Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

0

Share

Download to read offline

بعد الميزانيات الهائلة، هل حققت مشاريع التحول الرقمي أهدافها؟

Download to read offline

يتطرق الكتاب إلى تحليل الوضع الراهن لمشاريع التحول الرقمي في الحكومات العربية، والمراحل الأربعة للتحول في المنظومة الحكومية، وأهم العوائق والتحديات التي تعطل مسيرة التطور والتقدم ويقدم الكتاب بعض الحلول الموجزة والمقترحة في هذا السياق.

ويوضح الكتاب بأن مفاهيم الصناعة باتت تدفع بتطبيقات ممكّنة للآلات للتواصل فيما بينها من خلال الشبكات الإلكترونية واتخاذ القرارات اللامركزية بمستويات تفوق القدرات البشرية. كما أن ذلك أصبح يدفع أيضاً إلى ظهور نماذج عمل للمؤسسات أشبه بـ «المصانع الذكية» تتميز بقدراتها الآلية على التطوير الذاتي والتعامل مع المتغيرات والتعلم المستدام، والقدرة على تطوير المنظومات الخدمية والإنتاجية بمستويات كفاءة وفاعلية ومستويات أداء غير مسبوقة؛ وأن المؤسسات في المنطقة العربية لم يعد أمامها خيار سوى الاستمرار ومواكبة التقدم في تنفيذ مشاريع التحول الرقمي.

وجدير بالذكر أن المنطقة العربية وكثير من دول العالم شهدت في العقدين الماضيين آلاف المبادرات والمشاريع في مجال التحول الرقمي، مستهدفة دعم قدراتها كحكومة مسئولة عن صناعة العديد من القرارات وتقديم الخدمات، وانطلاقاً من رؤية القيادات في هذه الدول لتحويل الخدمات الحكومية إلى خدمات إلكترونية وذكية.

