Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.
‫الخوري‬ ‫محمد‬ ‫علي‬ /‫الدكتور‬
‫درويش‬ ‫الكريم‬ ‫عبد‬ /‫الدكتور‬
‫غنيم‬ ‫مختار‬ ‫أيمن‬ /‫المهندس‬
‫التعلم‬
‫المؤسسي‬
‫وا...
‫منشورات‬
‫اإلدارية‬ ‫للتنمية‬ ‫العربية‬ ‫المنظمة‬
‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫جامعة‬
2015
‫اإلدارية‬ ‫للتنمية‬ ‫العربية‬ ‫املنظمة‬...
‫المحتويات‬
‫متهيد‬
‫مقدمة‬
‫والتعلم‬ ‫التفكير‬ ‫وأنواع‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫األول‬ ‫الباب‬
‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫تعريف‬ :‫ا...
‫واملثلث‬ ‫الدائرة‬ ‫بني‬ ‫العالقة‬ -
‫؟‬)System( ‫نظام‬ ‫كلمة‬ ‫أو‬ ‫مفهوم‬ ‫معنى‬ ‫ما‬ -
)Systems Thinking( ‫النظمي‬ ‫ال...
‫للهوية‬ ‫اإلمارات‬ ‫هيئة‬ ‫وإجنازات‬ ‫باستراتيجية‬ ‫التعريف‬ -
‫الهيئة‬ ‫أهداف‬ ‫حتقيق‬ ‫في‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫دور‬ -
‫...
‫واليسرى‬ ‫اليمنى‬ ‫اليد‬ ‫عمود‬ ‫أداة‬ ‫عن‬ ‫تطبيقية‬ ‫حالة‬ ‫ميثل‬ ‫حوار‬
	2013-2010 ‫االستراتيجية‬ ‫للخطة‬ ‫الرئيسية‬ ‫...
‫االستراتيجية‬ ‫والبدائل‬ ‫املعرفية‬ ‫الفجوات‬ ‫لتحديد‬ ‫الرباعي‬ ‫التحليل‬
‫للهوية‬ ‫اإلمارات‬ ‫هيئة‬ ‫في‬ ‫املؤسسي‬ ‫الت...
8
9 ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬
‫تمهيد‬
‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 10
‫تمهيد‬
‫يشتمل‬ ‫التي‬ ‫وا...
11
‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫دراسة‬ ‫في‬ ‫املساهمني‬ ‫أوائل‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ،‫هيجان‬ ‫الرحمن‬ ‫عبد‬ ‫ويقول‬
‫كتاباتهم‬ ‫في‬ ‫استخدمو...
‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 12
.‫املؤسسة‬ ‫بنية‬ ‫في‬ ‫مغ...
13
‫املعرفة‬ ‫خلق‬ ‫في‬ ‫املاهرة‬ ‫املؤسسة‬ ‫هي‬ ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫«أن‬ :‫اجملال‬ ‫هذا‬ ‫في‬
‫املعارف‬ ‫مع‬ ‫لتتالءم‬ ...
‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 14
.‫الوظائف‬ ‫تصميم‬ ‫في‬ ‫ت...
15
‫«هي‬ :‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫أن‬ ،‫وفريسن‬ ‫ميلز‬ ‫الباحثان‬ ‫يرى‬ ،‫أخرى‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫ومن‬
‫بني‬ ‫العالقة‬ ‫وتقوية‬ ...
‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 16
‫البروفيسور‬ ‫يركز‬ ً‫ال‬‫...
17
‫يدعم‬ ‫الذي‬ ‫التكامل‬ ‫إلى‬ ‫للوصول‬ ‫التنظيمي‬ ‫والسلوك‬ ‫واإلجراءات‬ ‫األنظمة‬ ‫جميع‬
‫املؤسسة‬ ‫ببناء‬ ‫االهتمام‬ ...
‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 18
‫األفكار‬ ‫بعض‬ ‫استخالص‬ ...
19
‫بعد‬ ‫اإلبداع‬ ‫لضمان‬ ،‫ونقلها‬ ‫اكتسابها‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫املعرفة‬ ‫تطوير‬ ‫نحو‬ ‫االجتاه‬ 	- 6
‫األفكار‬ ‫انسياب‬ ‫...
‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 20
‫«اإلبداع‬ ‫هما‬ ‫أساسني‬ ...
21
22
23 ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬
‫مقدمة‬
‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 24
‫مقدمة‬
‫التعلم‬ ‫مجال‬ ‫ف...
25
‫فريق‬ ‫تشكيل‬ ‫مت‬ ‫فقد‬ ‫وعليه‬ .‫قرب‬ ‫عن‬ ‫فعالياتها‬ ‫ومشاهدة‬ ‫التجربة‬ ‫تلك‬ ‫مطالعة‬
‫التجربة‬ ‫بهذه‬ ‫شاركوا‬ ...
‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 26
:)1( ‫رقم‬ ‫الشكل‬ ‫في‬ ‫و...
27
‫هذه‬ ‫تطبيق‬ ‫بدء‬ ‫قبل‬ ‫موفقة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫الهيئة‬ ‫أن‬ ‫كيف‬ ،‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ويتضح‬
‫اإلجناز‬ ‫سرعة‬ ‫أن‬ ‫حي...
‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 28
‫يأتي‬ ‫أن‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫وتط...
29
30
31 ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬
‫االول‬ ‫الباب‬
1
‫المؤسسي...
‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 32
33
‫األول‬ ‫الباب‬ ‫مقدمة‬
‫وأنواعه‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫مفهوم‬ ‫حول‬ ‫عامة‬ ‫تعريفات‬ ،‫األول‬ ‫الفصل‬ ‫يتناول‬
.)‫والفرق...
‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 34
35
‫األول‬ ‫الفصل‬
‫المؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫تعريف‬
‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 36
‫األول‬ ‫المبحث‬
‫ونماذجه‬...
37
‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 38
: ‫السلوكي‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ...
39
6
.‫ما‬ ‫دراسية‬ ‫مرحلة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫احلصول‬ ‫يتم‬ ‫والتي‬ ،‫املهارة‬ ‫أو‬ ‫املعرفة‬ ‫اكتساب‬
‫اكتساب‬ ‫خاللها...
‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 40
‫تنتجها‬ ‫التي‬ ‫اجلديدة‬ ...
41
‫منوذج‬ ‫بصدد‬ ‫أننا‬ ‫يعني‬ ،‫األسباب‬ ‫تلك‬ ‫معاجلة‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫الواحد‬ ‫اليوم‬ ‫في‬ ‫تقدميها‬
‫العدد‬ ‫هذا‬ ‫مالءم...
‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 42
‫ا‬ً‫ب‬‫سب‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫و...
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة
Upcoming SlideShare
Loading in …5
×
Upcoming SlideShare
دور_المنظمة_المتعلمة_في_تحسين_الأداء
Next
Download to read offline and view in fullscreen.

7

Share

Download to read offline

كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة

Download to read offline

جاءت فكرة هذا الكتاب من واقع تجربة هيئة الإمارات للهوية بالتعلم المؤسسي التي تبنت هذا العلم الإداري التطبيقي، وارتأت أهمية التعريف به ونشره لتوسيع دائرة الاستفادة منه على المستوى المحلي بدولة الإمارات، وعلى مستوى الوطن العربي.

تم تخطيط فصول هذا الكتاب ليقدم صورة علمية لنظريات الإدارة العالمية مع التركيز على أطروحات علماء الإدارة التي درست بعمق بنيان المؤسسة ثقافيا واجتماعيا ونفسيا وإداريا، والنظر لها كعقل متجمع ومتوجه يحرك المؤسسة لاتجاهاتها المختلفة، وباعتبار أن المؤسسة هي كائن عاقل يمكن التفاهم معها والاستفادة من خصائصها وتطويعها للوصول لإتقان التعلم المؤسسي وتصنيع معارف جديدة وتطبيقها داخليا بشكل واسع.

ويتناول الباب الثاني من الكتاب تجربة هيئة الإمارات للهوية في مجال التعلم المؤسسي، والمبادرات التطبيقية التي استفادت منها الهيئة في تجربتها الناجحة في تنفيذ خططها الاستراتيجية، وكان الهدف من عرض تلك التطبيقات هو تقديم صورة شفافة للقارئ العربي لينتقل بخياله من الواقع النظري للواقع التطبيقي داخل الهيئة، وجاء الهدف الثاني لبيان أن الحلول التي تنتهجها أي مؤسسة لتعزيز قدراتها على التعلم ستأتي من داخل المؤسسة نفسها، ومن الأفكار والإبداعات الداخلية وأنه يممكن لأية مؤسسة جادة أن تطور ذاتيا طرقا خاصة تبرز وتظهر بها تعلمها وتمكنها الذاتي لإدارة التغيير بطريقتها وفقا لفهمها الذاتي لمنظومتها الفكرية العامة التي تشكل أداء وقدرات هذه المؤسسة.

ثم يختم الكتاب بتوصيات، هي مفاتيح لأبحاث جديدة في ميدان التعلم المؤسسي ليسهل للقارئ العادي والمتخصص على السواء فهم وضبط إيقاع حركة وسرعة وجودة عملية التعلم المؤسسي.

Related Books

Free with a 30 day trial from Scribd

See all

كتاب التعلم المؤسسي: الطريق إلى المنافسة والتطور في القرن الحادي والعشرين - نسخة جديدة

