ‫تقي‬‫ويجعلك‬‫ك‬‫ر‬‫أفكا‬‫سيعزز‬‫الكتاب‬‫هذا‬‫في‬‫ر‬‫محاو‬‫من‬‫سنستعرضه‬ .‫الثابتة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫مصيدة‬ ‫في‬ ‫الوقوع‬ ‫وتتفادى‬ ‫مختلفة‬ ‫زوايا‬ ‫من‬ ... ً ‫إذا‬ ‫فلنبدأ‬ 40
  39. 39. 41
  40. 40. :‫التالي‬ ‫النحو‬ ‫على‬ ‫ويتصرف‬ ‫الثابتة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ُ‫صاحب‬ ‫فكر‬ُ‫ي‬ :‫السلبيات‬ ‫ى‬‫سو‬ ٍ‫�شيء‬ ‫ية‬‫ؤ‬‫ر‬ ‫عدم‬ – 1 ‫أنك‬‫تعتقد‬‫كنت‬‫فإذا‬‫السلبيات؛‬‫ى‬‫سو‬‫الثابتة‬‫التفكير‬‫طريقة‬‫صاحب‬‫ى‬‫ير‬‫ال‬ ‫وستكتشف‬،‫أسك‬‫ر‬‫في‬‫ل‬‫و‬ ُ‫تج‬‫سلبية‬‫خاطرة‬‫كل‬‫تحليل‬‫فعليك‬،‫سلبي‬‫شخص‬ ‫تطور‬ ‫سبيل‬ ‫السلبية‬ ُ‫ل‬ِ‫ق‬‫عر‬ُ‫ست‬ ‫العكس‬ ‫على‬ ‫بل‬ ‫؛‬ ً ‫إطالقا‬ ‫نفع‬ ‫بأي‬ ‫تعود‬ ‫ال‬ ‫أنها‬ .‫ونموها‬ ‫شخصيتك‬ ‫في‬ ‫أنها‬ ‫إال‬ ،‫السلبية‬ ‫األفكار‬ ‫نفع‬ ‫في‬ ‫االعتقاد‬ ‫على‬ ‫عقولنا‬ ‫ئ‬َّ‫نيه‬ ‫قد‬ ‫أننا‬ ‫غم‬‫ر‬‫و‬ .‫النفسية‬ ‫والضغوط‬ ‫ات‬‫ر‬‫والتوت‬ ‫القلق‬ ‫من‬ ‫بمزيد‬ ‫إال‬ ‫لنا‬ ‫تأتي‬ ‫لن‬ ‫الحقيقة‬ ‫على‬ ً ‫دائما‬ ‫ز‬ِ‫ي‬ ّ ‫بالترك‬ ‫فعليك‬ ،‫بحياتهم‬ ‫االستمتاع‬ ‫ن‬‫يريدو‬ ‫ممن‬ ‫كنت‬ ‫فإذا‬ .‫منها‬ ‫الصعبة‬ ‫وخاصة‬ ‫األوقات‬ ‫جميع‬ ‫وفي‬ ‫أمر‬ ‫كل‬ ‫في‬ ‫اإليجابي‬ ‫الجانب‬ ‫رؤية‬ ‫التي‬‫السلبية‬‫األفكار‬‫كل‬‫من‬ ِ‫ص‬ ُّ ‫للتخل‬ ً ‫وجهدا‬‫نفسك‬‫ل‬ُ‫ب‬ ّ‫ق‬ َ ‫ت‬ ُ‫األمر‬‫هذا‬‫ويتطلب‬ !‫أيضا‬ ‫بك‬ ‫املحيطين‬ ‫رؤوس‬ ‫وفي‬ ،‫بداخلك‬ ‫تحوم‬ ‫قد‬ :‫بالحقيقة‬ ‫االعتراف‬ ‫فض‬‫ر‬ -2 ‫من‬ ‫تشكو‬ ‫نفسك‬ ‫تسمع‬ ‫فقد‬ ،‫تتحدث‬ ‫وأنت‬ ‫نفسك‬ ‫إلى‬ ‫تستمع‬ ‫كنت‬ ‫إذا‬ ‫أو‬ ، ً ‫أحداثا‬ ‫أو‬ ،‫آخرين‬ ً ‫أشخاصا‬ ‫تسمع‬ ‫بما‬‫ر‬ ‫أو‬ ، ً ‫ا‬ّ‫حالي‬ ‫بها‬ ُّ‫ر‬ ُ‫تم‬ ‫التي‬ ‫الظروف‬ .‫ما‬ ‫بطريقة‬ ‫الضيق‬ ‫لك‬ ‫بت‬َّ‫سب‬ ‫ب‬‫ر‬‫تجا‬ ‫وسيلة‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫وقد‬ ‫الحالي‬ ‫واقعك‬ ‫ل‬ُّ‫تقب‬ ‫عدم‬ ‫عن‬ ‫للتعبير‬ ‫وسيلة‬ ‫ى‬‫الشكو‬ 42
  41. 41. ،‫والقلق‬ ،‫السلبية‬ ‫من‬ ُ‫كبير‬ ُ‫ر‬ ْ‫د‬ َ ‫ق‬ ‫ويصاحبها‬ ،‫ضحية‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫الذات‬ ‫لتصوير‬ .‫أهمية‬ ‫أكثر‬ ‫أمور‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫من‬ ‫ويمنعك‬ ‫يستنزفك‬ ‫الذي‬ ‫والتوتر‬ ‫وجودها؛‬‫ل‬ُّ‫تقب‬‫وإما‬،‫املشكلة‬‫مع‬‫للتعامل‬‫ما‬‫بفعل‬‫القيام‬‫إما‬:‫األفضل‬‫من‬‫لذا‬ ‫الهروب‬ ‫إلى‬ ً ‫منا‬ ِ‫ض‬ ‫ذلك‬ ‫يشير‬ ‫وال‬ ،‫نفع‬ ‫أي‬ ‫تجلب‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫ى‬‫الشكو‬ ‫عن‬ ً ‫ضا‬َ‫و‬ِ‫ع‬ ‫األفكار‬ ‫ويمنع‬ ،‫اإليجابية‬ ‫على‬ ‫بقوة‬ ‫التركيز‬ ‫على‬ ‫عك‬ ِ ّ‫شج‬ُ‫ي‬ ‫بل‬ ،‫الحقيقة‬ ‫من‬ .‫اهنة‬‫ر‬‫ال‬ ‫اللحظة‬ ‫في‬ ‫تلويثه‬ ‫أو‬ ‫واقعك‬ ‫إعاقة‬ ‫من‬ ‫السلبية‬ ‫عند‬ ‫ي‬‫ضرور‬ ‫أمر‬ ‫الشخ�صي‬ ‫موقفك‬ ‫تغيير‬ ‫أن‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫وتك‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫م‬ ‫لنفسك‬ ْ‫ل‬ ُ ‫ق‬ ‫كل‬ ‫خذت‬َّ‫ات‬ ‫فإن‬ ،‫عليها‬ ‫السيطرة‬ ‫تستطيع‬ ‫ال‬ ‫مزعجة‬ ‫ظروف‬ ‫مواجهة‬ ‫حينها‬ ‫عليك‬ ‫يتوجب‬ ‫فهنا‬ ،‫�شيء‬ ‫يتغير‬ ‫ولم‬ ‫األمر‬ ‫إلصالح‬ ‫املمكنة‬ ‫اءات‬‫ر‬‫اإلج‬ .‫الندم‬ ‫أو‬ ‫ى‬‫الشكو‬ ‫في‬ ‫طاقاتك‬ ‫إهدار‬ ‫من‬ ً ‫بدال‬ ، ً ‫ما‬ ُ‫د‬ ُ ‫ق‬ ُّ‫ي‬ ِ‫�ض‬ ُ ‫وامل‬ ،‫له‬ُّ‫تقب‬ :‫اآلخرين‬ ‫على‬ ‫اللوم‬ ‫إلقاء‬ -3 ‫أسلحتك‬ ‫طرح‬ ‫وقت‬ ‫حان‬ ‫فقد‬ ،‫اآلخرين‬ ‫على‬ ‫اللوم‬ ‫ي‬ِ‫لق‬ ُ ‫ت‬ ً ‫دائما‬ ‫كنت‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫على‬ ‫ز‬ ِ ّ ‫رك‬ ُ ‫ت‬ َ‫ت‬ ْ ‫ل‬ َ ‫ل‬ َ ‫ظ‬ ‫إذا‬ ً ‫أبدا‬ ‫ر‬َّ‫تتحر‬ ‫لن‬ ،‫اآلخرين‬ ‫لوم‬ ‫عن‬ ‫والتوقف‬ ، ً ‫بعيدا‬ .‫الذات‬ ‫عصر‬ ‫أو‬ ،‫الغضب‬ ‫أو‬ ،‫الندم‬ :‫مثل‬ ،‫السلبية‬ ‫املشاعر‬ ‫ل‬ُّ‫التقب‬ ‫فهذا‬ ‫املشكلة؛‬ ‫من‬ ً ‫جزءا‬ ‫ها‬‫ر‬‫باعتبا‬ ‫أفعالك‬ ‫ل‬ُّ‫تقب‬ ‫م‬ ُّ ‫تعل‬ ‫عليك‬ ‫يجب‬ ‫الشعور‬ ‫عليك‬ ‫ل‬ِ ّ‫سه‬ُ‫سي‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫العاطفية‬ ‫بالحرية‬ َ‫الشعور‬ ُ‫ز‬ِ ّ‫عز‬ُ‫ي‬ ‫سوف‬ .‫بداخلك‬ ‫حقيقي‬ ‫برضا‬ ‫تك‬َّ‫نفسي‬‫في‬‫بشدة‬‫يؤثر‬‫بل‬،‫اآلخرين‬‫في‬‫يؤثر‬‫ال‬‫ل‬ُّ‫التقب‬‫هذا‬‫أن‬‫اك‬‫ر‬‫إد‬‫املهم‬‫من‬ 43
  42. 42. ً ‫واقعا‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫عندما‬ ‫مشاعره‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬ ‫يستطيع‬ ‫الذي‬ ‫هو‬ ُّ‫ي‬‫القو‬ ،‫أنت‬ ‫كل‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫أهدافه‬ ‫لتحقيق‬ ً ‫حثيثا‬ ‫ويسعى‬ ،‫ما‬ ً ‫تحديا‬ ‫يواجه‬ ‫أو‬ ‫ضغط‬ ‫تحت‬ .‫الصعبة‬ ‫الظروف‬ ‫تلك‬ :‫الحياة‬ ‫في‬ ‫�شيء‬ ‫كل‬ ‫من‬ ‫القلق‬ -4 ‫غير‬ ‫طريقة‬ ‫وهو‬ ،‫سعادتك‬ ‫أمام‬ ً ‫عائقا‬ ‫كونه‬ ‫في‬ ‫ى‬‫سو‬ ‫ائد‬‫ز‬‫ال‬ ‫القلق‬ ‫يمثل‬ ‫ال‬ ‫استخدام‬ ‫يماثل‬ ‫أوجه‬ ‫ة‬ َّ‫د‬ِ‫ع‬ ‫من‬ ‫فالقلق‬ ،‫حياتنا‬ ‫بها‬ ‫نعيش‬ ‫أن‬ ً ‫إطالقا‬ ‫رة‬ِ‫ثم‬ ُ‫م‬ ‫الظروف‬ ‫ب‬ُّ‫تجن‬ ‫لك‬ ‫ينبغي‬ ‫لذلك‬ ، ً ‫أبدا‬ ‫تحدث‬ ‫ال‬ ‫قد‬ ‫أمور‬ ‫تصور‬ ‫في‬ ‫خيالك‬ .