Related Books

Free with a 30 day trial from Scribd

See all
  • Be the first to like this

بعد الميزانيات الهائلة، هل حققت مشاريع التحول الرقمي أهدافها؟

  1. 1. ‫ﺍﻟﺨﻮﺭﻱ‬ ‫ﻣﺤﻤﺪ‬ ‫ﻋﻠﻲ‬ .‫ﺩ‬ ARAB FEDERATION FOR DIGITAL ECONOMY ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ﺎر‬ ‫ﺎ؟‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ا‬ ‫ل‬ ‫ا‬ ‫ﺎر‬ ‫ﺎ؟‬ ‫ا‬ ‫أ‬ ‫ا‬
  2. 2. ‫لالقتصاد‬ ‫ي‬ ‫ب‬�‫العر‬ ‫االتحاد‬ - ‫المستقبل‬ ‫اسات‬‫ر‬‫ود‬ ‫التعلم‬ ‫مركز‬ 2020© ‫ش‬�‫والن‬ ‫الطبع‬ ‫حقوق‬ .‫الرقمي‬ ‫جزء‬ ‫أي‬ ‫إنتاج‬ ‫إعادة‬ ‫ض‬�‫يح‬ .‫الرقمي‬ ‫لالقتصاد‬ ‫ي‬ ‫ب‬�‫العر‬ ‫لالتحاد‬ ‫محفوظة‬ ‫ش‬�‫والن‬ ‫الطبع‬ ‫حقوق‬ ‫من‬ ‫ن‬�‫ويستث‬ . ‫ش‬�‫النا‬ ‫من‬ ‫مسبق‬ ‫ي‬ ‫ب‬�‫كتا‬ ‫بإذن‬ ‫عىل‬ ‫الحصور‬ ‫دون‬ ‫توزيعه‬ ‫أو‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫وبعض‬ ‫اجعات‬‫ر‬‫والم‬ ‫اسات‬‫ر‬‫والد‬ ‫البحوث‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫تضمينها‬ ‫يتم‬ ‫ي‬ ‫ت‬�‫ال‬ ‫الموجزة‬ ‫االقتباسات‬ ‫ذلك‬ . ‫ش‬�‫الن‬ ‫حقوق‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫قوان‬ ‫بموجب‬ ‫بها‬ ‫المسموح‬ ‫خرى‬‫أ‬‫ال‬ ‫التجارية‬ ‫ي‬�‫غ‬ ‫االستخدامات‬ ‫المستقبل‬ ‫اسات‬‫ر‬‫ود‬ ‫التعلم‬ ‫مركز‬ ‫الرقمي‬ ‫لالقتصاد‬ ‫ي‬ ‫ب‬�‫العر‬ ‫االتحاد‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫بجامعة‬ ‫العربية‬ ‫االقتصادية‬ ‫الوحدة‬ ‫لمجلس‬ ‫تابعة‬ ‫منظمة‬ ‫العربية‬ ‫مرص‬ ‫جمهورية‬ – ‫القاهرة‬ : ‫ي‬‫ئيس‬‫ر‬‫ال‬ ‫المقر‬ ‫المتحدة‬ ‫العربية‬ ‫ات‬‫ر‬‫ما‬‫إ‬‫ال‬ ‫دولة‬ – ‫ي‬ ‫ب‬�‫أبوظ‬ :‫دارة‬‫إ‬‫ال‬ ‫مقر‬ www.ArabFDE.org : ‫ي‬ ‫ن‬�‫و‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫الموقع‬ info@arabFDE.org : ‫ي‬ ‫ن‬�‫و‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫يد‬ ‫ب‬�‫ال‬ ‫أهدافها؟‬ ‫الرقمي‬ ‫التحول‬ ‫مشاريع‬ ‫حققت‬ ‫هل‬ ،‫الهائلة‬ ‫انيات‬‫ز‬ ‫ي‬�‫الم‬ ‫بعد‬ :‫الكتاب‬ ‫عنوان‬ ‫الخوري‬ ‫محمد‬ ‫ي‬‫عل‬ .‫د‬ :‫تأليف‬ :)ISBN( ‫ي‬‫الدول‬ ‫قيم‬ ‫ت‬�‫ال‬ ‫وىل‬‫أ‬‫ال‬ ‫الطبعة‬ 978-9948-35-235-8
  3. 3. ‫المحتويات‬ ‫جدول‬ 3‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬ ‫مشاريع‬ ‫في‬ ‫الضخمة‬ ‫االستثمارات‬ - ‫تمهيد‬ ‫الحكومية‬ ‫الرقمي‬ ‫التحول‬ ‫اإللكترونية‬ ‫الحكومة‬ ‫مفهوم‬ ‫الذكية‬ ‫الحكومة‬ ‫مفهوم‬ ‫الرابعة‬ ‫الصناعية‬ ‫الثورة‬ ‫تكنولوجيات‬ ‫لمشاريع‬‫العالمية‬‫األهداف‬‫من‬‫العربية‬‫المنطقة‬‫في‬‫اليوم‬‫نحن‬‫أين‬ ‫وتوضيحها؟‬ ‫تفصيلها‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫الرقمي‬ ‫التحول‬ ‫الرقمي‬ ‫التحول‬ ‫مشاريع‬ ‫مع‬ ‫الحكومي‬ ‫التطور‬ ‫مراحل‬ ‫والتحديات‬ ‫العوائق‬ ‫المقترحة‬ ‫والتوصيات‬ ‫الحلول‬ ‫المراجع‬ ‫في‬ ‫والتقدم‬ ‫التطور‬ ‫مسيرة‬ ‫تعطل‬ ‫التي‬ ‫العوائق‬ ‫أهم‬ ‫هي‬ ‫ما‬ ‫الرقمي؟‬ ‫التحول‬ ‫مشاريع‬ ‫والمعقدة‬ ‫البسيطة‬ ‫الحكومية‬ ‫الخدمات‬ 9 6 11 13 15 17 21 22 24 26 30
  4. 4. ‫األشكال‬ ‫جدول‬ ‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫تكنولوجيا‬ ‫على‬ ‫العالمي‬ ‫اإلنفاق‬ :)1( ‫رقم‬ ‫الشكل‬ 2016-2022 ‫مفاهيم‬ ‫تبني‬ ‫نحو‬ ‫العالمي‬ ‫واالتجاه‬ ‫التكنولوجي‬ ‫التطور‬ :)2( ‫رقم‬ ‫الشكل‬ 4.0 ‫الصناعة‬ ‫في‬ ‫الرقمي‬ ‫للتحول‬ ‫األربعة‬ ‫المراحل‬ :)3( ‫رقم‬ ‫الشكل‬ ‫الحكومية‬ ‫المنظومة‬ 13 7 16 4‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  5. 5. ‫تبنت‬ ‫جميع‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫الحكومات‬ ‫التكنولوجيات‬ ‫العالم‬ ‫أنحاء‬ ‫واالتصاالت‬ ‫للمعلومات‬ ‫الجديدة‬ ‫وتقديم‬ ،‫الداخلية‬ ‫العمليات‬ ‫كفاءة‬ ‫لرفع‬ ‫لمواطنيها‬ ً‫ال‬‫تكام‬ ‫ث‬�‫وأك‬ ‫أفضل‬ ‫خدمات‬ ‫معها‬ ‫وتطورت‬ ،‫عمال‬‫أ‬‫ال‬ ‫كات‬ ‫ش‬�‫ول‬ ‫تبطة‬‫ر‬‫الم‬ ‫اسات‬‫ر‬‫والمما‬ ‫اتيجيات‬ ‫ت‬�‫االس‬ .‫ونية‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫بالحوكمة‬
  6. 6. ‫الحادي‬ ‫القرن‬ ‫مطلع‬ ‫ومنذ‬ ‫العالم‬ ‫دول‬ ‫وسائر‬ ‫العربية‬ ‫المنطقة‬ ‫شهدت‬ ‫مستهدفة‬ ،‫الرقمي‬ ‫التحول‬ ‫مجال‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫والمشاريع‬ ‫ات‬‫ر‬‫المباد‬ ‫آالف‬ ‫ين‬ ‫ش‬�‫والع‬ ‫وتقديم‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الق‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫صناعة‬ ‫عن‬ ‫مسؤولة‬ ‫كحكومة‬ ‫اتها‬‫ر‬‫قد‬ ‫دعم‬ ‫عناوين‬ ‫حملت‬ ‫ي‬ ‫ت‬�‫ال‬ ‫والمشاريع‬ ‫ات‬‫ر‬‫المباد‬ ‫هذه‬ ‫انطلقت‬ ‫وقد‬ .‫الخدمات‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫تأمل‬ ‫قيادية‬ ‫برؤى‬ ،”‫الذكية‬ ‫“الحكومة‬ ‫و‬ ”‫ونية‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫“الحكومة‬ ‫مثل‬ ‫عامة‬ ‫دارية‬‫إ‬‫ال‬ ‫هياكلها‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫والفعالية‬ ‫الكفاءة‬ ‫مستويات‬ ‫رفع‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫تساعدها‬ ‫نقلة‬ ‫إحداث‬ ‫منظومتها‬ ‫إىل‬ ‫تنافسية‬ ‫قيمة‬ ‫المجمل‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫وتضيف‬ ،‫تقدمها‬ ‫ي‬ ‫ت‬�‫ال‬ ‫والخدمات‬ .‫الحكومية‬ ‫عن‬ ‫هو‬ ،‫العالمية‬ ‫والبحوث‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ً‫ا‬ ‫ي‬�‫كث‬ ‫يدور‬ ‫الذي‬ ‫التساؤل‬ ‫ولكن‬ ‫مئات‬ ‫وإنفاق‬ ‫بدءها‬ ‫من‬ ‫عقدين‬ ‫وبعد‬ ‫بالفعل‬ ‫المشاريع‬ ‫هذه‬ ‫مساهمة‬ ‫مدى‬ ‫المنظور‬ ‫وفق‬ ‫لها‬ ‫المرسومة‬ ‫هداف‬‫أ‬‫ال‬ ‫تحقيق‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ،‫ات‬‫ر‬‫الدوال‬ ‫من‬ ‫ات‬‫ر‬‫المليا‬ ‫العالمي؟‬ ‫تمهيد‬ 6‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  7. 7. )‫دوالر‬‫(مليون‬2022-2016‫واالتصاالت‬‫المعلومات‬‫تكنولوجيا‬‫عىل‬‫العالمي‬‫نفاق‬‫إ‬‫ال‬:)1(‫رقم‬‫الشكل‬ )IDC(‫للبيانات‬‫الدولية‬‫المؤسسة‬:‫المصدر‬ ‫واﳌﻌﺪات‬‫اﻷﺟﻬﺰة‬‫اﻟﺨﺪﻣﺎت‬‫اﻻﺗﺼﺎﻻت‬‫ﺟﺪﻳﺪة‬‫ﺗﻜﻨﻮﻟﻮﺟﻴﺎت‬‫واﻟﺘﻄﺒﻴﻘﺎت‬‫اﻣﺞ‬‫ﱪ‬‫اﻟ‬ 7‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  8. 8. ‫المتوقع‬ ‫من‬ ‫العالمي‬ ‫اإلنفاق‬ ‫يرتفع‬ ‫أن‬ ‫الرقمي‬ ‫التحول‬ ‫مشاريع‬ ‫على‬ ‫السنوات‬ ‫خالل‬ ‫مطرد‬ ‫بشكل‬ ،2023-2019 ‫القادمة‬ ‫الخمسة‬ ‫إجمالي‬ ‫سنوي‬ ‫نمو‬ ‫بمعدل‬ 2.3 ‫إلى‬ ‫ليصل‬ ،%17.1 ‫بنسبة‬ ‫عام‬ ‫في‬ ‫دوالر‬ ‫تريليون‬ .2023 )IDC( ‫الدولية‬ ‫البيانات‬ ‫مؤسسة‬ :‫المصدر‬