  1. 1. ‫الخوري‬ ‫محمد‬ ‫علي‬ /‫الدكتور‬ ‫درويش‬ ‫الكريم‬ ‫عبد‬ /‫الدكتور‬ ‫غنيم‬ ‫مختار‬ ‫أيمن‬ /‫المهندس‬ ‫التعلم‬ ‫المؤسسي‬ ‫والتطور‬ ‫المنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ ‫والعشـرين‬ ‫الحــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬
  2. 2. ‫منشورات‬ ‫اإلدارية‬ ‫للتنمية‬ ‫العربية‬ ‫المنظمة‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫جامعة‬ 2015 ‫اإلدارية‬ ‫للتنمية‬ ‫العربية‬ ‫املنظمة‬ ‫اجلديدة‬ ‫مصر‬ – ‫احلرية‬ ‫بريد‬ 2692 :‫ص.ب‬ ‫العربية‬ ‫مصر‬ ‫جمهورية‬ – ‫القاهرة‬ )202(22580077 :‫فاكسميلي‬ )202(22580006 :‫هاتف‬ arado@arado.org.eg :‫اإللكتروني‬ ‫البريد‬ Website: www.arado.org.eg .‫اإلدارية‬ ‫للتنمية‬ ‫العربية‬ ‫املنظمة‬ ‫توجهات‬ ‫عن‬ ‫بالضرورة‬ ‫تعبر‬ ‫ال‬ ‫اإلصدار‬ ‫بهذا‬ ‫الواردة‬ ‫اآلراء‬ • .‫املصدر‬ ‫إلى‬ ‫اإلشارة‬ ‫يتعني‬ ‫اإلصدار‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫اقتباس‬ ‫أي‬ ‫عند‬ • .‫اإلدارية‬ ‫للتنمية‬ ‫العربية‬ ‫للمنظمة‬ ‫محفوظة‬ ‫والنشر‬ ‫الطبع‬ ‫حقوق‬ •
  3. 3. ‫المحتويات‬ ‫متهيد‬ ‫مقدمة‬ ‫والتعلم‬ ‫التفكير‬ ‫وأنواع‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫األول‬ ‫الباب‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫تعريف‬ :‫األول‬ ‫الفصل‬ ‫ومناذجه‬ ‫م‬ّ‫بالتعل‬ ‫التعريف‬ - ‫األول‬ ‫املبحث‬ )‫التعلم؟‬ ‫أهمية‬ ‫تكمن‬ ‫(أين‬ ‫م‬ّ‫ل‬‫التع‬ ‫أهمية‬ - )Single and Double Loop Learning( ‫والثنائي‬ ‫األحادي‬ ‫التعلم‬ ‫منوذجا‬ - ‫م‬ّ‫ل‬‫التع‬ ‫ملستويات‬ ‫الثالثي‬ ‫التقسيم‬ - ‫املؤسسي‬ ‫بالتعلم‬ ‫وعالقتهما‬ ‫واجلماعي‬ ‫الفردي‬ ‫التعلم‬ -‫الثاني‬ ‫املبحث‬ ‫املؤسسي‬ ‫بالتعلم‬ ‫وعالقته‬ ‫التفكير‬ - )Learning Organization( ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫تعريف‬ - ‫املؤسسي‬ ‫للتعلم‬ ‫األساسية‬ ‫األبعاد‬ - ‫استراتيجي‬ ‫منظور‬ ‫من‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ -‫الثاني‬ ‫الفصل‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫وهندسة‬ ‫التعلم‬ ‫دائرة‬ -‫األول‬ ‫املبحث‬ )Guiding Ideas( ‫املوجهة‬ ‫األفكار‬ - )Tools( ‫واألدوات‬ ،)Methods( ‫واألساليب‬ ،)Theory( ‫النظرية‬ - )Innovations in Infrastructure( ‫األساسية‬ ‫البنية‬ ‫في‬ ‫اإلبداعات‬ - ‫املؤسسي‬ ‫للتعلم‬ ‫العام‬ ‫اإلطار‬ :‫الثاني‬ ‫املبحث‬ ‫واألدوات‬ ‫واألساليب‬ ‫والنظرية‬ ‫املوجهة‬ ‫األفكار‬ - ‫األساسية‬ ‫البنية‬ ‫في‬ ‫واإلبداعات‬ ‫املوجهة‬ ‫األفكار‬ - 9 23 31 35 36 39 40 41 47 49 51 52 71 74 78 88 90 92 94 94
  4. 4. ‫واملثلث‬ ‫الدائرة‬ ‫بني‬ ‫العالقة‬ - ‫؟‬)System( ‫نظام‬ ‫كلمة‬ ‫أو‬ ‫مفهوم‬ ‫معنى‬ ‫ما‬ - )Systems Thinking( ‫النظمي‬ ‫التفكير‬ ‫مفهوم‬ ‫تبني‬ ‫فوائد‬ - ‫النماذج‬ ‫ودور‬ ‫الفرق‬ ‫وتعلم‬ ‫الفردي‬ ‫التعلم‬ ‫تطوير‬ ‫على‬ ‫وأثره‬ ‫النظمي‬ ‫التفكير‬ ‫تعلم‬ - ‫املتعلمة‬ ‫للمؤسسة‬ ‫اخلمسة‬ ‫األبعاد‬ ‫مع‬ ‫نبدأ‬ ‫أين‬ ‫من‬ - ‫الفريق‬ ‫وتعلم‬ ‫الفردي‬ ‫التعلم‬ ‫على‬ ‫وأثرها‬ ‫الذهنية‬ ‫النماذج‬ - ‫النظمي‬ ‫والتفكير‬ ‫الذهنية‬ ‫وبالنماذج‬ ‫املؤسسي‬ ‫بالتعلم‬ ‫املتعلقة‬ ‫املهارات‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫في‬ )The Ladder of Inference( ‫االستنتاج‬ ‫سلم‬ ‫استخدام‬ - ‫القرار‬ ‫اتخاذ‬ ‫وعملية‬ ‫السبع‬ ‫السلم‬ ‫درجات‬ - ‫تطبيقية‬ ‫حالة‬ - )The Left-hand Column( ‫اليسري‬ ‫اليد‬ ‫عمود‬ - ‫أداة‬ - ‫املؤسسي‬ ‫والتعلم‬ ‫الذهنية‬ ‫والنماذج‬ ‫االجتماعات‬ ‫منوذج‬ ‫أداة‬ - )AAR After Action Review( ‫العمل‬ ‫بعد‬ ‫املراجعة‬ ‫وأداة‬ ‫النظمي‬ ‫التفكير‬ - ‫؟‬ )The Five Whys( ‫اخلمسة‬ ‫التساؤالت‬ ‫وأداة‬ ‫ُظمي‬‫ن‬‫ال‬ ‫التفكير‬ - ‫املؤسسي‬ ‫والتعلم‬ ‫املؤسسية‬ ‫بالرؤية‬ )Personal Vision( ‫الذاتية‬ ‫الرؤية‬ ‫عالقة‬ - ‫الشخصية؟‬ ‫والبراعة‬ ‫التفوق‬ ‫أو‬ ‫التميز‬ ‫وتيرة‬ ‫تسريع‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫عمله‬ ‫للقادة‬ ‫ميكن‬ ‫الذي‬ ‫ما‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫على‬ ‫وأثرها‬ ‫املشتركة‬ ‫الرؤية‬ - ‫املشتركة‬ ‫املؤسسية‬ ‫الرؤية‬ ‫لبناء‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫أنشطة‬ ‫دعم‬ - ‫املؤسسية‬ ‫اجلدارة‬ ‫منوذج‬ ..‫الثالث‬ ‫املبحث‬ ‫للمؤسسة‬ ‫التنظيمي‬ ‫والهيكل‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ - ‫الفردي‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫املعرفية‬ ‫اخلرائط‬ ‫بناء‬ - ‫املؤسسي‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫املعرفية‬ ‫اخلرائط‬ ‫بناء‬ - ‫الوطني‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫املعرفية‬ ‫اخلرائط‬ ‫بناء‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫للهوية‬ ‫اإلمارات‬ ‫هيئة‬ ‫جتربة‬ ‫واستعراض‬ ‫دراسة‬ :‫الثاني‬ ‫الباب‬ ‫مقدمة‬ ‫للهوية‬ ‫اإلمارات‬ ‫هيئة‬ ‫جتربة‬ .‫األول‬ ‫املبحث‬ 95 97 99 100 102 104 107 108 110 110 113 119 123 124 129 130 132 136 139 141 146 146 146 149 151 155
  5. 5. ‫للهوية‬ ‫اإلمارات‬ ‫هيئة‬ ‫وإجنازات‬ ‫باستراتيجية‬ ‫التعريف‬ - ‫الهيئة‬ ‫أهداف‬ ‫حتقيق‬ ‫في‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫دور‬ - ‫ومقصود‬ ‫سريع‬ ‫بشكل‬ ‫جديدة‬ ‫معارف‬ ‫وخلق‬ ‫املعرفة‬ ‫الستدامة‬ ‫الهيئة‬ ‫حاجة‬ - ‫اإللكتروني‬ ‫والنضج‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫منظومة‬ ‫إدارة‬ ‫عمل‬ ‫إطار‬ - ‫األداء‬ ‫إدارة‬ ‫بنظام‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫منظومة‬ ‫ارتباط‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫استخدامات‬ ‫ونضج‬ ‫التطور‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫آليات‬ ‫نضج‬ ‫وتقييم‬ ‫قياس‬ - ‫واإلبداع‬ ‫املعرفة‬ ‫إدارة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫التعلم‬ ‫تفعيل‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫التخطيط‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫للهوية‬ ‫اإلمارات‬ ‫هيئة‬ ‫أنشطة‬ :‫الثاني‬ ‫املبحث‬ )‫القدوة‬ ‫(تقدمي‬ ‫القيادي‬ ‫الدعم‬ :ً‫ال‬‫أو‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التنظيم‬ :‫ا‬ً‫ي‬‫ثان‬ - ‫املؤسسية‬ ‫الثقافة‬ :ً‫ا‬‫ثالث‬ - ‫والنشر‬ ‫االتصال‬ :‫ا‬ً‫ع‬‫راب‬ - ‫البشرية‬ ‫املوارد‬ ‫تطوير‬ :‫ا‬ ً‫خامس‬ - ‫والتحفيز‬ ‫التشجيع‬ :‫ا‬ ً‫سادس‬ - ‫املعرفية‬ ‫اجملتمعات‬ ‫دعم‬ :‫ا‬ً‫ع‬‫ساب‬ - ‫الشراكات‬ ‫بناء‬ :‫ًا‬‫ن‬‫ثام‬ - ‫الهيئة‬ ‫جتربة‬ ‫على‬ ‫انعكاسية‬ ‫نظرة‬ ‫واملتوازن‬ ‫املتناغم‬ ‫األداء‬ ‫سيمفونية‬ ‫حتقيق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫تطبيقات‬ ‫نتيجة‬ ‫احملققة‬ ‫والنتائج‬ ‫املستفادة‬ ‫الدروس‬ ‫أهم‬ - ‫والتوصيات‬ ‫اخلالصة‬ ‫املؤسسي‬ ‫بالتعلم‬ ‫املرتبطة‬ ‫األداء‬ ‫وقياسات‬ ‫مؤشرات‬ ‫بعض‬ ‫نتائج‬ :‫ملحق‬ ‫املؤلفون‬ ‫املراجع‬ 158 163 167 167 170 174 176 179 180 186 191 195 206 217 220 227 233 238 243 245 248 251 259 275 281
  6. 6. ‫واليسرى‬ ‫اليمنى‬ ‫اليد‬ ‫عمود‬ ‫أداة‬ ‫عن‬ ‫تطبيقية‬ ‫حالة‬ ‫ميثل‬ ‫حوار‬ 2013-2010 ‫االستراتيجية‬ ‫للخطة‬ ‫الرئيسية‬ ‫النتائج‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫ممارسات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الهيئة‬ ‫اكتسبتها‬ ‫التي‬ ‫اجلديدة‬ ‫املعارف‬ ‫بعض‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫دعم‬ ‫في‬ ‫اإللكترونية‬ ‫األنظمة‬ ‫بعض‬ ‫دور‬ ‫عن‬ ‫أمثلة‬ ‫الهيئة‬ ‫تعتمدها‬ ‫التي‬ ‫الدولية‬ ‫واملقاييس‬ ‫املواصفات‬ ‫واللجان‬ ‫للفرق‬ ‫اجلماعي‬ ‫العمل‬ ‫أداء‬ ‫نتائج‬ ‫والتدريب‬ ‫والتعلم‬ ‫واإلبداع‬ ‫املعرفة‬ ‫يخص‬ ‫فيما‬ ‫واملوردين‬ ‫والشركاء‬ ‫املوظفني‬ ‫رأي‬ ‫دراسات‬ ‫نتائج‬ ‫املعرفة‬ ‫إدارة‬ ‫نتائج‬ ‫ة‬‫التقني‬ ‫اخلدمات‬ ‫مجاالت‬ ‫في‬ ‫اإلبداع‬ ‫استخدام‬ ‫معدالت‬ ‫واخلدمات‬ ‫العمليات‬ ‫أمتتة‬ ‫مؤشرات‬ ‫اخلمسة‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫مبادئ‬ ‫األحادي‬ ‫التعلم‬ ‫نظام‬ ‫الثنائي‬ ‫التعلم‬ ‫نظام‬ ‫الثالثي‬ ‫التعلم‬ ‫نظام‬ ‫التعلم‬ ‫دائرة‬ ‫منوذج‬ ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫هندسة‬ ‫منوذج‬ ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫هندسة‬ ‫منوذج‬ ‫مع‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫دائرة‬ ‫تكامل‬ ‫االستنتاج‬ ‫سلم‬ ‫الفريق‬ ‫وتعلم‬ ‫الفردي‬ ‫والتعلم‬ ‫االستنتاج‬ ‫سلم‬ ‫املعرفية‬ ‫اخلرائط‬ 2013-2010 ‫االستراتيجية‬ ‫اخلطة‬ ‫ة‬‫الهيئ‬ ‫عليها‬ ‫حصلت‬ ‫التي‬ ‫املؤسسي‬ ‫التميز‬ ‫جوائز‬ ‫بعض‬ )‫املؤسسي‬ ‫(التعلم‬ ‫واإلبداع‬ ‫املعرفة‬ ‫إدارة‬ ‫استراتيجية‬ ‫مع‬ ‫االستراتيجية‬ ‫األهداف‬ ‫ارتباط‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫منظومة‬ ‫عمل‬ ‫إطار‬ )1( ‫رقم‬ ‫جدول‬ )2( ‫رقم‬ ‫اجلدول‬ )3( ‫رقم‬ ‫اجلدول‬ )4( ‫رقم‬ ‫اجلدول‬ )5( ‫رقم‬ ‫اجلدول‬ )6( ‫رقم‬ ‫اجلدول‬ )7( ‫رقم‬ ‫اجلدول‬ )8( ‫رقم‬ ‫اجلدول‬ )9( ‫رقم‬ ‫اجلدول‬ )10( ‫رقم‬ ‫اجلدول‬ )1( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )2( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )3( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )4( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )5( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )6( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )7( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )8( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )9( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )10( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )11( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )12( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )13( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )14( ‫رقم‬ ‫شكل‬ 114 161 166 168 205 261 263 265 267 267 26 42 43 45 76 77 97 109 112 145 159 162 164 170 ‫الجداول‬ ‫قائمة‬ ‫األشكال‬ ‫قائمة‬
  7. 7. ‫االستراتيجية‬ ‫والبدائل‬ ‫املعرفية‬ ‫الفجوات‬ ‫لتحديد‬ ‫الرباعي‬ ‫التحليل‬ ‫للهوية‬ ‫اإلمارات‬ ‫هيئة‬ ‫في‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫وأنشطة‬ ‫محاور‬ 2010 ‫في‬ ‫التنظيمي‬ ‫الهيكل‬ ‫ث‬‫احلدي‬ ‫التنظيمي‬ ‫الهيكل‬ ‫ة‬‫للهوي‬ ‫اإلمارات‬ ‫لهيئة‬ ‫اإللكتروني‬ ‫املوقع‬ / ‫املعرفة‬ ‫مركز‬ /‫املطبوعات‬ ‫قسم‬ ‫ك‬‫فيسبو‬ ‫موقع‬ ‫على‬ ‫للهوية‬ ‫اإلمارات‬ ‫هيئة‬ ‫صفحة‬ ‫الفريق‬ ‫داخل‬ ‫التعلم‬ ‫آلية‬ ‫اخملتلفة‬ ‫واللجان‬ ‫الفرق‬ ‫بني‬ ‫وانتقاله‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫وعموديا‬ ً‫أفقيا‬ ‫املتناغم‬ ‫التعلم‬ ‫سيمفونية‬ ‫حتقيق‬ ‫وتطويرها‬ ‫تعزيزها‬ ‫في‬ ‫الشراكات‬ ‫ودور‬ ‫والتطورية‬ ‫االبداعية‬ ‫باملبادرات‬ ‫إحصائية‬ ‫لهم‬ ‫املقدمة‬ ‫اخلدمات‬ ‫علي‬ ‫املتعاملني‬ ‫رأي‬ ‫قياس‬ ‫للهيئة‬ ‫واملعرفي‬ ‫اإلبداعي‬ ‫اإلنتاج‬ ‫حصر‬ ‫اإلبداع‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫البشرية‬ ‫املوارد‬ ‫أراء‬ ‫قياس‬ ‫األوربي‬ ‫األحتاد‬ ‫ملعايير‬ ً‫وفقا‬ ‫اإلبداع‬ ‫في‬ ‫املمارسات‬ ‫ألفضل‬ ‫املعيارية‬ ‫املقارنة‬ ‫في‬ ‫الهيئة‬ ‫نتيجة‬ )15( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )16( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )17( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )18( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )19( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )20( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )21( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )22( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )23( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )24( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )25( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )26( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )27( ‫رقم‬ ‫شكل‬ )28( ‫رقم‬ ‫شكل‬ 184 190 196 197 217 219 246 247 247 268 269 270 271 273