‫سلبية‬ ‫ن‬‫تكو‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫فيها‬ ‫ك‬‫ر‬‫أفكا‬ ‫جه‬َّ‫تت‬ ‫التي‬ ، ً ‫وإيجابيا‬ ً ‫مناسبا‬‫أنت‬‫اه‬‫ر‬‫ت‬‫ما‬‫هو‬ ُّ‫م‬ِ‫ه‬ُ‫ي‬‫ما‬‫بأن‬‫نفسك‬‫ر‬ ِ ّ ‫ذك‬ ُ ‫ت‬‫أن‬‫املهم‬‫من‬،‫كذلك‬ ‫يمكن‬ ‫ما‬ ‫لعمل‬ ‫يو‬‫ر‬‫سينا‬ ‫فأي‬ ‫نه؛‬ ّ‫خم‬ ُ ‫ت‬ ‫أو‬ ‫األولى‬ ‫نظرتك‬ ‫من‬ ‫تتصوره‬ ‫قد‬ ‫ما‬ ‫ال‬ ،‫لصالحك‬‫استغاللها‬‫يمكنك‬ ٍ‫فرصة‬ ُ‫إيجاد‬‫إما‬:‫طريقتين‬‫من‬‫بطريقة‬‫تحقيقه‬ .‫وأحالمك‬ ‫آمالك‬ ‫عليه‬ ‫تتحطم‬ ‫عثرة‬ ‫بحجر‬ ً ‫مثال‬ ُ‫االصطدام‬ ‫وإما‬ ً ‫خاليا‬ ‫جي‬‫ر‬‫الخا‬ ‫العالم‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫أن‬ ‫املفترض‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫أنه‬ ،‫هنا‬ ‫األسا�سي‬ ‫املقصد‬ ُ‫والتركيز‬،‫القلق‬‫عن‬ ُ‫االبتعاد‬‫املهم‬‫من‬،‫لذا‬.. ً ‫را‬ َّ‫بر‬ ُ‫وم‬ ً ‫ا‬ّ‫منطقي‬‫ن‬‫ليكو‬‫العيوب‬‫من‬ ‫في‬ ‫اصطحابك‬ ‫يمكنه‬ ‫التخيل‬ ‫على‬ ‫تك‬‫ر‬‫فقد‬ ‫الحاضرة؛‬ ‫حياتك‬ ‫لحظات‬ ‫على‬ !‫بك‬ ‫ق‬ َ‫لح‬َ‫ي‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫املادي‬ ‫بواقعك‬ ‫سيدفع‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫تريده‬ ‫مكان‬ ‫أي‬ ‫إلى‬ ‫حلة‬‫ر‬ 44
  43. 43. :‫واقعية‬ ‫وغير‬ ‫عريضة‬ ‫توقعات‬ ‫سم‬‫ر‬ -5 ‫لك‬ َ‫ب‬ِ ّ‫سب‬ُ‫ي‬ ‫لن‬ ‫هذا‬ ‫إن‬ ‫حياتك؟‬ ‫في‬ ‫ية‬‫ر‬‫ضرو‬ ‫غير‬ ‫توقعات‬ ‫لنفسك‬ ‫تحدد‬ ‫هل‬ ‫حياتك‬‫عن‬ ً ‫اضيا‬‫ر‬‫و‬، ً ‫ا‬ّ‫متن‬ ُ‫م‬‫ن‬‫تكو‬‫أن‬‫ينبغي‬‫لذلك‬!‫القلق‬‫من‬ ً ‫ومزيدا‬‫التوتر‬ ّ ‫إال‬ .‫اآلن‬ ‫هي‬ ‫كما‬ ‫اإلنسان‬ ‫يبنيها‬ ‫التي‬ ‫واآلمال‬ ‫التوقعات‬ ‫وسالمة‬ ‫منطقية‬ ‫يبرر‬ ‫ما‬ ‫أهم‬ ‫أحد‬ ‫إن‬ ‫للواقع‬ ‫تستند‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫والبعيدة‬ ‫القريبة‬ ‫أهدافه‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫على‬ ‫لنفسه‬ ‫انتظار‬ ‫فإن‬ ،‫تحقيقها‬ ‫املمكن‬ ‫والخطط‬ ‫العلمية‬ ‫املادية‬ ‫واألسباب‬ ‫املنطقي‬ ‫ليس‬ ‫املفاجئ‬ ‫اء‬‫ر‬‫الث‬ ‫في‬ ُ‫املرء‬ َ‫يحلم‬ ‫أن‬ ‫أو‬ ً ‫مثال‬ ً ‫وفضة‬ ً ‫ذهبا‬ ‫السماء‬ ‫تمطر‬ ‫أن‬ ‫أن‬‫يمكنها‬‫التي‬‫الحقيقية‬‫العلمية‬‫للمبررات‬‫مفتقد‬‫أمر‬‫هو‬‫بل‬ ً ‫منطقيا‬ ً ‫توقعا‬ .‫وآماله‬ ‫توقعاته‬ ‫تحقيق‬ ‫على‬ ‫اإلنسان‬ ‫تساعد‬ ‫فينبغي‬ ، ٌ ‫فارغ‬ ‫الكوب‬ ‫نصف‬ ‫أن‬ ‫أيت‬‫ر‬ ‫إن‬ ‫إنك‬ ‫فلتتذكر‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫ناحية‬ ‫ومن‬ .‫تملكه‬‫مما‬ ً ‫قليال‬‫ولو‬‫يتمنى‬‫قد‬‫فغيرك‬‫األساس؛‬‫من‬ ً‫ماء‬‫لديك‬‫أن‬‫نعمة‬‫تقدير‬ ،‫اليومي‬‫واقعك‬‫في‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬‫ان‬‫ر‬ِ ّ ‫ؤث‬ُ‫ي‬‫االمتنان‬‫وإظهار‬، ٍ‫إيجابية‬ ٍ‫نظرة‬‫ي‬ ِ ّ‫تبن‬‫في‬‫ك‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫ق‬ .‫ك‬‫ر‬‫أفكا‬ ‫وطبيعة‬ ‫وسعادتك‬ ‫نجاحك‬ ‫بين‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫مباش‬ ً ‫ابطا‬‫ر‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫بل‬ 45
  44. 44. ‫البال‬ ‫احة‬‫ر‬ ‫افتقاد‬ -6 :)‫ملة‬‫ؤ‬‫امل‬ ‫ب‬‫ر‬‫التجا‬ ‫من‬ ‫(القلق‬ ‫للوجود‬ ‫املزعجة‬ ‫الجوانب‬ ‫من‬ ‫الصعبة‬ ‫ب‬‫ر‬‫والتجا‬ ‫اآلملة‬ ‫اللحظات‬ ُّ‫عد‬ ُ ‫ت‬ ‫سلبيين‬ ‫لتجعلنا‬ ‫وكافية‬ ‫بل‬ ،‫فحسب‬ ‫حياتنا‬ ‫مسار‬ ‫ل‬ِ‫ق‬‫عر‬ ُ ‫ت‬ ‫ال‬ ‫فهي‬ ‫اإلنساني؛‬ ،‫األحيان‬ ‫معظم‬ ‫في‬ ‫نتناساها‬ ً ‫مهمة‬ ً ‫إيجابية‬ ً ‫وظيفة‬ ‫املعاناة‬ ‫لهذه‬ َّ‫لكن‬ ‫؛‬ ً ‫أيضا‬ .‫وأرواحنا‬ ‫وقلوبنا‬ ‫أجسادنا‬ ‫في‬ ‫وقوة‬ ‫صالبة‬ ‫أكثر‬ ‫تجعلنا‬ ‫أنها‬ ‫وهي‬ ‫بسبب‬ ‫هو‬ ً ‫حتما‬ ‫فذلك‬ ،‫حياتهم‬ ‫في‬ ‫صعبة‬ ‫ب‬‫ر‬‫بتجا‬ ‫وا‬َّ‫ر‬ ُ‫يم‬ ‫لم‬ ‫ممن‬ ‫كنت‬ ‫وإذا‬ ‫لم‬ ‫الذي‬ ‫ذاته‬ ‫السبب‬ ‫وهو‬ ،‫الفردية‬ ‫اعتك‬ َّ‫ق‬ ُ‫لف‬ ‫اآلمنة‬ ‫الحدود‬ ‫داخل‬ ‫وجودك‬ ‫هذه‬‫بداخل‬‫ن‬‫تكو‬‫أن‬‫لنفسك‬‫ضيت‬‫ر‬‫ألنك‬‫أكبر‬‫نجاحات‬‫تحقيق‬‫من‬‫يمكنك‬ .‫بنفسك‬ ‫سمتها‬‫ر‬ ‫التي‬ ‫الحدود‬ ،‫سلبية‬‫أم‬‫إيجابية‬‫أكانت‬‫سواء‬،‫بواقعية‬‫ومواجهتها‬‫الحياة‬‫ب‬‫ر‬‫تجا‬‫فإن‬‫لذلك‬ ‫معها‬ ‫وتتوسع‬ ،‫لحياتنا‬ ‫أفضل‬ ‫فهم‬ ‫تكوين‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫نستطيع‬ ٌّ‫ي‬‫ضرور‬ ٌ‫أمر‬ .‫وذواتنا‬ ‫شخصياتنا‬ ‫وتنمية‬ ‫تطوير‬ ‫من‬ ‫أيضا‬ ‫وتمكننا‬ ،‫مداركنا‬ : ً ‫دائما‬ ‫املزيد‬ ‫في‬ ‫الرغبة‬ -7 ‫غم‬‫ر‬ ‫لكننا‬ ،‫بوفرة‬ ‫ما‬ ‫�شيء‬ ‫لدينا‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫عندما‬ ‫والتوتر‬ ‫القلق‬ ‫مستويات‬ ‫تزداد‬ ‫ى‬‫سو‬‫نريد‬‫وال‬‫�شيء‬‫فيه‬‫لدينا‬‫ن‬‫يكو‬‫ال‬‫الذي‬‫بالوضع‬ ً ‫نة‬‫ر‬‫مقا‬‫املزيد؛‬‫نريد‬‫ذلك‬ .‫القليل‬ 46
