Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

البطالة وسوق العمل عبد الرحمن تيشوري -دورة توجيه موظف لاذقية

Abdull Rahman Taishouri – Curriculum Vitae
Supervisor, Trainer, Author, Researcher
Personal Details
Name: Abdull Rahman Taishoori, Address: Tartous – Syria, e-mail: alrahmanabd@gmail.com, Cell Phone: +963932575464 / Fixed Line: +96343352298 / +96343357847.
Date and Place of Birth: Tartous, 27/09/1965.
Nationality: Syrian.
Civil Status: Married to Mrs. Fahida Mustafa.
Visa Status: national passport valid till 2016.

Education
- December, 2007: MPA - Masters of Public Administration, INA-NIPA Damascus.
- December, 2004: Preparatory Diploma of Finance, Law, and Business Administration.
- December, 2003: Masters degree of International Economic Relations, Tishreen
University, Latakia-Syria.
- December, 2002: Diploma of Educational Training, Tishreen University, Faculty
of Education, Latakia-Syria.
- December. 1987: A Licence of Political Science, International Relations, University
of Damascus, Syria.

Work Experience
- Worked as a teacher since 1989, then as a teacher in Commercial Secondary School, then as a teacher in the Industrial Institute.
- Head of Private Education Department 2000-2003.
- Moved to the Department of Tele-communications in 2008.

  • Login to see the comments

البطالة وسوق العمل عبد الرحمن تيشوري -دورة توجيه موظف لاذقية

  1. 1. البطالة وسوق العمل <ul><li>عبد الرحمن تيشوري </li></ul><ul><li>شهادة عليا بالادارة </li></ul><ul><li>دبلوم الدراسات العليا بالعلاقات الاقتصادية الدولية </li></ul><ul><li>دورة اعداد المدربين T.O.T </li></ul><ul><li>ICDL </li></ul><ul><li>كاتب وباحث في الموارد البشرية </li></ul>
  2. 2. صورة شخصية للمدرب
  3. 3. سيرة ذاتية للمدرب <ul><li>مدير البرنامج الوطني لنشر المعلوماتية 997-999 </li></ul><ul><li>البريد الالكتروني : [email_address] </li></ul><ul><li>شهادة عليا في الادارة العامة 2007 </li></ul><ul><li>رخصة دولية في قيادة الحاسب الالي ICDL </li></ul><ul><li>دبلوم الدراسات العليا بالعلاقات الاقتصادية الدولية من كلية الاقتصاد جامعة تشرين معدل 84% 2002 </li></ul><ul><li>دبلوم التأهيل التربوي من كلية التربية جامعة تشرين معدل 70% 2003 </li></ul><ul><li>موقع انترنت رقم 1: www.rezgar.com </li></ul><ul><li>العديد من المقالات والابحاث المنشورة في الصحف السورية والعربية الورقية والالكترونية اكثر من مليون قارئ على الانترنت </li></ul><ul><ul><ul><ul><ul><li>بعض الدراسات والابحاث </li></ul></ul></ul></ul></ul><ul><li>دراسة حول إحداث وزارة للوظيفة العامة في سورية تحت اشراف الدكتور سام دلة ورئاسة مجلس الوزراء في سورية </li></ul><ul><li>كاتب في الشأن العام الاقتصادي والاداري في موقع كلنا شركاء في الوطن وموقع سيريا نيوز  </li></ul><ul><li>  </li></ul>