  8. 8. 8
  9. 9. 9 ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫تمهيد‬
  10. 10. ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 10 ‫تمهيد‬ ‫يشتمل‬ ‫التي‬ ‫واملوضوعات‬ ‫املتعلمة‬ ‫واملؤسسات‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫مفهوم‬ ‫عتبر‬ُ‫ي‬ ‫جاء‬ ‫ولهذا‬ ،‫األخيرة‬ ‫اآلونة‬ ‫في‬ً‫ا‬‫واهتمام‬ ‫حداثة‬ ‫اإلدارية‬ ‫اجملاالت‬ ‫أكثر‬ ‫من‬ً‫ا‬‫واحد‬ ‫عليها‬ ،‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫بناء‬ ‫كيفية‬ -‫التفصيل‬ ‫من‬ ‫بشيء‬ - ‫ليقدم‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫والطريق‬ ،‫وتفكر‬ ‫املؤسسة‬ ‫بها‬ ‫تتعلم‬ ‫التي‬ ‫اآللية‬ ‫فهم‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫نستطيع‬ ‫والتي‬ ‫بيئة‬ ‫لبناء‬ ‫كأساس‬ ‫لألفراد‬ ‫واملعرفية‬ ‫الذهنية‬ ‫القدرات‬ ‫إدارة‬ ‫إلى‬ ‫يقودها‬ ‫الذي‬ ‫اإلبداع‬ ‫لدعم‬ ‫املالئمة‬ ‫واالجتماعية‬ ‫الهيكلية‬ ‫القاعدة‬ ‫تكون‬ ،‫متكاملة‬ ‫تنظيمية‬ .‫املؤسسي‬ ‫يتعلق‬ ‫فيما‬ ،‫الفكر‬ ‫رجال‬ ‫بني‬ ‫واضحة‬ ‫اختالفات‬ ‫العلمية‬ ‫لألدبيات‬ ‫املتتبع‬ ‫يجد‬ ‫صعوبة‬ ‫فهنالك‬ ،)Learning Organization( ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫بدراسة‬ ‫يحدد‬ ‫والذي‬ ،‫الشامل‬ ‫الهيكلي‬ ‫اإلطـار‬ ‫يرسم‬ ‫دقيق‬ ‫تعريـف‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫في‬ ‫للسببني‬ ‫ذلك‬ ‫ويرجع‬ ،‫لبنائها‬ ‫الالزمة‬ ‫والسلوكيات‬ ‫والعمليات‬ ‫األنظمة‬ ‫مجمل‬ :‫التاليني‬ ‫املتجذرة‬ ‫والقضايا‬ ‫املفاهيم‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫كبير‬ ً‫ا‬‫عدد‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫مفهوم‬ ‫يضم‬ ‫واألحياء‬ ‫واالجتماع‬ ‫واالقتصاد‬ ‫السياسة‬ ‫علم‬ ‫مثل‬ ،‫متعددة‬ ‫علمية‬ ‫مجاالت‬ ‫في‬ ‫دراسة‬ ‫إلى‬ ‫الباحثون‬ ‫اجته‬ ‫األساس‬ ‫هذا‬ ‫وعلى‬ .‫التنظيم‬ ‫ونظرية‬ ‫التحكم‬ ‫وعلم‬ ‫املنطق‬ ‫بحسب‬ ٌ‫وكل‬ ،‫مختلفة‬ ‫نظر‬ ‫وجهات‬ ‫ومن‬ ،‫متعددة‬ ‫زوايا‬ ‫من‬ ‫املفهوم‬ ‫هذا‬ .‫التباين‬ ‫لهذا‬ ‫الرئيسي‬ ‫السبب‬ ‫وهو‬ ،‫لبنائها‬ ‫كوسيلة‬ ‫اعتمده‬ ‫الذي‬ ‫التعلم‬ ‫على‬ ‫للداللة‬ ‫مختلفة‬ ‫مصطلحات‬ ‫الباحثني‬ ‫بعض‬ ‫واستخدم‬ ،)Learning Organization( ‫املتعلمة‬ ‫املنظمة‬ ‫مثل‬ ،‫املؤسسي‬ ‫واملنظمات‬ ،)Knowledgeable Organizations( ‫العارفة‬ ‫واملنظمات‬ .)Thinking Organizations( ‫املفكرة‬
  11. 11. 11 ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫دراسة‬ ‫في‬ ‫املساهمني‬ ‫أوائل‬ ‫من‬ ‫وهو‬ ،‫هيجان‬ ‫الرحمن‬ ‫عبد‬ ‫ويقول‬ ‫كتاباتهم‬ ‫في‬ ‫استخدموا‬ ‫الباحثني‬ ‫بعض‬ ‫إن‬ ،‫العربية‬ ‫الدراسات‬ ‫مستوى‬ ‫على‬ ،‫التعلم‬ ‫مصطلح‬ ‫حتمل‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫وإن‬ ‫املوضوع‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫جزء‬ ‫اآلن‬ ‫تعد‬ ‫مفاهيم‬ ‫ومفهوم‬ )Feedback Loop( ‫الراجعة‬ ‫بالتغذية‬ ‫املتعلق‬ ‫املفهوم‬ ‫مثل‬ ‫نشر‬ ‫ومجال‬ ‫والتغيير‬ ‫والتكيف‬ )Self Assessment( ‫الذاتي‬ ‫التقومي‬ .‫وغيرها‬ ‫واإلبداع‬ ‫املعلومات‬ ‫وتوظيف‬ The( ‫كتاب‬ ‫مؤلف‬ ‫وهو‬ )Peter Senge( ‫سينج‬ ‫بيتر‬ ‫البروفيسور‬ ‫أما‬ Fifth Discipline: The Art and Practice of The Learning ‫املؤسسات‬ ‫ف‬ّ‫فيعر‬ ،‫العلم‬ ‫هـذا‬ ‫رواد‬ ‫أهم‬ ‫أحد‬ ‫يعتبـر‬ ‫والذي‬ ،)Organization ‫على‬ ‫قدراتهم‬ ‫باستمرار‬ ‫أفرادها‬ ‫يطور‬ ‫التي‬ ‫«املؤسسات‬ :‫أنها‬ ‫على‬ ‫املتعلمة‬ ‫وتضع‬ ،‫جديدة‬ ‫فكرية‬ ‫أمناط‬ ‫تطوير‬ ‫إلى‬ ‫وتسعى‬ ،‫يرغبونها‬ ‫التي‬ ‫النتائج‬ ‫حتقيق‬ ‫باستمرار‬ ‫أفرادها‬ ‫يتعلم‬ ‫والتي‬ ،‫اجلماعية‬ ‫والطموحات‬ ‫األهداف‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ .»‫جماعي‬ ‫بشكل‬ ‫يتعلمون‬ ‫كيف‬ ‫في‬ ‫تتوافر‬ ‫أن‬ ‫يجب‬ ‫التي‬ ‫الرئيسية‬ ‫العناصر‬ ‫من‬ ‫خمسة‬ ‫إلى‬ ‫الكاتب‬ ‫ويشير‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫من‬ ‫أهدافها‬ ‫حتقيق‬ ‫أرادت‬ ‫ما‬ ‫إذا‬ ‫مؤسسة‬ ‫أية‬ ‫ثقافة‬ :‫التالي‬ ‫النحو‬ ‫على‬ ‫وهي‬ ،)Organizational Learning( )Personal Mastery( ‫الشخصية‬ ‫البراعة‬ ‫أو‬ ‫التفـوق‬ - 1 )Mental Models( ‫الذهـنيـة‬ ‫النماذج‬ - 2 )Shared Vision( ‫املشتركة‬ ‫الرؤية‬ - 3 )Team Learning( ‫اجلماعي‬ ‫التعلم‬ - 4 )Systems Thinking( ‫النظمي‬ ‫التفكير‬ - 5 ‫كأساس‬ ‫اجملموعة‬ ‫هذه‬ ‫من‬ ‫اخلامس‬ ‫العنصر‬ ‫أهمية‬ ‫على‬ ‫كتابه‬ ‫في‬ ‫سينج‬ ‫ويؤكد‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫أن‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫مشدد‬ ،‫العناصر‬ ‫بقية‬ ‫حوله‬ ‫تتمحور‬
  12. 12. ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 12 .‫املؤسسة‬ ‫بنية‬ ‫في‬ ‫مغروسة‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫ألن‬ ‫يتعلموا‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫أفرادها‬ ‫يستطيع‬ ‫والعناصر‬ ‫السابق‬ ‫املفهوم‬ ‫بني‬ )Brian Dumaine( ‫دومني‬ ‫براين‬ ‫ويربط‬ :‫التالية‬ ‫املعتقدات‬ ‫على‬ ‫تبنى‬ ‫ّمة‬‫ل‬‫املتع‬ ‫«املؤسسة‬ ‫إن‬ ‫يقول‬ ‫حيث‬ ،‫األساسية‬ ،)‫الذهنية‬ ‫(النماذج‬ ‫التقليدية‬ ‫التفكيرية‬ ‫أمناطهم‬ ‫عن‬ ‫التخلي‬ ‫املديرين‬ ‫على‬ ‫يجب‬ ‫ويسعون‬ ،)‫الشخصي‬ ‫(التفوق‬ ‫غيرهم‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫في‬ ‫منفتحني‬ ‫يكونون‬ ‫بحيث‬ ‫اخلطط‬ ‫ويشكلون‬ ،)‫النظمي‬ ‫(التفكير‬ ‫املؤسسة‬ ‫بها‬ ‫تعمل‬ ‫التي‬ ‫الطريقة‬ ‫لفهم‬ ‫لتحقيق‬ ‫جماعي‬ ‫بشكل‬ ‫والعمل‬ ،)‫املشتركة‬ ‫(الرؤية‬ ‫األفراد‬ ‫عليها‬ ‫جمع‬ُ‫ي‬ ‫التي‬ .»)‫اجلماعي‬ ‫(التعلم‬ ‫األهداف‬ ‫تلك‬ The( ‫املتعلمـة‬ ‫الشركة‬ ‫كتاب‬ ‫مؤلف‬ )Garvin Pedler( ‫بيدلر‬ ‫ويرى‬ ‫فيه‬ ‫استعرض‬ ‫والذي‬ ،1991 ‫عام‬ ‫في‬ ‫الصادر‬ )Learning Company ‫التعلم‬ ‫لعملية‬ ‫املالئمة‬ ‫والبيئات‬ ‫الهياكل‬ ‫طبيعة‬ ‫الباحثني‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫مع‬ ‫تسعى‬ ‫الذي‬ ‫والهدف‬ ‫األساس‬ ‫العنصر‬ ‫هي‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫أن‬ ‫فيعتقد‬ ،‫التنظيمي‬ ‫لوضع‬ ‫تسعى‬ ‫التي‬ ‫«املؤسسة‬ :‫أنها‬ ‫على‬ ‫فيعرفها‬ - ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫إليه‬ ‫هذه‬ ‫مع‬ ‫لتتالءم‬ ‫نفسها‬ ‫حتول‬ ‫كما‬ ،‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫لتسهيل‬ ‫الالزمة‬ ‫األسس‬ :‫أساسيتني‬ ‫نقطتني‬ ‫املفهوم‬ ‫هذا‬ ‫ويتضمن‬ .»‫العمليات‬ ‫باإلضافة‬ ،‫املؤسسة‬ ‫أفراد‬ ‫لكل‬ ‫القدرات‬ ‫وتطوير‬ ‫املستمر‬ ‫التعلم‬ ‫عمليات‬ ‫ضمان‬ - 1 .‫دائم‬ ‫بشكل‬ ‫معها‬ ‫يتعامل‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫إلى‬ ‫تربط‬ ‫قنوات‬ ‫وضع‬ ‫على‬ ‫والعمل‬ ،‫ككل‬ ‫للمؤسسة‬ ‫واملستمر‬ ‫الذاتي‬ ‫التطوير‬ - 2 .‫واستراتيجياتها‬ ‫املنظمة‬ ‫بسياسات‬ ‫األفراد‬ ‫تعلم‬ ‫«املؤسسة‬ :‫هي‬ ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫أن‬ )Lee Sem( ‫سيم‬ ‫لي‬ ‫يرى‬ ،‫املقابل‬ ‫في‬ ‫األفراد‬ ‫وبني‬ ‫بينهم‬ ‫لألفراد‬ ‫واإلبداعية‬ ‫اجلماعية‬ ‫القدرات‬ ‫تطوير‬ ‫عملية‬ ‫تسهل‬ ‫التي‬ .»‫وتكنولوجية‬ ‫اجتماعية‬ ‫بطرق‬ ‫املنظمة‬ ‫وبني‬ ‫وبينهم‬ ‫اآلخرين‬ ٌ‫ز‬‫بار‬ ‫خبير‬ ‫وهو‬ ،)David A. Garvin( ‫جارفن‬ ‫ديفيد‬ ‫يعتبر‬ ،‫معرفي‬ ‫منظور‬ ‫ومن‬
  13. 13. 13 ‫املعرفة‬ ‫خلق‬ ‫في‬ ‫املاهرة‬ ‫املؤسسة‬ ‫هي‬ ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫«أن‬ :‫اجملال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫املعارف‬ ‫مع‬ ‫لتتالءم‬ ‫السلوك‬ ‫في‬ ‫تغيير‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫يصاحب‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ،‫ونقلها‬ ‫واكتسابها‬ )Knowledge Management( ‫املعرفة‬ ‫إدارة‬ ‫أن‬ ‫ذلك‬ ،»‫اجلديدة‬ ‫والرؤى‬ ‫اخلاصـة‬ ‫الثقافة‬ ‫على‬ ‫تركز‬ ‫أنها‬ ‫كما‬ .‫التعلم‬ ‫على‬ ‫املؤسسة‬ ‫ستساعد‬ ‫ويصف‬ .‫للمديـر‬ ‫احليوية‬ ‫األدوار‬ ‫أحد‬ ‫اآلن‬ ‫أصبحت‬ ‫التي‬ ‫املعرفة‬ ‫في‬ ‫بالشراكة‬ ‫عملية‬ ‫في‬ ‫متداخلة‬ ‫خطوات‬ ‫ثالث‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املتعلمة‬ ‫للمؤسسة‬ ً‫ا‬‫تصور‬ ‫جارفن‬ :‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫معرفتهم‬ ‫لتوسيع‬ ،‫جديدة‬ ‫أفكار‬ ‫إلى‬ ‫األفراد‬ ‫يتعرض‬ ‫حيث‬ :‫معرفية‬ ‫األولى‬ ‫اخلطوة‬ ‫رؤاهم‬ ‫األفراد‬ ‫يبدأ‬ :‫سلوكية‬ ‫الثانية‬ ‫واخلطوة‬ .‫مختلفة‬ ‫بطريقة‬ ‫بالتفكير‬ ‫ويبدأوا‬ ‫إن‬ ‫حيث‬ :‫األداء‬ ‫حتسني‬ ‫الثالثة‬ ‫واخلطوة‬ .‫سلوكهم‬ ‫ويغيرون‬ ‫اجلديدة‬ ‫ومعرفتهم‬ ‫اجلودة‬ ‫نتائج‬ ‫من‬ ‫قياسه‬ ‫ميكن‬ ‫األداء‬ ‫في‬ ‫حتسني‬ ‫إلى‬ ‫يقود‬ ‫السلوك‬ ‫في‬ ‫التغيير‬ .‫أخرى‬ ‫ملموسة‬ ‫نتائج‬ ‫أي‬ ‫أو‬ ‫السوقية‬ ‫احلصة‬ ‫في‬ ‫والزيادة‬ ،‫العالية‬ Senge & Garvin( ‫من‬ ‫كل‬ ‫نظر‬ ‫وجهات‬ )Burleson( ‫بايرلسون‬ ‫ّص‬ ‫خل‬ ‫وقد‬ ‫املتعلمة‬ ‫«املؤسسة‬ :‫املفهوم‬ ‫هذا‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫حول‬ )Pedler ‫كما‬ ،‫إزالتها‬ ‫حتاول‬ ‫ثم‬ ‫واجلماعي‬ ‫الفردي‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫أمام‬ ‫العوائق‬ ‫حتدد‬ ‫التي‬ ‫هي‬ ،‫التكيف‬‫وعملية‬‫املستمر‬‫التعلم‬‫عملية‬‫لتدعم‬‫وثقافية‬‫هيكلية‬‫أسس‬‫ببناء‬‫تقوم‬ .»‫املؤسسة‬ ‫أفراد‬ ‫وطموح‬ ‫وحاجات‬ ،‫التنظيمية‬ ‫األهداف‬ ‫حتقيق‬ ‫نحو‬ً‫ا‬‫سعي‬ Watkins &( ‫وجوملبويسكي‬ ‫واتكينس‬ ‫اخلبيرين‬ ‫من‬ ‫كل‬ ‫فها‬ّ‫عر‬ُ‫وي‬ ‫القدرة‬ ‫لها‬ ‫أنظمة‬ ‫ببناء‬ ‫تقوم‬ ‫التي‬ ‫«املؤسسة‬ :‫أنها‬ )Golembiewski ‫إجراء‬ ‫من‬ ‫متكنها‬ ،‫األجل‬ ‫طويلة‬ ‫خطة‬ ‫ضمن‬ ‫املعرفة‬ ‫على‬ ‫للحصول‬ ‫والقابلية‬ :‫التي‬ ‫املؤسسة‬ ‫هي‬ ‫أوضح‬ ‫وبشكل‬ .»‫مستمرة‬ ‫تغيير‬ ‫عمليات‬ .‫اخملتلفة‬ ‫املتغيرات‬ ‫إلى‬ ‫االستجابة‬ ‫أجل‬ ‫من‬ ‫التنظيمية‬ ‫بطاقاتها‬ ‫تستعني‬ - 1 ‫تغييرات‬ ‫إجراء‬ ‫منها‬ ‫يتطلب‬ ‫قد‬ ‫والذي‬ ،‫الفردي‬ ‫التعلم‬ ‫قدرات‬ ‫تنمية‬ ‫على‬ ‫تعمل‬ - 2
