Successfully reported this slideshow.
We use your LinkedIn profile and activity data to personalize ads and to show you more relevant ads. You can change your ad preferences anytime.

القيادة ببساطة

دليل القائد الجديد إلى مقتضى السلوك الرشيد

القيادة ببساطة

  1. 1. ‫ببساطة‬ ‫القيادة‬ ‫الرشيد‬ ‫السلوك‬ ‫مقتضى‬ ‫إلى‬ ‫الجديد‬ ‫القائد‬ ‫دليل‬ ‫د‬.‫عزيز‬ ‫وائل‬
  2. 2. ‫ب‬‫ر‬‫ج‬‫ي‬‫ة‬‫ص‬‫لا‬‫خ‬‫ى‬‫ل‬‫ع‬‫ط‬‫س‬‫ب‬‫م‬‫ل‬‫ا‬ ‫ل‬‫ي‬‫ل‬‫ذ‬‫ل‬‫ا‬‫ا‬‫ذ‬‫ه‬‫وي‬‫ت‬‫ح‬‫ي‬ ‫ن‬‫ي‬‫ر‬‫ي‬‫ذ‬‫م‬‫ل‬‫ا‬‫ات‬‫ي‬‫م‬‫ة‬ ‫ال‬‫ج‬‫م‬‫ى‬‫ف‬‫ف‬‫ل‬‫و‬‫م‬‫ل‬‫ا‬‫رة‬‫ب‬‫خ‬‫و‬،‫م‬‫ل‬‫ا‬‫ع‬‫ل‬‫ا‬‫ى‬‫ف‬‫ن‬‫حي‬‫ج‬‫ا‬‫ي‬‫ل‬‫ا‬‫ذة‬‫م‬‫ل‬‫ادة‬‫ي‬‫ق‬‫ل‬‫ا‬30 ‫ا‬‫س‬‫ار‬‫م‬‫م‬‫و‬‫ات‬‫م‬‫س‬‫ادة‬‫ي‬‫ق‬‫ل‬‫ا‬‫ن‬‫ا‬‫ى‬‫ل‬‫ع‬‫ذ‬‫م‬‫ت‬‫ع‬‫ي‬ ‫و‬‫ه‬‫و‬،ً‫ا‬‫م‬‫ا‬‫ع‬‫ة‬‫ب‬‫وا‬،‫ت‬ ‫ل‬‫ا‬‫و‬‫ات‬‫س‬‫ار‬‫م‬‫م‬‫ل‬‫ا‬‫م‬‫ل‬‫ع‬‫ي‬ ‫و‬‫ات‬‫م‬‫س‬‫ل‬‫ا‬‫ق‬‫ت‬‫م‬‫ع‬‫ي‬ ‫ن‬‫ك‬‫م‬‫ي‬‫ا‬‫ه‬‫ي‬‫ف‬‫وق‬‫ف‬‫ت‬. 2016 2
  3. 3. ‫مكتسبة؟‬ ‫أم‬ ‫فطرية‬ ‫القيادة‬ ‫هل‬ ‫هب‬‫و‬‫و‬‫كسب‬ ‫القيادة‬.‫ويتفاوت‬‫في‬‫القادة‬‫يرتقوا‬‫حتى‬‫منهم‬‫كل‬‫من‬ ‫املطلوب‬‫الجهد‬‫اتهم‬‫ر‬‫بجدا‬‫القياد‬‫ية‬.‫ن‬‫فاملوهوبو‬ ‫ق‬‫التفو‬ ‫هذا‬‫لتحقيق‬ ‫ادة‬‫ر‬‫واإل‬‫الرغبة‬ ‫امتلكوا‬ ‫إذا‬ ‫القيادي‬‫ق‬‫للتفو‬‫أقل‬ ‫جهد‬ ‫إلى‬‫ن‬‫يحتاجو‬. Will & Skill 3
  4. 4. ‫جوهر‬‫القيادة‬ ‫روح‬ ‫وإجناز‬ ‫رؤية‬‫عقل‬ ‫قلب‬ ‫وأتثري‬ ‫قدوة‬ ‫روح‬ ‫وموقف‬ ‫شخصية‬ 4
  5. 5. ‫القيادة‬ ‫سلم‬ 100,000 100 1,000 10 1 10,000 ‫الجديد‬ ‫القائد‬ •‫المكسب‬ ‫أماكن‬ ‫معرفة‬ ‫في‬ ‫ناجح‬ ‫والخسارة‬ •‫موظفيه‬ ‫اختيار‬ ‫يحسن‬ •‫للتطوي‬ ً‫ا‬‫أهداف‬ ‫فريقه‬ ‫مع‬ ‫يضع‬‫ر‬ ‫بقياسها‬ ‫ويقوم‬ •‫زمالئه‬ ‫محبة‬ ‫بكسب‬ ‫يهتم‬ •‫الراهن‬ ‫الوضع‬ ‫على‬ ‫يبقى‬ ‫الجيد‬ ‫القائد‬ •‫المربح‬ ‫الصفقات‬ ‫عقد‬ ‫في‬ ‫ناجح‬‫ة‬ •‫موظفي‬ ‫قدرات‬ ‫تطوير‬ ‫يستطيع‬‫ه‬ •‫ال‬ ‫األهداف‬ ‫لتحقيق‬ ‫فريقه‬ ‫يقود‬‫مخطط‬ ‫لها‬ •‫زمالئه‬ ‫ثقة‬ ‫بكسب‬ ‫يهتم‬ •‫مرحلي‬ ‫محسوبة‬ ‫بتغييرات‬ ‫يقوم‬‫ة‬ ‫العظيم‬ ‫القائد‬ •‫العالقات‬ ‫وتطوير‬ ‫بناء‬ ‫في‬ ‫ناجح‬ ‫الدائمة‬ •‫جدار‬ ‫وتطوير‬ ‫اكتشاف‬ ‫يستطيع‬‫ات‬ ‫العمل‬ ‫في‬ ‫شركائه‬ •‫األهداف‬ ‫لتجاوز‬ ‫فريقه‬ ‫يقود‬ ‫لها‬ ‫المخطط‬. •‫زمالئه‬ ‫والء‬ ‫بكسب‬ ‫يهتم‬ •‫التغيير‬ ‫حجم‬ ‫في‬ ‫يتوسع‬ •‫محبوبة‬ ‫شخصية‬ ‫ذو‬ •‫بارغ‬‫األزمات‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫في‬ ‫وهدوء‬ ‫جأش‬ ‫برباطة‬ ‫االستثنائي‬ ‫القائد‬ •‫مع‬ ‫يتعامل‬ ‫أو‬ ‫يعرفه‬ ‫من‬ ‫لكل‬ ‫ملهم‬‫ه‬ •‫من‬ ‫كل‬ ‫وقدرات‬ ‫طاقات‬ ‫يحرر‬ ‫حدود‬ ‫بغير‬ ‫معه‬ ‫يتعامل‬ •‫و‬ ‫القيم‬ ‫عن‬ ‫للدفاع‬ ‫فريقه‬ ‫يقود‬‫األفكار‬ ‫بها‬ ‫يؤمن‬ ‫التي‬ •‫مالذهم‬ ‫اآلخرون‬ ‫يعتبره‬‫وقدوتهم‬ ‫خدمتهم‬ ‫في‬ ‫لتفانيه‬ •‫و‬ ‫استباقية‬ ‫جذرية‬ ً‫ال‬‫حلو‬ ‫يقدم‬‫فق‬ ‫واضحة‬ ‫رؤية‬ •‫كاريزمية‬ ‫شخصية‬ ‫ذو‬(‫آسرة‬) •‫مفر‬ ‫وإحساس‬ ‫عالية‬ ‫ذاتية‬ ‫ثقة‬ ‫ذو‬‫ط‬ ‫اآلخرين‬ ‫وتطلعات‬ ‫بتوقعات‬ •‫نشط‬ ‫وديناميكي‬ ‫بدني‬ ‫حضور‬ ‫ذو‬ ‫النص‬ ‫تحقيق‬ ‫على‬ ‫ذاتي‬ ‫وإصرار‬‫ر‬ •‫الغموض‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬ ‫يستطيع‬ ‫المعقدة‬ ‫والمواقف‬ 5
  6. 6. .1‫الدور‬ ‫إلى‬ ‫المنصب‬ ‫من‬ ‫القيادة‬ .2‫الممارسات‬ ‫إلى‬ ‫السمات‬ ‫من‬ ‫القيادة‬ .3‫القيادة‬‫الحدس‬ ‫إلى‬ ‫المنطق‬ ‫من‬ .4‫القيم‬ ‫إلى‬ ‫األهداف‬ ‫من‬ ‫القيادة‬ .5‫الخدمة‬ ‫إلى‬ ‫الرئاسة‬ ‫من‬ ‫القيادة‬ .6‫من‬ ‫القيادة‬‫النصر‬ ‫إلى‬ ‫التسوية‬ .7‫الوفرة‬ ‫إلى‬ ‫الندرة‬ ‫من‬ ‫القيادة‬ .8‫القيادة‬‫من‬‫ماذا؟‬‫لماذا‬ ‫إلى‬‫؟