  9. 9. ‫لتحرير‬ ‫نحتاج‬ ،‫التساؤل‬ ‫هذا‬ ‫عىل‬ ‫جابة‬‫إ‬‫ال‬ ‫محاولة‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫ش‬�‫نبا‬ ‫أن‬ ‫وقبل‬ ‫ولكن‬ ،‫بينهما‬ ‫الفرق‬ ‫ومعرفة‬ ،‫الذكية‬ ‫والحكومة‬ ‫ونية‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫الحكومة‬ ‫مصطلحي‬ ‫كل‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫تقبة‬‫ر‬‫الم‬ ‫هداف‬‫أ‬‫وال‬ ‫مال‬‫آ‬‫ال‬ ‫طبيعة‬ ‫هي‬ ‫عما‬ ‫التعريف‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫ز‬ ‫ي‬�‫لنم‬ .‫منهما‬ ،‫واالتصاالت‬ ‫المعلومات‬ ‫تكنولوجيات‬ ‫توظيف‬ ‫ونية‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫الحكومة‬ ‫ن‬�‫تتب‬ ‫منظوماتها‬ ‫أداء‬ ‫وجودة‬ ‫وفعالية‬ ‫كفاءة‬ ‫لتعزيز‬ ‫نت‬ ‫ت‬�‫ن‬‫إ‬‫ال‬ ‫شبكة‬ ‫عىل‬ ‫واالعتماد‬ ‫ومن‬ ‫الحكومية‬ ‫ومؤسساتها‬ ‫اتها‬‫ر‬‫إدا‬ ‫ربط‬ ‫من‬ ‫وتمكينها‬ ‫والخدماتية‬ ‫دارية‬‫إ‬‫ال‬ ‫اتاحة‬ ‫بهدف‬ ،‫بالخدمات‬ ‫العالقة‬ ‫أصحاب‬ ‫من‬ ‫ها‬ ‫ي‬�‫وغ‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫أي‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫إليها‬ ‫الوصول‬ ‫يمكن‬ ‫سلس‬ ‫بشكل‬ ‫للجمهور‬ ‫وتقديمها‬ ‫خدماتها‬ ‫مختلف‬ .‫مكان‬ ‫وأي‬ ‫وقت‬ ‫ونية‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫الحكومة‬ ‫مشاريع‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫الرقمي‬ ‫التحول‬ ‫ات‬‫ر‬‫مباد‬ ‫ساهمت‬ ‫وقد‬ ‫اطية‬‫ر‬‫وق‬ ‫ي‬�‫والب‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫بالروت‬ ‫ز‬ ‫ي‬�‫يتم‬ ‫أسلوب‬ ‫من‬ ‫لالنتقال‬ ‫العام‬ ‫التوجه‬ ‫بدعم‬ ‫ي‬ ‫ت‬�‫ال‬ ‫الوسائل‬ ‫حيث‬ ‫من‬ ‫جديدة‬ ‫عمل‬ ‫نماذج‬ ‫وإيجاد‬ ،‫اءات‬‫ر‬‫ج‬‫إ‬‫ال‬ ‫وتعقد‬ ‫وتعدد‬ ‫مدار‬ ‫عىل‬ ‫الخدمات‬ ‫وتقديم‬ ‫المعلومات‬ ‫إىل‬ ‫الوصول‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫تمك‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫يمكن‬ ‫المقدمة‬ ‫الخدمات‬ ‫عىل‬ ‫الحاالت‬ ‫بعض‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫وتتفوق‬ ‫بل‬ ‫مشابه‬ ‫بشكل‬ ،‫الساعة‬ .‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫اإللكترونية‬ ‫الحكومة‬ ‫مفهوم‬ 9‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  10. 10. ‫المجتمعات‬ ‫وتطور‬ ‫التكنولوجي‬ ‫التقدم‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫مستوى‬ ‫برفع‬ ‫ملزمة‬ ‫الحكومات‬ ‫باتت‬ ،‫الرقمية‬ ‫أعلى‬ ‫أهمية‬ ‫وإعطاء‬ ،‫منظوماتها‬ ‫وفعالية‬ ‫كفاءة‬ ،‫األعمال‬ ‫وقطاعات‬ ‫مواطنيها‬ ‫ورغبات‬ ‫الحتياجات‬ ‫في‬ ‫النظر‬ ‫إعادة‬ ‫إلى‬ ‫يدفعها‬ ‫أصبح‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫أكثر‬ ‫عمل‬ ‫مناهج‬ ‫وتبني‬ ‫التنظيمية‬ ‫هياكلها‬ ‫تقديم‬ ‫في‬ ‫وشمولية‬ ‫تشاركية‬ .‫العامة‬ ‫الخدمات‬ 10‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  11. 11. ‫الحكومة‬ ‫نحو‬ ‫التحول‬ ‫بعد‬ ‫ي‬‫التال‬ ‫التطور‬ ‫هي‬ ‫الذكية‬ ‫الحكومة‬ ‫ب‬�‫تعت‬ ‫وتطبيقات‬ ،‫االجتماعي‬ ‫التواصل‬ ‫وسائل‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫ات‬‫ر‬‫بالتطو‬ ً‫ا‬‫مدفوع‬ ،‫ونية‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ .‫البيانات‬ ‫وتحليل‬ ،‫المحمولة‬ ‫الهواتف‬ ‫تشجيع‬ ‫عىل‬ ‫تركز‬ ‫ونية‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫الحكومة‬ ‫بأن‬ ‫بعضهما‬ ‫عن‬ ‫المفهومان‬ ‫ويختلف‬ ‫ونية‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫البيئات‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫ن‬ ‫ي‬�‫للمواطن‬ ‫الخدمات‬ ‫وتقديم‬ ‫ونية‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫المشاركة‬ ‫عىل‬ ‫ينطوي‬ ‫الذكية‬ ‫الحكومة‬ ‫مفهوم‬ ‫أن‬ ‫بينما‬ ،‫نت‬ ‫ت‬�‫ن‬‫إ‬‫ال‬ ‫عىل‬ ‫المعتمدة‬ ‫بشكل‬ ‫الخدمات‬ ‫وتقديم‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫صنع‬ ‫عمليات‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫البيانات‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ ‫وقطاعات‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫المواطن‬ ‫ورغبات‬ ‫لمتطلبات‬ )‫(التنبؤية‬ ‫واالستجابة‬ ‫وفوري‬ ‫ي‬‫آل‬ .‫واالجتماعية‬ ‫االقتصادية‬ ‫للدعائم‬ ‫المكونة‬ ‫المختلفة‬ ‫عمال‬‫أ‬‫ال‬ ‫الخدمات‬ ‫لجميع‬ ‫شامل‬ ‫ربط‬ ‫بتنفيذ‬ ‫الذكية‬ ‫الحكومة‬ ‫تقوم‬ ‫ي‬ ‫ن‬�‫ف‬ ‫منظور‬ ‫ومن‬ ‫وتؤكد‬ ،‫والمعرفة‬ ‫المعلومات‬ ‫تدفق‬ ‫تاحة‬‫إ‬‫ل‬ ‫البعض‬ ‫بعضها‬ ‫مع‬ ‫الحكومية‬ ‫أخرى‬ ‫حكومية‬ ‫جهات‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫نظمة‬‫أ‬‫ال‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫ب‬ ‫ي‬ ‫ن‬�‫و‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫التكامل‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫االستعالم‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫وذلك‬ - ‫المستفيد‬ ‫عن‬ ‫نيابة‬ - ‫اءات‬‫ر‬‫ج‬‫إ‬‫ال‬ ‫الستكمال‬ ‫من‬ ‫يزيد‬ ‫مما‬ ‫منه‬ ‫طلبها‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫الخدمة‬ ‫من‬ ‫المستفيد‬ ‫بيانات‬ ‫عن‬ ‫ي‬ ‫ئ‬�‫التلقا‬ .‫العمليات‬ ‫تنفيذ‬ ‫ورسعة‬ ‫البيانات‬ ‫وموثوقية‬ ‫المعلومات‬ ‫دقة‬ ‫منظومة‬ ‫لبناء‬ ‫قرب‬‫أ‬‫ال‬ ‫هي‬ ‫الذكية‬ ‫الحكومة‬ ‫ومشاريع‬ ‫ات‬‫ر‬‫مباد‬ ‫بأن‬ ‫شك‬ ‫وال‬ ‫العمليات‬ ‫كافة‬ ‫هندسة‬ ‫يمكن‬ ‫بحيث‬ ‫ونية‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫الحكومية‬ ‫للخدمات‬ ‫فعالة‬ .”‫زر‬ ‫“ضغطة‬ ‫سوى‬ ‫المتعامل‬ ‫من‬ ‫تستدعي‬ ‫وال‬ ،‫ي‬ ‫ش‬�‫ب‬ ‫تدخل‬ ‫وبدون‬ ‫آليا‬ ‫لتتم‬ ‫هذا‬ ‫يخرج‬ ‫المؤتمت‬ ‫اء‬‫ر‬‫ج‬‫إ‬‫ال‬ ‫وسط‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫ي‬ ‫ش‬�‫ب‬ ‫ار‬‫ر‬‫ق‬ ‫أي‬ ‫وجود‬ ‫بأن‬ ‫ي‬ ‫ن‬�‫يع‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ . ‫ي‬‫ذك‬ ‫رقمي‬ ‫اء‬‫ر‬‫كإج‬ ‫تعريفه‬ ‫دائرة‬ ‫من‬ ‫اء‬‫ر‬‫ج‬‫إ‬‫ال‬ ‫بل‬ ‫طلبها‬ ‫عند‬ ‫فقط‬ ‫للمتعامل‬ ‫خدماتها‬ ‫بتقديم‬ ‫الذكية‬ ‫الخدمات‬ ‫تكتفي‬ ‫ال‬ ‫وتعلم‬ ‫االصطناعي‬ ‫الذكاء‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫المذهل‬ ‫التكنولوجي‬ ‫التطور‬ ‫أن‬ ‫اليوم‬ ‫نجد‬ ‫خدماته‬ ‫لتقديم‬ ” ‫ي‬‫ذك‬ ‫“مصنع‬ ‫إىل‬ ‫للتحول‬ ‫الحكومي‬ ‫الجهاز‬ ‫ّن‬‫ك‬‫سيم‬ ‫لة‬‫آ‬‫ال‬ ‫هو‬ ‫وكما‬ ،‫يطلبها‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫ومن‬ ‫المتعامل‬ ‫احتياجات‬ ‫وحسب‬ ‫ي‬ ‫ق‬�‫استبا‬ ‫بشكل‬ .‫ونية‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫بالتجارة‬ ‫الحديثة‬ ‫التطبيقات‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫الحال‬ ‫الذكية‬ ‫الحكومة‬ ‫مفهوم‬ 11‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  12. 12. ‫تكنولوجيات‬ ‫الصناعية‬ ‫الثورة‬ ‫الصناعة‬ ‫ومفاهيم‬ ‫الرابعة‬ ‫ستتمكن‬ ‫اآلالت‬ ‫بأن‬ ‫سيعني‬ ،4.0 ‫وإكمال‬ ‫الذاتي‬ ‫التطور‬ ‫من‬ ‫لوحدها‬ ‫الخدمات‬‫لتحسين‬‫المعقدة‬‫المهام‬ ‫بكفاءة‬ ‫العمل‬ ‫وظروف‬ ‫والمنتجات‬ ‫غير‬ ‫وجودة‬ ‫وفعالية‬ .‫مسبوقة‬