  14. 14. ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 14 .‫الوظائف‬ ‫تصميم‬ ‫في‬ ‫تغيير‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫التنظيمية‬ ‫وثقافتها‬ ‫هيكلها‬ ‫على‬ ‫في‬ - ‫متعامليها‬ ً‫ا‬‫وأحيان‬ - ‫موظفيها‬ ‫ملشاركة‬ ‫واسعة‬ ‫أرضية‬ ‫على‬ ‫تشتمل‬ - 3 .‫ية‬ّ‫بحر‬ ‫املعلومات‬ ‫وتبادل‬ ‫القرارات‬ ‫صنع‬ .‫التنظيمية‬ ‫ذاكرتها‬ ‫وبناء‬ ‫النظمي‬ ‫التفكير‬ ‫على‬ ‫تشجع‬ - 4 .‫التعلم‬ ‫إلى‬ ‫يسعون‬ ‫أفراد‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫فقط‬ ‫ليست‬ ‫هي‬ ً‫ا‬‫وأخير‬ - 5 ‫ببناء‬ ‫تقوم‬ ‫التي‬ ‫هي:»املؤسسة‬ ،)Dogson( ‫دوجسون‬ ‫اخلبير‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫ومن‬ .»‫التنظيمـي‬ ‫التعلم‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ ‫لتدعم‬ ‫استراتيجيات‬ ‫وتشكيل‬ ‫هياكل‬ ‫«املنظمة‬ :‫أنها‬ ‫فيرى‬ ، )Marquardt Michael( ‫ماركواردت‬ ‫مايكل‬ ‫اخلبير‬ ‫أما‬ ‫إلجراء‬ ‫باستمرار‬ ‫نفسها‬ ‫وحتول‬ ،‫جماعي‬ ‫وبشكل‬ ‫القصوى‬ ‫بطاقتها‬ ‫تتعلم‬ ‫التي‬ .»‫بنجاح‬ ‫املعرفة‬ ‫واستخدام‬ ‫وإدارة‬ ‫جمع‬ ‫عمليات‬ ‫حتفز‬ ‫التي‬ ‫«هي‬ :‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫أن‬ )Sugarman( ‫سوجارمان‬ ‫اخلبير‬ ‫ويرى‬ ‫لقواعد‬ ‫والتغيير‬ ‫التعديل‬ ‫عمليات‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫كمبدعني‬ ‫املشاركة‬ ‫على‬ ‫أفرادها‬ ‫عن‬ ‫الناجتة‬ ‫الطاقات‬ ‫من‬ ‫تستفيد‬ ‫التي‬ ‫املؤسسة‬ ‫أنها‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫العمل‬ .»‫واجلماعية‬ ‫الفردية‬ ‫التعلم‬ ‫عمليات‬ ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫أن‬ )Moilanen( ‫مويالنني‬ ‫اخلبير‬ ‫يرى‬ ،ً‫ا‬‫وضوح‬ ‫أكثر‬ ‫وبشكل‬ ‫العناصر‬ ‫أحد‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫تعد‬ ‫حيث‬ ‫ومنظم‬ ٍ ‫واع‬ ‫بشكل‬ ‫تدار‬ ‫«املؤسسة‬ :‫هي‬ ‫باستمرار‬ ‫وتعمل‬ ،‫اليومية‬ ‫عملياتها‬ ‫في‬ ‫كما‬ ‫وأهدافها‬ ‫ورؤاها‬ ‫قيمها‬ ‫في‬ ‫اجلوهرية‬ ‫يساعد‬ ‫هيكل‬ ‫بناء‬ ‫إلى‬ ‫وتسعى‬ ،‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫أمام‬ ‫الهيكلية‬ ‫العوائق‬ ‫إزالة‬ ‫على‬ ‫والتطور‬ ‫التعلم‬ ‫مستويات‬ ‫بتقييم‬ ‫تهتم‬ ‫كما‬ ،‫العملية‬ ‫تلك‬ ‫تسهيل‬ ‫على‬ ‫على‬ ‫األفراد‬ ‫تساعد‬ ‫قيادة‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫تستثمر‬ ‫أنها‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ،‫التنظيمي‬ ‫التنظيمية‬ ‫الهياكل‬ ‫وتدعيم‬ ،‫لديهم‬ ‫الشخصية‬ ‫العوائق‬ ‫وإزالة‬ ،‫أهدافهم‬ ‫إيجاد‬ ‫التي‬ ‫النقاط‬ ‫عن‬ ‫مكثفة‬ ‫معلومات‬ ‫جمع‬ ً‫ا‬‫وأخير‬ ،‫الفردي‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫لتسهيل‬ .»‫التنظيمي‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫من‬ ‫الواردة‬ ‫العكسية‬ ‫التغذية‬ ‫متثل‬
  15. 15. 15 ‫«هي‬ :‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫أن‬ ،‫وفريسن‬ ‫ميلز‬ ‫الباحثان‬ ‫يرى‬ ،‫أخرى‬ ‫نظر‬ ‫وجهة‬ ‫ومن‬ ‫بني‬ ‫العالقة‬ ‫وتقوية‬ ،‫اجلودة‬ ‫إضفاء‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املؤسسة‬ ‫داخل‬ ‫اإلبداع‬ ‫تدعم‬ ‫التي‬ ‫زيادة‬ ‫بهدف‬ ،‫بفعالية‬ ‫املؤسسة‬ ‫استراتيجيات‬ ‫وتنفيذ‬ ،‫واملتعاملني‬ ‫املؤسسة‬ .»‫الربحية‬ ‫املؤسسة‬ ‫«هي‬ :)Anderson( ‫أندرسون‬ ‫الباحث‬ ‫يقول‬ ،‫استراتيجية‬ ‫زاوية‬ ‫ومن‬ ‫تغيير‬ ‫على‬ ‫قدراتها‬ ‫تركز‬ ‫إنها‬ ‫حيث‬ ،‫التنافسية‬ ‫األوضاع‬ ‫في‬ ‫بأهميتها‬ ‫تختص‬ ‫التي‬ ‫األمناط‬ ‫عن‬ ‫التخلي‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،ً‫ا‬‫إبداع‬ ‫أكثر‬ ‫يجعلها‬ ‫الذي‬ ‫النحو‬ ‫على‬ ،‫استراتيجياتها‬ .»‫الضيقة‬ ‫والنظرة‬ ‫الصارمة‬ ‫الهيكلية‬ ‫وللمؤسسة‬ ،‫املؤسسي‬ ‫للتعلم‬ ‫الرئيسية‬ ‫املفاهيم‬ ‫أهم‬ ‫استعراض‬ ‫وبعد‬ :‫التالي‬ ‫النحو‬ ‫على‬ ‫فيها‬ ‫الواردة‬ ‫األفكار‬ ‫تصنيف‬ ‫ميكن‬ ،‫املتعلمة‬ ‫يعتبر‬ ‫والفردي‬ ‫التنظيمي‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ً‫ا‬‫جذري‬ ً‫ا‬‫تغيير‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫الباحثون‬ ‫أجمع‬ - 1 ‫الهياكل‬ ‫عن‬ ‫التخلي‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫األولى‬ ‫اخلطوة‬ ‫تكون‬ ،‫حديثة‬ ‫إدارية‬ ‫أمناط‬ ‫وتبني‬ ،‫التقليدية‬ ‫اإلدارية‬ ‫واالفتراضات‬ ‫واألساليب‬ .‫القادمة‬ ‫والرؤى‬ ‫املعارف‬ ‫مع‬ ‫ومنسجمة‬ ‫التعلم‬ ‫ثقافة‬ ‫لبلورة‬ ‫مالئمة‬ ‫يحدث‬ ‫أن‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫هذا‬ ‫أن‬ )Edward Deming( ‫دمينج‬ ‫إدوارد‬ ‫اخلبير‬ ‫ويؤكد‬ )Peter Drucker( ‫دراكار‬ ‫الباحث‬ ‫ويدعو‬ .‫وشخصي‬ ‫تنظيمي‬ ‫حتول‬ ‫بدون‬ ‫يصفها‬ ‫كما‬ ،‫املؤسسة‬ ‫هيكل‬ ‫لتشمل‬ ‫التغيير‬ ‫إدارة‬ ‫أنشطة‬ ‫تفعيل‬ ‫ضرورة‬ ‫إلى‬ ‫واألهداف‬ ‫والقيم‬ ‫الفلسفة‬ ‫في‬ ‫جذرية‬ ‫نقلة‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫وفيرون‬ ‫كافاليري‬ ‫من‬ ‫كل‬ .‫التنظيمية‬ ‫كواحدة‬ ،‫واجلماعية‬ ‫منها‬ ‫الفردية‬ ،‫التنظيمي‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫الباحثون‬ ‫يبرز‬ ‫كما‬ - 2 ‫عند‬ ‫هنا‬ ‫الواجب‬ ‫ومن‬ .‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫لبناء‬ ‫الالزمة‬ ‫اجلوهرية‬ ‫العمليات‬ ‫من‬ ‫و(التعلم‬ )‫املتعلمة‬ ‫(املؤسسة‬ ‫مفهومي‬ ‫بني‬ ‫التفريق‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫دراسة‬ ‫العناصر‬ ‫أحد‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫التنظيمي‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫إلى‬ ‫نظر‬ُ‫ي‬ ‫حيث‬ ،)‫التنظيمي‬ ،‫وعملياتها‬ ‫املؤسسة‬ ‫هيكل‬ ‫بني‬ ‫فرق‬ ‫فهناك‬ ،‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫لبناء‬ ‫األساسية‬ .‫الباحثني‬ ‫من‬ ‫كبير‬ ‫عدد‬ ‫عليه‬ ‫أجمع‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬
  16. 16. ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 16 ‫البروفيسور‬ ‫يركز‬ ً‫ال‬‫فمث‬ ،‫متعددة‬ ً‫ا‬‫زواي‬ ‫من‬ ‫املوضوع‬ ‫هذا‬ ‫درسوا‬ ‫الباحثني‬ ‫أن‬ ‫كما‬ - 3 ‫املؤسسة‬ ‫لبناء‬ ‫تطبيقها‬ ‫الواجب‬ ‫والطرق‬ ‫املعايير‬ ‫من‬ ٍ‫د‬‫عد‬ ‫على‬ ‫سينج‬ ‫أنها‬ ‫اعتبار‬ ‫على‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫آلية‬ ‫دراسة‬ ‫إلى‬ ‫بعضهم‬ ‫يتجه‬ ‫بينما‬ ،‫املتعلمة‬ ‫في‬ ‫املعرفة‬ ‫إدارة‬ ‫على‬ ‫الدراسات‬ ‫بعض‬ ‫تركز‬ ‫كما‬ ،‫املؤسسة‬ ‫في‬ ‫األساسي‬ ‫الركن‬ ‫مرحلة‬ ‫حتى‬ ‫واكتسابها‬ ‫املعرفة‬ ‫تطوير‬ ‫مرحلة‬ ‫من‬ ‫تبدأ‬ ‫والتي‬ ،‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫لدراسة‬ ‫االجتاهات‬ ‫من‬ ‫أي‬ ‫انتقاد‬ ‫املنطقي‬ ‫من‬ ‫ليس‬ ‫أنه‬ ‫إال‬ .‫منها‬ ‫واالستفادة‬ ‫نقلها‬ ‫بعضها‬ ‫تكمل‬ ‫أنها‬ ‫حيث‬ ،‫الباحثني‬ ‫بني‬ ‫االختالفات‬ ‫عن‬ ‫النظر‬ ‫بغض‬ ،‫املوضوع‬ ‫هذا‬ .‫متكاملة‬ ‫حلقة‬ ‫وتشكل‬ ‫البعض‬ ‫املؤسسة‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫التنظيمي‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫على‬ ‫النظر‬ ‫وجهات‬ ‫تركيز‬ ‫ولعل‬ ‫لقياس‬ ‫وأساليب‬ ‫أسس‬ ‫على‬ ‫املؤسسات‬ ‫اعتمدت‬ ‫حيث‬ ،‫يبرره‬ ‫ما‬ ‫له‬ ‫املتعلمة‬ ‫منحنى‬ :‫شائعـة‬ ‫طرق‬ ‫ثالث‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ،‫املاضي‬ ‫القرن‬ ‫عشرينيات‬ ‫منذ‬ ‫التعلم‬ ،)Experience Curve( ‫اخلبرة‬ ‫ومنحنى‬ ،)Learning Curve( ‫التعلم‬ ‫للتراكم‬ ‫كنتيجة‬ ‫التعلم‬ ‫حجم‬ ‫على‬ ‫معتمدة‬ ،)Half- life( ‫النصفي‬ ‫والعمر‬ ً‫ا‬‫خارجي‬ ‫ومقارنته‬ ،‫التشغيلية‬ ‫البشرية‬ ‫واملوارد‬ ‫اإلنتاج‬ ‫تكلفة‬ ‫على‬ ‫وتأثيره‬ ‫اإلنتاجي‬ ‫تنخفض‬ ‫حيث‬ ‫والوحدات‬ ‫األقسام‬ ‫مختلف‬ ‫بني‬ ً‫ا‬‫وداخلي‬ ‫املنافسني‬ ‫إنتاج‬ ‫حجم‬ ‫إزاء‬ .‫اإلتقان‬ ‫لعملية‬ ‫كنتيجة‬ ‫التعلم‬ ‫استمرار‬ ‫مع‬ ‫اإلنتاج‬ ‫وزمن‬ ‫التكلفة‬ ‫تهدف‬ ‫عملية‬ ،ً‫ا‬‫عام‬ ‫اخلمسني‬ ‫يقارب‬ ‫ما‬ ‫منذ‬ ‫التعلم‬ ‫بعملية‬ ‫االهتمام‬ ‫أصبح‬ ‫ثم‬ ،‫تلقائي‬ ‫بشكل‬ ‫املؤسسة‬ ‫تواجه‬ ‫التي‬ ‫املشاكل‬ ‫وحل‬ ‫األخطاء‬ ‫اكتشاف‬ ‫إلى‬ ‫عبر‬ ،‫مرن‬ ‫بشكل‬ ‫للمواقف‬ ‫االستجابة‬ ‫من‬ ‫متكنها‬ ‫التي‬ ‫بالطريقة‬ ‫القرارات‬ ‫وصنع‬ ‫تعتبر‬ ‫التنظيمي‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫وألن‬ .‫السابقة‬ ‫املؤسسة‬ ‫خبرات‬ ‫من‬ ‫االستفادة‬ ‫التطوير‬ ‫بعملية‬ ‫ينفرد‬ ‫أن‬ ‫يستطيع‬ ‫ال‬ ‫الذي‬ ،‫التنظيمي‬ ‫البناء‬ ‫عناصر‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫عنصر‬ ‫إعداد‬ ‫ذلك‬ ‫تطلب‬ ‫فقد‬ ،‫التنظيمية‬ ‫اجلذور‬ ‫بقية‬ ‫مع‬ ‫تفاعله‬ ‫بسبب‬ ‫والتغيير‬ .‫واملتكامل‬ ‫الشامل‬ ‫للتطوير‬ ‫سياسات‬ ‫في‬ ‫التفكير‬ ‫إعادة‬ ‫املؤسسة‬ ‫من‬ ‫ذلك‬ ‫تطلب‬ ‫فقد‬ ،‫وغيرها‬ ‫اخلطوات‬ ‫هذه‬ ‫ولتحقيق‬
  17. 17. 17 ‫يدعم‬ ‫الذي‬ ‫التكامل‬ ‫إلى‬ ‫للوصول‬ ‫التنظيمي‬ ‫والسلوك‬ ‫واإلجراءات‬ ‫األنظمة‬ ‫جميع‬ ‫املؤسسة‬ ‫ببناء‬ ‫االهتمام‬ ‫بدأ‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ .‫فعالية‬ ‫أكثر‬ ‫بشكل‬ ‫العمليات‬ ‫تلك‬ ‫سير‬ ‫وسلوك‬ ‫وإج��راءات‬ ‫وسياسات‬ ‫وأنظمة‬ ‫هيكل‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫هي‬ ‫التي‬ ‫املتعلمة‬ ‫التعلم‬ ‫ثقافة‬ ‫غرس‬ ‫إلى‬ ‫تهدف‬ ،‫شمولية‬ ‫بنظرة‬ ‫إليها‬ ‫النظر‬ ‫الواجب‬ ‫من‬ ،‫وأهداف‬ ‫االستفادة‬ ‫إلى‬ ‫تهدف‬ ‫كما‬ ،‫جماعي‬ ‫بشكل‬ ‫القرار‬ ‫وصناعة‬ ‫والتحليل‬ ‫والتفكير‬ ‫لتحقيق‬ ‫املؤسسة‬ ‫عمليات‬ ‫في‬ ‫األفراد‬ ‫لدى‬ ‫اخملتزنة‬ ‫والذهنية‬ ‫املعرفية‬ ‫القدرات‬ ‫من‬ .‫اخملتلفة‬ ‫للتغيرات‬ ‫املالئمة‬ ‫االستجابة‬ ‫سينج‬ ‫اخلبيران‬ ‫يوضح‬ ،‫أفضل‬ ‫بشكل‬ ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫مفهوم‬ ‫والستيعاب‬ ‫مؤسسة‬ ‫عليها‬ ‫يطلق‬ ‫درجة‬ ‫إلى‬ ‫تصل‬ ‫أن‬ ‫املؤسسات‬ ‫من‬ ‫ألي‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ،‫وكوفمان‬ ،‫والقيم‬ ‫املبادئ‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫عدد‬ ‫مضمونها‬ ‫في‬ ‫حتمل‬ ‫لفظية‬ ‫عبارة‬ ‫مجرد‬ ‫فهي‬ ،‫متعلمة‬ ‫وثقافة‬ ‫فلسفة‬ ‫من‬ ‫إطار‬ ‫ضمن‬ ،‫حديثة‬ ‫تفكير‬ ‫أمناط‬ ‫تبني‬ ‫إلى‬ ‫املؤسسات‬ ‫تدعو‬ ‫مبثابة‬ ‫فهي‬ ،)‫تعلم‬ ‫(رحالت‬ ‫أو‬ ‫نهاية‬ ‫لها‬ ‫ليس‬ ‫رحلة‬ ‫عن‬ ‫عبارة‬ ‫وهي‬ ،‫تنظيمية‬ ‫بدرجات‬ ‫إليه‬ ‫املؤسسات‬ ‫وتتقدم‬ ،‫إليه‬ ‫للوصول‬ ً‫ا‬‫جهود‬ ‫املؤسسة‬ ‫تبذل‬ ‫الذي‬ ‫األفق‬ .‫متفاوتة‬ ‫تنظيمية‬ ‫بيئة‬ ‫تشكيل‬ ‫شأنها‬ ‫من‬ ‫التي‬ ‫واألدوار‬ ‫األنظمة‬ ‫اكتشاف‬ ‫يجب‬ ‫وبالتالي‬ ‫والتي‬ ،‫األفراد‬ ‫لدى‬ ‫والتفكير‬ ‫التعلم‬ ‫ثقافة‬ ‫وغرس‬ ‫املعرفة‬ ‫خلق‬ ‫إلى‬ ‫تهدف‬ ،‫مالئمة‬ .‫اإلبداع‬ ‫إدارة‬ ‫في‬ ‫املؤسسة‬ ‫قدرة‬ ‫على‬ ‫ما‬ ‫بشكل‬ ‫تسهم‬ ‫أن‬ ‫املمكن‬ ‫من‬ ‫واخللل‬ ‫القصور‬ ‫نقاط‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫كبير‬ ً‫ا‬‫عدد‬ ‫لتعالج‬ ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫مفاهيم‬ ‫وجاءت‬ ‫األنظمة‬‫في‬‫املظلمة‬‫الزوايا‬‫على‬‫الضوء‬‫إلقاء‬‫إلى‬‫السعي‬‫خالل‬‫من‬،‫املؤسسات‬‫في‬ ‫النظرية‬ ‫املداخل‬ ‫بني‬ »‫والتكامل‬ ‫«التوازن‬ ‫حتقيق‬ ‫في‬ ً‫ال‬‫أم‬ ،‫واملدركات‬ ‫واألساليب‬ ،‫املتقدمة‬ ‫والبحوث‬ ‫الدراسات‬ ‫إليه‬ ‫توصلت‬ ‫ما‬ ‫وبني‬ ،ً‫ا‬‫سابق‬ ‫املطروحة‬ ‫والعملية‬ .‫التنظيمية‬ ‫الدراسات‬ ‫مبوضوع‬ ‫املتعلقة‬ ‫الذهنية‬ ‫الصورة‬ ‫إكمال‬ ‫إلى‬ ً‫ا‬‫سعي‬