  4. 4. تصديق اتفاقية
  5. 5. الشريحة المستهدفة <ul><li>الموظفين الجدد من الفئة الاولى </li></ul>
  6. 6. الهدف العام <ul><li>ان يكون المتدرب قادر على تعريف البطالة </li></ul><ul><li>ان يعدد انواع البطالة </li></ul><ul><li>ان يحدد العاطل عن العمل </li></ul><ul><li>ان يعدد مكونات سوق العمل </li></ul>
  7. 7. خطة الدرس والنشاط <ul><li>الزمن الكامل للجلسة 90 دقيقة </li></ul><ul><li>ساقدم انا ب 50-55 دقيقة </li></ul><ul><li>ساترك لكم 15 دقائق للسؤال والاضافة والمشاركة </li></ul><ul><li>ارجو عدم الاطالة </li></ul><ul><li>تنفيذ تمرين عملي استخدام خريطة السبب والتاثير عظمة السمكة لتحديد اسباب البطالة في سورية 10 د </li></ul><ul><li>ارجو ترك فرصة للاخر للحديث </li></ul><ul><li>ارجو توجيه الأسئلة لي </li></ul><ul><li>ارجو احترام اداب الحوار </li></ul>
  8. 8. مفهوم وتعريف البطالة <ul><li>- البطالة كمفهوم : ليس كل من لا يعمل عاطلاً عن العمل وفي الوقت نفسه ليس كل من يبحث عن عمل يعد من دائرة العاطلين عن العمل . وان دائرة من لا يعملون أكبر بكثير من دائرة العاطلين . وعموماً هناك شرطان لتعريف العاطل هما : </li></ul><ul><li>أن يكون قادراً على العمل . </li></ul><ul><li>أن يبحث عن فرصة العمل . </li></ul><ul><li>لذا يمكن تعريف العاطل : بأنه كل من هو قادر على العمل وراغب فيه ويبحث عنه ويقبله عند مستوى الأجر السائد ولكن دون جدوى . </li></ul>
  9. 9. مؤشرات <ul><li>عدد الخارجين من سوق العمل:= عدد الداخلين- متوسط الزيادة السنوية لحجم القوى العاملة </li></ul><ul><li>وتشير الدراسات الى ان متوسط الزيادة السنوية لحجم القوى العاملة يبلغ حوالي144.555 عامل </li></ul><ul><li>وهكذا نجد أن عدد الخارجين من سوق العمل=24000-144000=96000 </li></ul>
  10. 10. معدل الاحلال <ul><li>ويكون معدل الإحلال = 24000 × 100=250% </li></ul><ul><li>96000 </li></ul><ul><li>إي أنه مقابل كل 100 عامل سيخرج من سوق العمل سيدخل عوضاً عنهم 250 عامل جديد وهذا يعني بالطبع أنه يجب إحداث 150 وظيفة إضافية </li></ul><ul><li>أي ان عدد الوظائف التي يتعين إحداثها : </li></ul><ul><li>96000× 150 = 144000 وظيفة جديدة سنوياً وهذا العدد قابل للزيادة مع تزايد </li></ul><ul><li>100 </li></ul><ul><li>عدد السكان سنة بعد أخرى . </li></ul>
  11. 11. تكلفة فرصة العمل <ul><li>وإذا علمنا إن تكلفة فرصة العمل وسطياً 1,5 مليون ليرة سورية سنجد أن تكلفة الوظائف التي يتعين إيجادها سنوياً هي 144000× 1,500000=216 مليار ليرة سورية وهو بالتأكيد مبلغ هائل يشكل حوالي 60% من موازنة عام 200 7 البالغة حوالي 4 65 مليار ليرة . </li></ul><ul><li>وبحساب معدل الإعالة ومعدل النمو السكان السنوي ومعدل نمو دخل الفرد الإقتصادي السنوي تبدو لنا المشكلة كبيرة جداً جداً : </li></ul>
  12. 12. معدل الاعالة <ul><li>إن معدل الإعالة البالغ 1/4 هو معدل مرتفع قياساً بالدول المتطورة وبالتالي ارتفاع معدل الإعالة سيؤدي الى ارتفاع معدلات الإستهلاك وبالتالي انخفاض الإدخار وبالتالي الإستثمار . </li></ul><ul><li>ان كل عامل يعيل نفسه واربعة معه بينما عند الغير يعيل نفسه ومعه واحد احيانا </li></ul>