  13. 13. ،‫تمتة‬‫أ‬‫وال‬ ،‫والتكامل‬ ‫ابط‬ ‫ت‬�‫ال‬ ‫عىل‬ ‫بشدة‬ ‫تركز‬ ‫ي‬ ‫ت‬�‫ال‬ ‫الصناعية‬ ‫الثورة‬ ‫من‬ ‫جديدة‬ ‫مرحلة‬ ‫إىل‬ ‫ي‬�‫يش‬ )INDUSTRY 4.0( 4.0 ‫الصناعة‬ ‫مصطلح‬ .1 ‫ي‬ ‫ت‬�‫ال‬ ”‫الذكية‬ ‫“المصانع‬ ‫بـ‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫وتنتج‬ ‫الالمركزية‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الق‬ ‫واتخاذ‬ ‫ولحظي‬ ‫ي‬ ‫ن‬�‫آ‬ ‫بشكل‬ ‫البيانات‬ ‫مع‬ ‫والتفاعل‬ ‫وتحليل‬ ، ‫ي‬‫ل‬‫آ‬‫ال‬ ‫والتعلم‬ .‫التنافسية‬ ‫ة‬‫ز‬ ‫ي‬�‫الم‬ ‫وتحقيق‬ ‫القيمة‬ ‫سالسل‬ ‫وإدارة‬ ‫إنشاء‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫وعملياتها‬ ‫أعمالها‬ ‫إدارة‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫ونية‬ ‫ت‬�‫إلك‬ ‫أنظمة‬ ‫عىل‬ ‫تعتمد‬ ‫فيما‬ ‫للتواصل‬ ‫الت‬‫آ‬‫لل‬ ‫نة‬ ِ‫ك‬َ‫م‬ُ‫م‬ ‫بتطبيقات‬ ‫تدفع‬ ‫باتت‬ ، 1 4.0 ‫الصناعة‬ ‫مفاهيم‬ ‫بمستويات‬ ‫الالمركزية‬ ‫ات‬‫ر‬‫ا‬‫ر‬‫الق‬ ‫واتخاذ‬ ‫ونية‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫الشبكات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫بينها‬ ‫لية‬‫آ‬‫ال‬ ‫اتها‬‫ر‬‫بقد‬ ‫ز‬ ‫ي‬�‫تتم‬ ”‫ذكية‬ ‫“مؤسسات‬ ‫معها‬ ‫وتتشكل‬ ،‫ية‬ ‫ش‬�‫الب‬ ‫ات‬‫ر‬‫القد‬ ‫تفوق‬ ‫عىل‬ ‫والقدرة‬ ،‫المستدام‬ ‫والتعلم‬ ‫ات‬ ‫ي‬�‫المتغ‬ ‫مع‬ ‫والتعامل‬ ‫ي‬ ‫ت‬�‫الذا‬ ‫التطوير‬ ‫عىل‬ ‫ي‬�‫غ‬ ‫وأداء‬ ‫وكلفة‬ ‫وفاعلية‬ ‫كفاءة‬ ‫بمستويات‬ ‫نتاجية‬‫إ‬‫وال‬ ‫الخدمية‬ ‫المنظومات‬ ‫تطوير‬ .‫مسبوقة‬ ‫للمتعامل‬ ‫مهيأ‬ ‫بشكل‬ ‫الخدمات‬ ‫تقديم‬ ‫يتم‬ ،‫الذكية‬ ‫الحكومية‬ ‫الخدمات‬ ‫ففي‬ ‫ثبات‬‫إ‬‫ل‬ ‫موحدة‬ ‫منظومة‬ ‫عىل‬ ‫باالعتماد‬ ،‫واحتياجاته‬ ‫رغباته‬ ‫حسب‬ ‫له‬ ‫ومخصص‬ ‫والتكامل‬ ‫ابط‬ ‫ت‬�‫ال‬ ‫يعزز‬ ‫بدوره‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫ونية‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫البيئات‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫الشخصية‬ ‫الهوية‬ ‫التكامل‬ ‫هذا‬ ‫مثل‬ ‫ّن‬‫ك‬‫م‬ُ‫وسي‬ .‫العالقة‬ ‫ذات‬ ‫والمؤسسات‬ ‫الحكومية‬ ‫نظمة‬‫أ‬‫ال‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫ب‬ cus� (‫ة‬‫مخصص‬ ‫خدمات‬ ‫وتطوير‬ ‫ذكية‬ ‫تنبؤية‬ ‫نماذج‬ ‫تطوير‬ ‫من‬ ‫البيانات‬ ‫لقواعد‬( . ‫ي‬ ‫ئ‬�‫تلقا‬ ‫بشكل‬ ‫متاحة‬ ‫ولتكون‬ )tomized ‫الرابعة‬ ‫الصناعية‬ ‫الثورة‬ ‫تكنولوجيات‬ 4.0 ‫الصناعة‬ ‫مفاهيم‬ ‫ي‬ ‫ن‬�‫تب‬ ‫نحو‬ ‫العالمي‬ ‫واالتجاه‬ ‫التكنولوجي‬ ‫التطور‬ :)2( ‫رقم‬ ‫الشكل‬ 13‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  14. 14. ‫العالقات‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ ‫الحكومة‬ ‫بين‬ ‫التقليدية‬ ‫في‬ ‫ذاتها‬ ‫هي‬ ‫والمواطن‬ ‫والخدمة‬ ‫كانت‬ ‫كما‬ ‫أو‬ ‫والعشرين‬ ‫الحادي‬ ‫القرن‬ ‫أمام‬ ‫أصبحت‬ ‫والحكومات‬ .‫السابق‬ ‫في‬ ‫عليه‬ ‫ومنظومات‬ ‫مناهج‬ ‫تبني‬ ‫وهو‬ ‫وحيد‬ ‫خيار‬ ‫وسريعة‬ ‫وممكنة‬ ‫هادفة‬ ‫جديدة‬ ‫عمل‬ ‫معايير‬ ‫مع‬ ‫ومتوافقة‬ ‫االستجابة‬ ‫العصر‬ ‫ومتطلبات‬ .‫الرقمي‬
  15. 15. ‫األهداف‬ ‫من‬ ‫العربية‬ ‫المنطقة‬ ‫في‬ ‫اليوم‬ ‫نحن‬ ‫أين‬ ‫تم‬ ‫التي‬ ‫الرقمي‬ ‫التحول‬ ‫لمشاريع‬ ‫العالمية‬ ‫وتوضيحها؟‬ ‫تفصيلها‬ ‫الذكية”؟‬ ‫الخدمات‬ “ ‫مستوى‬ ‫إىل‬ ‫الحكومية‬ ‫المنظومة‬ ‫وصلت‬ ‫وهل‬ 15‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  16. 16. ‫الحكومية‬‫المنظومة‬‫ي‬ ‫ف‬�‫الرقمي‬‫التحول‬‫لتطور‬‫ربعة‬‫أ‬‫ال‬‫احل‬‫ر‬‫الم‬:)3(‫رقم‬‫الشكل‬ :‫وهي‬‫أساسية‬‫احل‬‫ر‬‫م‬‫أربعة‬‫ي‬ ‫ف‬�‫التحول‬‫يصور‬‫والذي‬،‫الرقمي‬‫التحول‬‫بنموذج‬‫ستعانة‬‫إ‬‫ال‬‫يمكننا‬،‫الحقيقة‬‫ن‬‫ي‬�‫ب‬ُ‫ن‬‫ول‬ 16‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  17. 17. ‫وتكتفي‬ ،‫نت‬ ‫ت‬�‫ن‬‫إ‬‫ال‬ ‫شبكة‬ ‫عىل‬ ‫بالتواجد‬ ‫تبدأ‬ ‫مرحلة‬ ‫وهي‬ :‫وىل‬‫أ‬‫ال‬ ‫المرحلة‬ ‫ونية‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫مواقعها‬ ‫عىل‬ ‫عنها‬ ‫معلومات‬ ‫ي‬�‫بتوف‬ ‫الحكومية‬ ‫الجهات‬ ‫هنا‬ .‫تحميلها‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫للمتعامل‬ ‫يمكن‬ ‫ي‬ ‫ت‬�‫ال‬ ‫ات‬‫ر‬‫االستما‬ ‫بعض‬ ‫ي‬�‫وتوف‬ ‫بياناته‬ ‫إدخال‬ ‫للعميل‬ ‫يمكن‬ ‫حيث‬ ‫البسيط‬ ‫التفاعل‬ ‫مرحلة‬ :‫الثانية‬ ‫المرحلة‬ .‫الردود‬ ‫وتلقي‬ ً‫ا‬‫وني‬ ‫ت‬�‫إلك‬ ‫الطلبات‬ ‫وتقديم‬ ‫الملفات‬ ‫بعض‬ ‫وتحميل‬ ‫الربط‬ ‫من‬ ‫محددة‬ ‫مستويات‬ ‫المرحلة‬ ‫هذه‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫تتوفر‬ :‫الثالثة‬ ‫المرحلة‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫المتعامل‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫لتمك‬ - ‫الحكومية‬ ‫الجهة‬ ‫نفس‬ ‫داخل‬ - ‫نظمة‬‫أ‬‫ال‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫ب‬ ‫ي‬ ‫ن‬�‫و‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫ي‬ ‫ن‬�‫و‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫الموقع‬ ‫من‬ ‫ي‬‫آل‬ ‫بشكل‬ ‫محددة‬ ‫لخدمات‬ ‫اءات‬‫ر‬‫ج‬‫إ‬‫ال‬ ‫إتمام‬ ‫من‬ ‫الرسوم‬ ‫تسديد‬ ‫تتضمن‬ ‫تفاعلية‬ ‫ونية‬ ‫ت‬�‫إلك‬ ‫ات‬‫ر‬‫استما‬ ‫يحتوي‬ ‫والذي‬ ‫الحكومة‬ ‫ممارسات‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫النضوجية‬ ‫من‬ ‫ي‬‫عال‬ ‫لمستوى‬ ‫نصل‬ ‫(وهنا‬ .‫المقررة‬ .)‫ونية‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫تتحقق‬ ‫المرحلة‬ ‫وبهذه‬ ‫المتكاملة‬ ‫الخدمات‬ ‫مرحلة‬ :‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫المرحلة‬ ‫نظمة‬‫أ‬‫ال‬ ‫تتسم‬ ‫حيث‬ - ً‫ا‬‫ئي‬‫ز‬‫ج‬ ‫والذكية‬ - ‫ونية‬ ‫ت‬�‫لك‬‫إ‬‫ال‬ ‫الحكومة‬ ‫متطلبات‬ ‫والجهات‬ ،‫ات‬‫ر‬‫دا‬‫إ‬‫ال‬ ‫خدمات‬ ‫إتاحة‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫لتمك‬ ‫والتكامل‬ ‫ابط‬ ‫ت‬�‫بال‬ ‫الحكومية‬ ‫الموحدة‬ ‫الحكومية‬ ‫“النافذة‬ ‫وبمفهوم‬ ،‫والمتعددة‬ ‫المختلفة‬ ،‫الحكومية‬ .”‫للخدمات‬ • • • • ‫مشاريع‬ ‫مع‬ ‫الحكومي‬ ‫التطور‬ ‫مراحل‬ ‫الرقمي‬ ‫التحول‬ 17‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  18. 18. 18‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﻭﺍﻟﺬﻛﻴﺔ‬ ‫ﺍﻹﻟﻜﺘﺮﻭﻧﻴﺔ‬ ‫ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫على‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫مشاريع‬ ‫بتنفيذ‬ ‫قامت‬ ‫قد‬ ‫وتطوير‬ ‫الموحدة‬ ‫الخدمة‬ ‫بوابات‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ،‫اإللكترونية‬ ‫المشاركة‬ ‫إمكانات‬ ‫محصورة‬ ‫تكون‬ ‫تكاد‬ ‫النجاحات‬ ‫االجتماعية‬ ‫قيمتها‬ ‫حيث‬ ‫من‬ .‫واالقتصادية‬