  18. 18. ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 18 ‫األفكار‬ ‫بعض‬ ‫استخالص‬ ‫ميكن‬ ،‫املوضوع‬ ‫بهذا‬ ‫املتعلقة‬ ‫األدبيات‬ ‫مراجعة‬ ‫خالل‬ ‫ومن‬ ‫عن‬ ‫متيزها‬ ‫والتي‬ ،‫املتعلمة‬ ‫واملؤسسة‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫فلسفة‬ ‫في‬ ‫املطروحة‬ :‫التالية‬‫النقاط‬‫في‬‫املثال‬‫سبيل‬‫على‬‫هذا‬‫توضيح‬‫وميكن‬،‫اإلدارية‬‫املواضيع‬‫من‬‫غيرها‬ ‫والهياكل‬ ‫األنظمة‬ ‫ديناميكية‬ ‫وعلى‬ ‫للمؤسسة‬ ‫الداخلية‬ ‫البيئة‬ ‫على‬ ‫التركيز‬ - 1 ‫تلك‬ ‫بني‬ ‫الوصل‬ ‫حلقة‬ ‫تكوين‬ ‫وكيفية‬ ،‫وعملياتها‬ ‫واالجتماعية‬ ‫التنظيمية‬ ‫البيئة‬ ‫تهيئة‬ ‫إلى‬ ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫تهدف‬ ‫حيث‬ ،‫اخلارجية‬ ‫وبيئاتها‬ ‫األنظمة‬ ‫البيئية‬ ‫للمتغيرات‬ ‫والتخطيط‬ ‫لالستجابة‬ ‫عالية‬ ‫قابلية‬ ‫ذات‬ ‫لتصبح‬ ‫الداخلية‬ ‫املعرفة‬ ‫أو‬ ‫للمعلومات‬ ‫وإدراكها‬ ‫املؤسسة‬ ‫وعي‬ ‫زيادة‬ ‫إلى‬ ‫تسعى‬ ‫كما‬ ،‫اخملتلفة‬ .‫وغيرهم‬ ‫واملنافسني‬ ‫باملستهلكني‬ ‫املتعلقة‬ ‫باألوضاع‬ ‫التركيز‬ ‫نقطة‬ ‫تعتبر‬ ‫والتي‬ ،‫والذهنية‬ ‫املعرفية‬ ‫األفراد‬ ‫بقدرات‬ ‫االهتمام‬ - 2 ،‫منها‬ ‫واالستفادة‬ ‫وتطويرها‬ ‫اكتشافها‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ‫يتوجب‬ ‫التي‬ ‫األساسية‬ ‫معارف‬ ‫(أي‬ ‫والضمنية‬ ‫منها‬ ‫املعلنة‬ ‫الطاقات‬ ‫تلك‬ ‫على‬ ‫املؤسسة‬ ‫تركز‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫وغالب‬ ‫وغير‬ ‫منها‬ ‫الرسمية‬ ‫التعلم‬ ‫فرق‬ ‫داخل‬ ‫في‬ )‫املكتوبة‬ ‫غير‬ ‫وقواعدها‬ ‫املؤسسة‬ ‫حلقات‬ ‫في‬ ،‫بحرية‬ ‫اآلراء‬ ‫عن‬ ‫والتعبير‬ ‫التساؤل‬ ‫ثقافة‬ ‫إثارة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ،‫الرسمية‬ .‫القرارات‬ ‫وصنع‬ ‫املشاكل‬ ‫حل‬ ‫في‬ ‫واملشاركة‬ ‫والنقاش‬ ‫احلوار‬ ‫التي‬ ‫واالستقطاب‬ ‫والتغيير‬ ‫واحلوافز‬ ‫املعلومات‬ ‫كنظم‬ ‫األساسية‬ ‫األنظمة‬ ‫بناء‬ - 3 ،‫املؤسسة‬ ‫في‬ ‫والقادة‬ ‫والفرق‬ ‫األفراد‬ ‫من‬ ‫لكل‬ ‫التعلم‬ ‫عجلة‬ ‫حتريك‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫تنظيمية‬ ‫هوية‬ ‫يشكل‬ ‫الذي‬ ‫بالشكل‬ ‫األطراف‬ ‫تلك‬ ‫بني‬ ‫الوصل‬ ‫حلقة‬ ‫وتكوين‬ .‫والتغيير‬ ‫التطوير‬ ‫استمرارية‬ ‫على‬ ‫والعمل‬ ،‫مالئمة‬ ،‫املؤسسة‬ ‫أهداف‬ ‫حتقيق‬ ‫في‬ ‫مهمة‬ ‫وسيلة‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫التدريب‬ ‫برامج‬ ‫إلى‬ ‫النظر‬ - 4 ‫البرامج‬ ‫إلى‬ ‫بل‬ ،‫فحسب‬ ‫التشغيلية‬ ‫القدرات‬ ‫تنمية‬ ‫إلى‬ ‫االهتمام‬ ‫توجيه‬ ‫وعدم‬ ‫والتقييم‬ ‫االتصال‬ ‫وتعليم‬ ‫الفريق‬ ‫ضمن‬ ‫العمل‬ ‫مهارة‬ ‫اكتساب‬ ‫على‬ ‫تساعد‬ ‫التي‬ ،‫واإلبداع‬ ‫التفكير‬ ‫وحتسني‬ ‫القرار‬ ‫وصنع‬ ‫النظمي‬ ‫والتفكير‬ ‫والنقاش‬ ‫واحلوار‬ ‫الذاتي‬ ‫للتعلم‬ ً‫ا‬‫مسرح‬ ‫بأكملها‬ ‫التنظيمية‬ ‫احلياة‬ ‫تعتبر‬ ‫حيث‬ ً‫ا‬‫كافي‬ ‫ليس‬ ‫هذا‬ ‫وكل‬ .‫املنظم‬ ‫والتطوير‬ ‫اآلن‬ ‫فهي‬ ،‫املؤسسة‬ ‫مستقبل‬ ‫بصناعة‬ ‫القيادة‬ ‫فرق‬ ‫انفراد‬ ً‫ال‬‫مقبو‬ ‫يعد‬ ‫لم‬ - 5 .‫املؤسسة‬ ‫في‬ ‫والفرق‬ ‫األفراد‬ ‫معظم‬ ‫بها‬ ‫يتسم‬ ‫أن‬ ‫الواجب‬ ‫من‬ ‫مهارة‬
  19. 19. 19 ‫بعد‬ ‫اإلبداع‬ ‫لضمان‬ ،‫ونقلها‬ ‫اكتسابها‬ ‫من‬ ً‫ال‬‫بد‬ ‫املعرفة‬ ‫تطوير‬ ‫نحو‬ ‫االجتاه‬ - 6 ‫األفكار‬ ‫انسياب‬ ‫ضمان‬ ‫في‬ ‫رئيسي‬ ‫دور‬ ‫اإلبداع‬ ‫وإلدارة‬ ،‫املستمر‬ ‫التحسني‬ ‫مرحلة‬ ‫على‬ ‫وقدرتها‬ ‫لالستجابة‬ ‫املؤسسة‬ ‫قابلية‬ ‫تزيد‬ ‫التي‬ ‫اجلديدة‬ ‫والرؤى‬ ‫واألساليب‬ .‫التميز‬ ‫أو‬ ‫املشروع‬ ‫وتنظيم‬ )Entrepreneurial Structure( ‫الريادي‬ ‫الهيكل‬ ‫إبراز‬ - 7 ‫الشبكي‬ ‫الهيكل‬ ‫وكذلك‬ )Adhocracy Structure( ‫الغرضي‬ ‫التنظيم‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫تسهيل‬ ‫في‬ ‫دورهم‬ ‫وتطوير‬ )Network Structure( .‫واإلبداع‬ ‫احلديثة‬ ‫الدراسات‬ ‫تتجه‬ ‫التي‬ ‫اإلدارية‬ ‫املداخل‬ ‫من‬ ‫خمسة‬ ‫بني‬ ‫عالقة‬ ‫هناك‬ - 8 ‫التعلم‬ ‫وعملية‬ ،‫املعرفة‬ ‫إدارة‬ :‫وهي‬ ،‫املؤسسات‬ ‫واقع‬ ‫دراسة‬ ‫في‬ ‫لتناولها‬ ‫املؤسسة‬‫بأسس‬‫وعالقتها‬،‫املبدعة‬‫واملؤسسة‬،‫الشاملة‬‫اجلودة‬ ‫وإدارة‬ ،‫التنظيمي‬ :‫أساسيتني‬ ‫نقطتني‬ ‫إلى‬ ‫بينهم‬ ‫تربط‬ ‫التي‬ ‫العالقة‬ ‫إرجاع‬ ‫وميكن‬ .‫املتعلمة‬ ‫من‬ ‫رئيسية‬ ‫عناصر‬ ‫الدراسات‬ ‫تتناول‬ ‫حيث‬ ‫التشابه‬ ‫بعالقة‬ ‫يسمى‬ ‫ما‬ ‫أولهما‬ ‫دراسة‬ ‫في‬ ‫احلديث‬ ‫االجتاه‬ ‫متثل‬ ‫والتي‬ ،‫املداخل‬ ‫تلك‬ ‫جميع‬ ‫في‬ ‫توافرها‬ ‫الواجب‬ ،‫الصالحيات‬ ‫وتفويض‬ ،‫اجلماعي‬ ‫والعمل‬ ،‫التحويلية‬ ‫القيادة‬ ‫مثل‬ ‫املؤسسات‬ ‫وطبيعة‬ ،‫األداء‬ ‫وجودة‬ ،‫املعلومات‬ ‫نظم‬ ‫واستخدام‬ ،‫القرار‬ ‫صنع‬ ‫في‬ ‫واملشاركة‬ ‫في‬ ‫علمية‬ ‫أساليب‬ ‫واستخدام‬ ،‫التنظيمية‬ ‫األهداف‬ ‫ووضوح‬ ،‫التنظيمي‬ ‫املناخ‬ .‫وغيرها‬ ‫املشاكل‬ ‫حل‬ ‫إلى‬ ‫يقود‬ ‫ما‬ ‫وهذا‬ ‫األخرى‬ ‫عن‬ ‫إحداهما‬ ‫متيز‬ ‫التي‬ ‫املمارسات‬ ‫بعض‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫توضح‬ ‫والتي‬ ،‫التكامل‬ ‫عالقة‬ ‫أنها‬ ‫على‬ ‫وصفها‬ ‫املمكن‬ ‫من‬ ‫التي‬ ‫الثانية‬ ‫العالقة‬ ‫للمؤسسة‬ ‫يضمن‬ ‫معني‬ ‫وبقدر‬ ،‫مجتمعة‬ ‫العناصر‬ ‫تلك‬ ‫على‬ ‫اإلبقاء‬ ‫ضرورة‬ ‫مدى‬ ‫في‬ ‫الشاملة‬ ‫اجلودة‬ ‫إلدارة‬ ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫حتتاج‬ ً‫ال‬‫فمث‬ .‫بينها‬ ‫التوازن‬ ‫حتقيق‬ ‫تعتبر‬ ‫الشاملة‬ ‫اجلودة‬ ‫إدارة‬ ‫أن‬ ‫اعتبار‬ ‫على‬ ‫املعرفة‬ ‫وإدارة‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫إدارة‬ Peter E.D( ‫ولي‬ ‫بيتر‬ ‫أورد‬ ‫كما‬ - ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫رئيسية‬ ‫خطوة‬ ‫مصادر‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫مهم‬ ً‫ا‬‫مصدر‬ ‫املعرفة‬ ‫إدارة‬ ‫فيه‬ ‫متثل‬ ‫الذي‬ ‫الوقت‬ ‫في‬ )& Lee ‫كل‬ ‫يحتاج‬ ‫كما‬ ،‫التنظيمي‬ ‫التعلم‬ ‫وعملية‬ ‫الشاملة‬ ‫اجلودة‬ ‫إدارة‬ ‫في‬ ‫املعرفة‬ ‫في‬ ‫الواردة‬ ‫األسس‬ ‫تلك‬ ‫أو‬ ‫اإلبداع‬ ‫على‬ ‫يشجع‬ ‫الذي‬ ‫التنظيمي‬ ‫املناخ‬ ‫إلى‬ ‫منها‬ .‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫أدبيات‬
  20. 20. ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 20 ‫«اإلبداع‬ ‫هما‬ ‫أساسني‬ ‫على‬ ‫ترتكز‬ ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫نؤكد‬ ،ً‫ا‬‫وأخير‬ ‫«الثقافة‬ ‫هو‬ ‫اآلخر‬ ‫واألساس‬ ،‫الفردية‬ ‫واخلبرات‬ ‫القدرات‬ ‫به‬ ‫ونقصد‬ »‫الفردي‬ ‫األساسني‬ ‫وجود‬ ‫من‬ ‫بد‬ ‫وال‬ .‫القدرات‬ ‫هذه‬ ‫حتتضن‬ ‫التي‬ »‫اإلبداعية‬ ‫التنظيمية‬ .‫املؤسسة‬ ‫هذه‬ ‫خلق‬ ‫في‬ ‫مناصفة‬ ‫يشتركان‬ ‫ألنهما‬ ،‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫لبناء‬ً‫ا‬‫مع‬ ‫الذي‬ )Peter Cook( ‫كوك‬ ‫بيتر‬ ‫طرحه‬ ‫ما‬ ‫مع‬ ‫الرأي‬ ‫في‬ ‫نختلف‬ ‫نحن‬ ‫وبهذا‬ ‫الفردية‬ ‫القدرات‬ ‫على‬ 20% ‫بنسبة‬ ‫ترتكز‬ ‫املؤسسة‬ ‫أن‬ ‫إلى‬ ‫تشير‬ ‫معادلة‬ ‫م‬ّ‫د‬‫ق‬ .‫التنظيمية‬ ‫البيئة‬ ‫على‬ 80% ‫وبنسبة‬ ‫إذ‬ ،‫وأفكارهم‬ ‫للمبدعني‬ ‫حاضنة‬ ‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫تعتبر‬ ‫تقدم‬ ‫ما‬ ‫على‬ ً‫ء‬‫وبنا‬ ‫ثقافة‬ ‫من‬ً‫ا‬‫جزء‬ ‫ذلك‬ ‫ويصبح‬ ،‫اإلبداع‬ ‫وتشجع‬ ‫حتتضن‬ ‫بيئة‬ ‫وتنمية‬ ‫خلق‬ ‫على‬ ‫تعمل‬ ‫على‬ ً‫ال‬‫مستقب‬ ‫ذلك‬ ‫وينعكس‬ ،‫آخر‬ ‫إلى‬ ‫جيل‬ ‫من‬ ‫وتنقلها‬ ‫جتذرها‬ ‫التي‬ ‫املؤسسة‬ .‫تتبناها‬ ‫التي‬ ‫احلوافز‬ ‫ومنظومة‬ ‫وإجراءاتها‬ ‫وهياكلها‬ ‫أنظمتها‬ ‫األفكار‬ ‫نقل‬ ‫ومن‬ ‫تطويرها‬ ‫إلى‬ ‫املعرفة‬ ‫تلقي‬ ‫مرحلة‬ ‫من‬ ‫املؤسسة‬ ‫تنتقل‬ ‫هنا‬ ‫ومن‬ ‫عن‬ً‫ا‬‫وبعيد‬ ‫عليها‬ ‫تأثيرهم‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫املتعاملني‬ ‫على‬ ‫التأثير‬ ‫ومن‬ ،‫تبنيها‬ ‫إلى‬ ‫املبدعة‬ ‫مؤسسة‬ ‫إلى‬ ‫للقيادة‬ ‫تسعى‬ ‫مؤسسة‬ ‫من‬ ‫النهاية‬ ‫في‬ ‫تنتقل‬ ‫حتى‬ ،‫األفعال‬ ‫ردود‬ .‫للريادة‬ ‫تسعى‬ ‫الفاعوري‬ ‫الحليم‬ ‫عبد‬ ‫رفعت‬ /‫الدكتور‬ ‫األستاذ‬ ‫اإلدارية‬ ‫للتنمية‬ ‫العربية‬ ‫المنظمة‬ ‫عام‬ ‫مدير‬ ‫العربية‬ ‫الدول‬ ‫جامعة‬
  21. 21. 21
  22. 22. 22
  23. 23. 23 ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫مقدمة‬
  24. 24. ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 24 ‫مقدمة‬ ‫التعلم‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫للهوية‬ ‫اإلمارات‬ ‫هيئة‬ ‫جتربة‬ ‫واقع‬ ‫من‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫فكرة‬ ‫جاءت‬ ‫قوية‬ ‫برغبة‬ ‫توجهها‬ ‫زت‬ّ‫ز‬‫ع‬ ‫حيث‬ ،‫التطبيقي‬ ‫اإلداري‬ ‫العلم‬ ‫لهذا‬ ‫وتبنيها‬ ‫املؤسسي‬ ‫بدولة‬ ‫احمللي‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫أوسع‬ ‫فائدة‬ ‫لتحقيق‬ ‫ونشره‬ ‫العلم‬ ‫بهذا‬ ‫التعريف‬ ‫في‬ ‫للتقدم‬ً‫ا‬‫جاهد‬‫يسعى‬‫الذي‬،‫العربي‬‫الوطن‬‫مستوى‬‫على‬‫أو‬‫املتحدة‬‫العربية‬‫اإلمارات‬ .‫وتطورها‬ ‫اإلنسانية‬ ‫املسيرة‬ ‫على‬ ‫إيجابي‬ ‫أثر‬ ‫ذا‬ ً‫ا‬‫قوي‬ ً‫ا‬‫منافس‬ ‫للعاملية‬ ‫واخلروج‬ ‫للتعلم‬ ‫اإلمارات‬ ‫مركز‬ ‫بتأسيس‬ 2012 ‫عام‬ ‫في‬ ‫للهوية‬ ‫اإلمارات‬ ‫هيئة‬ ‫بادرت‬ ‫وقد‬ ،‫املوضوع‬ ‫هذا‬ ‫خلدمة‬ ‫الرئيسية‬ ‫األنشطة‬ ‫من‬ ‫مجموعة‬ ‫نفذ‬ ‫الذي‬ ،‫املؤسسي‬ ‫منتديات‬ ‫عدة‬ ‫إلى‬ ‫باإلضافة‬ ،2013‫و‬ 2012 ‫عامي‬ ‫في‬ ‫سنويني‬ ‫مؤمترين‬ ‫فأقام‬ ‫جلميع‬ ‫اإلداري‬ ‫التطوير‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫واحليوي‬ ‫املؤثر‬ ‫اجملال‬ ‫بهذا‬ ‫املهتمني‬ ‫جمعت‬ ‫ولقاءات‬ ‫الهادفة‬ ‫وغير‬ ‫واالجتماعية‬ ‫واخلاصة‬ ‫احلكومية‬ ‫أنواعها‬ ‫اختالف‬ ‫على‬ ‫املؤسسات‬ .‫للربح‬ ‫وأوراق‬ ‫واخلبرات‬ ‫التجارب‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ،‫وموظفيها‬ ‫قياداتها‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الهيئة‬ ‫وقدمت‬ ‫التعلم‬ ‫وخبراء‬ ‫رواد‬ ‫أبرز‬ ‫من‬ ً‫ا‬‫عدد‬ ‫استقطبت‬ ‫التي‬ ،‫املؤمترات‬ ‫تلك‬ ‫خالل‬ ‫العمل‬ ‫قدموا‬ ‫حيث‬ ،‫سينج‬ ‫بيتر‬ ‫البروفيسور‬ ‫مقدمتهم‬ ‫وفي‬ ،‫العالم‬ ‫في‬ ‫املؤسسي‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫اقترح‬ ‫وقد‬ .‫والبحوث‬ ‫العمل‬ ‫وأوراق‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫وعرضوا‬ ‫خبراتهم‬ ‫ملساتها‬ ‫وتضع‬ ،‫اجملال‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫جتربتها‬ ‫الهيئة‬ ‫تسجل‬ ‫أن‬ ‫املؤمترات‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ‫املشاركني‬ ‫العربية‬ ‫املؤسسات‬ ‫وتعريف‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫وتوضيح‬ ‫دعم‬ ‫في‬ ‫لتصب‬ ‫العملية‬ .‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫ميدان‬ ‫في‬ ‫املتخصص‬ ‫العربي‬ ‫الكتاب‬ ‫ندرة‬ ‫ظل‬ ‫في‬ ‫خاصة‬ ،‫به‬ ‫صورة‬ ‫لتقدم‬ ‫الهيئة‬ ‫جتربة‬ ‫توثيق‬ ‫على‬ ‫العزمية‬ ‫وتوطدت‬ ‫الفكرة‬ ‫جاءت‬ ‫هنا‬ ‫من‬ ‫يتمكن‬ ،‫مفتوح‬ ‫مسرح‬ ‫صورة‬ ‫في‬ ‫القارئ‬ ‫أمام‬ ‫الداخلية‬ ‫التطبيقات‬ ‫تعرض‬ ‫عملية‬ ‫من‬ ‫املؤسسي‬ ‫والتعلم‬ ‫الشاملة‬ ‫واجلودة‬ ‫اإلدارة‬ ‫في‬ ‫املتخصصون‬ ‫خالله‬ ‫من‬