  13. 13. هل تمثل الإجراءات التي تمت إصلاحاً اقتصادياً؟ <ul><li>انتهجت الحكومة بعض الاصلاحات في بعض المجالات </li></ul><ul><li>والآن نجيب على السؤال الذي طرحناه عنواناً للفقرة : إن إجراءات الإصلاح هذه لا تشكل مشروعاً اقتصادياً للإصلاح في سورية وإنما هي مجموعة إجراءات غير متكاملة لا يجمع بينها أي توجه والمطلوب تحديد الاهداف المطلوب الوصول إليها بدقة في إطار استراتيجية عامة حتى 2015 على سبيل المثال : </li></ul>
  14. 14. الأهداف المطلوب الوصول إليها <ul><li>تحديد حجم الناتج الممكن الوصول إليه عام 2010 والدخل الفردي في تلك الفترة ( 1500 مليار أو 1800 مليار ) </li></ul><ul><li>تحديد حجم البطالة في عام 2010 هل تبقى 15% هل نخفضها الى 5% ؟ </li></ul><ul><li>ما حجم الإستثمار المطلوب في الناتج 25% أو 30% أو 40% ؟ </li></ul><ul><li>ما مصير القطاع العام وشكل الملكية فيه؟ </li></ul><ul><li>ما شكل العلاقة بين الاجر والمستوى العام للأسعار - توازن جزئي - توازن </li></ul>
  15. 15. نتائج وحقائق <ul><li>تعاني التنمية في سوريّة من خلل ولا تسير في الاتّجاه السليم . </li></ul><ul><li>معدّل نمو السكان في سوريّة مرتفع جدّاً ويؤدّي بشكل مستمرّ الى تزايد مطلق لعدد السكّان . </li></ul><ul><li>معدّل نموّ دخل الفرد أقلّ بكثير من معدّل نموّ السكّان . </li></ul><ul><li>انتشار مظاهر الاستهلاك حيث يمتصّ الاستهلاك 95% من الناتج المحلّي الاجمالي . </li></ul><ul><li>غياب الادّخار والاستثمار الفعّال . </li></ul><ul><li>ارتفاع معدّلات البطالة باستمرار وخاصّة بين الاناث غير المؤهّلات تعليميّاًوالشباب . </li></ul><ul><li>معدّل الاعالة مرتفع اذا تمّت مقارنته مع الدول المتقدّمة اقتصادياً . </li></ul><ul><li>عدم الترابط بين التعليم والاقتصاد والاحجام عن التعليم العالي . </li></ul><ul><li>عدم وجود مشروع متكامل للاصلاح الكامل وانّما اجراءات مجتزأة لايمكن ان تؤدّي الى النتائج المرجوّة . </li></ul>
  16. 16. كارثة القرن الحادي والعشرين <ul><li>·       احدى دراسات منظمة العمل الدولية تقول ان العالم يحتاج الى 2 مليار فرصة عمل خلال الاربعين عام القادمة وبمتوسّط سنوي قدره 47 مليون وظيفة . </li></ul><ul><li>·       مشكلة الايدي الجديدة التي تتطلع الى العمل في العالم الثالث قد تتحوّل الى كارثة اجتماعية واقتصادية واذا لم يتغير نمط التنمية ونمط العلاقات التي تربط العالم الثالث بالعالم المتقدم . </li></ul><ul><li>وبرأينا ان يوجد مصلحة للدول المتقدمة بمساعدة دول العالم الثالث والا الجائع يبحث عن الطعام اين وجده . والشعب الجائع ياكل حكامه </li></ul><ul><li>ماذا نحن فاعلون في وطننا العربي؟ ونقول الامر يمكن ان يكون كارثة القرن الواحد والعشرين ولا حل الا بمراجعة واسعة لاسلوب الحياة ونمط التنمية، </li></ul>