  45. 45. ُ‫أفضل‬‫عليها‬‫ل‬‫للحصو‬‫نتعطش‬‫التي‬‫األشياء‬‫هل‬:‫أنفسنا‬‫نسأل‬‫أن‬‫يجب‬،‫لذا‬ ‫بما‬ ‫الرضا‬ ‫بعدم‬ ً ‫دائما‬ ‫للشعور‬ ‫أنفسنا‬ ‫أنا‬َّ‫هي‬ ‫قد‬ ‫أننا‬ ‫أم‬ ،‫بالفعل‬ ‫لدينا‬ ‫مما‬ ‫عليه؟‬ ‫نحصل‬ ‫أو‬ ‫حصلنا‬ ! ً ‫أبدا‬ ‫يكفيهم‬ ‫ال‬ ‫ما‬ ‫�شيء‬ ‫من‬ ‫الكافي‬ ‫القدر‬ ‫فإن‬ ،‫األشخاص‬ ‫هؤالء‬ ‫إلى‬ ‫بالنسبة‬ ‫يجعلهم‬‫مما‬،‫عليه‬‫ل‬‫الحصو‬‫ن‬‫يستطيعو‬‫ال‬‫ما‬‫على‬‫تفكيرهم‬‫الكثيرون‬‫فيركز‬ .‫بالفعل‬ ‫لديهم‬ ‫بما‬ ‫والعرفان‬ ‫بالتقدير‬ ‫الشعور‬ َ‫ن‬ْ‫و‬ َ‫س‬ ْ ‫ن‬َ‫ي‬ ‫ة‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫بامل‬ َ‫نشعر‬ ‫أن‬ ‫أو‬ ،‫لدينا‬ ‫بما‬ ‫اضين‬‫ر‬‫و‬ ً‫سعداء‬ َ‫ن‬‫نكو‬ ‫أن‬ ‫خيار‬ ‫نملك‬ ‫نحن‬ .‫صنا‬ ُ‫نق‬َ‫ي‬ ‫ما‬ ‫بسبب‬ ‫دائما‬ ‫أننا‬ ‫أي‬ ،‫ار‬‫ر‬‫باستم‬ ‫ره‬ِ‫ظه‬ ُ ‫ن‬ ‫الذي‬ ‫التقدير‬ ‫من‬ ‫السعادة‬ ‫تنبع‬ ،‫عام‬ ‫وبوجه‬ .‫ى‬‫أقو‬ ‫نصبح‬ ‫أن‬ ‫أو‬ ،‫اضين‬‫ر‬ ‫غير‬ َّ‫نظل‬ ‫أن‬ :‫ين‬‫ر‬‫خيا‬ ‫أمام‬ ‫أظهر‬ ..‫الجهد‬ ‫من‬ ‫نفسه‬ ‫ر‬ ْ‫د‬ َ ‫الق‬ ‫إلى‬ ‫يحتاج‬ ‫لين‬ْ‫ع‬ِ‫الف‬ ‫من‬ ‫ل‬ْ‫ع‬ِ‫ف‬ ‫كل‬ ،‫النهاية‬ ‫في‬ .‫املزيد‬ ‫إلى‬ ‫تطمح‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫ضير‬ ‫وال‬ ،‫تملك‬ ‫بما‬ ‫امتنانك‬ : ً ‫جديدة‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫أمو‬ ُ‫املرء‬ ‫يتعلم‬ ‫ما‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫ناد‬ -8 ‫بل‬ ،‫الجديدة‬ ‫األشياء‬ ِ‫م‬ ُّ ‫تعل‬ ‫في‬ ‫أوقاتهم‬ ‫األشخاص‬ ‫من‬ ‫الكثير‬ ‫يستغل‬ ‫ال‬ ‫ومع‬ !‫ى‬‫أخر‬ ‫حياتية‬ ‫أمور‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫بغية‬ ‫ذواتهم‬ ‫تطوير‬ ‫عن‬ ‫ن‬‫ويتوقفو‬ ،‫املا�ضي‬ ‫على‬‫للوراء‬ ‫نظرة‬ ‫املرء‬‫يلقي‬ ‫أن‬ ‫الطبيعي‬‫من‬ ‫فإنه‬ ،‫ر‬ ْ‫م‬ُ‫الع‬ ‫في‬ ‫تقدمهم‬ .‫للندم‬ ‫تدعوه‬ ‫قد‬ ‫التي‬ ‫األمور‬ ‫بعض‬ ‫ل‬ ُّ‫ويتأم‬ 47
  46. 46. ‫تغير‬ ‫عند‬ ‫أو‬ ‫األوقات‬ ‫هذه‬ ‫ملواجهة‬ ‫وسيلة‬ ‫أفضل‬ ‫فإن‬ ،‫وببساطة‬ ‫ولكن‬ ،‫فيه‬ ‫نعيش‬ ‫الذي‬ ‫العالم‬ ‫عن‬ ‫جديدة‬ ‫أمور‬ ِ‫م‬ ُّ ‫بتعل‬ ‫هي‬ ،‫بنا‬ ‫املحيطة‬ ‫الظروف‬ ‫مع‬ ‫ة‬‫ر‬‫بالضرو‬ ‫اجع‬‫ر‬‫تت‬ ‫أو‬ ‫تتضاءل‬ ‫ال‬ ‫البشرية‬ ‫الفرد‬ ‫إمكانيات‬ ‫أن‬ ‫اك‬‫ر‬‫وإد‬ .‫ر‬ ْ‫م‬ُ‫الع‬ ‫في‬ ‫مه‬ ُّ‫تقد‬ ‫أو‬‫ن‬‫الحز‬‫لحظات‬‫على‬‫التغلب‬‫في‬ ً ‫مفيدة‬ ً ‫وسيلة‬‫جديدة‬‫أمور‬‫م‬ ُّ ‫تعل‬‫ن‬‫يكو‬‫فقد‬ ‫تندم‬ ‫أو‬ ‫تخشاه‬ ‫لن‬ ٌ‫ل‬ْ‫ع‬ِ‫ف‬ ‫فالتعلم‬ ، ً ‫ا‬ّ‫يجي‬‫ر‬‫تد‬ ً ‫تقدما‬ ‫معه‬ ‫ونحرز‬ ‫بل‬ ‫االكتئاب؛‬ ،‫واملحن‬ ‫الصعوبات‬ ‫ز‬‫تجاو‬ ‫من‬ ‫ننا‬ ِ ّ ‫مك‬ُ‫ي‬ ‫ألنه‬ ‫؛‬ٌّ‫عالجي‬ ‫تأثير‬ ‫له‬ ‫فهو‬ ‫؛‬ ً ‫أبدا‬ ‫عليه‬ .‫الحياة‬ ‫محطات‬‫عبور‬ ‫في‬ ً ‫ما‬ ُ‫د‬ ُ ‫ق‬ ِ ّ‫ي‬ ِ‫�ض‬ ُ ‫وامل‬ :‫املا�ضي‬ ‫في‬ ‫العيش‬ -9 ‫في‬‫أننا‬‫حين‬‫في‬،‫حياتنا‬‫في‬‫لنا‬‫تحدث‬‫التي‬‫األمور‬‫على‬‫بشدة‬‫ا‬َّ‫من‬‫الكثيرون‬‫ركز‬ُ‫ي‬ .‫املا�ضي‬ ‫لتغيير‬ ‫�شيء‬ ‫أي‬ ‫فعل‬ ‫نستطيع‬ ‫ال‬ ‫الواقع‬ ‫حقيقة‬ ‫من‬ ‫خذه‬َّ‫تت‬ ‫وما‬ ‫عقلك‬ ‫على‬ ‫سيطر‬ ‫إذا‬ ً ‫ا‬ّ‫ر‬ ِ‫ض‬ ُ‫م‬ ‫باملا�ضي‬ ‫تباطك‬‫ر‬‫ا‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫وقد‬ ‫كمن‬ ‫كونه‬ ‫في‬ ‫ز‬‫يتجاو‬ ‫ال‬ ‫فذلك‬ ‫الحاضر؛‬ ‫في‬ ‫أفعال‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫تقوم‬ ‫وما‬ ،‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫ق‬ !‫حياته‬ ‫احل‬‫ر‬‫م‬ ‫من‬ ‫سعيدة‬ ‫مرحلة‬ ‫إلى‬ ‫الساعة‬ ‫ب‬‫ر‬‫عقا‬ ‫يعيد‬ ‫أن‬ ً ‫عابثا‬ ‫ل‬‫يحاو‬ ‫عن‬ ‫بالرضا‬ ‫يشعرون‬ ‫ال‬ ‫الذين‬ ‫على‬ ‫خاص‬ ‫بوجه‬ ‫الوصف‬ ‫هذا‬ ‫وينطبق‬ .‫ماضيهم‬ ‫في‬ ‫ن‬‫ويعيشو‬ ‫حياتهم‬ ‫في‬ ‫الحالية‬ ‫أوضاعهم‬ ‫هو‬ ً ‫ا‬ّ‫ر‬‫ضا‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫أم‬ ‫الهم‬ ‫أو‬ ‫الغضب‬ ‫مثل‬ ‫السلبية‬ ‫املشاعر‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫وقد‬ ‫إال‬ ،‫جح‬‫ر‬‫األ‬ ‫على‬ ‫تؤدي‬ ‫ال‬ ،‫تغييرها‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫األمور‬ ‫بشأن‬ ‫فالقلق‬ ..‫اآلخر‬ 48
  47. 47. ‫تدهور‬ ‫إلى‬ ‫يؤدي‬ ‫ما‬ ً ‫غالبا‬ ‫وهو‬ ‫النف�سي؛‬ ‫والضغط‬ ،‫والتوتر‬ ،‫اإلحباط‬ ‫إلى‬ ‫ة‬‫ر‬‫ومتجذ‬‫لة‬ ِ ّ‫تأص‬ ُ‫م‬‫سلبية‬‫مشاعر‬‫ذات‬‫نفسية‬‫بالفعل‬‫لديه‬‫ن‬ َ‫م‬ ِ‫تفكير‬ ِ‫طريقة‬ .‫املا�ضي‬ ‫من‬ ‫بداخله‬ ‫أن‬‫وفي‬،‫عليها‬‫السيطرة‬‫تستطيع‬‫ال‬‫التي‬‫األمور‬‫ل‬ُّ‫تقب‬‫في‬‫هو‬‫هنا‬ ُ‫الوحيد‬ ُ‫والحل‬ ‫الشخ�صي‬ ‫نموك‬ ‫تحقيق‬ ‫في‬ ‫تساعدك‬ ‫للتعلم‬ ً ‫فرصا‬ ‫السيئة‬ ‫األحداث‬ ‫في‬ ‫ى‬‫تر‬ .‫ذاتك‬ ‫وتطوير‬ ‫بظالله‬ ‫ي‬ِ‫لق‬ُ‫ي‬ ‫أن‬ ‫للما�ضي‬ ‫تسمح‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫ال‬ ‫إنه‬ ‫ل‬‫نقو‬ ‫بأن‬ ‫اإليجاز‬ ‫ويمكن‬ ‫في‬ ً ‫وثباتا‬ ً ‫قوة‬ ‫يزيدك‬ ‫ك�شيء‬ ‫املا�ضي‬ ‫ى‬‫تر‬ ‫أن‬ ‫ينبغي‬ ‫بل‬ ،‫حاضرك‬ ‫على‬ ‫الثقيلة‬ .‫الحاضر‬ ‫ذكرياتنا‬ ‫نستخدم‬ ‫كأن‬ ،‫محدد‬ ‫سياق‬ ‫في‬ ً ‫مفيدا‬ ‫املا�ضي‬ ‫إلى‬ ‫الحنين‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫وقد‬ ‫حياتنا‬ ‫احل‬‫ر‬‫م‬ ‫في‬ ً ‫مفيدا‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫وكذلك‬ ،‫بنا‬‫ر‬‫تجا‬ ‫من‬ ‫الدروس‬ ‫م‬ ُّ ‫لتعل‬ ‫املاضية‬ .‫كبيرة‬ ‫ات‬‫ز‬‫إنجا‬ ‫ق‬ِ ّ‫حق‬ ُ ‫ن‬ ‫حين‬ ‫املختلفة‬ ِ‫م‬ ُّ‫والتقد‬ ،‫نفسك‬ ِ‫لحماية‬ ‫الوحيدة‬ ‫الطريقة‬ ‫هو‬ ‫حياتك‬ ‫من‬ ‫جزء‬ ‫كل‬ ‫ل‬ُّ‫تقب‬ ‫أحداث‬ ‫تجاه‬ ‫أفعالنا‬ ‫دود‬‫ر‬ ‫في‬ ‫التحكم‬ ‫على‬ ‫قادرون‬ ‫فنحن‬ ‫األمام؛‬ ‫نحو‬ .‫وقوعها‬ ‫منع‬ ‫عن‬ ‫عجزنا‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ،‫محددة‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫فقد‬ ،‫لديك‬ ً ‫مألوفا‬‫يبدو‬ ‫املؤشرات‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ٌّ‫أي‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫طريقة‬ ‫تغيير‬ ‫في‬ ‫النظر‬ ‫إعادة‬ ‫لك‬ ‫بالنسبة‬ ‫ي‬‫ر‬‫و‬‫الضر‬ ‫من‬ .‫بأكملها‬ ‫تفكيرك‬ 49