‬ .9‫الثقة‬ ‫إلى‬ ‫الخوف‬ ‫من‬ ‫القيادة‬ .10‫اإللهام‬ ‫إلى‬ ‫التوجيه‬ ‫من‬ ‫القيادة‬ .11‫القيادة‬‫التحفيز‬ ‫إلى‬ ‫الحشد‬ ‫من‬ .12‫القدوة‬ ‫إلى‬ ‫المتابعة‬ ‫من‬ ‫القيادة‬ .13‫من‬ ‫القيادة‬‫إلى‬ ‫المشاعر‬‫النظم‬ .14‫من‬ ‫القيادة‬‫إلى‬ ‫النفوذ‬‫التأثير‬ .15‫المسئولية‬ ‫إلى‬ ‫األوامر‬ ‫من‬ ‫القيادة‬ .16‫بناء‬ ‫إلى‬ ‫األتباع‬ ‫بناء‬ ‫من‬ ‫القيادة‬‫القادة‬ .17‫االلتزام‬ ‫إلى‬ ‫الوعد‬ ‫من‬ ‫القيادة‬ .18‫اإلنجاز‬ ‫إلى‬ ‫الرؤية‬ ‫من‬ ‫القيادة‬ .19‫الذكاء‬ ‫إلى‬ ‫القوة‬ ‫من‬ ‫القيادة‬ .20‫التغيي‬ ‫إلى‬ ‫االستقرار‬ ‫من‬ ‫القيادة‬‫ر‬ .21‫التكامل‬ ‫إلى‬ ‫التنافس‬ ‫من‬ ‫القيادة‬ .22‫التفويض‬ ‫إلى‬ ‫السيطرة‬ ‫من‬ ‫القيادة‬ .23‫المرونة‬ ‫إلى‬ ‫العناد‬ ‫من‬ ‫القيادة‬ .24‫الحل‬ ‫إلى‬ ‫األزمة‬ ‫من‬ ‫القيادة‬ .25‫من‬ ‫القيادة‬‫إلى‬ ‫االستفادة‬‫االستق‬‫امة‬ ‫روح‬‫عقل‬ ‫قلب‬ ‫وموقف‬ ‫شخصية‬‫وتأثير‬ ‫قدوة‬‫وإنجاز‬ ‫رؤية‬ ‫الكب‬ ‫االستباقية‬ ‫التحوالت‬ ‫صانع‬ ‫هو‬ ‫االستثنائي‬ ‫القائد‬‫رى‬6
  7. 7. ‫اختبار‬‫الحقيقة‬-‫قائد؟‬ ‫لقب‬ ‫تستحق‬ ‫هل‬ •‫اسأل‬‫مرؤوسيك‬‫ما‬‫هو‬‫دوري‬،‫كقائد‬‫وماذا‬‫تريدون‬‫مني؟‬‫وستفاجأ‬‫بالنتائج‬. •‫ال‬‫شيء‬‫أكثر‬‫فائدة‬‫لك‬‫من‬‫موظف‬‫متذمر‬‫او‬‫عميل‬‫غاضب‬،‫فمنهم‬‫ستعرف‬‫الح‬‫قيقة‬ •‫إذا‬‫كان‬ً‫ا‬‫صعب‬‫عليك‬‫أن‬‫تتقبل‬،‫النقد‬‫فإفصاح‬‫الموظف‬‫عنه‬‫أصعب‬. •‫ال‬‫تستقبل‬‫النقد‬‫بسلبية‬‫أو‬‫دفاعية‬‫حتى‬‫ال‬‫تحرم‬‫نفسك‬‫من‬‫االستفاد‬‫ة‬‫منه‬. •‫موظفوك‬‫يريدون‬‫من‬‫قائدهم‬‫أن‬‫يكون‬ً‫ا‬‫قائد‬،‫ال‬‫أكثر‬‫وال‬‫أقل‬. •‫إنهم‬‫يريدون‬‫مسؤوليات‬‫أكبر‬،‫وعدالة‬‫في‬‫التعامل‬‫مع‬‫الجميع‬. 7
  8. 8. •‫عندما‬‫اختاروك‬‫لمنصب‬،‫القائد‬‫فإنهم‬‫لم‬‫يختاروا‬‫مجرد‬‫وظيفة‬‫على‬‫الهيكل‬‫التنظيمي‬،‫ولكنهم‬‫اختار‬‫وا‬ً‫ا‬‫شخص‬ ً‫ال‬‫مسؤو‬‫وضعوا‬‫فيه‬‫ثقتهم‬‫ليحقق‬‫لهم‬‫وبهم‬‫ما‬‫يطمحون‬‫إليه‬. •‫االنتقال‬‫من‬‫منطقة‬‫الوظيفة‬‫إلى‬‫منطقة‬‫القيادة‬‫انتقال‬«‫خطر‬»،‫ويمثل‬ً‫ا‬‫عبئ‬ً‫ا‬‫نفسي‬ً‫ا‬‫وبدني‬‫ه‬،ً‫ال‬‫ائ‬‫يجب‬‫أن‬‫تستعد‬ ،‫له‬‫وتتدرب‬،‫عليه‬‫وأن‬‫تتوقع‬‫تغييرات‬‫في‬‫حياتك‬‫ربما‬‫لم‬‫تتصورها‬‫من‬‫قبل‬. •‫النجاح‬‫يأتي‬‫بعد‬‫عبور‬‫منطقة‬‫الفوضى‬Splat‫التي‬‫ستعيشها‬‫في‬‫سنواتك‬‫األولى‬،‫كقائد‬‫وهي‬‫منطقة‬‫يتح‬‫طم‬ ‫فيها‬‫غير‬‫المؤهلين‬‫للقيادة‬‫أو‬‫غير‬‫الراغبين‬‫في‬‫دفع‬‫ثمنها‬‫والتوافق‬‫مع‬‫مبادئها‬. •‫هناك‬‫طريق‬‫يجب‬‫أن‬‫تقطعه‬‫في‬‫رحلتك‬‫من‬‫الموظف‬‫إلى‬‫المدير‬‫ومن‬‫المدير‬‫إلى‬‫القائد‬‫ومن‬‫القائد‬‫إلى‬‫ا‬‫لقائد‬ ‫االستثنائي‬.‫الطريق‬،‫صعب‬‫معظم‬‫الناس‬،‫تعثروا‬‫القليل‬‫من‬‫الناس‬‫عبر‬‫الطريق‬،‫بنجاح‬‫لماذا‬‫ال‬‫ت‬‫كون‬‫منهم؟‬ •«‫أن‬‫تكون‬ً‫ا‬‫محبوب‬»‫رغبة‬،‫مشروعة‬‫ولكن‬‫أن‬‫تكون‬ً‫ا‬‫محبوب‬‫كقائد‬‫مسؤول‬‫يختلف‬‫عن‬‫أن‬‫تكون‬‫م‬ً‫ا‬‫حبوب‬‫كزميل‬ ‫عمل‬.‫يجب‬‫أن‬‫تكون‬«‫محبوبا‬‫وحازما‬»‫معا‬،‫وأن‬‫يكون‬‫ذلك‬‫ألسباب‬‫حقيقية‬‫وتحقق‬‫مصلحة‬‫العم‬‫ل‬. •‫حتى‬‫تنجح‬‫في‬‫عبور‬‫هذا‬‫الطريق‬‫الصعب‬‫يجب‬‫أن‬‫تتحلى‬،‫باإلرادة‬،‫والصبر‬‫والرغبة‬‫في‬‫التعل‬،‫م‬‫واالستعانة‬ ‫بأهل‬،‫الخبرة‬‫والشغف‬‫بتحقيق‬‫إنجاز‬. •‫حتى‬‫تكون‬‫قائدا‬‫استثنائيا‬..‫توقف‬‫عن‬‫أن‬‫تفكر‬‫أو‬‫تتعامل‬‫أو‬‫تتصرف‬‫كموظف‬‫عادي‬. ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫معنى‬‫القائد‬‫الجديد‬8 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬
  9. 9. -‫تحديات‬‫ومشاكل‬‫القيادة‬‫واحدة‬‫في‬‫كل‬‫دول‬‫العالم‬،‫وفي‬‫كل‬‫أنظمة‬‫العمل‬‫وفي‬‫كل‬‫الشركات‬-‫الف‬‫رق‬‫فقط‬ ‫هو‬‫في‬‫الحجم‬‫واألولويات‬. -‫عليك‬‫أن‬‫تستوعب‬‫أن‬‫هناك‬‫فارقا‬‫هائال‬‫بين‬‫أن‬‫تكون‬‫راكبا‬‫في‬،‫السيارة‬‫وأن‬‫تكون‬‫سائ‬‫ق‬‫السيارة‬. ‫كل‬‫الناس‬‫تصلح‬‫أن‬‫تتعلم‬‫مهارات‬‫السواقة‬/،‫القيادة‬‫ولكن‬‫ليس‬‫كل‬‫الناس‬‫تحب‬‫أن‬‫تقود‬. -‫في‬‫اللحظة‬‫التي‬‫أصبحت‬‫فيها‬ً‫ا‬‫قائد‬(‫سائقا‬)،‫أصبح‬‫محظورا‬‫عليك‬‫أن‬‫تمارس‬‫الكثير‬‫من‬‫ا‬‫ألفعال‬‫التي‬ ‫كنت‬‫تستمتع‬‫بأدائها‬‫كموظف‬(‫راكب‬). -‫حتى‬‫تصل‬‫إلى‬‫هدفك‬‫عليك‬‫أن‬‫تركز‬‫على‬«‫الطريق‬»،‫وأن‬‫تهمل‬‫المعوقات‬‫وعوامل‬‫التشويش‬‫التي‬‫ي‬‫صدرها‬ ‫الركاب‬‫من‬‫حولك‬.‫تذكر‬‫أنهم‬‫في‬‫النهاية‬‫رغم‬‫كل‬‫التشويش‬‫الذين‬‫مارسوه‬‫عليك‬‫أثناء‬،‫الرحلة‬‫فإنهم‬ ‫سيحاسبونك‬‫في‬‫النهاية‬‫على‬‫ثالثة‬‫أشياء‬:‫أن‬‫قيادتك‬‫كانت‬،‫آمنة‬‫وأنك‬‫وصلت‬‫للهدف‬‫المطلو‬،‫ب‬‫وأنك‬ ‫وصلت‬‫في‬‫الوقت‬‫المناسب‬.‫هذه‬‫هي‬‫أهدافك‬‫فال‬،‫تنساها‬‫وتدخل‬‫في‬‫صراعات‬‫جانبية‬. -‫بمجرد‬‫أن‬‫أصبحت‬ً‫ا‬‫قائد‬،ً‫ال‬‫مسؤو‬‫لم‬‫يعد‬‫من‬‫حقك‬‫أن‬‫تكون‬‫متشائما‬،‫لم‬‫يعد‬‫من‬‫حقك‬‫أن‬‫تكو‬‫ن‬ ‫مسترخيا‬،‫لم‬‫يعد‬‫من‬‫حقك‬‫أن‬‫تلقى‬‫اللوم‬‫على‬‫اآلخرين‬،‫لم‬‫يعد‬‫من‬‫حقك‬‫أن‬‫تهرب‬‫من‬‫اتخاذ‬‫ال‬‫قرار‬. ‫القيادة‬=‫المسؤولية‬9 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬
  10. 10. •‫القيادة‬‫هي‬:‫القدرة‬‫على‬‫إحداث‬‫تغيير‬‫إيجابي‬‫في‬‫نفسك‬‫وفي‬‫مجال‬‫تأثيرك‬.‫والقائد‬‫الحقيقي‬‫هو‬‫ا‬‫لذي‬‫يحدث‬ ‫أكبر‬‫أثر‬‫في‬‫المحيطين‬،‫به‬‫ال‬‫الذي‬‫يحدث‬‫أكبر‬‫نجاح‬‫شخصي‬. •‫اإلنصات‬‫إلى‬‫الصوت‬‫الداخلي‬‫والتعبير‬،‫عنه‬‫والثقة‬،‫فيه‬‫والدفاع‬‫عنه‬‫هو‬‫ما‬‫يميز‬‫القائد‬‫الحقيق‬‫ي‬‫عن‬‫القائد‬ ‫المزيف‬. •‫القيادة‬‫تحتاج‬‫وقتا‬‫وذهنا‬‫وشخصية‬‫وحكمة‬.‫إذا‬‫كنت‬‫ال‬‫تملكهم‬،ً‫ا‬‫جميع‬‫فأنت‬‫بعيد‬ً‫ا‬‫جد‬‫عنها‬. •‫دور‬‫اإلدارة‬‫هو‬‫تعظيم‬‫المخرجات‬‫من‬‫الموارد‬،‫المتاحة‬‫ودور‬‫القيادة‬‫هو‬‫تثوير‬‫اإلدارة‬‫بالقلب‬‫والعقل‬ ‫والروح‬. -‫القائد‬‫الجيد‬‫هو‬‫من‬‫يستطيع‬‫إقناع‬‫أتباعه‬‫بشيء‬‫ال‬‫يستطيعون‬‫رؤيته‬.‫والقائد‬‫الملهم‬‫هو‬‫من‬‫يس‬‫تطيع‬‫إقناعهم‬ ‫بشيء‬‫ال‬‫يستطيعون‬‫حتى‬‫تخيله‬. -‫المرأة‬‫ال‬‫تقول‬‫أنا‬‫أنثى‬‫إال‬‫إذا‬‫كانت‬‫تشعر‬‫بنقص‬‫في‬‫أنوثتها‬.‫القائد‬‫ال‬‫يقول‬‫أنا‬‫قائد‬‫أبدا‬..‫القا‬‫ئد‬‫يتصرف‬‫كقائد‬. -‫القيادة‬‫ليست‬‫أن‬‫ترضي‬‫كل‬‫الناس‬‫كل‬‫الوقت‬..‫القيادة‬‫شخصية‬‫وموقف‬‫وقدوة‬‫وتأثير‬‫ورؤية‬‫وإنج‬‫از‬. - ‫القيادة‬ ‫قوة‬10 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬
  11. 11. -‫النجاح‬‫هو‬‫حصيلة‬‫قراراتنا‬‫واختياراتنا‬.‫الناجحون‬‫هم‬‫الذين‬‫يختارون‬‫اختيارات‬،‫صحيحة‬‫أو‬‫ي‬‫عالجون‬ ‫اختياراتهم‬‫الخاطئة‬‫بسرعة‬،‫وحسم‬‫وال‬‫يتمسكون‬‫بها‬ً‫ا‬‫عناد‬‫أو‬‫مكابرة‬. -‫هناك‬‫شيء‬‫مشترك‬‫بين‬‫كل‬‫القادة‬،‫الناجحين‬‫وهو‬‫أنهم‬‫لم‬‫يكن‬‫لهم‬‫لينجحوا‬‫لو‬‫لم‬‫يقوموا‬‫في‬‫فترة‬‫م‬‫ا‬‫من‬‫حياتهم‬ ‫باتخاذ‬‫قرارات‬‫مؤلمة‬‫لم‬‫يحبوا‬‫أخذها‬.‫ولوال‬‫اتخاذهم‬‫لهذه‬‫القرارات‬‫لم‬‫يكن‬‫لهم‬‫لينجحوا‬. -‫انظر‬‫إلى‬‫كل‬‫الناجحين‬،‫حولك‬‫وستجد‬‫أنهم‬‫ناجحون‬‫بسبب‬‫اختياراتهم‬.‫وليس‬‫بسبب‬‫الحظ‬‫أو‬‫الظر‬‫وف‬‫أو‬ ‫البيئة‬‫المحيطة‬‫أو‬‫دعوات‬‫األمهات‬..‫هذه‬‫كلها‬‫عوامل‬،‫مساعدة‬‫ولكنها‬‫غير‬‫كافية‬‫وحدها‬‫لتحرز‬‫النجاح‬. -‫ال‬‫تخبر‬‫الناس‬‫بما‬«‫تنوي‬‫أن‬‫تفعله‬»‫فهذا‬‫كالم‬‫ال‬‫قيمة‬‫له‬‫وال‬،‫تأثير‬‫ولكن‬‫أخبرهم‬‫عندما‬‫تحسم‬‫قرارك‬‫بما‬ ‫سوف‬«‫تلتزم‬‫بفعله‬»،‫والتزم‬ً‫ال‬‫فع‬‫به‬‫ألنهم‬‫سيحاسبونك‬‫عليه‬. -‫القيادة‬‫الجيدة‬‫تنتج‬‫موظفين‬،‫سعداء‬‫وعمالء‬،‫سعداء‬‫وجو‬‫عمل‬‫سعيد‬.‫والسعادة‬‫ترفع‬‫اإلن‬‫تاج‬‫وتحقق‬ ،‫النجاح‬‫والنجاح‬‫يحقق‬ً‫ا‬‫مزيد‬‫من‬‫السعادة‬. -‫ال‬‫تعمل‬‫كأن‬‫وظيفتك‬‫الوحيدة‬‫هي‬«‫إدارة‬‫األزمات‬»‫وال‬‫تجعل‬‫موظفيك‬‫يعيشون‬‫في‬‫شعور‬‫أن‬‫وظيفت‬‫هم‬ ‫األساسية‬‫هي‬«‫إطفاء‬‫الحرائق‬»،‫هذا‬‫الجو‬‫غير‬‫صالح‬‫للعمل‬‫بالمرة‬. ‫الظروف‬ ‫وليس‬ ‫قراراتك‬ ‫حصيلة‬ ‫هو‬ ‫الفشل‬ ‫أو‬ ‫النجاح‬11 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬
  12. 12. -‫عندما‬‫اختاروك‬‫لمنصب‬،‫القيادة‬‫فإنهم‬‫ينتظرون‬‫منك‬‫حلوال‬‫ال‬ً‫ا‬‫أشخاص‬،‫تلومهم‬‫وإنجازات‬‫ال‬‫ت‬،‫بريرات‬ ‫ونتائج‬‫على‬‫األرض‬‫ال‬ً‫ا‬‫وعود‬‫في‬‫السماء‬. -‫إذا‬‫وقعت‬،‫مشكلة‬‫وكان‬‫كل‬‫همك‬‫هو‬‫أن‬‫تبحث‬‫عن‬‫شخص‬،‫لتلومه‬‫فأنت‬‫تبتعد‬‫عن‬،‫الحل‬‫ألنك‬‫تفكر‬‫في‬ ‫الماضي‬.‫اجعل‬‫كل‬‫تفكيرك‬‫في‬‫المستقبل‬.‫كل‬‫ما‬‫يعنيك‬‫من‬‫الماضي‬‫هو‬‫الدروس‬‫المستفادة‬. -‫ال‬‫أمل‬‫في‬‫نجاح‬‫قائد‬‫تسيطر‬‫عليه‬‫فكرة‬«‫أنا‬‫ضحية‬‫الظروف‬»،«‫كلهم‬‫يتآمرون‬‫علي‬»،«‫أنا‬‫وحدي‬‫وال‬ ‫أحد‬‫يساعدني‬‫في‬‫هذه‬‫العالم‬».‫ال‬‫تكن‬‫هذا‬‫الشخص‬. -‫انظر‬‫إلى‬‫كبار‬‫القادة‬‫حولك‬‫ا‬‫ﻵ‬‫ن‬‫وعبر‬،‫التاريخ‬‫في‬‫عالم‬‫السياسة‬‫وعالم‬‫ا‬‫ﻷ‬‫عمال‬.