  17. 17. مقترحات وتوصيات وحلول <ul><li>وضع استراتيجيّة عامّة للاصلاح الكامل تحدّد الأدوات والأهداف المطلوب الوصول اليها . </li></ul><ul><li>اتّخاذ تدابير صارمة وتشريعات تؤدّي الى خفض معدّلات نموّ السكّان . </li></ul><ul><li>محاولة اصلاح القطّاع العام بسرعة وجذب استثمارات لتوليد الطلب الفعّال وبالتالي نموّ الاقتصاد ونموّ دخل الفرد وتخفيض معدّلات البطالة . </li></ul><ul><li>تفعيل دور المرأة اقتصادياً واجتماعياً ومنح المرأة غير العاملة تعويض شهري لايقلّ عن /1500 ل . س /. </li></ul><ul><li>تطوير التعليم بما يؤدّي الى ربطه بحاجات المجتمع وتحفيز الطلاّب نحو الاختصاصات المطلوبة . وتطوير طرق الامتحانات وتحفيز الطلاّب نحو الدراسات العليا . </li></ul>
  18. 18. سوق العمل ومفاهيمه <ul><li>إن البناء &quot; التنظيم &quot; الحالي لسوق العمل يشبه مبنى قديماً مهترئاً بني على غير هدى خلال عهود مختلفة، وفوق ذلك جرى إهماله، وبالتالي فالحاجة ماسة لإعادة بناء سوق العمل بجميع مكوّناته وليس إجراء بعض الإصلاحات فقط، وهذه المادة تناقش هذا الموضوع وخيرا فعلت مديرية التدريب في اللاذقية في ادراج هذا الموضوع في الدورة . ولأن هذا الموضوع لم يكن يناقش على نحو مفتوح، فمن المناسب استعراض بناء سوق العمل وواقعه في سورية . </li></ul>
  19. 19. مكونات سوق العمل <ul><li>سياسة التشغيل ترسمها الدولة مع هيئة التخطيط وتطبقها الوزارة – وزارة العمل </li></ul><ul><li>مؤسسات تاهيل قوة العمل – جامعات ومعاهد ومؤسسات تدريب عامة وخاصة </li></ul><ul><li>التشريعات تشريعات العمل والاجور وهي جامدة لا تؤدي الغرض </li></ul><ul><li>مكاتب العمل ونظام التأمينات </li></ul><ul><li>التنظيمات النقابية العمالية </li></ul><ul><li>محاكم العمل وهي بيرةوقراطية وضعيفة </li></ul>
  20. 20. عرض قوة العمل <ul><li>عرض كمي ربع مليون طالب عمل </li></ul><ul><li>عرض نوعي قليل ونادر </li></ul><ul><li>الان من يحمل – NLP-HR-ICDL-TOT- TOFEL-DALF يحصل فورا على العمل ويأخذ راتب لا يقل عن الف دولار بالشهر </li></ul>
  21. 21. الطلب على قوة العمل <ul><li>طلب حكومي قليل في الاونة الاخيرة </li></ul><ul><li>طلب خاص ايضا قليل </li></ul><ul><li>طلب الهجرة وهي مهنية ومؤهلة ولا يوجد احصائيات دقيقة عنها </li></ul>
  22. 22. العرض والطلب في سوق العمل <ul><li>يلتقي عرض قوة العمل والطلب عليها في سوق العمل، وتقوم مكاتب العمل الحكومية والخاصة بالتوفيق بين العرض والطلب . وبنتيجة الأوضاع السائدة فإن عرض قوة العمل والطلب عليها في سوق العمل، يتسم بالضعف وعدم التنظيم، والفوضى وعدم الكفاءة، وخاصة في القطاع الخاص . ويمكن أن نجمل نتائج هذا الوضع بما يلي : </li></ul><ul><li>عدم توازن العرض والطلب، وضعف دور المؤسسات التي ترعى سوق العمل، بدءاً من رسم السياسات، مروراً بتنسيق مخرجات التعليم مع احتياجات سوق العمل، على المدى القريب والمتوسط والطويل . ـ غياب استراتيجيته قوة العمل وضعف سياسات العمل . ـ غياب دراسات العمل وسوق العمل، وغياب الدراسات التي تقدم مبادئ لتوجهات عامة لسياسة تمتص البطالة، وترشح صناعات وخدمات معينة تولّد عدداً أكبر من فرص العمل وفق منظور عام ينسجم وتوجهات تنمية الاقتصاد السوري، ما يحدّ من القدرة على توجيه العرض والطلب والتحكم في توازن سوق العمل . </li></ul>