  48. 48. ٍ‫إيجابية‬ ٍ‫خطوات‬ ‫اتخاذ‬ ُ‫م‬ ُّ ‫تعل‬ !‫يوم‬ ‫كل‬‫التغيير‬‫نحو‬ ‫ى‬‫ير‬،‫للنمو‬‫قابلة‬‫تفكير‬‫طريقة‬‫إلى‬‫ثابتة‬‫تفكير‬‫طريقة‬‫من‬‫املرء‬‫ينتقل‬‫عندما‬ . ً ‫جديدا‬ ً ‫املا‬َ‫ع‬ ‫أمامه‬ ،‫الثابتة‬ ‫الصفات‬ ‫من‬ ٍ‫واحد‬ ٍ‫عالم‬ ‫في‬ ‫يعيش‬ ‫الثابتة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫فصاحب‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫اته‬‫ر‬‫ومها‬ ‫ذكائه‬ ‫إلثبات‬ ‫مستمرة‬ ‫محاوالت‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫النجاح‬ ‫ويتصور‬ .‫وجوده‬ َ‫إثبات‬ ً ‫دائما‬ ‫عليه‬ َّ‫أن‬ ً ‫أيضا‬ ‫يعني‬ ‫واالستنكار‬ ‫بالرفض‬ ‫وترتبط‬ ً ‫سلبية‬ ً ‫تجربة‬ ِ‫ه‬‫ر‬‫باعتبا‬ ِ‫الفشل‬ ‫إلى‬ ُ‫ر‬ َ ‫نظ‬َ‫ي‬ ‫أنه‬ ‫كما‬ ‫إلى‬ ‫االفتقار‬ ‫يعني‬ ‫عمل‬ ‫أي‬ ‫في‬ ‫الجهد‬ ‫بذل‬ ‫مفهوم‬ ‫أن‬ ‫ى‬‫ير‬ ‫فهو‬ ‫الرضا؛‬ ‫وعدم‬ .‫الذكاء‬ ‫أو‬ ‫ة‬‫ر‬‫املها‬ ‫في‬ ‫يتعمق‬ ‫ال‬ ‫ألنه‬ ،‫التفكير‬ ‫سطحي‬ ‫تجده‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫الثابتة‬ ‫الشخصية‬ ‫فإن‬ ‫لذا‬ ،‫حوله‬‫ر‬‫يدو‬‫ملا‬‫الكاملة‬‫الصورة‬‫لرسم‬‫حواسه‬‫استخدام‬‫في‬‫أو‬‫الواقع‬‫تفسير‬ ‫أو‬‫األحداث‬‫فهم‬‫في‬‫تساعده‬‫قد‬‫التي‬‫املعلومات‬‫استحضار‬‫في‬‫نفسه‬‫يجهد‬‫وال‬ .‫بينها‬ ‫الربط‬ ‫في‬ ‫حتى‬ ‫سهولة‬‫أكثر‬‫ويعتبرها‬‫التعبير‬‫صح‬‫إذا‬”‫“الفهلوة‬‫أسلوب‬‫يستخدم‬‫ما‬‫عادة‬‫فهو‬ ‫للتهرب‬‫وسلية‬‫ذلك‬‫في‬‫يجد‬‫وألنه‬،‫والتعلم‬‫والعمل‬‫الجهد‬‫عن‬‫النجاح‬‫لتحقيق‬ !‫يزعجه‬ ‫الذي‬ ‫العقلي‬ ‫الجهد‬ ‫بذل‬ ‫من‬ 50
  49. 49. ،‫السطحية‬ ‫ضد‬ ‫هي‬ ،‫للنمو‬ ‫القابلة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫فإن‬ ،‫النقيض‬ ‫وعلى‬ ‫في‬ ‫العقل‬ ‫قوة‬ ‫صاحبها‬ ‫فيستخدم‬ ‫التفكير؛‬ ‫في‬ ‫والجدية‬ ‫بالعمق‬ ‫وتتميز‬ ‫ذاكرته‬ ‫واستخدام‬ ،‫بالواقع‬ ‫وإملامه‬ ‫إحاطته‬ ‫ولزيادة‬ ،‫املسائل‬ ‫تفحص‬ ‫الربط‬ ‫وفي‬ ،‫الفهم‬ ‫في‬ ‫تساعده‬ ‫التي‬ ‫الفكرية‬ ‫واألدوات‬ ‫املعلومات‬ ‫السترجاع‬ .‫وعالقاتها‬ ‫املعلومات‬ ‫بين‬ ‫ه‬‫ر‬‫باعتبا‬ ِ‫الفشل‬ ‫إلى‬ ُ‫ر‬ ُ ‫ينظ‬ ،‫للنمو‬ ‫القابلة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫يمتلك‬ ‫من‬ ‫أن‬ ‫كما‬ ‫يعيش‬‫اإلنسان‬‫بأن‬‫ى‬‫ير‬‫فهو‬..‫إمكانياته‬‫كل‬‫وإلظهار‬،‫والتطور‬‫للتقدم‬ ً ‫فرصة‬ ‫قابلة‬ ‫أنها‬ ْ‫بل‬ ،‫ثابتة‬ ‫غير‬ ‫فيها‬ ‫الشخصية‬ ‫الصفات‬ ‫ن‬‫تكو‬ ،‫متغير‬ ‫عالم‬ ‫في‬ ‫واكتساب‬ ،‫النمو‬ ‫على‬ ‫ة‬‫ر‬‫القد‬ ‫يعني‬ ‫الجهد‬ ‫بذل‬ ‫أن‬ ‫ى‬‫وير‬ ،‫والتطوير‬ ‫للتحسين‬ .‫الذات‬ ‫لتطوير‬ ‫وفرصة‬ ‫ات‬‫ر‬‫واملها‬ ‫ات‬‫ر‬‫والخب‬ ‫ف‬‫ر‬‫املعا‬ ‫من‬ ‫املزيد‬ ‫أو‬ ِ‫سلوكه‬ ‫على‬ ٌ‫كبير‬ ٌ‫تأثير‬ ‫لهما‬ ِ‫املرء‬ ِ‫تفكير‬ ُ ‫وطريقة‬ ُ ‫طبيعة‬ . ٍ‫يومية‬ ٍ‫ة‬‫ر‬‫بصو‬ ‫ه‬‫ر‬‫شعو‬ 51
  50. 50. 252
  51. 51. ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ ‫في‬ ِ‫التفكير‬ ُ ‫ق‬‫طر‬ ‫األكاديمية‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ 53
  52. 52. ‫األكاديمية‬‫اسات‬‫ر‬‫الد‬‫في‬‫املحددة‬‫االختالفات‬ ‫للنمو‬‫القابلة‬‫التفكير‬‫وطريقة‬‫الثابتة‬‫التفكير‬‫طريقة‬‫عن‬ 54
  53. 53. ‫تمهيد‬ ‫مقابل‬‫في‬‫الثابتة‬‫الشخصية‬‫بين‬‫األساسية‬‫ق‬‫الفوار‬‫السابق‬‫بالفصل‬‫لنا‬‫تبين‬ ‫هي‬ ‫اإليجابية‬ ‫الشخصية‬ ‫أن‬ ‫الواضح‬ ‫من‬ ‫وكان‬ ،‫للنمو‬ ‫القابلة‬ ‫الشخصية‬ ‫لسبر‬ ‫والنفس‬ ‫االجتماع‬ ‫علماء‬ ‫دعا‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫للنمو‬ ً ‫قابلة‬ ً ‫عقلية‬ ‫تمتلك‬ ‫من‬ ‫كيفية‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫بهدف‬ ‫ومكوناتها‬ ‫وأسبابها‬ ‫املختلفة‬ ‫التفكير‬ ‫ق‬‫طر‬ ‫أغوار‬ ،‫واملرنة‬ ‫للنمو‬ ‫القابلة‬ ‫نحو‬ ‫الثابتة‬ ‫الشخصية‬ ‫من‬ ‫االنتقال‬ ‫وتخطيط‬ ‫برمجة‬ ‫وتطويع‬ ‫فهم‬ ‫على‬ ‫الناس‬ ‫ملساعدة‬ ‫والفهم‬ ‫والتحليل‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫واستدعى‬ .‫االنتقال‬ ‫هذا‬ ‫لتيسير‬ ‫عقولها‬ ‫مستحثات‬‫عن‬‫تبحث‬‫أي‬‫التفكير‬‫ق‬‫بطر‬‫تبحث‬‫التي‬‫اسات‬‫ر‬‫الد‬‫ظهرت‬‫هنا‬‫ومن‬ .‫ومعوقاته‬ ‫التفكير‬ ‫األكاديمية‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫في‬ ِ‫التفكير‬ ُ ‫ق‬‫طر‬ :‫السؤال‬ ‫هذا‬ ً ‫يوما‬ ‫نفسك‬ ‫سألت‬ ‫قد‬ ‫أنك‬ ‫من‬ ‫يقين‬ ‫على‬ ‫أنا‬ ‫اآلخرين؟‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ً ‫فكرية‬ ٍ‫ات‬‫ر‬‫قد‬ ‫الفطرية‬ ‫بطبيعتهم‬ ‫اد‬‫ر‬‫األف‬ ‫بعض‬ ‫يملك‬ ‫هل‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫بعض‬ ‫على‬ ً ‫نظرة‬ ِ‫ق‬ ْ ‫ل‬ُ‫ن‬ِ‫ل‬ ،‫السؤال‬ ‫هذا‬ ‫على‬ ‫اإلجابة‬ ‫ل‬‫نحاو‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫إليها‬ ‫وسنشير‬ – ‫البشر‬ ‫لدى‬ ‫الفكرية‬ ‫ات‬‫ر‬‫القد‬ ‫كانت‬ ‫إذا‬ ‫ما‬ ‫فهم‬ ‫حاولت‬ ‫التي‬ ‫للتطور‬‫قابلة‬‫صفة‬‫أنها‬‫على‬‫إليها‬‫النظر‬‫يمكن‬‫أم‬،‫ثابتة‬‫صفة‬-”‫“الذكاء‬‫ـ‬‫ب‬‫هنا‬ .‫والنمو‬ 55