  19. 19. ‫الحكومية‬ ‫الجهات‬ ‫معظم‬ ‫فإن‬ ،‫اليوم‬ ‫إىل‬ ‫ت‬ ‫ش‬�‫ن‬ ‫ي‬ ‫ت‬�‫ال‬ ‫اسات‬‫ر‬‫الد‬ ‫واقع‬ ‫ومن‬ ‫ي‬ ‫ت‬�‫ال‬ ‫الحاالت‬ ‫أن‬ ‫القول‬ ‫ويمكننا‬ ،‫والثالثة‬ ‫الثانية‬ ‫المرحلة‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫ب‬ ‫الت‬‫ز‬ ‫ما‬ ‫العربية‬ ‫أطوارها‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫بأنها‬ ‫اعتبارها‬ ‫يمكن‬ ‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫بالمرحلة‬ ‫الخدمات‬ ‫بتكامل‬ ‫تتصف‬ ‫الحكومات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫لدى‬ ‫قدام‬‫إ‬‫وال‬ ‫المحاولة‬ ‫لشجاعة‬ ‫تثميننا‬ ‫ورغم‬ ،‫وىل‬‫أ‬‫ال‬ ‫نؤكد‬ ‫تجعلنا‬ ‫ال‬ ‫أقلية‬ ‫تمثل‬ ‫حاالت‬ ‫الت‬‫ز‬‫ما‬ ‫أنها‬ ‫إال‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫وبعض‬ ‫وهي‬ ‫الرقمية‬ ‫الخدمات‬ ‫نضوج‬ ‫احل‬‫ر‬‫م‬ ‫من‬ ‫المرحلة‬ ‫لهذه‬ ‫االنتقال‬ ‫ار‬‫ر‬‫استق‬ .‫الذكية‬ ‫والخدمات‬ ‫الحكومة‬ ‫مرحلة‬ 19‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  20. 20. ‫الحلول‬ ‫وفرت‬ ‫التكنولوجية‬ ‫اجتماعية‬ ‫شبكات‬ ‫بطبيعتها‬ ‫وهي‬ ،‫معقدة‬ ‫دينامكية‬ ‫المركزية‬ ‫قد‬ ‫الذي‬ ‫التنظيم‬ ‫من‬ ً ‫جديدا‬ ً‫شكال‬ ‫تمثل‬ ‫الناشئ‬ ‫العالمي‬ ‫السياق‬ ‫مع‬ ‫متفق‬ ‫أنه‬ ‫يبدوا‬ ‫التحديات‬ ‫هذه‬ .‫والمعرفة‬ ‫المعلومات‬ ‫لعصر‬ ‫المنظومات‬ ‫تطوير‬ ‫تتطلب‬ ‫أصبحت‬ ‫إجراءات‬ ‫ومنظومة‬ ‫بهياكل‬ ‫الحكومية‬ ‫مع‬ ‫والتفاعل‬ ‫االستجابة‬ ‫يمكنها‬ .‫المتغيرات‬ ‫هذه‬
  21. 21. ‫الرقمي‬ ‫التحول‬ ‫ومشاريع‬ ‫ات‬‫ر‬‫مباد‬ ‫معظم‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫العام‬ ‫التوجه‬ ‫مالحظة‬ ‫يمكن‬ ‫واحد‬ ‫اء‬‫ر‬‫ج‬‫إ‬‫ل‬ ‫تحتاج‬ ‫ي‬ ‫ت‬�‫ال‬ ‫البسيطة‬ ‫الحكومية‬ ‫الخدمات‬ ‫لتقديم‬ ‫الحكومية‬ ‫الخدمات‬‫من‬‫الفئة‬‫هذه‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫ي‬�‫كب‬‫وبشكل‬‫ونجحت‬،‫نجازها‬‫إ‬‫ل‬‫واحدة‬‫جهة‬‫داخل‬ .‫الحكومية‬ ‫تهمل‬ ‫المشاريع‬ ‫هذه‬ ‫بأن‬ ‫نرى‬ ‫فإننا‬ ،‫الواقع‬ ‫وأرض‬ ‫خر‬‫آ‬‫ال‬ ‫الصعيد‬ ‫وعىل‬ ‫ولكن‬ ، ‫ب‬�‫ك‬‫أ‬‫ال‬ ‫النسبة‬ ‫تشكل‬ ‫ي‬ ‫ت‬�‫ال‬ ‫المعقدة‬ ‫الحكومية‬ ‫الخدمات‬ ‫وهي‬ ‫هم‬‫أ‬‫ال‬ ‫الجزء‬ ‫من‬ ‫وتداخل‬ ‫ة‬ ‫ي‬�‫كث‬ ‫اءات‬‫ر‬‫إج‬ ‫إىل‬ ‫تحتاج‬ ‫أنها‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫وىل‬‫أ‬‫ال‬ ‫عن‬ ‫فيها‬ ‫تختلف‬ ‫ي‬ ‫ت‬�‫وال‬ ‫الخدمة‬ ‫نجاز‬‫إ‬‫ل‬ ‫المطلوب‬ ‫ار‬‫ر‬‫الق‬ ‫صناعة‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫للمشاركة‬ ‫متعددة‬ ‫حكومية‬ ‫جهات‬ .‫كمل‬‫أ‬‫ال‬ ‫الوجه‬ ‫عىل‬ ‫والمعقدة‬ ‫البسيطة‬ ‫الحكومية‬ ‫الخدمات‬ 21‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  22. 22. ‫التطور‬ ‫مسيرة‬ ‫تعطل‬ ‫التي‬ ‫العوائق‬ ‫أهم‬ ‫هي‬ ‫ما‬ ‫الرقمي؟‬ ‫التحول‬ ‫مشاريع‬ ‫في‬ ‫والتقدم‬ 22‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  23. 23. ‫التطورات‬ ‫التكنولوجية‬ ‫ومسائل‬ ،‫المتسارعة‬ ،‫األمنية‬ ‫والمخاوف‬ ‫الخصوصية‬ ‫تطوير‬ ‫في‬ ‫التعقيد‬ ‫ودرجة‬ ‫التشريعية‬ ‫والحواجز‬ ،‫الرقمية‬ ‫الشبكات‬ ‫كلها‬ ،‫الداخلية‬ ‫والتحديات‬ ‫والتنظيمية‬ ‫ونجاح‬ ‫لتقدم‬ ‫معيقة‬ ‫تحديات‬ ‫تمثل‬ ‫التحول‬ ‫ومشاريع‬ ‫مبادرات‬ .‫الرقمي‬
  24. 24. ‫الحكومية‬ ‫الجهات‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫التكنولوجية‬ ‫التحتية‬ ‫ن‬�‫الب‬ ‫وهيكلية‬ ‫طبيعة‬ ‫اختالف‬ ‫مر‬‫أ‬‫ال‬ ‫وهذا‬ ،ً‫ا‬‫مكلف‬ ‫أو‬ ‫التعقيد‬ ‫من‬ ‫ء‬ ‫ي‬ ‫ش‬�‫ب‬ ً‫ا‬‫متسم‬ ‫بها‬ ‫ي‬‫الشبك‬ ‫ابط‬ ‫ت‬�‫ال‬ ‫يجعل‬ ‫من‬ ‫الحديثة‬ ‫والوسائل‬ ‫الحلول‬ ‫تطور‬ ‫ظل‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫معالجته‬ ‫الممكن‬ ‫من‬ ‫أصبح‬ .‫البيانات‬ ‫قواعد‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫ب‬ ‫ي‬‫الشبك‬ ‫الربط‬ ‫أجل‬ ‫عزيمة‬ ‫اخي‬‫ر‬‫وت‬ ‫البعض‬ ‫بعضها‬ ‫الجهات‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫ب‬ ‫التكاملية‬ ‫الرؤية‬ ‫وضوح‬ ‫عدم‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫بجدية‬ ‫ي‬ ‫ض‬�‫للم‬ ‫ومتخصصيهم‬ ‫اتهم‬‫ر‬‫إدا‬ ‫دفع‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫الحكومية‬ ‫القيادات‬ . ‫ي‬‫التكامل‬ ‫االتجاه‬ ‫هذا‬ ‫عىل‬ ‫مؤسس‬ ‫وتخطيط‬ ‫تصميم‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ‫للربط‬ ‫المترسع‬ ‫االتجاه‬ ‫عدم‬ ‫لخطر‬ ‫التكاملية‬ ‫المشاريع‬ ‫يعرض‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫العمليات‬ ‫هندسة‬ ‫إعادة‬ .‫التكلفة‬ ‫ي‬‫وعال‬ ً‫ا‬‫معقد‬ ‫التطبيق‬ ‫يظل‬ ‫وأن‬ ً‫ا‬‫الحق‬ ‫النجاح‬ ‫وعدم‬ ‫جهة‬ ‫كل‬ ‫لدى‬ ‫المتوفرة‬ ‫البيانات‬ ‫رسية‬ ‫عىل‬ ‫عديدة‬ ‫تحفظات‬ ‫وجود‬ ‫بعضها‬ ‫الحكومية‬ ‫الجهات‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫ب‬ ‫ت‬�‫ح‬ ‫والتكامل‬ ‫ابط‬ ‫ت‬�‫ال‬ ‫عمليات‬ ‫أثناء‬ ‫تبادلها‬ ‫تبادل‬ ‫يمكن‬ ‫بحيث‬ ً‫ا‬‫تقني‬ ‫عالجه‬ ‫الممكن‬ ‫من‬ ‫أصبح‬ ‫مر‬‫أ‬‫ال‬ ‫وهذا‬ ،‫البعض‬ ‫المتبادلة‬ ‫البيانات‬ ‫نوعية‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫والتحكم‬ ،‫كشفها‬ ‫دون‬ ‫مشفر‬ ‫بشكل‬ ‫البيانات‬ ‫والرسية‬ ‫الخصوصية‬ ‫ايا‬‫ز‬‫بم‬ ‫تتمتع‬ ‫بحيث‬ ‫الحكومية‬ ‫المركزية‬ ‫الحفظ‬ ‫وطرق‬ .‫المطلوبة‬ ‫الرقمية‬ ‫التطويرية‬ ‫المشاريع‬ ‫بعض‬ ‫وتنفيذ‬ ‫إدارة‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫وأخطاء‬ ‫خلل‬ ‫وجود‬ ‫عىل‬ ‫سية‬ ‫ت‬�‫وال‬ ‫التعاقد‬ ‫بمرحلة‬ ً‫ا‬‫ر‬‫ومرو‬ ‫نطاقها‬ ‫تحديد‬ ‫احل‬‫ر‬‫م‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫بدء‬ ‫وع‬ ‫ش‬�‫الم‬ ‫وقبول‬ ‫غالق‬‫إ‬‫ال‬ ‫مرحلة‬ ‫ت‬�‫وح‬ ‫التنفيذ‬ ‫وأثناء‬ ،‫المنفذة‬ ‫الجهات‬ . ‫ي‬ ‫ئ‬�‫نها‬ ‫بشكل‬ ‫وخاصة‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫الموظف‬ ‫من‬ ‫الحكومية‬ ‫بالجهات‬ ‫ي‬�‫للتغي‬ ‫داخلية‬ ‫مقاومة‬ ‫وجود‬ ‫اياهم‬‫ز‬‫م‬ ‫ار‬‫ر‬‫استق‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫عواقبه‬ ‫يخشون‬ ‫والذي‬ ‫دارية‬‫إ‬‫ال‬ ‫الوحدات‬ ‫اء‬‫ر‬‫مد‬ .‫الوظيفية‬ ‫العوائق‬ ‫أهم‬ ‫أحد‬ ‫يشكل‬ ‫المادية‬ ‫والموارد‬ ‫المالية‬ ‫نات‬‫ز‬‫الموا‬ ‫توافر‬ ‫عدم‬ .‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫المتسلسلة‬ .1 .2 .3 .4 .5 .6 .7 ‫والتحديات‬ ‫العوائق‬ 24‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  25. 25. ‫تنفيذ‬ ‫التحول‬ ‫مشاريع‬ ‫رؤية‬ ‫تتطلب‬ ‫الرقمي‬ ‫واستراتيجية‬ ‫وقيادة‬ ‫تحقيق‬ ‫على‬ ‫ترتكز‬ ‫شاملة‬ ‫االجتماعي‬ ‫النمو‬ ‫متطلبات‬ .‫واالقتصادي‬