  25. 25. 25 ‫فريق‬ ‫تشكيل‬ ‫مت‬ ‫فقد‬ ‫وعليه‬ .‫قرب‬ ‫عن‬ ‫فعالياتها‬ ‫ومشاهدة‬ ‫التجربة‬ ‫تلك‬ ‫مطالعة‬ ‫التجربة‬ ‫بهذه‬ ‫شاركوا‬ ‫الذين‬ ‫املتخصصني‬ ‫وبعض‬ ‫الهيئة‬ ‫عام‬ ‫مدير‬ ‫برئاسة‬ ‫عمل‬ ‫صورة‬ ‫ليقدم‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫فصول‬ ‫تخطيط‬ ‫تولى‬ ،‫املؤسسي‬ ‫بالتعلم‬ ‫واملهتمني‬ ‫اإلدارية‬ ‫النظريات‬ ‫أحدث‬ ‫وفق‬ ‫للموضوع‬ ‫والتطبيقي‬ ‫النظري‬ ‫اإلطار‬ ‫تفسر‬ ‫عملية‬ ‫اإلداري‬ ‫واخلبير‬ ‫سينج‬ ‫بيتر‬ ‫البروفيسور‬ ‫بأطروحات‬ ً‫ا‬‫اهتمام‬ ‫أولينا‬ ‫وقد‬ .‫العاملية‬ ‫مجموعة‬ ‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫جمعنا‬ ‫حيث‬ ،)Chris Argyris( ‫أرجيرس‬ ‫كريس‬ .‫والتطبيقية‬ ‫النظرية‬ ‫األصول‬ ‫من‬ ‫اجلهات‬ ‫كل‬ ‫مع‬ ‫تصلح‬ ‫طبية‬ ‫أو‬ ‫سحرية‬ ‫وصفة‬ ‫تقدمي‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫أنه‬ ‫واحلقيقة‬ ‫عملها‬ ‫وطبيعة‬ ‫مؤسسة‬ ‫لكل‬ ‫الفريدة‬ ‫الكينونة‬ ‫حقيقة‬ ‫من‬ً‫ا‬‫انطالق‬ ‫واملؤسسات‬ ‫تلك‬ ‫ملوظفي‬ ‫اخملتلفة‬ ‫الثقافات‬ ‫تفاعل‬ ‫وعبر‬ ‫السنوات‬ ‫مر‬ ‫على‬ ‫تراكمت‬ ‫التي‬ ‫التي‬ ‫والتجارب‬ ،‫حصلتها‬ ‫التي‬ ‫العلوم‬ ‫وكذلك‬ ،‫احمليطة‬ ‫بيئتها‬ ‫مع‬ ‫املؤسسة‬ ‫مؤسسة‬ ‫فكل‬ ‫لذا‬ .‫فشل‬ ‫من‬ ‫أصابها‬ ‫ما‬ ‫أو‬ ،‫جناحات‬ ‫من‬ ‫حققته‬ ‫وما‬ ،‫بها‬ ‫مرت‬ ‫لفهم‬ ‫الطرق‬ ‫أفضل‬ ‫ولعل‬ ،‫بنجاح‬ ‫التغيير‬ ‫ممر‬ ‫عبر‬ ‫لتسير‬ ‫بها‬ ‫خاصة‬ ‫لوصفة‬ ‫حتتاج‬ ‫املؤسسة‬ ‫تعلم‬ ‫طريقة‬ ‫وفهم‬ ‫إدراك‬ ‫هو‬ ،‫املؤسسة‬ ‫داخل‬ ‫املؤسسي‬ ‫العمل‬ ‫طبيعة‬ ‫وعملية‬ ‫ملموس‬ ‫عمل‬ ‫إلى‬ ‫وحتويلها‬ ‫وتطويعها‬ ‫للمعرفة‬ ‫امتالكها‬ ‫وكيفية‬ .‫إدارتها‬ ‫ميكن‬ ‫تغييرية‬ ‫اخلامس‬ ‫العلم‬ ‫كتاب‬ ‫في‬ ‫الواردة‬ ‫سينج‬ ‫بيتر‬ ‫البروفيسور‬ ‫نظرية‬ ‫على‬ ‫الكتاب‬ ‫ويركز‬ ً‫ا‬‫ثقافي‬ ‫املؤسسة‬ ‫بنيان‬ ‫داخل‬ ‫تعمقت‬ ‫والتي‬ ،)The Fifth Discipline( ‫املؤسسة‬ ‫يحرك‬ ‫جماعي‬ ‫كعقل‬ ‫معها‬ ‫وتعاملت‬ ،ً‫ا‬��‫وإداري‬ ً‫ا‬‫ونفسي‬ ً‫ا‬‫واجتماعي‬ ‫ميكن‬ ‫وعاقل‬ ‫حي‬ ‫كائن‬ ‫سينج‬ ‫البروفيسور‬ ‫لدى‬ ‫فاملؤسسة‬ ،‫اخملتلفة‬ ‫الجتاهاتها‬ ‫إلتقان‬ ‫للوصول‬ ‫اخلصائص‬ ‫تلك‬ ‫وتطويع‬ ‫خصائصها‬ ‫من‬ ‫واالستفادة‬ ‫معها‬ ‫التفاهم‬ ‫وأهم‬ ،‫واسع‬ ‫بشكل‬ ‫ا‬ً‫داخلي‬ ‫وتطبيقها‬ ‫اجلديدة‬ ‫املعارف‬ ‫وتصنيع‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫من‬ ‫بشيء‬ ‫عرضها‬ ‫سيتم‬ ‫التي‬ ‫اخلمس‬ ‫نقاطه‬ ‫هي‬ ،‫سينج‬ ‫البروفيسور‬ ‫به‬ ‫جاء‬ ‫ما‬
  26. 26. ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 26 :)1( ‫رقم‬ ‫الشكل‬ ‫في‬ ‫واملوضحة‬ ،‫بالكتاب‬ ‫التفصيل‬ ،‫املؤسسي‬ ‫للتعلم‬ ‫العملية‬ ‫واألدوات‬ ‫التطبيقات‬ ‫لبعض‬ ً‫ا‬‫نظري‬ ً‫ا‬‫شرح‬ ‫يقدم‬ ‫ثم‬ ً‫ا‬‫مشهد‬ ‫الثاني‬ ‫الباب‬ ‫في‬ ‫يقدم‬ ‫كما‬ .‫تقدميه‬ ‫السابق‬ ‫النظري‬ ‫اإلطار‬ ‫عن‬ ‫ر‬ّ‫ب‬‫تع‬ ‫التي‬ ‫من‬ ،‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫جتربتها‬ ‫إلظهار‬ ‫للهوية‬ ‫اإلمارات‬ ‫هيئة‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫عملية‬ ‫دفعت‬ ‫التي‬ ‫الرئيسية‬ ‫القاطرة‬ ‫باعتباره‬ ‫للهيئة‬ ‫الفعلية‬ ‫أهميته‬ ‫إبراز‬ ‫حيث‬ -2010 ‫االستراتيجية‬ ‫خطتها‬ ‫أثناء‬ ‫أجرتها‬ ‫التي‬ ‫الناجحة‬ ‫التطوير‬ ‫أو‬ ‫التغيير‬ .2013 ‫اخلمسة‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫مبادئ‬ )1( ‫رقم‬ ‫الشكل‬
  27. 27. 27 ‫هذه‬ ‫تطبيق‬ ‫بدء‬ ‫قبل‬ ‫موفقة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫الهيئة‬ ‫أن‬ ‫كيف‬ ،‫السياق‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫ويتضح‬ ‫اإلجناز‬ ‫سرعة‬ ‫أن‬ ‫حيث‬ ،‫متعامليها‬ ‫وإرضاء‬ ‫االستراتيجية‬ ‫أهدافها‬ ‫حتقيق‬ ‫في‬ ‫اخلطة‬ ‫عملها‬ ‫أسلوب‬ ‫لتطوير‬ ‫ماسة‬ ‫بحاجة‬ ‫كانت‬ ‫وكذلك‬ ،‫املطلوبة‬ ‫بالصورة‬ ‫تكن‬ ‫لم‬ ‫خدمة‬ ‫تلقي‬ ‫في‬ ‫الراغبني‬ ‫واملتعاملني‬ ‫اجملتمع‬ ‫متطلبات‬ ‫مع‬ ‫ليتوافق‬ ‫جذري‬ ‫بشكل‬ ‫السرعة‬ ‫عصر‬ ‫عن‬ ‫ر‬ّ‫ب‬‫ويع‬ ،‫عليهم‬ ‫أعباء‬ ‫يضيف‬ ‫ال‬ ‫سلس‬ ‫بشكل‬ ‫السكان‬ ‫تسجيل‬ ‫نحو‬ ‫ل‬ّ‫التحو‬ ‫أهمية‬ ‫لبيان‬ ‫نقدمه‬ ‫التوضيح‬ ‫وهذا‬ .‫املتالحقة‬ ‫التقنية‬ ‫والتطورات‬ ‫يتعلم‬ ‫أن‬ ‫إال‬ ‫خدمته‬ ‫فترة‬ ‫طوال‬ ‫أعضائها‬ ‫من‬ ‫ألي‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ،‫املتعلمة‬ ‫املؤسسة‬ ‫تنتبه‬ ‫ال‬ ‫التي‬ ‫املؤسسات‬ ‫مع‬ ‫وباملقارنة‬ ‫املعتاد‬ ‫من‬ ‫أسرع‬ ‫بشكل‬ ‫خبراته‬ ‫وتتعمق‬ .‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫ألهمية‬ ‫وبشكل‬ ،‫جتربتها‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫الهيئة‬ ‫وضعته‬ ‫الذي‬ ‫العمل‬ ‫إطار‬ ،‫الكتاب‬ ‫هذا‬ ‫ويوضح‬ ‫جاء‬ ‫والذي‬ ،‫املؤسسي‬ ‫والتميز‬ ‫الشاملة‬ ‫اجلودة‬ ‫تطبيق‬ ‫بأهمية‬ ‫إميانها‬ ‫مع‬ ‫متوافق‬ ‫تتم‬ ‫كيف‬ ‫نا‬ّ‫بي‬ ‫وقد‬ .‫املتالحقة‬ ‫وإجنازاتها‬ ‫اإلدارية‬ ‫قدراتها‬ ‫وعن‬ ‫طبيعتها‬ ‫عن‬ ً‫ا‬‫ر‬ّ‫ب‬‫مع‬ ‫ممكنات‬ ‫حتقق‬ ‫بني‬ ‫واملقارنة‬ ‫التخطيط‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املتكاملة‬ ‫املنظومة‬ ‫هذه‬ ‫إدارة‬ ‫وأثرها‬ )Enablers( ‫ّنات‬‫ك‬‫املم‬ ‫هذه‬ ‫حتقق‬ ‫قياس‬ ‫نتائج‬ ‫وبني‬ ،‫اإلطار‬ ‫هذا‬ ‫تطبيق‬ ‫النهائية‬ ‫النتيجة‬ ‫أو‬ )Bottom Line Results( ‫العام‬ ‫األداء‬ ‫على‬ ‫النهائي‬ .)End Results( ‫اخملتلفة‬ ‫التطبيقية‬ ‫املبادرات‬ ‫طبيعة‬ ‫لبيان‬ ‫واقعية‬ ‫صورة‬ ‫للقارئ‬ ‫الكتاب‬ ‫وينقل‬ ‫في‬ ‫الهيئة‬ ‫منها‬ ‫استفادت‬ ‫عملية‬ ‫أدوات‬ ‫وتشكل‬ ‫اإلطار‬ ‫هذا‬ ‫تطبيق‬ ‫تدعم‬ ‫التي‬ ‫مستهدفاتها‬ ‫حتقيق‬ ‫وأهمها‬ ،‫صعيد‬ ‫من‬ ‫أكثر‬ ‫على‬ ‫بالنجاح‬ ‫تكللت‬ ‫التي‬ ‫جتربتها‬ ‫في‬ ‫مشهود‬ ‫ارتفاع‬ ‫مع‬ ‫تزامن‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،%97.5 ‫بنسبة‬ ‫لها‬ ‫اخملطط‬ ‫االستراتيجية‬ .‫أدائها‬ ‫كفاءة‬ ‫في‬ ‫وكذلك‬ ‫والشركاء‬ ‫واملوظفني‬ ‫املتعاملني‬ ‫رضا‬ ‫معدالت‬ ‫شفافة‬ ‫صورة‬ ‫تقدمي‬ ‫التطبيقات‬ ‫هذه‬ ‫على‬ ‫الضوء‬ ‫إلقاء‬ ‫من‬ ‫األول‬ ‫الهدف‬ ‫وكان‬ ‫الهدف‬ ‫وجاء‬ .‫التطبيقي‬ ‫للواقع‬ ‫النظري‬ ‫الواقع‬ ‫من‬ ‫العربي‬ ‫القارئ‬ ‫بفكر‬ ‫ترتقي‬
  28. 28. ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 28 ‫يأتي‬ ‫أن‬ ‫بد‬ ‫ال‬ ‫وتطويره‬ ‫التعلم‬ ‫على‬ ‫مؤسسة‬ ‫أية‬ ‫قدرات‬ ‫تعزيز‬ ‫حلول‬ ‫أن‬ ‫لبيان‬ ‫الثاني‬ ‫أية‬ ‫بإمكان‬ ‫وأنه‬ ،‫الداخلية‬ ‫واإلبداعات‬ ‫األفكار‬ ‫ومن‬ ‫نفسها‬ ‫املؤسسة‬ ‫داخل‬ ‫من‬ ‫وقدرتها‬ ‫تعلمها‬ ‫بها‬ ‫وإظهار‬ ‫إلبراز‬ ‫بها‬ ‫خاصة‬ ً‫ا‬‫طرق‬ ً‫ا‬‫ذاتي‬ ‫تطور‬ ‫أن‬ ‫جادة‬ ‫مؤسسة‬ ‫الفكرية‬ ‫ملنظومتها‬ ‫الذاتي‬ ‫لفهمها‬ ً‫ا‬‫وفق‬ ‫بطريقتها‬ ‫التغيير‬ ‫إدارة‬ ‫على‬ ‫الذاتية‬ .‫املؤسسة‬ ‫هذه‬ ‫وقدرات‬ ‫أداء‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬ ‫العامة‬ ‫جديدة‬ ‫ألبحاث‬ ‫مفاتيح‬ ‫تشكل‬ ‫التي‬ ‫وتوصياتها‬ ‫الهيئة‬ ‫برؤية‬ ‫الكتاب‬ ‫ويختتم‬ ،‫املتعلمة‬ ‫املؤسسات‬ ‫شفرة‬ ‫وتكشف‬ ،‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫ميدان‬ ‫في‬ ‫ومترابطة‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫وجودة‬ ‫وسرعة‬ ‫حركة‬ ‫إيقاع‬ ‫وضبط‬ ‫فهم‬ ‫تسهيل‬ ‫في‬ ‫يسهم‬ ‫مبا‬ .‫املؤسسي‬
  29. 29. 29
  30. 30. 30
  31. 31. 31 ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫االول‬ ‫الباب‬ 1 ‫المؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫والتعلم‬ ‫التفكير‬ ‫وأنواع‬ )‫واألنظمة‬ ،‫واآلليات‬ ،‫(األدوات‬
  32. 32. ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 32
  33. 33. 33 ‫األول‬ ‫الباب‬ ‫مقدمة‬ ‫وأنواعه‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫مفهوم‬ ‫حول‬ ‫عامة‬ ‫تعريفات‬ ،‫األول‬ ‫الفصل‬ ‫يتناول‬ .)‫والفرق‬ ،‫واجلماعي‬ ،‫(الفردي‬ ‫التعلم‬ ‫مستويات‬ ‫ذلك‬ ‫بعد‬ ‫ويشرح‬ ،‫مناذجه‬ ‫وحتديد‬ ‫التعلم‬ ‫دعائم‬ ‫لبناء‬ »‫استراتيجية‬ ‫«رؤية‬ ‫وجود‬ ‫أهمية‬ ‫الثاني‬ ‫الفصل‬ ‫يناقش‬ ‫ثم‬ ‫والنماذج‬ ،‫التفكير‬ ‫نوعية‬ ‫تطوير‬ ‫في‬ ‫الرئيسية‬ ‫األبعاد‬ ‫بعض‬ ‫وتأثير‬ ،‫املؤسسي‬ .‫املتعلمة‬ ‫املؤسسات‬ ‫في‬ ‫الفكرية‬ ‫لهندسة‬ ‫املعياري‬ ‫البناء‬ ‫من‬ ‫األخير‬ ‫املستوى‬ ‫نستعرض‬ ،‫األول‬ ‫الباب‬ ‫نهاية‬ ‫وفي‬ ‫ميكن‬ ‫والتي‬ ،‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫أدوات‬ ‫في‬ ‫يتمثل‬ ‫الذي‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ،‫فيها‬ ‫واإلبداع‬ ،‫وتطويرها‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫تطبيقات‬ ‫حتسني‬ ‫في‬ ‫استخدامها‬ .‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫املعرفة‬ ‫مصادر‬ ‫عن‬ ‫للبحث‬ ‫جديدة‬ ‫طرق‬ ‫واستكشاف‬
  34. 34. ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 34
  35. 35. 35 ‫األول‬ ‫الفصل‬ ‫المؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫تعريف‬
  36. 36. ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 36 ‫األول‬ ‫المبحث‬ ‫ونماذجه‬ ‫م‬ّ‫ل‬‫بالتع‬ ‫التعريف‬ ‫أرجيرس‬ ‫اخلبيرين‬ ‫مع‬ ‫حديثا‬ ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫مفهوم‬ ‫برز‬ ‫نظرية‬ :‫املؤسسي‬ ‫ّم‬‫ل‬‫«التع‬ ‫كتابهما‬ ‫ما‬ّ‫د‬‫ق‬ ‫اللذين‬ 1 ‫وشون‬ ‫آليات‬ ‫بعمق‬ ‫فيه‬ ‫وناقشا‬ ،1978 ‫عام‬ ‫في‬ »‫العمل‬ ‫واقع‬ ‫من‬ ‫إجراءها‬ ‫مت‬ ‫التي‬ ‫األبحاث‬ ‫من‬ ‫انطالقا‬ ‫واجلماعي‬ ‫الفردي‬ ‫التعلم‬ .‫التعليمية‬ ‫العملية‬ ‫خدمة‬ ‫في‬ ‫التعلم‬ ‫ودور‬ ،‫احلقبة‬ ‫تلك‬ ‫خالل‬ ‫الذين‬ ‫اخلبراء‬ ‫من‬ ‫نخبة‬ ‫جانب‬ ‫من‬ ‫عديدة‬ ‫محاوالت‬ ‫ذلك‬ ‫تال‬ ‫ثم‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫إليه‬ ‫سنتطرق‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫اجملال‬ ‫هذا‬ ‫دراسة‬ ‫في‬ ‫أسهبوا‬ .‫اإلدارة‬ ‫علوم‬ ‫في‬ ‫الهام‬ ‫احملور‬ ‫هذا‬ ‫ويثري‬ ‫يضيف‬ ‫مبا‬ ،‫الكتاب‬ ‫ما‬ ‫عادة‬ ‫وهي‬ ،‫ّم‬‫ل‬‫التع‬ ‫ملفهوم‬ ‫التعريفات‬ ‫من‬ ‫العديد‬ ‫هناك‬ .‫يتناوله‬ ‫الذي‬ ‫التخصص‬ ‫مجال‬ ‫أو‬ ‫املنظور‬ ‫أو‬ ‫عد‬ُ‫ب‬‫بال‬ ‫ترتبط‬ ‫في‬ ‫عام‬ ‫كمفهوم‬ ‫التعلم‬ ‫معنى‬ ‫يختلف‬ ،‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫فعلى‬ ‫وكذلك‬ ،‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫عنه‬ ،‫والتعليم‬ ‫التربية‬ ‫مجال‬ ‫(التعلم‬ ‫املؤسسي‬ ‫والعمل‬ ‫اإلدارة‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫تعريفه‬ ‫عن‬ .)‫املؤسسي‬ 1   Argyris, C.; Schön, D. (1978). Organizational Learning: A theory of action perspective. Reading MA: Addison-Wesley. ISBN 0-201- 00174-8
  37. 37. 37