  54. 54. ‫اتنا‬‫ر‬‫قد‬‫أن‬‫الكثيرون‬‫يعتقد‬،‫والثقافية‬‫التعليمية‬‫ألنظمتنا‬ ً ‫ونتيجة‬،‫فلألسف‬ ‫االعتقاد‬‫ذلك‬‫دفع‬‫بل‬،‫ر‬ُّ‫غي‬َ‫للت‬‫قابلة‬‫وغير‬، ٌ ‫ثابتة‬‫اتنا‬‫ر‬‫ومها‬-‫وذكاءنا‬–‫الفكرية‬ !‫يبدأوها‬ ‫أن‬ ‫قبل‬ ‫وشغفهم‬ ‫أحالمهم‬ ‫تحقيق‬ ‫عن‬ ‫ي‬ ِ ّ ‫التخل‬ ‫إلى‬ ‫الكثير‬ :‫املثال‬‫سبيل‬‫على‬-‫بقولهم‬‫املوقف‬‫هذا‬‫اآلباء‬‫من‬ ُ‫الكثير‬‫ز‬َّ‫عز‬، ً ‫أيضا‬‫ولألسف‬ ‫أنه‬ ‫أو‬ ،‫الطبيب‬ ‫ات‬‫ر‬‫مها‬ ‫يملك‬ ‫ال‬ ‫ألنه‬ .. ً ‫ناجحا‬ ً ‫طبيبا‬ ‫ابني‬ ‫يصبح‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫«ال‬ ،‫عمره‬ ‫من‬ ‫الخامسة‬ ‫في‬ ‫فقط‬ ‫االبن‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫وقد‬ .» ... ،‫جيدا‬ ‫الحديث‬ ‫يجيد‬ ‫ال‬ ! ٍ‫اعة‬‫ر‬‫بب‬ ‫به‬ َ‫القيام‬ ُ‫يستطيع‬ ‫قد‬ ٍ‫أمر‬ ‫في‬ ‫ق‬ِ‫ليخف‬ ‫أوه‬َّ‫هي‬ ‫لكنهم‬ ‫كما‬ ‫تفكير‬ ‫طريقة‬ ‫كل‬ ‫نظرة‬ ‫كيفية‬ ‫في‬ ‫االختالفات‬ ‫يوضح‬ ‫املقابل‬ ‫املخطط‬ .‫األكاديمية‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫دت‬‫ر‬‫و‬ ‫االختالفات‬ ‫ملعرفة‬ ْ‫أجريت‬ ‫التي‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫تلك‬ ‫من‬ ً ‫بعضا‬ ‫نستعرض‬ ‫دعونا‬ ‫ممن‬ ‫وغيرهم‬ ‫الثابتة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫ن‬‫يملكو‬ ‫الذين‬ ‫تمييز‬ ‫في‬ ،‫األطفال‬ ‫بين‬ .‫للنمو‬ ‫القابلة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫ن‬‫يملكو‬   56
  55. 55. 57
  56. 56. 58
  57. 57. ،‫الرابعة‬ ‫ر‬ ْ‫م‬ُ‫ع‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ :‫األولى‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫عة‬ َّ ‫قط‬ ُ ‫امل‬ ‫ر‬‫الصو‬ ‫تجميع‬ ‫ولعبة‬ ‫لعب‬ َّ ‫ال‬ ‫إما‬ :‫ين‬‫ر‬‫خيا‬ ‫أمام‬ ‫ر‬ ْ‫م‬ُ‫الع‬ ‫من‬ ‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫في‬ ‫األطفال‬ ‫من‬ ٌ ‫مجموعة‬ ْ‫عت‬ ِ‫ض‬ُ‫و‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫في‬ ُ‫ج‬ّ‫التدر‬ ‫وإما‬ ،‫مرة‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫عة‬ ّ ‫املقط‬ ‫الصور‬ ‫لجمع‬ ‫سهلة‬ ‫لعبة‬ ‫في‬ .‫صعوبتها‬ ‫من‬ ‫كان‬ ،‫الصغير‬ ‫ر‬ ْ‫م‬ُ‫الع‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫في‬ ‫حتى‬ ،‫أنه‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫هذه‬ ‫واكتشفت‬ ‫اختار‬‫حيث‬‫الثابتة»؛‬‫«الطريقة‬‫هي‬‫األطفال‬‫بعض‬‫تفكير‬‫طريقة‬‫أن‬‫الواضح‬ ‫بالفعل؛‬ ‫أجادوها‬ ‫التي‬ ،‫السهلة‬ ‫اللعبة‬ ‫في‬ ‫ار‬‫ر‬‫االستم‬ ‫الطريقة‬ ‫هذه‬ ‫أصحاب‬ ‫القابلة‬ ‫التفكير‬ ‫«طريقة‬ ‫ذوو‬ ‫األطفال‬ ‫اختار‬ ‫حين‬ ‫في‬ ،‫اتهم‬‫ر‬‫مها‬ ‫زوا‬ِ ّ‫عز‬ُ‫ي‬ ‫حتى‬ ‫أداء‬ ‫في‬ ‫ار‬‫ر‬‫لالستم‬ ‫معنى‬ ‫أي‬ ‫ا‬ ْ‫و‬َ‫ر‬َ‫ي‬ ‫لم‬ ‫إذ‬ ‫الصعوبة؛‬ ‫في‬ ‫جة‬‫ر‬‫املتد‬ ‫اللعبة‬ »‫للنمو‬ .‫ات‬‫ر‬‫م‬ ‫عدة‬ ‫نفسها‬ ‫اللعبة‬ ‫إظهار‬ ‫في‬ ‫الثابتة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫أصحاب‬ ‫من‬ ‫األطفال‬ ‫غب‬‫ر‬ ،‫الواقع‬ ‫وفي‬ ‫حين‬ ‫في‬ ،‫بالفعل‬ ‫أجادوها‬ ‫التي‬ ‫اللعبة‬ ‫من‬ ‫بسرعة‬ ‫االنتهاء‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫ذكائهم‬ ‫تجربة‬ ‫بمحاولة‬ ‫ذكائهم‬ ‫إظهار‬ ‫في‬ ‫للنمو‬ ‫القابلة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫أصحاب‬ ‫غب‬‫ر‬ .‫صعوبتها‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫في‬ ‫ج‬َّ‫تتدر‬ ‫ألعاب‬ ‫يمكن‬ ‫العمر‬ ‫من‬ ‫املبكر‬ ‫ى‬‫املستو‬ ‫بهذا‬ ‫األطفال‬ ‫وهل‬ :‫هنا‬ ‫السائل‬ ‫يسأل‬ ‫وقد‬ ‫ولم‬‫ذلك‬‫ن‬‫يكو‬‫أن‬‫يمكن‬‫وكيف‬‫للنمو؟‬‫قابل‬‫أو‬‫ثابت‬‫تفكير‬‫ي‬‫ذو‬‫يصبحوا‬‫أن‬ ‫بعد؟‬ ‫بهم‬‫ر‬‫وتجا‬ ‫اتهم‬‫ر‬‫خب‬ ‫تكتمل‬ 59
  58. 58. ‫ن‬‫يولدو‬‫ال‬‫والدتهم‬‫عند‬ ً ‫حتما‬‫األطفال‬‫بأن‬‫عليه‬‫نجيب‬‫املشروع‬‫السؤال‬‫وهذا‬ ‫كل‬‫تتشرب‬‫التي‬‫اإلسفنجة‬‫مثل‬‫ن‬‫يكونو‬‫ما‬‫أشبه‬‫ولكنهم‬‫معينة‬‫تفكير‬‫بطريقة‬ ‫بالشبع‬ ‫فشعوره‬ ،‫ل‬ ُّ ‫ك‬ َ ‫ش‬ َ ‫بالت‬ ‫التوجهات‬ ‫بعض‬ ‫تبدأ‬ ‫لهم‬ ٍ‫يوم‬ ‫ل‬‫أو‬ ‫فمن‬ ،‫�شيء‬ ‫لبدء‬‫تؤهله‬‫معه‬‫حوله‬‫من‬‫تفاعل‬‫وطريقة‬‫واللعب‬‫والسعادة‬‫والجوع‬‫وباملرض‬ ‫بحياته‬ ‫يواجهها‬ ‫التي‬ ‫االحتماالت‬ ‫وعن‬ ‫نفسه‬ ‫وعن‬ ‫الحياة‬ ‫عن‬ ‫نظرياته‬ ‫تكوين‬ .‫لذلك‬ ‫تبعا‬ ‫توقعاته‬ ‫فتتشكل‬ 60
  59. 59. 61
  60. 60. 62