  26. 26. ‫ي‬ ‫ت‬�‫ال‬ ‫التحديات‬ ‫لبعض‬ ‫والمخترصة‬ ‫الموجزة‬ ‫القائمة‬ ‫هذه‬ ‫إىل‬ ‫بالنظر‬ ‫وفنية‬ ‫إدارية‬ ‫عوائق‬ ‫معظمها‬ ‫بأن‬ ‫سنجد‬ ،‫الرقمي‬ ‫التحول‬ ‫مشاريع‬ ‫تواجه‬ ‫والجهات‬ ‫الدول‬ ‫لدى‬ ‫ية‬ ‫ي‬�‫التغي‬ ‫ادة‬‫ر‬‫إ‬‫وال‬ ‫العزيمة‬ ‫توافر‬ ‫ط‬ ‫ش‬�‫ب‬ ‫حلها‬ ‫ويمكن‬ ‫والملهمة‬ ‫ي‬�‫بالتغي‬ ‫المؤمنة‬ ‫القيادات‬ ‫توافر‬ ‫يتطلب‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫الحكومية‬ ‫المركزي‬ ‫المستوى‬ ‫عىل‬ ‫سواء‬ ‫ة‬ ‫ي‬�‫المس‬ ‫هذه‬ ‫قيادة‬ ‫عىل‬ ‫والقادرة‬ ‫لموظفيها‬ .‫الجهة‬ ‫مستوى‬ ‫عىل‬ ‫أو‬ ‫الحكومي‬ ‫بالخدمات‬ ‫ائط‬‫ر‬‫خ‬ ‫الحكومات‬ ‫لدى‬ ‫تتوافر‬ ‫أن‬ ‫ة‬ ‫ي‬�‫الكب‬ ‫همية‬‫أ‬‫ال‬ ‫من‬ ‫أنه‬ ‫ونعتقد‬ ‫نظر‬ ‫ووجهة‬ ‫ورغبات‬ ‫احتياجات‬ ‫حول‬ ‫متمحورة‬ ‫تكون‬ ،‫للتكامل‬ ‫القابلة‬ ‫لتحول‬ ‫أولويات‬ ‫لوضع‬ ‫حقيقية‬ ‫وإحصاءات‬ ‫اسات‬‫ر‬‫د‬ ‫عىل‬ ‫ومبنية‬ ،‫المتعامل‬ ‫نجاز‬‫إ‬‫ال‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫والرسعة‬ ‫والتكلفة‬ ‫السهولة‬ ‫عىل‬ ‫بناء‬ ‫ذكية‬ ‫لخدمات‬ ‫الخدمات‬ ‫هذه‬ .‫متدرج‬ ‫وبشكل‬ ‫اكة‬ ‫ش‬�‫ال‬ ‫مفهوم‬ ‫ي‬ ‫ن‬�‫تب‬ ‫المالية‬ ‫نات‬‫ز‬‫الموا‬ ‫توافر‬ ‫مشكلة‬ ‫عىل‬ ‫للتغلب‬ ‫ويمكن‬ ‫كما‬ ‫كة‬ ‫ت‬�‫المش‬ ‫المصالح‬ ‫يحقق‬ ‫ي‬ ‫ن‬�‫تعاو‬ ‫نموذج‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الخاص‬ ‫القطاع‬ ‫مع‬ ‫الغاية‬ ‫ن‬‫أ‬‫ل‬ ‫مادية‬ ‫مغاالة‬ ‫أو‬ ‫إرهاق‬ ‫دون‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫المتعامل‬ ‫مصالح‬ ‫عىل‬ ‫ويحافظ‬ . ‫ي‬ ‫ئ‬�‫نها‬ ‫وهدف‬ ‫أسمى‬ ‫كغاية‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫المواطن‬ ‫رضا‬ ‫هي‬ ‫هندسة‬ ‫إعادة‬ ‫أهمية‬ ‫حول‬ ً‫ا‬‫دوم‬ ‫نكرره‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫همية‬‫أ‬‫ال‬ ‫غاية‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫أمر‬ ‫ويتبقى‬ ‫رقمي‬ ‫تحول‬ ‫ي‬‫أ‬‫ل‬ ‫الصحيح‬ ‫ساس‬‫أ‬‫ال‬ ‫يشكل‬ ‫أمر‬ ‫وهو‬ ،‫الحكومية‬ ‫اءات‬‫ر‬‫ج‬‫إ‬‫ال‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ‫متعددة‬ ‫اءات‬‫ر‬‫إج‬ ‫من‬ ‫والمركبة‬ ‫المعقدة‬ ‫الخدمات‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫وخاصة‬ .‫ومبدع‬ ‫مبتكر‬ ‫وبشكل‬ ‫المتعامل‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫من‬ ‫التصميم‬ ‫يكون‬ ‫أن‬ ‫يستدعي‬ ‫الحكومية‬ ‫للخدمات‬ ‫التصميم‬ ‫إعادة‬ ‫ات‬‫ر‬‫مباد‬ ‫اقتصار‬ ‫تجنب‬ ‫يتوجب‬ ‫أنه‬ ‫ثم‬ ‫زلنا‬ ‫ما‬ ‫أنه‬ ‫حيث‬ ،‫فقط‬ ‫بها‬ ‫ن‬ ‫ي‬�‫والعامل‬ ‫المؤسسات‬ ‫نظر‬ ‫وجهات‬ ‫عىل‬ ً‫ا‬‫ومنصب‬ ‫ذات‬ ‫الجهات‬ ‫جميع‬ ‫اك‬ ‫ش‬�‫بإ‬ ‫ي‬ ‫ض‬�‫تق‬ ‫ي‬ ‫ت‬�‫ال‬ ‫الممارسة‬ ‫عن‬ ‫بعيدين‬ ‫اليوم‬ ‫ت‬�‫ح‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫ويجب‬ .‫المواطنون‬ ‫أو‬ ‫النهائيون‬ ‫المتعاملون‬ ‫وأولها‬ ‫بالخدمة‬ ‫العالقة‬ ‫اءات‬‫ر‬‫وإج‬ ‫عمليات‬ ‫عىل‬ ‫تكز‬‫ر‬‫ت‬ ‫مستحدثة‬ ‫لخدمات‬ ‫التحوالت‬ ‫هذه‬ ‫تفرز‬ ‫أن‬ .‫الشاملة‬ ‫الجودة‬ ‫مفاهيم‬ ‫ووفق‬ ‫والشمولية‬ ‫والكفاءة‬ ‫الفعالية‬ ‫مبادئ‬ ‫تحقق‬ ‫المقترحة‬ ‫والتوصيات‬ ‫الحلول‬ 26‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  27. 27. ‫بحاجة‬ ‫إننا‬ ،‫خالصة‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫العربية‬ ‫المنطقة‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫المعارف‬ ‫لتبادل‬ ‫التحول‬ ‫مشاريع‬ ‫إنجاح‬ ‫سبل‬ ‫حول‬ ً‫ا‬‫تحديد‬ ‫المستقبل‬ ‫ي‬ ‫ف‬�‫و‬ ‫ننا‬‫أ‬‫ل‬ ‫الذكية‬ ‫الحكومة‬ ‫نحو‬ ‫الرقمي‬ ‫العالم‬ ‫سنجد‬ ،‫ابعة‬‫ر‬‫ال‬ ‫الصناعية‬ ‫الثورة‬ ‫ظل‬ ‫ي‬ ‫ف‬�‫و‬ ‫جديدة‬ ‫بتقنيات‬ ‫الرقمية‬ ‫الحكومية‬ ‫خدماته‬ ‫يقدم‬ ‫حياته‬ ‫مع‬ ‫متسق‬ ‫وبشكل‬ ‫المواطن‬ ‫لصالح‬ ‫ي‬ ‫ق‬�‫استبا‬ ‫وبشكل‬ ‫بالقلق‬ ‫مصحوب‬ ‫بأمل‬ ‫ننظر‬ ‫يجعلنا‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫ومتطلباتها‬ ‫وجود‬ ‫ورة‬ ‫ض‬�‫و‬ ،‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫ي‬ ‫ف‬� ‫ي‬‫الحال‬ ‫وضعنا‬ ‫تجاه‬ ‫قبل‬ ‫هداف‬‫أ‬‫ال‬ ‫عىل‬ ‫تركز‬ ،‫جدية‬ ‫ث‬�‫أك‬ ‫شمولية‬ ‫رؤية‬ ‫وليس‬ ‫بموضوعية‬ ‫النتائج‬ ‫وتقيس‬ ،‫الوسائل‬ .‫المخرجات‬ ‫بشكلية‬ 28‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  28. 28. ‫لم‬ ‫إذا‬ ،‫فيه‬ ‫نعيش‬ ‫الذي‬ ‫المتغير‬ ‫العالم‬ ‫في‬ ‫أكثر‬ ‫عمل‬ ‫وهياكل‬ ‫أنظمة‬ ‫تطوير‬ ‫الدول‬ ‫تستطع‬ ‫من‬ ‫واالستفادة‬ ‫وشمولية‬ ‫وديناميكية‬ ‫مرونة‬ً ‫حتما‬ ‫الدول‬ ‫هذه‬ ‫فإن‬ ،‫اليوم‬ ‫المتاحة‬ ‫الفرص‬ ‫اجتماعية‬ ‫ومخاطر‬ ‫تبعات‬ ‫مع‬ ‫لقاء‬ ‫في‬ ‫ستكون‬ .‫حصرها‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫واقتصادية‬ 29‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  29. 29. :‫المراجع‬ Al-Khouri, A.M. (2012) “eGovernment Strategies: The Case of the United Arab Emirates”, European Journal of ePractice, No. 17, pp. 126-150. Al-Khouri, A.M. (2013) “Connected Government: UAE Government Integration Strategy”. Business and Management Horizons, Vol. 1, No. 1, pp.74-95. Al-Khouri, A.M. (2013)“e-Government in Arab Countries: A 6-Staged Roadmap to Develop the Public Sector”, Journal of Management and Strategy, Vol. 4, No. 1, pp. 80-107. Al-Khouri, A.M. (2013)“Exploring the Role ofTechnology in a Joined up Govern- ment: A Proposed Framework for Service Governance”, International Journal of Electronic Governance and Research, Vol. 2, No. 2, pp. 196-204. Al-Khouri, A.M. (2013) “Technological and Mobility Trends in e-Government”. Business and Management Research, Vol. 2, No. 3, pp. 90-112. Al-Khouri, A.M. (2014)“Global e-Government:What needs to be Learned? A Re- flection on UN e-Government Survey 2014,” International Journal of Innovation and Applied Studies, vol. 7, no. 1, pp.262-272. Al-Khouri, A.M. (2016) Smart Government: Circle of Attention. Egypt: Arab Ad- ministrative Development Organization. Al-Khouri, A.M. (2018) Electronic Government for the 21st Century. Egypt: Arab Administrative Development Organization. Brabham, Daren C.; Guth, Kristen L. (1 August 2017). “The Deliberative Politics of the Consultative Layer: Participation Hopes and Communication as Design Values of Civic Tech Founders”. Journal of Communication. 67 (4): 445–475. Rubel, T. (2014). Smart government: creating more effective information and services. New York: Cengage. 30‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  30. 30. IDC (2019) Worldwide Spending on Digital Transformation [Online]. International Data Corporation. Available: https://www.idc.com/getdoc.jsp?containerId=prUS45612419. 31‫ﺃﻫﺪﺍﻓﻬﺎ؟‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﺍﻟﺘﺤﻮﻝ‬ ‫ﻣﺸﺎﺭﻳﻊ‬ ‫ﺣﻘﻘﺖ‬ ‫ﻫﻞ‬ ،‫ﺍﻟﻬﺎﺋﻠﺔ‬ ‫ﺍﻟﻤﻴﺰﺍﻧﻴﺎﺕ‬ ‫ﺑﻌﺪ‬