  38. 38. ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 38 : ‫السلوكي‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫التعلم‬ ‫تعريف‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫السلوك‬ ‫في‬ ‫بالتغيير‬ ‫السلوكي‬ ‫النفس‬ ‫علم‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫ّم‬‫ل‬‫التع‬ ‫يتمثل‬ ‫على‬ ‫وخاصة‬ ‫التغيير‬ ‫هذا‬ ‫مقدار‬ ‫قياس‬ ‫ميكن‬ ‫بحيث‬ ،‫والتجارب‬ ‫والدراسة‬ ‫اخلبرات‬ 2 .‫الطويل‬ ‫املدى‬ ‫المؤسسي‬ ‫والعمل‬ ‫اإلدارة‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫التعلم‬ ‫تعريف‬ :)‫المؤسسي‬ ‫م‬ّ‫ل‬‫(التع‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫السلوك‬ ‫في‬ ‫التغيير‬ ‫عملية‬ ‫كونه‬ ‫في‬ ‫اإلدارة‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫ّم‬‫ل‬‫التع‬ ‫يتمثل‬ ‫على‬ ‫وخاصة‬ ‫التغيير‬ ‫هذا‬ ‫مقدار‬ ‫قياس‬ ‫ميكن‬ ‫بحيث‬ ،‫والتعليمات‬ ‫والدراسة‬ ‫اخلبرات‬ 2 .‫الطويل‬ ‫املدى‬ ‫يرى‬ ‫حني‬ ‫في‬ 3 .»‫ما‬ ‫بفعل‬ ‫القيام‬ ‫على‬ ‫الفرد‬ ‫قدرة‬ ‫«زيادة‬ ‫بأنه‬ ‫ّم‬‫ل‬‫التع‬ ‫اخلبراء‬ ‫ف‬ّ‫ويعر‬ ‫يحدث‬ ‫إنه‬ ‫بل‬ ،‫جديدة‬ ‫فكرة‬ ‫أو‬ ‫منظور‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫على‬ ‫يقتصر‬ ‫ال‬ ‫بأنه‬ ‫آخرون‬ ‫وعندما‬ ،‫فعالية‬ ‫أكثر‬ ‫بصورة‬ )‫به‬ ‫القيام‬ ‫نريد‬ ‫(مبا‬ ‫بالتصرف‬ ‫القيام‬ ‫نستطيع‬ ‫عندما‬ 4 .‫بتصحيحه‬ ‫ونقوم‬ ‫اخلطأ‬ ‫على‬ ‫نتعرف‬ ‫إلى‬ ‫وحتويلها‬ ‫اخلبرات‬ ‫اكتساب‬ ‫«استمرار‬ ‫يعني‬ ‫املؤسسي‬ ‫السياق‬ ‫في‬ ‫ّم‬‫ل‬‫والتع‬ ‫بذلك‬ ‫ويقصد‬ .»‫فيها‬ ‫والعاملني‬ ‫املؤسسة‬ ‫أجزاء‬ ‫جلميع‬ ‫متاحة‬ ‫وجعلها‬ ،‫معرفة‬ 5 .‫تخصصها‬ ‫ومجال‬ ‫املؤسسة‬ ‫غرض‬ ‫بجوهر‬ ‫منها‬ ‫يتعلق‬ ‫ما‬ ،‫هنا‬ :‫م‬ّ‫ل‬‫للتع‬ ‫العام‬ ‫المعنى‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫اخلبرة‬ ‫أو‬ ‫العملية‬ ‫أو‬ ‫الفعل‬ ‫في‬ ‫ّم‬‫ل‬‫للتع‬ ‫العام‬ ‫املعنى‬ ‫يتمثل‬ 2   http://www.businessdictionary.com/definition/learning.html 3   Kim, D H, the Link between Individual and Organizational Learning, Sloane Management Review, fall, pp. 37-50. 4   Chris Argyris, Action science and organizational learning, Journal of Managerial Psychology. Volume 10 · Number 6 · 1995 · pp. 20–26. 5   Peter Senge, The Fifth Discipline Fieldbook : Strategies and Tools for Building a Learning Organization, New York, second edition, 2006.page 49.
  39. 39. 39 6 .‫ما‬ ‫دراسية‬ ‫مرحلة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫عليها‬ ‫احلصول‬ ‫يتم‬ ‫والتي‬ ،‫املهارة‬ ‫أو‬ ‫املعرفة‬ ‫اكتساب‬ ‫اكتساب‬ ‫خاللها‬ ‫من‬ ّ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫العملية‬ ‫أو‬ ‫النشاط‬ ‫بأنه‬ ً‫ا‬‫أيض‬ ‫التعلم‬ ‫ف‬ّ‫عر‬ُ‫وي‬ ‫بتجربة‬ ‫املرور‬ ‫أو‬ ‫العلم‬ ‫ي‬ّ‫وتلق‬ ‫واملمارسة‬ ‫الدراسة‬ ‫بواسطة‬ ‫املهارة‬ ‫أو‬ ‫املعرفة‬ 7 .‫املتعلم‬ ‫ميارسه‬ ‫الذي‬ ‫النشاط‬ ‫عبر‬ ‫أو‬ ‫معينة‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫املهارة‬ ‫أو‬ ‫املعرفة‬ ‫على‬ ‫«االستحواذ‬ :‫هو‬ ‫ّم‬‫ل‬‫التع‬ ّ‫ن‬‫فإ‬ ،‫أخرى‬ ‫وبعبارة‬ 8 .»‫العلم‬ ‫وتلقي‬ ‫واخلبرة‬ ‫الدراسة‬ ‫إلى‬ ‫يشير‬ ‫وهو‬ ،»‫التعليمية‬ ‫«الفجوة‬ ‫بـ‬ ‫يعرف‬ ‫مفهوم‬ ‫ّم‬‫ل‬‫التع‬ ‫تعريف‬ ‫عند‬ ‫ويبرز‬ ‫أن‬ ‫يتوقع‬ ‫كان‬ ‫وما‬ ‫تعلمه‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫بناء‬ )‫ّم‬‫ل‬‫(املتع‬ ‫الطالب‬ ‫أداء‬ ‫مستوى‬ ‫في‬ ‫الفرق‬ 9 .‫دة‬ّ‫د‬‫مح‬ ‫دراسية‬ ‫مرحلة‬ ‫أو‬ ‫ني‬ّ‫ع‬ُ‫م‬ ‫سن‬ ‫في‬ ‫يتعلمه‬ ،‫التذكر‬ ‫وتعلم‬ ،‫املعارف‬ ‫زيادة‬ :‫هي‬ ‫للتعلم‬ ‫مفاهيم‬ ‫خمسة‬ ‫هناك‬ ‫أن‬ ‫البعض‬ ‫ويرى‬ 10 .‫وتفسيرها‬ ‫املعارف‬ ‫وتفهم‬ ،‫املعاني‬ ‫واستخالص‬ ،‫احلقائق‬ ‫على‬ ‫واالستحواذ‬ )‫؟‬ ‫التعلم‬ ‫أهمية‬ ‫تكمن‬ ‫(أين‬ ‫م‬ّ‫ل‬‫التع‬ ‫أهمية‬ ‫تهيئة‬ ‫إلى‬ ،‫اليوم‬ ‫نعيشه‬ ‫الذي‬ ‫املعلوماتية‬ ‫الثورة‬ ‫عصر‬ ‫في‬ ‫املؤسسات‬ ‫تسعى‬ ‫أنهم‬ ‫أي‬ ،)Knowledge Workers( ‫معرفة‬ ‫موظفي‬ ‫ليكونوا‬ ‫أفرادها‬ ‫إليهم‬ ‫املوكلة‬ ‫األعمال‬ ‫أداء‬ ‫في‬ ‫واملعرفة‬ ‫املعلومات‬ ‫ويستخدمون‬ ‫يعتمدون‬ ‫مادية‬ ‫ا‬ً‫سلع‬ ‫احلكومي‬ ‫القطاع‬ ‫في‬ ‫العاملون‬ ‫ينتج‬ ‫ال‬ ،‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫فعلى‬ .‫وإجنازها‬ ‫األمر‬ ‫هو‬ ‫وكذلك‬ .‫واملعارف‬ ‫املعلومات‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫خدمات‬ ‫ينتجون‬ ‫بل‬ ،‫ملموسة‬ ‫مثل‬ ‫التقليدية‬ ‫االقتصاد‬ ‫عوامل‬ ‫أن‬ ‫باعتبار‬ ،‫اليوم‬ ‫اخلاص‬ ‫القطاع‬ ‫مؤسسات‬ ‫في‬ ‫بل‬ ،‫التنافسية‬ ‫بناء‬ ‫تدعم‬ ‫أن‬ ‫ميكنها‬ ‫عوامل‬ ‫تعد‬ ‫لم‬ )‫املال‬ ‫ورأس‬ ‫والعمل‬ ،‫(األرض‬ 6   http://www.thefreedictionary.com/learning 7   http://www.merriam-webster.com/dictionary/learning 8   http://www.merriam-webster.com/dictionary/learning 9   http://edglossary.org/learning-gap/ 10   Erik Jan van Rossum and Rebecca Hamer, The Meaning of Learning and Knowing, Sense Publishers, Rotterdam, 2010, page 2.
  40. 40. ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 40 ‫تنتجها‬ ‫التي‬ ‫اجلديدة‬ ‫املعارف‬ ‫حجم‬ ‫على‬ ‫تعتمد‬ ‫القطاع‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫العمل‬ ‫آلية‬ ‫باتت‬ ‫دون‬ ‫جديدة‬ ‫معارف‬ ‫توليد‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫إنه‬ ‫للقول‬ ‫يدعونا‬ ‫الذي‬ ‫األمر‬ ‫وهو‬ .‫يوم‬ ‫كل‬ ‫في‬ 12 11 .‫فعالة‬ ‫تعلم‬ ‫آليات‬ ‫وجود‬ ‫متكني‬ ‫في‬ ‫ا‬ً‫تأثير‬ ‫العوامل‬ ‫أكثر‬ ‫أن‬ ،)‫(هارفرد‬ ‫جامعة‬ ‫أعدتها‬ ‫دراسة‬ ‫أكدت‬ ‫وقد‬ ‫خالل‬ ‫من‬ ‫هو‬ ‫منها‬ ‫املتوقع‬ ‫حتقيق‬ ‫على‬ ‫قادر‬ ‫بشري‬ ‫مال‬ ‫رأس‬ ‫بناء‬ ‫من‬ ‫املؤسسات‬ 13 .‫التعليم‬ ‫في‬ ‫االستثمار‬ :‫والثنائي‬ ‫األحادي‬ ‫التعلم‬ ‫نموذجا‬ ‫حتقيق‬ ‫وبني‬ ‫بيننا‬ ‫حتول‬ ‫التي‬ ‫األخطاء‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫من‬ ‫نتمكن‬ ‫عندما‬ ‫ّم‬‫ل‬‫التع‬ ‫يحدث‬ .‫بتصحيحها‬ ‫القيام‬ ّ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫إليها‬ ‫نسعى‬ ‫التي‬ ‫األهداف‬ ،1977 ‫عام‬ ‫في‬ ‫هارفرد‬ ‫بجامعة‬ ‫األستاذ‬ ،‫أرجيريس‬ ‫كريس‬ ‫م‬ّ‫د‬‫ق‬ ‫اجملال‬ ‫هذا‬ ‫وفي‬ ‫و(التعلم‬ )‫األحادي‬ ‫(التعلم‬ ‫هما‬ ،‫املؤسسات‬ ‫إدارة‬ ‫تعلم‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫مفهومني‬ ‫احلرارة‬ ‫بدرجة‬ ‫التحكم‬ ‫جهاز‬ ‫بضبط‬ ‫قيامنا‬ ‫بأن‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ً‫ال‬‫مثا‬ ‫وضرب‬ ،)‫الثنائي‬ ‫حرارة‬ ‫درجة‬ ‫عند‬ ‫العمل‬ ‫عن‬ ‫ليتوقف‬ ‫التكييف‬ ‫بجهاز‬ ‫اخلاص‬ )‫(الترموستات‬ ‫عن‬ ‫بالسؤال‬ ‫قيامنا‬ ‫أن‬ ‫حني‬ ‫في‬ ،‫للجهاز‬ ‫بالنسبة‬ ‫األحادي‬ ‫ّم‬‫ل‬‫التع‬ ‫ميثل‬ ،‫محددة‬ ‫فيها‬ ‫وتقل‬ ‫ممكنة‬ ‫كفاءة‬ ‫بأعلى‬ ‫التكييف‬ ‫جهاز‬ ‫عندها‬ ‫يعمل‬ ‫التي‬ ‫احلرارة‬ ‫درجة‬ ‫يشكل‬ ،‫املطلوبة‬ ‫التدفئة‬ ‫أو‬ ‫البرودة‬ ‫درجة‬ ‫لتوفير‬ ‫يستهلكها‬ ‫التي‬ ‫الكهرباء‬ ‫كمية‬ .)‫الثنائي‬ ‫(التعلم‬ ‫منوذج‬ ‫وهو‬ ،‫التعلم‬ ‫من‬ ‫آخر‬ ‫مستوى‬ ‫إلى‬ً‫ال‬‫انتقا‬ ‫حدوث‬ ‫إلى‬ ‫تؤدي‬ ‫التي‬ ‫األسباب‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ّ‫ن‬‫فإ‬ ،‫اخلدمية‬ ‫اجملاالت‬ ‫في‬ ‫احلال‬ ‫وكذلك‬ ‫تستهدف‬ ‫التي‬ ‫اخلدمات‬ ‫من‬ ‫عدد‬ ‫توفير‬ ‫في‬ ‫املؤسسة‬ ‫هدف‬ ‫حتقيق‬ ‫تعيق‬ ‫أخطاء‬ 11   http://www.managers-gestionnaires.gc.ca/eng/tools-leadership-and-learning-building- learning-organization#toc3 12   Rankin, N Raising Performance Through People: the Ninth Competency Survey, Competency and Emotional Intelligence, Jan 2002, pp 2-21. 13   Auw, Emily, «Human Capital, Capabilities & Competitive Advantage», International Review of Business Research Papers, Vol. 5 No. 5, (September, 2009), page 15.
  41. 41. 41 ‫منوذج‬ ‫بصدد‬ ‫أننا‬ ‫يعني‬ ،‫األسباب‬ ‫تلك‬ ‫معاجلة‬ ‫ثم‬ ‫ومن‬ ،‫الواحد‬ ‫اليوم‬ ‫في‬ ‫تقدميها‬ ‫العدد‬ ‫هذا‬ ‫مالءمة‬ ‫مدى‬ ‫نناقش‬ ‫عندما‬ ‫ننتقل‬ ‫أننا‬ ‫حني‬ ‫في‬ .‫األحادي‬ ‫التعلم‬ ‫إلى‬ ،‫اخلدمة‬ ‫لطلب‬ ‫ا‬ً‫يومي‬ ‫يتردد‬ ‫الذي‬ ‫اجلمهور‬ ‫لعدد‬ )ً‫ا‬‫يومي‬ ‫حتقيقه‬ ‫(املستهدف‬ ‫في‬ ‫واملستهدفات‬ ‫األهداف‬ ‫وضع‬ ‫آلية‬ ‫نناقش‬ ‫ألننا‬ ،‫ّم‬‫ل‬‫التع‬ ‫من‬ ‫الثاني‬ ‫املستوى‬ ‫توضع‬ ‫التي‬ ‫التشغيلية‬ ‫واخلطط‬ ‫االستراتيجية‬ ‫باخلطة‬ ‫يرتبط‬ ‫ما‬ ‫وهو‬ ،‫املؤسسة‬ 14 .‫ّم‬‫ل‬‫التع‬ ‫من‬ ‫أعلى‬ ‫مستوى‬ ‫نحقق‬ ‫فإننا‬ ‫وبالتالي‬ ،‫لتنفيذها‬ 15 :‫م‬ّ‫ل‬‫التع‬ ‫لمستويات‬ ‫الثالثي‬ ‫التقسيم‬ ‫ميكن‬ ‫بحيث‬ ،‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫ّم‬‫ل‬‫التع‬ ‫مستويات‬ ‫مفهوم‬ ‫تطور‬ ‫لقد‬ ‫على‬ ‫لها‬ ّ‫نفص‬ ‫املؤسسة‬ ‫داخل‬ ‫حتدث‬ ‫مستويات‬ ‫ثالثة‬ ‫إلى‬ ‫اإلطار‬ ‫هذا‬ ‫في‬ ‫اإلشارة‬ :‫التالي‬ ‫النحو‬ :‫األحادي‬ ‫التعلم‬ ‫نموذج‬ – ‫األول‬ ‫المستوى‬ ‫إلى‬ ‫املؤسسة‬ ‫سعي‬ ‫في‬ ‫تتمثل‬ ‫التعلم‬ ‫إدارة‬ ‫عملية‬ ّ‫ن‬‫أ‬ )2( ‫رقم‬ ‫الشكل‬ ‫يوضح‬ ‫املتعاملني‬ ‫رضا‬ ‫مجال‬ ‫في‬ ‫محدد‬ ‫معدل‬ ‫كتحقيق‬ - ‫معني‬ ‫معرفي‬ ‫مستوى‬ ‫حتقيق‬ ‫ثم‬ ،‫اخلدمة‬ ‫تقدمي‬ ‫احلالة‬ ‫هذه‬ ‫في‬ ّ‫يتم‬ ‫حيث‬ - ‫مها‬ّ‫د‬‫تق‬ ‫التي‬ ‫اخلدمات‬ ‫إحدى‬ ‫عن‬ ‫القياس‬ ‫هذا‬ ‫نتائج‬ ‫وحصر‬ ‫به‬ ‫لهم‬ ‫قدمت‬ ‫الذي‬ ‫املستوى‬ ‫عن‬ ‫املتعاملني‬ ‫رضا‬ ‫قياس‬ ‫كانت‬ ‫فإذا‬ ،‫حتقيقها‬ ‫إلى‬ ‫تسعى‬ ‫املؤسسة‬ ‫كانت‬ ‫التي‬ ‫النتيجة‬ ‫مع‬ ‫ومقارنتها‬ ‫أن‬ ‫نتعلم‬ ‫حيث‬ ،‫ّم‬‫ل‬‫التع‬ ‫حدوث‬ ‫يعني‬ ‫ذلك‬ ‫فإن‬ ،‫املستهدف‬ ‫مع‬ ‫متفقة‬ ‫النتائج‬ .‫املستهدفة‬ ‫للنتائج‬ ‫مالئمة‬ ‫طبقت‬ ‫التي‬ ‫اإلجراءات‬ ‫عن‬ ‫يقل‬ ‫الرضا‬ ‫مستوى‬ ‫في‬ ً‫ا‬‫انخفاض‬ ‫املتعاملني‬ ‫رضا‬ ‫نتائج‬ ‫أظهرت‬ ‫إذا‬ ‫ولكن‬ ‫اإلجراءات‬ ‫في‬ ‫اخللل‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫يستدعي‬ ‫هنا‬ ‫األمر‬ ‫فإن‬ ،‫كبيرة‬ ‫بصورة‬ ‫املستهدف‬ 14   Chris Argyris, Double Loop 1977. -http://hbr.org/1977/09/double-loop-learning-in- organizations/ar/1 15   http://www.thorsten.org/wiki/index.php?title=Triple_Loop_Learning ‫اذه‬ ‫ردصملا‬ ‫هب‬ ‫ريسفت‬ ‫ةيفيك‬ ‫لمع‬ ‫لاكشألا‬ ‫ماقرأ‬ (1، ‫،2و‬ 3) ‫متو‬ ‫هتئزجت‬ ‫ىلإ‬ ‫ةثالث‬ ‫لاكشأ‬ ‫ةلصفنم‬ ‫طيسبتل‬ ‫ةركفلا‬ ‫.ئراقلل‬
  42. 42. ‫والعشـرين‬ ‫احلــادي‬ ‫القرن‬ ‫في‬ ‫والتطور‬ ‫املنافسة‬ ‫إلى‬ ‫الطريق‬ - ‫املؤسسي‬ ‫التعلم‬ 42 ‫ا‬ً‫ب‬‫سب‬ ‫تكون‬ ‫قد‬ ‫والتي‬ ‫منها‬ ‫الضعيفة‬ ‫وحتديد‬ ،‫اخلدمة‬ ‫تقدمي‬ ‫أثناء‬ ‫اتباعها‬ ّ‫يتم‬ ‫التي‬ ‫على‬ ‫التعرف‬ ‫عملية‬ ‫تعتبر‬ ‫وهنا‬ .‫تغييرها‬ ‫على‬ ‫العمل‬ ّ‫ثم‬ ‫ومن‬ ‫النتائج‬ ‫ضعف‬ ‫في‬ ‫طريقها‬ ‫عن‬ ‫حتدث‬ ‫التي‬ ‫الراجعة‬ ‫التغذية‬ ‫مبثابة‬ ‫باملستهدفات‬ ‫ومقارنتها‬ ‫النتائج‬ .‫للتعلم‬ ‫األول‬ ‫املستوى‬ ‫متثل‬ ‫بأنها‬ ‫إليها‬ ‫يشار‬ ‫التعلم‬ ‫وعملية‬ ،‫املقارنة‬ :‫الثنائي‬ ‫التعلم‬ ‫نموذج‬ – ‫الثاني‬ ‫المستوى‬ ‫متكامل‬ ‫بشكل‬ ‫بالعمل‬ ‫القيام‬ ‫من‬ ‫الرغم‬ ‫وعلى‬ ‫أنه‬ )3( ‫رقم‬ ‫الشكل‬ ‫يوضح‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫األحيان‬ ‫بعض‬ ‫في‬ ‫ميكن‬ ‫ال‬ ‫فإنه‬ ،)‫األحادي‬ ‫(التعلم‬ ‫األول‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫مبعنى‬ ،‫اإلجراءات‬ ‫في‬ ‫التصحيح‬ ‫طريق‬ ‫عن‬ ‫املتعاملني‬ ‫رضا‬ ‫من‬ ‫املستهدف‬ ‫املستوى‬ ‫مستوى‬ ‫لكن‬ ،‫احملددة‬ ‫باإلجراءات‬ ‫القيام‬ ‫في‬ ‫مستوى‬ ‫أعلى‬ ‫إلى‬ ‫الوصول‬ ‫ميكن‬ ‫أنه‬ ‫عن‬ ‫التساؤل‬ ‫بصدد‬ ‫نكون‬ ‫ال‬ ‫وهنا‬ .‫منخفضا‬ ‫ذلك‬ ‫مع‬ ‫يظل‬ ‫املتعاملني‬ ‫رضا‬ ‫التي‬ ‫االفتراضات‬ ‫«صحة‬ ‫عن‬ ‫بل‬ ،»‫صحيحة؟‬ ‫بصورة‬ ‫حددناه‬ ‫مبا‬ ‫قيامنا‬ ‫«مدى‬ ‫للمتعاملني‬ ‫نقدم‬ ‫«هل‬ ‫مبعنى‬ ،»‫املتعاملني؟‬ ‫احتياجات‬ ‫تلبية‬ ‫حول‬ ‫وضعناها‬ .»‫الصحيح؟‬ ‫الشيء‬ ‫تتناول‬ ‫والتي‬ ،)‫الثنائي‬ ‫(التعلم‬ ‫الثاني‬ ‫املستوى‬ ‫على‬ ‫التعلم‬ ‫عملية‬ ‫تظهر‬ ‫وهنا‬ ‫التي‬ ‫اإلجراءات‬ ‫حتديد‬ ‫عملية‬ ‫عليها‬ ‫قامت‬ ‫التي‬ ‫واالعتقادات‬ ‫االفتراضات‬ ‫بالدراسة‬ ‫للخدمات‬ ً‫ا‬‫إجرائي‬ ً‫ا‬‫نظام‬ ‫نبني‬ ‫قد‬ ،‫املثال‬ ‫سبيل‬ ‫وعلى‬ .‫صحيحة‬ ‫بصورة‬ ‫بها‬ ‫قمنا‬ ‫األحادي‬ ‫التعلم‬ ‫نظام‬ :2 ‫رقم‬ ‫الشكل‬
  • RnanMtalka