  23. 23. تابع العرض والطلب في سوق العمل <ul><li>ـ يتسم العرض والطلب على العمل للعمل في الخارج بعدم وجود أي تنظيم، وبنقص شديد في المعلومات حول العمالة المهاجرة، وغياب أية دراسات عنها، وغياب أية رعاية لها، والتقصير يشمل الجميع، بما فيها سفاراتنا البيروقراطية في دول الهجرة . ـ كفاءة متدنية لمخرجات التعليم والتدريب، وضعف الربط بين مخرجات التعليم والتدريب . واحتياجات سوق العمل . ـ معدّلات النمو الحالية تجعل الاقتصاد عاجزاً عن امتصاص جميع الداخلين لسوق العمل . العاطل عن العمل مستهلك وغير منتج، أي يخلق أثراً سلبياً مزدوجاً عدا عن الآثار الاجتماعية المعروفة للبطالة . </li></ul>
  24. 24. تابع العرض والطلب في سوق العمل <ul><li>ـ والنتيجة بطالة بين 11% و 16% حسب الإحصاءات الرسمية و 20% حسب تقديرات غير رسمية، وهي مرشحة للتزايد مع عودة مئات آلاف المشتغلين من لبنان . ـ من جهة أخرى نقص في العمالة الماهرة وخاصة لبعض المهن . ـ ضعف كبير لتنظيم العمل وغياب لدور مؤسسات العمل في القطاع الخاص، مثل غياب النقابات، وغياب دور مكاتب العمل، وغياب دور مراقبة الالتزام بقانون العمل، وقانون التأمينات الاجتماعية، وغياب دور محاكم العمل وضياع لحقوق المشتغلين . </li></ul>
  25. 25. التوجهات الجديدة لتنظيم سوق العمل <ul><li>تقوم الآن وزارة العمل بمجموعة من النشاطات، وتعمل عدة فرق عمل لوضع أسس جديدة لتطوير مختلف مكوّنات سوق العمل وتشمل : ـ إصدار قانون عمل جديد للقطاع الخاص . ـ وقانون جديد لهيئة مكافحة البطالة يحوّلها إلى هيئة دائمة ويعيد رسم أدوارها . ـ إعادة تنظيم مكاتب العمل في وزارة العمل . ـ إصدار تشريع ينظّم عمل مكاتب العمل الخاصة، أو تضمينه في قانون العمل الجديد . ـ إحداث هيئة وطنية جديدة للتشغيل تهتمّ بسوق العمل، وتنظيم سوق العمل وتنشيطها وتطويرها . ـ </li></ul>
  26. 26. توجهات سوق العمل <ul><li>ـ إحداث مرصد للبطالة يهتم بالدراسات والمسوحات لسوق العمل وللعرض والطلب، ورصد الظواهر وتطوير السياسات . إن إعادة تنظيم سوق العمل، وتطوير دور وزارة العمل سيسهمان بقوة، ليس في تنظيم سوق العمل وحسب، بل وفي تحفيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية . والجهود المذكورة سابقاً لا تشكل سوى جزء من العمل والجهد المطلوبين، وهو عمل يحتاج لسنوات من الجهد المستمر، ويحتاج إلى تكاليف مادية غير قليلة، ليس لوضع الأفكار على الورق بل لتطبيق ما هو على الورق في أرض الواقع وهو الأهم . </li></ul>
  27. 27. الخلاصة والخاتمة <ul><li>تعريف البطالة </li></ul><ul><li>انواع البطالة </li></ul><ul><li>تكلفة البطالة </li></ul><ul><li>مكونات سوق العمل </li></ul><ul><li>العرض والطلب على العمل </li></ul><ul><li>توجهات سوق العمل </li></ul><ul><li>حلول وتوصيات </li></ul>
  28. 28. بعض مصادر المادة التدريبية <ul><li>موقع الباحث عبد الرحمن تيشوري </li></ul><ul><li>تقرير عن هيئة مكافحة البطالة </li></ul><ul><li>اعداد من فرصة عمل نشرة دورية تصدرها هيئة التنمية والتشغيل </li></ul>
  29. 29. شكرا لكم <ul><li>شكرا شكرا شكرا لصبركم </li></ul>

×