  61. 61. ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫استجابة‬ :‫الثانية‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫واملالحظات‬ ‫للتعليقات‬ ‫طرح‬ ‫عند‬ ‫الدماغ‬ ‫استجابة‬ ‫كيفية‬ ‫لتحليل‬ ‫أطفال‬ ‫على‬ ‫ى‬‫أخر‬ ‫اسة‬‫ر‬‫د‬ ‫جريت‬ ُ ‫أ‬ ‫من‬ ‫األطفال‬ ‫هؤالء‬ ‫أن‬ ‫ن‬‫الباحثو‬ ‫واكتشف‬ ..‫عليهم‬ ٍ‫دة‬ َّ‫عق‬ ُ‫م‬ ٍ‫صعبة‬ ٍ‫أسئلة‬ ‫على‬ ‫واملالحظات‬ ‫التعليقات‬ ‫ي‬ِ ّ‫تلق‬ ‫على‬ ‫زوا‬ َّ ‫رك‬ ‫الثابتة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫ي‬‫ذو‬ ‫وا‬ ُّ‫يهتم‬ ‫ولم‬ ،‫الحالي‬ ‫اتهم‬‫ر‬‫مها‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫إلى‬ ‫مباشر‬ ‫بشكل‬ ‫ت‬‫ر‬‫أشا‬ ‫والتي‬ ‫أدائهم‬ ‫وا‬ ُ‫د‬ْ‫ب‬ُ‫ي‬ ‫ولم‬ ،‫معرفتهم‬ ‫تحسين‬ ‫بكيفية‬ ‫املتعلقة‬ ‫واملالحظات‬ ‫بالتعليقات‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ‫قد‬ ‫أنهم‬ َ‫ن‬ ْ‫و‬َ‫ر‬َ‫ي‬ ‫كانوا‬ ‫ألنهم‬ ‫للسؤال؛‬ ‫الصحيحة‬ ‫اإلجابة‬ ‫بمعرفة‬ ‫اهتمام‬ ‫أي‬ .‫عمل‬ ‫من‬ ‫إليهم‬ ‫أسند‬ ‫فيما‬ ‫أخفقوا‬ ‫للنمو‬ ‫القابلة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫ي‬‫ذو‬ ‫من‬ ‫األطفال‬ ‫أبدى‬ ،‫اآلخر‬ ‫الجانب‬ ‫وعلى‬ ‫بكيفية‬ ‫املتعلقة‬ ‫تلك‬ ً ‫خاصة‬ ،‫واملالحظات‬ ‫التعليقات‬ ‫ي‬ِ ّ‫بتلق‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫كبي‬ ً ‫اهتماما‬ .‫ال‬ ‫أم‬ ‫صحيحة‬ ‫السؤال‬ ‫على‬ ‫إجابتهم‬ ‫أكانت‬ ‫سواء‬ ‫والتطور؛‬ ‫ن‬ ُّ‫التحس‬ ‫بل‬ ،‫التجربة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫الفشل‬ ‫أو‬ ‫النجاح‬ ‫بفكرة‬ ‫ين‬ِ ّ‫ي‬ِ‫ن‬ْ‫ع‬ َ‫م‬ ‫يكونوا‬ ‫لم‬ ،‫الواقع‬ ‫وفي‬ .‫فحسب‬ ‫م‬ ُّ ‫والتعل‬ ‫املعرفة‬ ‫من‬ ‫املزيد‬ ‫اء‬‫ر‬‫و‬ ‫بالسعي‬ ‫ين‬ِ ّ‫هتم‬ ُ‫م‬ ‫كانوا‬ 63
  62. 62. 64
  63. 63. ‫ات‬‫ز‬‫اإلنجا‬ ‫على‬ ‫الثناء‬ :‫الثالثة‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ )‫الجهد‬ ‫مقابل‬ ‫ة‬‫ر‬‫(املها‬ ‫مت‬ ِ‫خد‬ُ‫است‬–‫اإلعدادية‬‫املرحلة‬‫في‬–‫الطلبة‬‫مئات‬‫تضمنت‬،‫ثالثة‬‫اسة‬‫ر‬‫د‬‫في‬ ‫ى‬‫وجر‬ ..‫دة‬ َّ‫عق‬ ُ‫وم‬ ‫لفظية‬ ‫غير‬ ٍ‫ذكاء‬ َ‫مسائل‬ ِ‫ر‬ ْ ‫ش‬َ‫ع‬ ‫من‬ ‫نة‬َّ‫كو‬ ُ‫م‬ ٌ ‫مجموعة‬ ‫فيها‬ ‫ن‬‫يستخدمو‬ ‫كانوا‬ ‫الباحثين‬ ‫لكن‬ ،‫إنجاز‬ ‫من‬ ‫قه‬ َّ‫حق‬ ‫ملا‬ ‫طالب‬ ‫كل‬ ‫على‬ ‫الثناء‬ :‫للثناء‬ ‫مختلفتين‬ ‫تين‬‫ر‬‫عبا‬ ‫هذه‬ ،)‫املسائل‬ ‫من‬ ‫س‬ ‫العدد‬ ‫(عن‬ ‫الصحيحة‬ ‫اإلجابة‬ ‫أجبت‬ ‫لقد‬ !‫“عظيم‬ .1 .”‫األمر‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ذكي‬ ‫أنك‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ،‫ائعة‬‫ر‬ ‫نتيجة‬ ‫هذه‬ ،)‫املسائل‬ ‫من‬ ‫س‬ ‫العدد‬ ‫(عن‬ ‫الصحيحة‬ ‫اإلجابة‬ ‫أجبت‬ ‫لقد‬ !‫“عظيم‬ .2 .” ً ‫ا‬ ّ‫حق‬ ٍ ّ‫د‬ ِ‫بج‬ ‫عملت‬ ‫قد‬ ‫أنك‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ،‫ائعة‬‫ر‬ ‫نتيجة‬ !‫هنا‬‫ز‬ ّ ‫ك‬َ‫ر‬ ٍ ّ‫د‬ ِ‫بج‬ ‫لعملهم‬ ‫اآلخرون‬ ‫ح‬ ِ‫د‬ ُ‫م‬ ،‫تهم‬‫ر‬‫ملها‬ ‫الطلبة‬ ‫بعض‬ ‫فيه‬ ‫ح‬ ِ‫د‬ ُ‫م‬ ‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ ِ‫الثناء‬ ‫كلمات‬ َّ‫شج‬ ‫فقد‬ ‫مفاجئة؛‬ ‫جاءت‬ ‫التجربة‬ ‫هذه‬ ‫نتائج‬ ‫ولكن‬ ،‫واجتهاد‬ ‫حيث‬‫الثابتة؛‬‫التفكير‬‫طريقة‬‫واتباع‬‫ي‬ ِ ّ‫تبن‬‫في‬‫الرغبة‬‫على‬ َ ‫الطلبة‬)‫(الذكاء‬‫على‬ ‫هؤالء‬‫وكان‬،‫الصعبة‬‫املسائل‬‫من‬ ً ‫بدال‬‫األسهل‬‫باملسائل‬‫القيام‬‫ن‬‫يطلبو‬‫كانوا‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫ضوا‬ِ ّ‫عر‬ُ‫ي‬ ‫أن‬ ‫في‬ ‫يرغبوا‬ ‫لم‬ ‫لذا‬ ‫ذكائهم؛‬ ‫حماية‬ ‫على‬ ‫حريصين‬ ‫الطلبة‬ .‫الخطر‬ ‫أو‬ ‫للشكوك‬ ‫اتهم‬‫ر‬‫مها‬ 65
  64. 64. ‫الثناء‬ َّ‫تم‬ ‫ن‬ َ‫فم‬‫؛‬ ً ‫ة‬‫ر‬‫إثا‬ ‫األكثر‬‫الجزء‬ ‫هو‬ ‫أحداث‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫تلى‬ ‫ما‬ ‫كان‬ ،‫ذلك‬ ‫ومع‬ ‫ن‬‫و‬ ُّ ‫ك‬ ُ ‫يش‬ ‫أوا‬ َ‫بد‬ ‫؛‬ ً ‫جيدا‬ ‫فيها‬ ‫أداؤهم‬ ‫يكن‬ ‫ولم‬ ‫أصعب‬ َّ‫مهام‬ ‫وا‬ ُّ‫وأتم‬ ،‫ذكائهم‬ ‫على‬ .‫ما‬ ٍ‫أمر‬ ِ‫إنجاز‬‫في‬‫ن‬‫يفشلو‬‫حينما‬ ٍ‫ق‬‫مأز‬‫في‬‫وكأنهم‬‫أنفسهم‬‫واعتبروا‬،‫ذكائهم‬‫في‬ ‫الفشل‬‫أن‬‫ا‬ْ‫و‬ َ ‫أ‬َ‫ر‬،‫للذكاء‬‫ل‬ ِ‫عاد‬ ُ‫م‬‫النجاح‬‫أن‬‫فيه‬‫ا‬ْ‫و‬ َ ‫أ‬َ‫ر‬‫الذي‬‫الوقت‬‫وفي‬،‫أنهم‬‫كما‬ !‫الكفاءة‬ ‫وانعدام‬ ‫للقصور‬ ‫ل‬ ِ‫عاد‬ ُ‫م‬ )‫د‬ْ‫ه‬ ُ‫(ج‬‫من‬‫بذلوه‬‫ملا‬‫عليهم‬‫الثناء‬‫تم‬‫الذين‬‫من‬90%‫أبدى‬،‫اآلخر‬‫الجانب‬‫على‬ ‫النمو‬ ‫على‬ ‫اتهم‬‫ر‬‫قد‬ ‫إلثبات‬ ‫األصعب؛‬ ‫املهام‬ ‫من‬ ‫املزيد‬ ‫بإتمام‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫كبي‬ ً ‫اهتماما‬ ‫ولم‬ ،‫أكبر‬ ٍ ّ‫د‬ ِ‫بج‬ ‫العمل‬ ‫إلى‬ ‫الحاجة‬ ‫على‬ ُّ‫يدل‬ ‫الفشل‬ ‫أن‬ ‫ا‬ْ‫و‬ َ ‫أ‬َ‫ر‬ ‫كذلك‬ ،‫والتطور‬ .