    May. 2, 2020
  • maryamsenan

    Jul. 16, 2019
  • MuhsinALMatrafi

    Jul. 15, 2019
  • HanaKarkaba1

    Aug. 9, 2018
  • ssuserb65429

    Mar. 9, 2017
  • ElsayhSoft

    May. 26, 2015
  • UAEMAN

    Apr. 2, 2015

جاءت فكرة هذا الكتاب من واقع تجربة هيئة الإمارات للهوية بالتعلم المؤسسي التي تبنت هذا العلم الإداري التطبيقي، وارتأت أهمية التعريف به ونشره لتوسيع دائرة الاستفادة منه على المستوى المحلي بدولة الإمارات، وعلى مستوى الوطن العربي. تم تخطيط فصول هذا الكتاب ليقدم صورة علمية لنظريات الإدارة العالمية مع التركيز على أطروحات علماء الإدارة التي درست بعمق بنيان المؤسسة ثقافيا واجتماعيا ونفسيا وإداريا، والنظر لها كعقل متجمع ومتوجه يحرك المؤسسة لاتجاهاتها المختلفة، وباعتبار أن المؤسسة هي كائن عاقل يمكن التفاهم معها والاستفادة من خصائصها وتطويعها للوصول لإتقان التعلم المؤسسي وتصنيع معارف جديدة وتطبيقها داخليا بشكل واسع. ويتناول الباب الثاني من الكتاب تجربة هيئة الإمارات للهوية في مجال التعلم المؤسسي، والمبادرات التطبيقية التي استفادت منها الهيئة في تجربتها الناجحة في تنفيذ خططها الاستراتيجية، وكان الهدف من عرض تلك التطبيقات هو تقديم صورة شفافة للقارئ العربي لينتقل بخياله من الواقع النظري للواقع التطبيقي داخل الهيئة، وجاء الهدف الثاني لبيان أن الحلول التي تنتهجها أي مؤسسة لتعزيز قدراتها على التعلم ستأتي من داخل المؤسسة نفسها، ومن الأفكار والإبداعات الداخلية وأنه يممكن لأية مؤسسة جادة أن تطور ذاتيا طرقا خاصة تبرز وتظهر بها تعلمها وتمكنها الذاتي لإدارة التغيير بطريقتها وفقا لفهمها الذاتي لمنظومتها الفكرية العامة التي تشكل أداء وقدرات هذه المؤسسة. ثم يختم الكتاب بتوصيات، هي مفاتيح لأبحاث جديدة في ميدان التعلم المؤسسي ليسهل للقارئ العادي والمتخصص على السواء فهم وضبط إيقاع حركة وسرعة وجودة عملية التعلم المؤسسي.

Views

Total views

3,938

On Slideshare

0

From embeds

0

Number of embeds

11

Actions

Downloads

143

Shares

0

Comments

0

Likes

7

×