  31. 31. - ‫انتهي‬ -
  32. 32. ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ؤ‬ ، ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬‫ول‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ﺎ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ﺎد‬ ‫ا‬‫ة‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ﺎ‬ ‫ا‬‫ـﺎت‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫أ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫وا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫وا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫وا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫وا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـﺎ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫و‬‫ـﺎ‬‫ـ‬ . ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬‫ـﺎد‬‫ـ‬ ‫ﺎ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬‫ت‬ ‫ـﺎ‬‫ـ‬ ‫ﺎ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫و‬ ‫ا‬‫ـﺎت‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫وا‬ ‫د‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫و‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ﺎ‬ ‫وا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬‫رات‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫و‬، ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫د‬‫ـﺎد‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫رؤ‬ . ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ود‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ﺎة‬ ‫ا‬‫دة‬ ‫ﺎت‬ ‫ض‬ :‫ﺍﻟﻤﺆﻟﻒ‬ ‫ﻋﻦ‬ ‫ﺍﻟﺮﻗﻤﻲ‬ ‫ﻟﻼﻗﺘﺼﺎﺩ‬ ‫ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ‬ ‫ﺍﻻﺗﺤﺎﺩ‬ ‫ﻋﻦ‬ 9 789948 352358 ISBN 9789948352358 ‫ـﺎد‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ور‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ﺎد‬ ‫ا‬‫ة‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـﺎر‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ري‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ .‫د‬ ‫ــ‬ ‫ا‬ ‫ــﺎرات‬ ‫ا‬ ‫ــ‬ ‫و‬ ‫ــ‬ ‫ا‬ ‫و‬ ‫ــ‬ ‫ا‬ ‫ــ‬ ‫أ‬ ‫ــ‬ ‫و‬ ، ‫ــ‬ ‫ا‬ ‫ــﺎد‬ ‫ــ‬ ‫ا‬ ‫ــﺎر‬ ‫وا‬ ‫ــ‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــﺎز‬ ‫إ‬ ‫ــ‬ ‫ة‬ ‫ــ‬ ‫ا‬‫د‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ا‬‫ال‬ ‫ــ‬ ‫ــﺎرك‬ .‫ة‬ ‫ــ‬ ‫ا‬ ‫ـﺎت‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫أ‬‫ـﺎ‬‫ـ‬ .‫ة‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫إ‬‫ودول‬‫ـﺎرات‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫دو‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـﺎرك‬‫ـ‬ ‫و‬،‫ة‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫وا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ورو‬ ‫ا‬‫ـﺎد‬‫ـ‬ ‫وا‬، ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ﺎ‬ ‫ا‬‫ـﺎدي‬‫ـ‬ ‫ا‬‫ى‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬‫ـﺎ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫دو‬ ‫ــ‬ ‫د‬ ‫ــ‬ ً ‫ﺎ‬ ‫ا‬ ‫ــ‬ ‫ا‬ ً ‫ــﺎرا‬ ً ‫ــﺎ‬ ‫أ‬ ‫ــ‬ ‫و‬‫ــﺎ‬ .‫ة‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ﺎ‬ ‫ــ‬ ‫ﺎر‬ ‫اد‬ ‫ــ‬ ‫إ‬ ‫ــ‬ . ‫ﺎ‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺎت‬ ‫و‬ ‫ا‬‫ﺎت‬ ‫ا‬ ‫ــﺎت‬ ‫ر‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــﺎ‬ ‫ــ‬ ‫دو‬ ‫ــ‬ ١٠٠ ‫ــ‬ ‫أ‬ ‫ــ‬ ٢٠١٨ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫و‬ ٢٣ ‫ــ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـﺎء‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ، ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ﺎ‬ ‫ا‬ ‫ى‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـﺎت‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ﺎت‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫وأ‬‫ﺎت‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ١٠٠ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫أ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ .‫ة‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫و‬ . ‫ا‬ ‫ا‬ ‫ا‬‫ﺎدات‬ ‫وا‬‫داري‬ ‫ا‬ ‫وا‬ ‫ا‬‫ﺎت‬ ‫وا‬ ‫ا‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ﺎ‬ ‫و‬،‫ن‬ ‫ــ‬ ‫ــ‬ ‫ــﺎ‬ ‫ــ‬ ‫ﺎ‬ ‫ا‬ ‫ــ‬ ‫ا‬‫ﺎذ‬ ‫ــ‬ ‫وأ‬ ‫ــ‬ ‫ز‬ ‫ــ‬ ‫ري‬ ‫ــ‬ ‫ا‬.‫د‬ ‫ـﺎت‬‫ـ‬ ‫ا‬‫إدارة‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫م‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ﺎ‬ ‫و‬، ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ﺎ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ﺎ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫م‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬‫س‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ر‬ ‫ﺎ‬ ‫ﺎدة‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ور‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ﺎ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬‫ﺎت‬ ‫و‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ا‬‫إدارة‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫راة‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ود‬، ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ ‫ﺎ‬ ‫ـ‬‫ـ‬ .‫ة‬ ‫ا‬ ‫ا‬ ARAB FEDERATION FOR DIGITAL ECONOMY