‫ذكائهم‬ ‫ى‬‫مستو‬ ‫في‬ ‫أو‬ ،‫اتهم‬‫ر‬ ْ‫د‬ ُ ‫ق‬ ‫في‬ ً ‫سلبا‬ ‫يؤثر‬ ‫قد‬ ‫أنه‬ ‫يعتقدوا‬ ‫استمتاع‬ ‫مدى‬ ‫على‬ ‫كبير‬ ‫تأثير‬ ‫التفكير‬ ِ‫لطريقة‬ ‫كان‬ ‫فقد‬ ،‫ذلك‬ ‫على‬ ‫عالوة‬ ‫ن‬ َّ‫مم‬،‫الثابتة‬‫التفكير‬‫طريقة‬‫فأصحاب‬‫بها؛‬‫ن‬‫يقومو‬‫كانوا‬‫التي‬‫باملهام‬‫الطلبة‬ ‫عن‬ ‫فهم‬ ُّ ‫توق‬ ‫بمجرد‬ ‫النشاط‬ ‫من‬ ِ‫ل‬ َ ‫ل‬ َ ‫ـ‬‫ـ‬‫ـ‬‫ل‬‫با‬ ‫يبوا‬ ِ‫ص‬ ُ ‫أ‬ ،‫اتهم‬‫ر‬‫لقد‬ ‫عليهم‬ ‫الثناء‬ ‫تم‬ ‫القابلة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫أصحاب‬ ‫أن‬ ‫حين‬ ‫في‬ ،‫الصحيحة‬ ‫اإلجابات‬ ‫معرفة‬ ‫حتى‬ ،‫بالنشاط‬ ‫ن‬‫يستمتعو‬ ‫وا‬ ُّ ‫ظل‬ ،‫ملجهودهم‬ ‫عليهم‬ ‫الثناء‬ ‫تم‬ ‫الذين‬ ،‫للنمو‬ ‫يادة‬‫ز‬ ‫مع‬ ‫االهتمام‬ ‫من‬ ‫املزيد‬ ‫ا‬ُ‫و‬ َ‫د‬ْ‫ب‬ َ ‫أ‬ ‫بل‬ ‫؛‬ ً ‫تعقيدا‬ ‫أكثر‬ َّ‫مهام‬ ‫واجهوا‬ ‫عندما‬ .‫بها‬ ‫ن‬‫يقومو‬ ‫كانوا‬ ‫التي‬ ‫املسائل‬ ‫في‬ ‫التعقيد‬ ،‫للنمو‬‫قابلة‬‫بطريقة‬‫تفكر‬‫التي‬‫املجموعة‬‫نت‬ َّ‫تحس‬‫فقد‬،‫األداء‬‫حيث‬‫من‬‫أما‬ .‫اجع‬‫ر‬‫والت‬ ‫التدهور‬ ‫في‬ ‫ثابتة‬ ‫بطريقة‬ ‫تفكر‬ ‫التي‬ ‫املجموعة‬ ‫استمرت‬ ‫بينما‬ !‫فاشلة‬ ‫نظرة‬ ‫م‬ِ‫ه‬ِ‫لذوات‬ ‫نظرتهم‬ ‫إلى‬ ‫جح‬‫ر‬‫األ‬ ‫على‬ ‫هذا‬ ‫ويرجع‬ 66
  65. 65. ‫وفي‬ ‫التعليم‬ ‫أنظمة‬ ‫في‬ ‫تستخدم‬ ‫التي‬ ”‫ات‬‫ر‬‫“العبا‬ ‫حتى‬ ،‫املختلفة‬ ‫االجتماعية‬ ‫السياقات‬ !‫معينة‬‫تفكير‬ ‫لطريقة‬ ‫املرء‬ ‫تبني‬ ‫في‬‫تأثير‬ ‫لها‬ ‫ن‬‫يكو‬ ‫قد‬ ‫خاصة‬ ‫خطابات‬ ‫كتابة‬ ‫أنفسهم‬ ‫املشاركين‬ ‫من‬ ‫ب‬ِ‫ل‬ ُ ‫ط‬ ‫عندما‬ ،‫ى‬‫أخر‬ ‫نتائج‬ ‫في‬ ‫ما‬‫مجموع‬‫على‬‫للتركيز‬ ٍ‫جزء‬‫تخصيص‬‫مع‬،‫انهم‬‫ر‬‫أق‬‫مع‬‫تجربتهم‬‫فيها‬‫ن‬‫يناقشو‬ ‫طريقة‬ ‫ي‬‫ذو‬ ‫من‬ ‫األطفال‬‫من‬ ‫الكثير‬‫أن‬ ‫ن‬‫الباحثو‬ ‫اكتشف‬‫نتائج؛‬ ‫من‬ ‫قوه‬ َّ‫حق‬ ‫حصلوا‬ ‫التي‬ ‫العالمات‬ ‫ر‬ ْ ‫ك‬ ِ‫ذ‬ ‫عند‬ ً ‫تماما‬ ‫صادقين‬ ‫يكونوا‬ ‫لم‬ ‫الثابتة‬ ‫التفكير‬ ‫من‬ ‫به‬ ‫عوا‬َّ‫تمت‬ ‫ملا‬ ‫الثناء‬ ‫ا‬ُ‫و‬ َّ‫ق‬ َ ‫ل‬ َ ‫ت‬ ‫الذين‬ ،‫األطفال‬ ‫من‬ 40% ‫ر‬ َ ‫ك‬ َ ‫ذ‬ ‫فقد‬ ‫عليها؛‬ ‫حتى‬ ‫الحقيقي؛‬ ‫املجموع‬ ‫من‬ ‫أكبر‬ ‫مجموع‬ ‫على‬ ‫حصلوا‬ ‫أنهم‬ ،‫عقلية‬ ‫ات‬‫ر‬‫قد‬ .‫انهم‬‫ر‬‫أق‬ ‫أمام‬ ً‫ذكاء‬ ‫أكثر‬ ‫وا‬ ُ‫د‬ْ‫ب‬َ‫ي‬ ‫أن‬ َ‫ن‬ ْ‫و‬َ‫ر‬َ‫ي‬‫الثابتة‬‫التفكير‬‫طريقة‬‫ي‬‫ذو‬‫من‬‫األطفال‬‫أن‬‫إلى‬‫ن‬‫الباحثو‬‫خلص‬،‫لذا‬ ‫أدائهم؛‬ ‫عن‬ ‫بصدق‬ ‫الحديث‬ ‫عدم‬ ‫إلى‬ ‫يدفعهم‬ ‫مما‬ ،‫اج‬‫ر‬‫لإلح‬ ً ‫اة‬َ‫ع‬ ْ‫د‬ َ‫م‬ ‫العيوب‬ ‫النتيجة‬ ‫كانت‬ ،‫ذلك‬ ‫ومع‬ ..‫ة‬‫ر‬‫باملها‬ ‫تمتعهم‬ ‫هو‬ ‫الثناء‬ ‫سبب‬ ‫كان‬ ‫إذا‬ ‫خاصة‬ ‫الكذب‬ ‫إلى‬ ‫األطفال‬ ‫دفعوا‬ ‫قد‬ ‫الباحثين‬ ‫أن‬ ‫الحالة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫للقلق‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫مثا‬ ‫األكثر‬ !‫العقلية‬ ‫اتهم‬‫ر‬‫قد‬ ‫على‬ ‫الثناء‬ ‫خالل‬ ‫من‬ :‫السابع‬ ‫الصف‬ ‫من‬ ،‫كات‬ِ‫شار‬ ُ ‫امل‬ ‫إحدى‬ ‫كلمات‬ ‫باقتباس‬ ‫ذلك‬ ‫إيجاز‬ ‫ويمكن‬ .»‫فطرية‬ ‫موهبة‬ ‫ليس‬ ‫إنه‬ .‫عليه‬ ‫العمل‬ ‫إلى‬ ‫يحتاج‬ ‫�شيء‬ ‫الذكاء‬ ‫أن‬ ‫«أعتقد‬ ‫على‬ ‫يكونوا‬ ‫حتى‬ ‫لسؤال‬ ً ‫إجابة‬ ‫موا‬ ِ ّ‫قد‬ُ‫ي‬ ‫لن‬ ‫األطفال‬ ‫أكثر‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫ت‬‫ر‬‫وأشا‬ ‫تقدمت‬ ‫ما‬ ً ‫ا‬‫ر‬‫كثي‬ ،‫ى‬‫أخر‬ ٍ‫جهة‬ ‫ومن‬ ، ٍ‫جهة‬ ‫من‬ ‫هذا‬ .‫اإلجابة‬ ‫تلك‬ ‫دقة‬ ‫من‬ ‫ثقة‬ 67
  66. 66. ‫من‬ ‫ستتعلم‬ ‫أنها‬ ‫تأت‬‫ر‬‫ا‬ ‫ألنها‬ - ‫صحيحة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫وإن‬ - ‫بإجابات‬ ‫الطالبة‬ ‫هذه‬ .‫أخطائها‬ ،‫ار‬‫ر‬‫باستم‬ ً ‫أسئلة‬ ‫األطفال‬ ‫يطرح‬ ‫عندما‬ ‫أنه‬ ‫اسة‬‫ر‬‫الد‬ ‫هذه‬ ‫الحظت‬ ‫وقد‬ !ً‫ذكاء‬ ‫أكثر‬ ‫يصيرون‬ ‫تباك؛‬‫ر‬‫باال‬ ‫فيها‬ ‫يبوا‬ ِ‫ص‬ ُ ‫أ‬ ‫التي‬ ‫ات‬َّ‫ر‬ َ ‫بامل‬ ‫ن‬‫ويعترفو‬ ‫الثابتة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫بين‬ ‫األسا�سي‬ ‫ق‬‫الفر‬ ‫على‬ ‫الضوء‬ ‫النتائج‬ ‫هذه‬ ‫طت‬ َّ ‫سل‬ ‫للنجاح‬ ‫األولى‬ ‫الطريقة‬ ‫أصحاب‬ ‫يسعى‬ ‫حيث‬ ،‫للنمو‬ ‫القابلة‬ ‫التفكير‬ ‫وطريقة‬ ‫النجاح‬‫إلى‬‫الثانية‬‫الطريقة‬‫أصحاب‬‫يسعى‬‫حين‬‫في‬،‫تفوقهم‬‫تعزيز‬‫خالل‬‫من‬ .‫الشخصية‬ ‫أهدافهم‬ ‫تحقيق‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫الدؤوب‬ ِ ّ‫املستمر‬ ‫العمل‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫لدى‬ ُّ‫د‬َ‫ع‬ُ‫ي‬‫حين‬‫في‬، ً ‫سلبية‬ ً ‫صفة‬‫الثابتة‬‫التفكير‬‫طريقة‬‫ي‬‫ذو‬‫لدى‬ ُ‫الفشل‬ ُّ‫د‬َ‫ع‬ُ‫وي‬ ‫واجتهاد‬ ٍ ّ‫د‬ ِ‫بج‬ ‫املحاولة‬ ‫إلى‬ ‫يدفعهم‬ ً ‫ا‬‫ز‬‫حاف‬ ‫للنمو‬ ‫القابلة‬ ‫التفكير‬ ‫طريقة‬ ‫ي‬‫ذو‬ .‫أكبر‬ ‫إلى‬ ‫ننظر‬ ‫فإننا‬ ،‫للنمو‬ ‫قابلة‬ ‫تفكير‬ ‫طريقة‬ ‫نتبنى‬ ‫عندما‬ ‫أساس‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫الحالية‬ ‫العقلية‬ ‫اتنا‬‫ر‬ ْ‫د‬ ُ ‫وق‬ ‫شخصياتنا‬ .‫املستقبل‬ ‫في‬ ‫ر‬‫التطو‬‫نحو‬ ‫لالنطالق‬ 68
  67. 67. 69
  68. 68. 370
  69. 69. ‫الثالث‬ ‫الفصل‬ ‫والعالقات‬ ِ‫التفكير‬ ُ ‫ق‬‫طر‬ ‫االجتماعية‬ 71
  70. 70. 72
  71. 71. ‫لنا‬ ‫يحدث‬ ‫ما‬ ،‫نعيشها‬ ‫التي‬ ‫الحياة‬ ‫“في‬ ‫ى‬‫سو‬ ‫ل‬ِ ّ ‫ث‬ َ‫م‬ ُ ‫ت‬‫ال‬ ‫بها‬‫نمر‬ ‫التي‬ ‫ف‬‫و‬‫والظر‬ ‫تعاملنا‬ ‫طريقة‬ ‫ل‬ِ ّ ‫مث‬ ُ ‫ت‬ ‫بينما‬ ،‫باملائة‬ 10 ”‫ى‬‫األخر‬ ‫باملائة‬ 90 ‫ـ‬‫ل‬‫ا‬ ‫لألحداث‬ ‫واستجابتنا‬ ___ ‫ل‬‫سويندو‬‫لز‬‫ر‬‫تشا‬ ‫أمريكي‬ ‫مؤلف‬ 73
  • MrgaMesmagic