يتطرق الكتاب إلى تحليل الوضع الراهن لمشاريع التحول الرقمي في الحكومات العربية، والمراحل الأربعة للتحول في المنظومة الحكومية، وأهم العوائق والتحديات التي تعطل مسيرة التطور والتقدم ويقدم الكتاب بعض الحلول الموجزة والمقترحة في هذا السياق. ويوضح الكتاب بأن مفاهيم الصناعة باتت تدفع بتطبيقات ممكّنة للآلات للتواصل فيما بينها من خلال الشبكات الإلكترونية واتخاذ القرارات اللامركزية بمستويات تفوق القدرات البشرية. كما أن ذلك أصبح يدفع أيضاً إلى ظهور نماذج عمل للمؤسسات أشبه بـ «المصانع الذكية» تتميز بقدراتها الآلية على التطوير الذاتي والتعامل مع المتغيرات والتعلم المستدام، والقدرة على تطوير المنظومات الخدمية والإنتاجية بمستويات كفاءة وفاعلية ومستويات أداء غير مسبوقة؛ وأن المؤسسات في المنطقة العربية لم يعد أمامها خيار سوى الاستمرار ومواكبة التقدم في تنفيذ مشاريع التحول الرقمي. وجدير بالذكر أن المنطقة العربية وكثير من دول العالم شهدت في العقدين الماضيين آلاف المبادرات والمشاريع في مجال التحول الرقمي، مستهدفة دعم قدراتها كحكومة مسئولة عن صناعة العديد من القرارات وتقديم الخدمات، وانطلاقاً من رؤية القيادات في هذه الدول لتحويل الخدمات الحكومية إلى خدمات إلكترونية وذكية.

Views

Total views

411

On Slideshare

0

From embeds

0

Number of embeds

0

Actions

Downloads

12

Shares

0

Comments

0

Likes

0

×