    Jul. 12, 2021
  • TamerAli57

    May. 3, 2020
  • nourhanmohamedabuelnasr

    Feb. 9, 2020
  • wajdialjedaani

    Aug. 15, 2019
  • raqhadl

    Jul. 17, 2019
  • ssuser9c57f8

    Jul. 16, 2019
  • moaadhemessaoudi

    Jul. 15, 2019
  • ADAlhoot

    Jul. 15, 2019
  • BouhElHadi

    Jul. 10, 2019
  • AyaAli96

    Jul. 8, 2019
  • saadALMaleki

    May. 11, 2019
  • ssuser2bc542

    Jan. 15, 2019
  • AishaAlSaraidi

    Sep. 16, 2018
  • halsarhan

    Sep. 16, 2018
  • SulaimanAlzarooni

    Sep. 16, 2018

كتاب يبحث في مفاهيم وطرق التفكير، ويقدم بعض الوسائل التي يمكن من خلالها تكوين شخصية أكثر إيجابية تنظر إلى العالم من حولها من واقع مسؤوليتها الذاتية أولا، وتؤمن بأن الخير للجميع

Views

Total views

2,238

On Slideshare

0

From embeds

0

Number of embeds

6

Actions

Downloads

85

Shares

0

Comments

0

Likes

15

×