‫لم‬‫يلعب‬‫أحد‬‫منهم‬‫أ‬‫بدا‬‫دور‬ ‫الضحية‬‫الذي‬‫يتعرض‬‫لمؤامرة‬.‫إذا‬‫لعبت‬‫دور‬‫الضحية‬‫مرة‬‫واحدة‬‫بالقول‬‫أو‬،‫بالفعل‬‫فقد‬‫أخرجت‬‫نف‬‫سك‬‫لألبد‬ ‫من‬‫نادي‬‫القادة‬‫العظماء‬. -‫الناس‬‫حولك‬‫إما‬‫يقودونك‬‫نحو‬‫النجاح‬‫أو‬‫بعيدا‬‫عنه‬.‫عليك‬‫أن‬‫تعرف‬‫من‬‫هم‬‫الذين‬‫يساعدونك‬‫على‬‫ا‬‫لنجاح‬ ‫وتتمسك‬‫بهم‬‫وتقربهم‬،‫منك‬‫ومن‬‫هم‬‫الذين‬‫يبعدونك‬‫عنه‬‫وتتخلص‬‫منهم‬. -‫القائد‬‫الناجح‬‫يمضي‬‫وقته‬‫في‬‫التخطيط‬،‫للمستقبل‬‫وإذا‬‫قابلته‬‫مشكلة‬‫وجه‬‫طاقته‬،‫لحلها‬‫وليس‬‫ل‬‫لبحث‬‫عن‬ ‫شخص‬‫ليلومه‬،‫وبحمله‬‫المسؤولية‬. ‫قادة‬ ‫يكونوا‬ ‫أن‬ ‫يمكن‬ ‫ال‬ ‫الضحايا‬12 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬
  13. 13. -‫هناك‬‫شئ‬‫مشترك‬‫بين‬‫كل‬‫القادة‬‫الناجحين‬..‫وهو‬‫أنهم‬‫ال‬‫يترددون‬‫في‬‫اتخاذ‬‫قرارات‬‫يفضل‬‫ا‬‫ﻵ‬‫خرون‬‫الهروب‬ ‫منها‬.‫ال‬‫تؤجل‬‫اتخاذ‬‫القرار‬.‫بعض‬‫القرارات‬‫يسهل‬‫اتخاذها‬،‫اليوم‬‫ولكن‬‫مع‬‫الوقت‬‫تقل‬‫البدائل‬‫ويت‬‫عقد‬،‫الموقف‬ ‫وتصبح‬‫بعض‬‫القرارات‬‫غير‬‫ممكنة‬‫أو‬‫غير‬‫كافية‬. -‫تجاهل‬‫األخطاء‬‫وعدم‬‫مواجهتها‬‫يعطي‬‫رسالة‬‫سلبية‬‫لمن‬‫يرتكبها‬‫أن‬‫هذا‬‫الفعل‬‫مقبول‬،‫وأنه‬‫يمكن‬‫االس‬‫تمرار‬ ،‫فيه‬‫ويعطي‬‫رسالة‬‫أكثر‬‫سلبية‬‫لآلخرين‬‫إما‬‫أن‬‫هذا‬‫المدير‬‫ضعيف‬‫أو‬‫متواطئ‬‫أو‬‫غير‬‫مكترث‬. -‫القرارات‬‫البسيطة‬‫اليوم‬‫هي‬‫التي‬‫تمنع‬‫كوارث‬‫كبيرة‬‫غدا‬. -‫عدم‬‫اتخاذك‬‫القرار‬‫هو‬‫قرار‬‫في‬‫حد‬‫ذاته‬.‫القرار‬‫الذي‬‫يصدر‬‫متأخرا‬‫عن‬‫وقته‬..‫كأنه‬‫لم‬‫يصدر‬. - ‫التأخر‬‫في‬‫إصدار‬‫القرارات‬‫الهامة‬‫يفقد‬‫القائد‬‫المصداقية‬،‫وبقلل‬‫من‬‫احترام‬‫األتباع‬‫له‬‫وثقتهم‬‫ف‬‫يه‬. -‫القرارات‬‫التي‬‫تتخذ‬‫قبل‬‫حدوث‬‫األزمة‬‫تكون‬‫أقل‬‫ضررا‬،‫وأكثر‬‫فاعلية‬‫من‬‫القرارات‬‫التي‬‫تتخذ‬‫خ‬‫الل‬،‫األزمة‬ ‫ال‬‫تجعل‬‫األمور‬‫تتفاقم‬‫حتى‬‫تصل‬‫إلى‬‫مرحلة‬‫األزمة‬‫فتحد‬‫قدرتك‬‫على‬‫اتخاذ‬‫البدائل‬‫المناسبة‬. -‫انتبه‬‫دائما‬‫إلى‬‫إشارات‬‫التنبيه‬.‫تجاهل‬‫إشارات‬‫التنبيه‬‫قد‬‫يمنحك‬ً‫ا‬‫شعور‬ً‫ا‬‫مؤقت‬،‫بالنجاح‬‫ول‬‫كن‬‫الكارثة‬‫تحدث‬ ‫مرة‬‫واحدة‬.‫ال‬‫يمكنك‬‫تجاهل‬‫المؤشرات‬‫التي‬‫تراها‬‫في‬‫سيارتك‬.‫وعليك‬‫أن‬‫تتعامل‬‫معها‬‫بما‬‫هو‬‫مناسب‬.‫قد‬ ‫يكون‬‫قرارك‬‫المناسب‬‫هو‬‫أن‬‫تتوقف‬‫اآلن‬‫أو‬‫أن‬‫تنسحب‬. ‫نفسه‬ ‫القرار‬ ‫من‬ ‫أهمية‬ ‫أكثر‬ ‫هو‬ ‫القرار‬ ‫اتخاذ‬ ‫توقيت‬13 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬
  14. 14. -‫ال‬‫تفترض‬‫أن‬‫موظفيك‬‫يعرفون‬‫ما‬‫هو‬‫مطلوب‬‫منهم‬.‫إنهم‬‫يعرفون‬،‫أشياء‬‫ولكنهم‬‫ال‬‫يعرفون‬‫كل‬‫شي‬،‫ء‬‫أو‬‫ال‬ ‫يعرفون‬‫كل‬‫شيء‬‫كما‬‫تظن‬‫أن‬‫عليهم‬‫أن‬‫يفعلوه‬.‫لذلك‬‫ال‬‫تتعجب‬‫إذا‬‫لم‬‫ينجزوا‬‫أعمالهم‬‫كما‬‫تتوقع‬. -‫تحقيق‬‫األهداف‬‫بعيدة‬‫المدى‬‫ليس‬‫مناسبة‬‫ننتظر‬،‫حدوثها‬‫ولكنه‬‫رحلة‬‫نقطعها‬.‫في‬‫هذه‬‫الرحلة‬‫وديا‬‫ن‬‫وهضاب‬ ،‫وجبال‬‫والجائزة‬‫أعلى‬‫قمة‬‫الجبل‬.‫إذا‬‫نزلت‬‫في‬‫واد‬‫فاعلم‬‫أنك‬‫بعيد‬‫عن‬‫الجائزة‬.«‫الضحايا‬»‫يعيش‬‫ون‬‫في‬ ‫الوديان‬.‫إذا‬‫طالت‬‫إقامتك‬‫في‬‫الوادي‬‫فأنت‬‫تؤخر‬‫فرصتك‬‫في‬‫الحصول‬‫على‬‫الجائزة‬،‫وإذا‬‫كن‬‫ت‬‫في‬ ‫جو‬‫مليء‬،‫بالمنافسة‬‫فلن‬‫يكفي‬‫أن‬‫تصل‬‫إلى‬‫مكان‬،‫الجائزة‬‫بل‬‫عليك‬‫أن‬‫تكون‬‫أول‬‫من‬‫يصل‬‫إليه‬‫ا‬. -‫من‬‫أهم‬‫أدوار‬‫القائد‬:‫ضبط‬‫اإليقاع‬‫والحفاظ‬‫على‬‫الهوية‬.‫وأبرز‬‫مثلين‬‫لذلك‬‫بيل‬‫جيتس‬‫في‬‫ميكرو‬‫سوفت؛‬ ‫وستيف‬‫جوبز‬‫في‬‫أبل‬.‫استمرت‬‫الشركتين‬‫بعدهما‬‫في‬‫النجاح‬..‫ولكنهما‬‫فقدتا‬‫ا‬‫ﻹ‬‫يقاع‬‫والهوية‬. -«‫اجعل‬‫الشيء‬‫الرئيسي‬‫هو‬‫الشيء‬‫الرئيسي‬»‫علقها‬‫في‬‫لوحات‬‫على‬،‫الحائط‬‫اكتبها‬‫على‬‫لوحة‬‫ال‬،‫ماوس‬ ‫وابدأ‬‫بها‬‫كل‬،‫االجتماعات‬‫قاطع‬‫بها‬‫أي‬‫موظف‬‫يخرج‬‫عن‬،‫الموضوع‬‫أرسلها‬‫في‬‫بريد‬،‫إلكتروني‬‫اجعل‬‫ها‬ ً‫ا‬‫عنوان‬‫الجتماعاتك‬،‫األسبوعية‬‫اخلق‬‫مجموعة‬‫على‬‫الواتس‬،‫أب‬‫لتناقشوا‬«‫الشيء‬‫الرئيسي‬»،‫وال‬‫شيء‬‫سواه‬. -‫اسأل‬‫موظفيك‬«‫ما‬‫هو‬‫الشيء‬‫الرئيسي‬‫اآلن؟‬».‫ال‬‫تفاجأ‬‫إذا‬‫وجدت‬‫إجابات‬‫مختلفة‬.‫اعمل‬‫على‬‫توحيد‬ ‫اإلجابة‬‫عند‬‫جميع‬‫الموظفين‬.‫عندما‬‫تتأكد‬‫أن‬‫الجميع‬‫لديهم‬‫نفس‬،‫اإلجابة‬‫اطرح‬‫السؤال‬‫الثاني‬:«‫ما‬‫ذا‬‫علينا‬‫أن‬ ‫نفعل‬‫لنحقق‬‫هذا‬‫الشيء؟‬»،‫هنا‬‫فقط‬‫يمكنك‬‫أن‬‫تتحدث‬‫عن‬‫خطة‬‫عمل‬. ‫الرئيسي‬ ‫الشيء‬ ‫هو‬ ‫الرئيسي‬ ‫الشيء‬14 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬
  15. 15. -‫بيتردركر‬‫له‬‫جملة‬‫شهيرة‬‫تميز‬‫بين‬‫القائد‬‫والمدير‬‫يقول‬‫فيها‬:‫القائد‬‫هو‬‫الذي‬‫يفعل‬‫الشيء‬‫الص‬‫حيح‬‫والمدير‬ ‫هو‬‫الذي‬‫يفعل‬‫األشياء‬‫بطريقة‬‫صحيحة‬. -‫لدى‬‫معظم‬‫المديرين‬‫ميل‬‫غزيزي‬‫لفعل‬‫ما‬‫هو‬‫سهل‬‫ال‬‫ما‬‫هو‬‫صحيح‬.‫القتناص‬‫نتائج‬،‫سريعة‬‫ال‬‫لترس‬‫يخ‬‫تغيير‬ ‫يدوم‬.‫ولعل‬‫هذا‬‫هو‬‫ما‬‫يميز‬‫القائد‬‫الذي‬‫يسعى‬‫لتغيير‬‫يدوم‬‫عن‬‫المدير‬‫الذي‬‫يرضى‬‫بنتائج‬‫مؤقت‬‫ة‬. -‫إذا‬‫حدث‬‫إضراب‬‫من‬،‫العمال‬‫فهناك‬‫ما‬‫هو‬‫سهل‬‫وما‬‫هو‬‫صحيح‬.‫ما‬‫هو‬‫سهل‬‫هو‬‫أن‬‫تتعامل‬‫مع‬‫عرض‬ ،‫المشكلة‬‫فتستجيب‬‫لطلباتهم‬‫أو‬،‫تعاقبهم‬‫أو‬‫تدفع‬‫لهم‬‫أكثر‬.‫هذه‬‫كلها‬‫حلول‬‫مؤقتة‬.‫الحل‬‫الصح‬‫يح‬‫هو‬‫أن‬‫تبحث‬ ‫عن‬‫جذور‬،‫المشكلة‬‫أن‬‫تجعلهم‬‫يتحملون‬‫معك‬،‫المسؤولية‬‫أن‬‫تجعلهم‬‫يشتركون‬‫معك‬‫في‬‫القرار‬. -‫الحفاظ‬‫على‬‫القيادات‬‫الفاشلة‬‫في‬‫مواقعها‬‫هو‬‫عين‬‫العجز‬‫وبداية‬‫النهاية‬‫حتى‬‫لو‬‫تم‬‫ذلك‬‫باسم‬‫الو‬‫فاء‬‫أو‬‫رد‬ ‫الجميل‬‫لتضحياتها‬‫السابقة‬. -‫إن‬‫فعل‬‫الشيء‬‫الصحيح‬‫ليس‬ً‫ال‬‫سه‬،‫دائما‬ً‫ا‬‫وغالب‬‫ما‬‫يكون‬‫له‬‫عواقب‬.‫افعل‬‫الشيء‬‫الصحيح‬‫حت‬‫ى‬‫لو‬‫لم‬‫يكن‬ ‫هناك‬‫أحد‬‫يراقبك‬.‫افعل‬‫الشيء‬‫الصحيح‬‫حتى‬‫لو‬‫كانت‬‫األغلبية‬‫ضده‬.‫وتذكر‬ً‫ا‬‫دائم‬‫أن‬‫ف‬‫عل‬‫الشي‬‫الصحيح‬‫هو‬ ‫أمر‬‫صحيح‬ً‫ا‬‫دائم‬. -‫فعل‬‫الشيء‬‫الصحيح‬‫يحتاج‬‫إلى‬‫شخصية‬‫تتسم‬‫باالنضباط‬‫وااللتزام‬‫والشجاعة‬. ‫سهل‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫ال‬ ‫صحيح‬ ‫هو‬ ‫ما‬ ‫افعل‬15 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬
  16. 16. -‫كل‬‫ما‬‫تفعله‬‫كقائد‬‫هو‬‫تحت‬‫عين‬‫الفحص‬‫واالختبار‬.‫ال‬‫يهم‬‫الناس‬‫إن‬‫كنت‬‫تملك‬‫إدارة‬‫شؤون‬‫قانوني‬،‫ة‬‫أو‬ ‫فريق‬‫للتدقيق‬،‫الداخلي‬‫ما‬‫يهمهم‬‫وما‬‫يتابعونه‬‫هو‬‫سلوكك‬،‫الشخصي‬‫وطريقتك‬‫في‬‫اتخاذ‬‫القرار‬. -‫كثير‬‫من‬‫القادة‬‫لديهم‬،‫مبادئ‬‫وكثير‬‫منهم‬‫يلتزم‬‫بها‬‫ويحتكم‬‫إليها‬‫قبل‬‫إصدار‬‫قراراته‬‫اليومية‬.‫و‬‫لكن‬‫القليل‬‫من‬ ‫القادة‬‫هم‬‫من‬‫يستطيعون‬‫االلتزام‬‫بهذه‬‫المبادئ‬‫في‬‫كل‬‫الظروف‬.‫قد‬‫تكون‬‫هناك‬‫ضغوط‬‫أو‬‫فرص‬‫أو‬‫ت‬‫فضيالت‬ ‫شخصية‬‫تجعلك‬‫تتنازل‬‫عن‬‫مبادئك‬،‫قليال‬‫وهذا‬‫هو‬‫ما‬‫ينبغي‬‫أال‬‫تسمح‬‫له‬‫أن‬‫يحدث‬. -‫اعتياد‬‫الناس‬‫على‬‫فعل‬‫شيء‬‫ال‬‫يعني‬‫أن‬‫هذا‬‫الفعل‬‫صحيح‬.‫يجب‬‫أن‬‫يكون‬‫لك‬‫ميزانك‬‫الخاص‬‫في‬‫ا‬‫لحكم‬. -‫أعز‬‫ما‬‫تملكه‬‫شخصيا‬‫هو‬‫مبادؤك‬،‫وأهم‬‫ما‬‫تجني‬‫به‬‫نجاحك‬‫هو‬‫ثقة‬‫اآلخرين‬‫فيك‬.‫عليك‬‫أن‬‫تبني‬‫س‬ً‫ا‬‫ياج‬ ً‫ا‬‫عالي‬‫حول‬‫هذه‬‫المباديء‬‫يحميها‬‫من‬،‫الضغوط‬‫وعليك‬‫أن‬‫تعمل‬‫كل‬‫ما‬‫بوسعك‬‫لضمان‬‫استمرار‬‫هذه‬‫الث‬،‫قة‬ ‫فهي‬‫رأس‬‫مالك‬‫الكبير‬. -‫ا‬‫ﻷ‬‫مر‬‫الشخصي‬‫الوحيد‬‫المسموح‬‫للقائد‬‫أن‬‫يفكر‬‫فيه‬‫هو‬:‫كيف‬‫يرضي‬‫ربه‬‫ويترك‬‫ذكرى‬‫حسنة‬‫بع‬‫د‬‫رحيله‬. -‫المؤسسة‬‫المثالية‬‫هي‬‫المؤسسة‬‫المبنية‬‫على‬‫رسالة‬..‫والتي‬‫يؤمن‬‫الجميع‬‫بها‬‫ويأخذون‬‫على‬‫عاتقه‬‫م‬‫تحقيقها‬ ‫حتى‬‫لو‬‫تأثروا‬‫ماديا‬.‫وحاجة‬‫الموظف‬‫هنا‬‫هو‬‫اإلحساس‬‫بقيمته‬‫كإنسان‬‫له‬‫رسالة‬‫يضحي‬‫من‬‫أجلها‬‫ويع‬‫مل‬‫لها‬. ‫إنهم‬‫ال‬‫يريدون‬‫أن‬‫تعاملهم‬‫اإلدارة‬‫كأدوات‬‫إنتاج‬..‫بل‬‫كبشر‬‫كاملي‬‫ا‬‫ﻷ‬‫هلية‬‫لهم‬‫رأي‬‫وتطلعات‬‫وحقوق‬ ‫ومشاركون‬‫في‬‫القرار‬‫ومساهمون‬‫في‬‫تحقيق‬‫الرؤية‬‫والرسالة‬‫التي‬‫قامت‬‫عليها‬‫ومن‬‫أجلها‬‫الشركة‬. ‫الظروف‬ ‫أحلك‬ ‫في‬..‫بمبادئك‬ ‫تمسك‬16 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬
  17. 17. -80%‫من‬‫المديرين‬‫يدخلون‬‫في‬‫كهف‬‫العزلة‬‫اإلدارية‬.‫وذلك‬‫عندما‬‫يقضون‬‫معظم‬‫وقتهم‬‫في‬‫أداء‬‫مهام‬‫إدا‬‫رية‬ ،‫وورقية‬‫ويفقدون‬‫التواصل‬‫الفعلي‬‫واإلنساني‬‫مع‬‫الموظفين‬. -‫الخروج‬‫من‬‫الكهف‬‫اإلداري‬‫ليس‬ً‫ال‬‫سه‬‫على‬‫المديرين‬.‫فهذا‬‫الكهف‬‫يعطي‬‫هم‬‫اإلحساس‬‫باألمان‬،‫ويعفي‬‫هم‬‫من‬ ‫مواجهة‬‫المشاكل‬‫الحقيقية‬.‫ويمكنهم‬‫داخله‬‫أن‬‫يشعروا‬‫بالتفوق‬‫إذا‬‫تحققت‬‫بعض‬‫اإلنجازات‬‫على‬‫ال‬‫ورق‬. -‫بعض‬‫القادة‬‫ال‬‫يقومون‬‫بأهم‬‫وظيفة‬‫لهم‬‫وهي‬«‫التفكير‬‫في‬‫المستقبل‬»،‫ألنهم‬‫ال‬‫يجدون‬ً‫ا‬‫وقت‬‫لم‬‫مارسة‬‫هذه‬ ،‫الوظيفة‬‫وإذا‬‫وجدوا‬ً‫ا‬‫وقت‬‫فهو‬‫غير‬،‫كاف‬‫وال‬‫يتم‬‫بذهنية‬‫صافية‬.‫ال‬‫يمكن‬‫لمؤسسة‬‫أن‬‫تتقدم‬‫إذا‬‫ك‬‫ان‬‫قادتها‬‫ال‬ ‫يملكون‬‫الوقت‬‫للتفكير‬‫في‬‫مستقبلها‬. -‫هناك‬‫ثالثة‬‫مستويات‬‫للتفكير‬:‫التفكير‬‫السطحي‬،‫وهو‬‫تفكير‬‫عشوائي‬‫يلتقط‬‫الحلول‬‫واألف‬‫كار‬‫بدون‬‫منهجية‬ ‫منتظمة‬‫وبالمصادفة‬.‫والتفكير‬‫العميق‬،‫وهو‬‫تفكير‬‫منظم‬‫منهجي‬‫يقارن‬،‫ويستشير‬‫والتفكير‬‫ا‬‫لمتبصر‬،‫وهي‬ ‫هبة‬‫منحها‬‫هللا‬‫لبعض‬‫القادة‬‫تجعلهم‬‫يطيرون‬‫بمؤسساتهم‬‫فوق‬‫السحاب‬. -‫قيمة‬‫القادة‬‫العظام‬‫تأتي‬‫بنسبة‬90%‫من‬‫قدرتهم‬‫على‬‫التفكير‬‫المتبصر‬‫الملهم‬،‫وتحويل‬‫هذه‬‫األفكار‬‫إلى‬ ‫إنجازات‬. -‫فرق‬‫كبير‬‫بين‬‫مدير‬..‫كل‬‫عالقته‬‫بك‬‫أنه‬‫يقول‬‫لك‬‫عندما‬‫يتذكر‬‫أو‬‫يراك‬‫مصادفة‬:‫لماذا‬‫لم‬‫تنه‬‫عم‬‫لك؟‬..‫وبين‬ ‫مدير‬‫عالقته‬‫بك‬‫أ‬‫نه‬‫يسألك‬‫كل‬‫يوم‬:‫هل‬‫تريد‬‫مساعدة؟‬‫هل‬‫ينقصك‬‫شيء؟‬ ‫اخرج‬‫من‬‫اإلدارية‬ ‫العزلة‬ ‫كهف‬17 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬
  18. 18. -‫هناك‬‫أسباب‬‫كثيرة‬‫يمكن‬‫أن‬‫تقال‬‫عن‬‫أسباب‬‫ترك‬‫الناس‬،‫للوظيفة‬‫مثل‬:‫المزايا‬،‫المالية‬‫جو‬‫العمل‬،‫ضغط‬ ،‫العمل‬‫العالقة‬،‫بالزمالء‬‫عدم‬‫وجود‬‫مستقبل‬،‫مهني‬‫بعد‬‫المكان‬..‫الخ‬.‫لكن‬‫السبب‬‫األساسي‬(‫والوحي‬‫د‬)‫لترك‬ ،‫العمل‬‫هو‬«‫المدير‬».‫ببساطة‬‫ألنه‬‫ال‬«‫يهتم‬»‫أو‬«‫ال‬‫يستطيع‬»‫أن‬‫يلبي‬‫احتياجات‬‫أو‬‫توقعات‬‫أو‬‫مخ‬‫اوف‬ ‫الموظف‬.‫الموظف‬‫يستقيل‬‫من‬‫المدير‬‫قبل‬‫أن‬‫يستقيل‬‫من‬‫الوظيفة‬. -‫معظم‬‫الموظفين‬‫يشكون‬‫من‬‫عدم‬‫وضوح‬‫الدور‬‫والمسؤولية‬.‫الموظفون‬‫يفضلون‬ً‫ا‬‫دور‬‫أصعب‬‫ومسؤو‬‫ليات‬ ‫أكبر‬‫على‬‫أن‬‫يظلوا‬‫في‬‫المناطق‬‫الرمادية‬.‫وهذا‬‫من‬‫أكبر‬‫أسباب‬‫غضب‬‫الموظفين‬‫من‬‫المديرين‬. -‫يجب‬‫أن‬‫يكون‬‫تركيز‬‫الفريق‬‫على‬‫الهدف‬‫بنفس‬‫دقة‬‫شعاع‬‫الليزر‬.‫هذا‬‫أمر‬‫يريح‬‫الموظفين‬،ً‫ا‬‫جد‬‫و‬‫إن‬‫كان‬ ‫أصعب‬‫عليهم‬‫في‬‫البداية‬.‫كما‬‫أنه‬‫يحدد‬ً‫ا‬‫مبكر‬‫من‬‫يستطيع‬‫االستمرار‬‫ممن‬‫يشق‬‫األمر‬‫عليه‬.‫تحد‬‫يد‬‫الهدف‬‫بهذه‬ ‫الدقة‬‫ليس‬ً‫ا‬‫أمر‬ً‫ال‬‫سه‬‫كما‬‫يبدو‬. -‫تحديد‬‫الهدف‬‫واالتجاه‬‫مسؤولية‬‫المدير‬‫وليس‬‫الموظف‬.‫التغيير‬‫السريع‬‫والمتكرر‬‫في‬‫األهداف‬‫يص‬‫يب‬ ‫الموظفين‬‫باالضطراب‬.‫كما‬‫أن‬‫استجابة‬‫المدير‬‫للموظفين‬‫في‬‫تحديد‬‫االتجاه‬‫يفقدهم‬‫الثقة‬‫فيه‬‫وفي‬‫قدراته‬. -‫عندما‬‫يعجز‬‫المدير‬‫عن‬‫تحديد‬،‫الهدف‬‫يقوم‬‫الموظفون‬‫بتفريغ‬‫طاقتهم‬‫في‬‫اتجاهات‬‫متضاربة‬.‫وين‬‫شأ‬‫بينهم‬ ،‫الخالف‬‫وهذا‬‫يقود‬‫إلى‬‫مزيد‬‫من‬‫اإلحباط‬‫واإلحساس‬‫بالفشل‬. -‫غياب‬‫التقدير‬‫الكافي‬،‫والمستمر‬‫هو‬‫أحد‬‫أهم‬‫أسباب‬‫ترك‬‫الناس‬‫للوظيفة‬. ‫الوظيفة‬ ‫من‬ ‫وليس‬ ‫المدير‬ ‫من‬ ‫تستقيل‬ ‫الناس‬18 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬
  19. 19. -‫عندما‬‫يكون‬‫لديك‬‫هدف‬،‫عظيم‬‫فلن‬‫تحتاج‬‫إلى‬‫أن‬‫تبحث‬‫عمن‬‫يدعمك‬‫ويدفعك‬‫ويشد‬‫من‬،‫أزرك‬‫فالهد‬‫ف‬-‫إذا‬ ‫كان‬ً‫ا‬‫عظمي‬ً‫ال‬‫فع‬-‫سيقوم‬‫بهذا‬‫الدور‬,‫ولكنك‬‫ستحتاج‬‫لفريق‬‫عمل‬‫مقتنع‬‫بهذا‬‫الهدف‬‫وبعمل‬‫معك‬‫على‬‫تحقيقه‬. -‫أكبر‬‫تحديات‬‫القائد‬‫هي‬(1)‫أن‬‫يجعل‬‫من‬‫معه‬‫يؤمنون‬‫بما‬‫يؤمن‬‫به‬‫وبنفس‬،‫الدرجة‬(2)‫وأن‬‫يدفعهم‬‫هذا‬ ‫إلخراج‬‫أفضل‬‫ما‬‫لديهم‬‫في‬‫كل‬‫ما‬‫يقومون‬،‫به‬(3)‫وأن‬‫يواظبوا‬‫على‬‫ذلك‬‫طوال‬‫فترة‬‫عملهم‬‫معه‬. -‫كل‬‫فريق‬‫يحب‬‫أن‬‫يفوز‬،‫احرص‬‫على‬‫أن‬‫يكون‬‫في‬‫كل‬‫فريق‬‫عدد‬‫من‬‫النجوم‬‫الذين‬‫يقودونه‬‫للفوز‬. -‫أكبر‬‫عمل‬‫يؤدي‬‫إلى‬‫اإلحباط‬‫هو‬‫عدم‬‫توزيع‬‫العمل‬،‫بعدالة‬‫ومكافأة‬‫المقصرين‬.‫إن‬‫مكافاة‬‫المقصرين‬‫تقود‬ ‫النجوم‬‫إلى‬‫فقدان‬‫الحماس‬‫للعمل‬. -‫ال‬‫يمكن‬‫أن‬‫يرتفع‬‫األداء‬‫اإلجمالي‬‫للفريق‬‫إال‬‫إذا‬‫ارتفع‬‫أداء‬‫العمود‬‫الفقري‬‫للفريق‬‫من‬‫الموظفي‬‫ن‬«‫متوسطي‬ ‫المستوى‬».‫وأكثر‬‫ما‬‫يحتاجه‬‫الموظف‬‫متوسط‬‫المستوى‬‫هو‬‫الجانب‬‫العاطفي‬‫واإلنساني‬. -‫القادة‬‫العظام‬‫يكتسبون‬‫السلطة‬‫عن‬‫طريق‬‫وهبها‬‫لمن‬‫هم‬‫دونهم‬. -‫مفهوم‬‫القائد‬‫الخادم‬.‫مطابق‬‫لمثلنا‬‫العربي‬:‫خادم‬‫القوم‬‫سيدهم‬.‫وهو‬‫يدعو‬‫القادة‬‫لما‬‫يلي‬:‫استخدم‬‫كل‬‫مة‬"‫يخدم‬" ‫فهذا‬‫هو‬‫ما‬‫تقوم‬،‫به‬‫استخدم‬‫كلمة‬"‫خدمة‬"‫فهذا‬‫هو‬‫ما‬،‫تقدمه‬‫استخدم‬‫كلمة‬"‫خادم‬"‫فهذه‬‫هي‬‫وظيفتك‬. 19 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬ ‫العمل‬ ‫فرق‬ ‫بناء‬
  20. 20. -‫دورك‬‫مع‬‫العاملين‬‫معك‬‫هو‬‫أن‬‫تأخذ‬‫أفضل‬‫ما‬‫لديهم‬‫لصالح‬،‫العمل‬‫وهذا‬‫يتم‬‫في‬‫أربع‬‫خطوات‬:‫اختر‬‫أف‬‫ضل‬ ،‫الكفاءات‬‫أخبرهم‬‫ماذا‬‫تريد‬‫منهم‬،‫باستمرار‬‫طو‬‫رهم‬،‫باستمرار‬‫تخلص‬‫من‬‫غير‬‫المناسبين‬. -‫معظم‬‫المديرين‬‫يقعون‬‫في‬‫خطأ‬،‫شائع‬‫وهو‬‫أنهم‬‫يمنحون‬‫أفضل‬‫موظفيهم‬‫المزيد‬‫من‬‫األعمال‬‫فتصب‬‫ح‬ ‫الضغوط‬‫عليهم‬،‫أكبر‬‫ويمتنعون‬‫عن‬‫منح‬‫ها‬‫للموظفين‬‫األقل‬‫كفاءة‬‫فيبتعدون‬ً‫ا‬‫تدريجي‬‫عن‬‫االن‬‫دماج‬‫في‬‫العمل‬. -‫إذا‬‫لم‬‫تستخدم‬‫كل‬‫طاقات‬‫موظفيك‬‫لصالح‬،‫العمل‬‫فسيستخدمونها‬‫ضد‬‫العمل‬. -‫ال‬‫تتردد‬‫في‬‫التخلص‬‫من‬‫الموظفين‬‫األقل‬‫كفاءة‬.‫فوجودهم‬‫يشكل‬ً‫ا‬‫عبئ‬‫على‬‫المكان‬.‫سيكون‬‫األمر‬ً‫ا‬‫مدمر‬ ‫للمواهب‬‫الحقيقة‬‫إذا‬‫حصل‬‫أي‬‫من‬‫هؤالء‬‫األقل‬‫كفاءة‬‫على‬‫تقدير‬‫أو‬‫ترقية‬‫أو‬‫عالوة‬. -‫بعض‬‫المديرين‬‫يصنع‬‫حوله‬‫ما‬‫يسمى‬‫ب‬«‫المنطقة‬‫المميزة‬»،‫وفيها‬‫يقرب‬‫الموظفين‬‫ذوي‬‫الحظوة‬‫م‬‫من‬ ‫ينجزون‬‫له‬‫األعمال‬‫بشكل‬‫أفضل‬‫وأسرع‬.‫ويعامل‬‫باقي‬‫الموظفين‬‫بإهمال‬.‫مع‬‫الوقت‬‫تصبح‬«‫المنط‬‫قة‬ ‫المميزة‬»«‫منطقة‬‫محرمة‬»‫على‬‫الموظفين‬‫المغضوب‬‫عليهم‬.‫ورغم‬‫أنه‬‫يفعل‬‫ذلك‬‫في‬‫األغلب‬‫لمصلح‬‫ة‬ ،‫العمل‬‫إال‬‫أن‬‫استمرار‬‫التهميش‬‫واإلقصاء‬‫للموظفين‬‫األقل‬‫كفاءة‬‫دون‬،‫رفدهم‬‫يحولهم‬‫إلى‬«‫مخربين‬». -‫وجود‬«‫مناطق‬‫مميزة‬»‫في‬،‫العمل‬‫يحقق‬‫إنجازات‬،‫سريعة‬‫لكنه‬‫يقصر‬‫من‬‫عمر‬‫القائد‬‫في‬‫موقعه‬،‫ومن‬‫عمر‬ ،‫المؤسسة‬‫ألن‬‫القيادة‬‫ليست‬‫تحقيق‬‫إنجازات‬‫فقط‬،‫ولكن‬‫اتخاذ‬‫مواقف‬‫وإدارة‬،‫أزمات‬‫واحتفاظ‬‫بالمو‬‫اهب‬. - ‫إدارة‬‫المواهب‬20 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬
  21. 21. -‫يكون‬‫أداء‬‫الموظفين‬‫أفضل‬‫إذا‬‫شعروا‬‫أنهم‬‫كانوا‬‫جزءا‬‫أساسيا‬‫في‬‫القرارات‬‫التي‬‫يتم‬‫اتخاذها‬.‫إن‬‫ه‬‫الفرق‬‫بين‬ ‫أن‬‫تتعامل‬‫مع‬‫سيارة‬‫مستأجرة‬‫أو‬‫سيارة‬‫تملكها‬.‫قد‬‫تكون‬‫السيارة‬‫التي‬‫تملكها‬‫أسرع‬‫وأغلى‬.‫لكن‬‫ع‬‫نايتك‬ ‫واهتمامك‬‫وصرفك‬‫وصيانتك‬‫تكون‬‫على‬‫السيارة‬‫التي‬‫تملكها‬.‫اجعل‬‫الموظفين‬‫يشعرون‬‫شعور‬‫اال‬‫متالك‬‫ال‬ ،‫االستئجار‬‫و‬‫شعور‬‫االستمرار‬‫ال‬‫شعور‬‫التهديد‬‫بالفصل‬. -‫الديموقراطية‬‫حرية‬‫ومسؤولية‬.‫عليك‬‫أن‬‫توضح‬‫للموظفين‬:(1)‫قواعد‬‫السلوك‬‫المهني‬‫التي‬‫عليهم‬‫االلتزام‬ ،‫بها‬(2)‫الواجبات‬‫وتوقعات‬‫األداء‬‫المنتظرة‬،‫منهم‬(3)‫عواقب‬‫عدم‬‫تحقيق‬‫التوقعات‬،‫فعند‬،‫ذلك‬‫فإن‬‫أي‬ ‫تقصير‬‫من‬‫جهة‬‫الموظفين‬‫هو‬،‫قرارهم‬‫حتى‬‫لو‬‫انتهى‬‫إلى‬‫الفصل‬. -‫اهتم‬‫بأن‬‫تسمع‬‫التغذية‬‫الراجعة‬‫عنك‬.‫الشيء‬‫الجيد‬‫أن‬‫هناك‬‫دائما‬‫فرصة‬،‫للتحسين‬‫إما‬‫أن‬‫تفعل‬‫األ‬‫مور‬ ‫بطريقة‬،‫أفضل‬‫أو‬‫تفعلها‬،‫أكثر‬‫أو‬‫أن‬‫تفعلها‬‫بطريقة‬‫أعمق‬. -‫ال‬‫يوجد‬‫اختراع‬‫أو‬‫اجراء‬‫يستطيع‬‫أن‬‫يمنع‬‫التحديات‬‫والمشاكل‬‫من‬‫الظهور‬،‫ودور‬‫القائد‬‫ليس‬‫أن‬‫يغر‬‫ق‬،‫فيها‬ ‫ولكن‬‫أن‬‫يتعامل‬‫معها‬‫دون‬‫أن‬‫يكف‬‫عن‬‫السير‬‫في‬‫طريقه‬‫لتحقيق‬‫هدفه‬.‫ال‬‫تنسى‬‫هدفك‬،ً‫ا‬‫أبد‬‫فهو‬‫الذي‬‫يبقيك‬ ً‫ا‬‫متحمس‬ً‫ا‬‫يقظ‬ً‫ا‬‫وقادر‬‫على‬‫مواجهة‬‫الصعاب‬. -‫اسمع‬‫للموظفين‬‫الذين‬،‫تركوك‬‫فلم‬‫يعد‬‫لهم‬‫مصلحة‬‫في‬‫انتقادك‬‫والهجوم‬‫عليك‬.‫فرأيهم‬‫أكثر‬‫فائ‬‫دة‬‫وأكثر‬ ‫مصداقية‬.‫ال‬‫تأخذ‬ً‫ا‬‫موقف‬ً‫ا‬‫دفاعي‬‫عن‬‫نفسك‬‫من‬،‫مالحظاتهم‬‫بل‬‫اعتبرها‬‫أكبر‬‫هدية‬‫يمكن‬‫أن‬‫يهديك‬‫بها‬،‫أحدهم‬ ‫ألنها‬‫تكشف‬‫لك‬‫بشكل‬‫مباشر‬‫عما‬‫يجب‬‫عليك‬‫فعله‬. ‫القيادة‬ ‫دمقرطة‬21 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬
  22. 22. -‫الوظيفة‬‫األساسية‬‫للقائد‬‫في‬‫اليابان‬‫هي‬‫توجيه‬‫وإرشاد‬‫الموظفين‬.‫والقائد‬‫والمعلم‬‫كلمتان‬‫مشت‬‫قان‬‫في‬‫اللغة‬ ‫اليابانية‬‫من‬‫نفس‬‫المصدر‬. -‫من‬‫أهم‬‫الوظائف‬‫التي‬‫على‬‫المدير‬‫أن‬‫يتعلم‬‫أداءها‬‫بشكل‬‫جيد‬‫هي‬«‫كيف‬‫يعطي‬‫التغذي‬‫ة‬‫الراجعة‬‫لموظ‬‫فيه‬»، ‫إنها‬‫هي‬‫الخطوة‬‫األهم‬‫واألكثر‬ً‫ا‬‫حرج‬‫في‬‫إدارة‬‫األداء‬‫الوظيفي‬.‫الكل‬‫يهرب‬،‫منها‬‫وإذا‬‫أداها‬‫فإنه‬‫يقوم‬‫به‬‫ا‬ ‫كواجب‬‫ثقيل‬‫مع‬‫أنها‬‫أهم‬‫وسائل‬‫تطوير‬‫الموظف‬‫والعمل‬‫إذا‬‫تم‬‫تنفيذها‬‫باحترافية‬‫وموضوعية‬. -‫يحتاج‬‫الموظفون‬‫إلى‬‫أن‬‫يعرفوا‬‫إن‬‫كانوا‬‫يؤدون‬‫وظيفتهم‬‫بشكل‬‫جيد‬‫أم‬‫ال‬.‫وتقصير‬‫المديرين‬‫ف‬‫ي‬‫القيام‬‫بهذا‬ ‫الدور‬‫يجعلهم‬‫إما‬‫أن‬‫يفترضوا‬‫أنهم‬‫يؤدون‬‫بشكل‬‫جيد‬‫فال‬،‫يتطورون‬‫أو‬‫يظنون‬‫أن‬‫المدير‬‫ليس‬‫مقت‬ً‫ا‬‫نع‬،‫بأدائهم‬ ‫فهذا‬‫يقلل‬‫من‬‫إحساسهم‬‫باألمان‬‫الوظيفي‬. -‫كل‬‫فرد‬‫في‬‫حاجة‬‫إلى‬‫توجيه‬‫وإرشاد‬،‫وهناك‬‫طرق‬‫مختلفة‬‫ألداء‬‫هذا‬‫األمر‬‫مثل‬:‫الظل‬،‫الوظيفي‬‫والتوج‬،‫يه‬ ‫واإلرشاد‬،‫الخارجي‬‫وزيارات‬‫المقارنة‬‫المعيارية‬‫وغيرها‬. -‫الوضع‬‫المثالي‬‫ألي‬‫مدير‬‫أو‬‫صاحب‬‫عمل‬‫هو‬‫أن‬‫يكون‬‫العمل‬‫هو‬‫رقم‬1‫أو‬2‫في‬‫حياة‬‫الموظف‬.‫ولكن‬‫هذا‬ ‫الوضع‬‫ليس‬ً‫ا‬‫صحيح‬‫مع‬‫كل‬‫الموظفين‬.‫فبعض‬‫الموظفين‬‫يكون‬‫العمل‬‫رقم‬3‫أو‬5‫في‬‫حياتهم‬. -‫الموظفون‬‫النجوم‬‫في‬‫موقع‬‫قد‬‫يكونون‬‫فاشلين‬‫في‬‫موقع‬‫آخر‬.‫ال‬‫تتعامل‬‫مع‬‫الموظف‬‫النجم‬‫على‬‫أن‬‫ه‬‫نجم‬‫في‬ ‫كل‬‫شيء‬.‫قد‬‫يكون‬‫جيد‬‫األداء‬‫لكن‬‫لديه‬‫مشكلة‬‫في‬‫السلوك‬‫مع‬‫زمالئه‬. ‫الموظفين‬ ‫وإرشاد‬ ‫توجيه‬22 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬
  23. 23. -‫كل‬‫منا‬‫قائد‬‫وتابع‬‫في‬‫نفس‬‫الوقت‬.‫إذا‬‫كان‬‫مديرك‬‫ال‬‫يعرف‬‫كيف‬‫يكون‬‫قائدا‬‫جيدا‬..‫فساعده‬‫بأن‬‫تكون‬‫تابعا‬ ‫جيدا‬.‫من‬‫أجل‬‫ذلك‬‫يجب‬‫تعليم‬‫ا‬‫ﻷ‬‫تباع‬‫مبادئ‬‫القيادة‬. -‫أنت‬‫ال‬‫تستطيع‬‫أن‬‫تغير‬،‫مديرك‬‫ولكن‬‫تستطيع‬‫أن‬«‫تضبط‬»‫نغمة‬‫العالقة‬‫بينكما‬،‫عن‬‫طريق‬‫ت‬‫غيير‬‫بعض‬ ،‫سلوكك‬‫وعباراتك‬‫باحترافية‬‫وبما‬‫يتناسب‬‫معه‬‫ودون‬‫تزلف‬‫أو‬،‫احتقار‬‫من‬‫أجل‬‫تحقيق‬‫نتائج‬‫أف‬‫ضل‬‫على‬ ‫مستوى‬‫العمل‬. -‫األمر‬‫يستحق‬‫أن‬‫تبذل‬‫وقتا‬‫وجهدا‬‫كافيين‬‫لتعزيز‬‫العالقة‬‫مع‬‫مديرك‬،‫دون‬‫أن‬‫تقع‬‫في‬‫فخ‬‫الت‬‫زلف‬،‫والنفاق‬ ‫ضبط‬‫العالقة‬‫مع‬‫مديريك‬‫هو‬‫الذي‬‫سيساعدك‬‫على‬‫تقوية‬‫عالقتك‬‫مع‬‫موظفيك‬. -‫من‬‫شروط‬‫نجاح‬‫المؤسسات‬‫وجود‬‫عالقة‬‫طبية‬‫من‬‫الموظف‬‫ومديره‬.‫من‬‫مسئولية‬«‫المدير‬»‫أن‬‫يقيم‬‫عالق‬‫ة‬ ‫صحيحة‬‫وإيجابية‬‫مع‬‫موظفيه‬.‫إذا‬‫لم‬‫يقم‬‫مديرك‬‫بذلك‬‫ألي‬‫سبب‬،‫كان‬‫فإن‬‫من‬‫مسئوليتك‬‫أنت‬‫أن‬‫ت‬‫قوم‬‫بذلك‬، ً‫ا‬‫أي‬‫كانت‬‫الطريقة‬. -‫تواصل‬‫الموظف‬‫مع‬‫مديره‬‫هي‬‫عمل‬‫ضد‬«‫قانون‬‫الجاذبية‬»،‫ولذلك‬‫فهو‬‫يحتاج‬‫إلى‬‫مزيد‬‫من‬‫الشجاعة‬ ‫والصبر‬‫والتحمل‬‫والتنازل‬‫واإللحاح‬. -‫إذا‬‫جعلت‬‫تحسين‬‫عالقتك‬‫مع‬‫مديرك‬‫من‬‫أهدافك‬،‫الرئيسية‬‫فإن‬‫أداءك‬‫العام‬،‫سيتحسن‬‫وأداء‬‫الموظف‬‫ين‬‫الذين‬ ‫يعملون‬‫معك‬‫سيتحسن‬،ً‫ا‬‫أيض‬‫ألن‬‫لغة‬‫الحوار‬‫ستصبح‬،‫واحدة‬‫واألهداف‬‫أكثر‬ً‫ا‬‫وضوح‬. ‫مديرك؟‬ ‫تدير‬ ‫كيف‬23 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬
  24. 24. -‫وقتك‬‫هو‬،‫ملكك‬‫ال‬‫أحد‬‫يستطيع‬‫أن‬‫يأخذه‬‫منك‬‫إال‬‫إذا‬‫سمحت‬‫له‬،‫بذلك‬‫ال‬‫أحد‬‫يستطيع‬‫أن‬‫يمنحك‬‫وق‬ً‫ا‬‫ت‬ً‫ال‬‫بدي‬ ‫مقابل‬‫وقتك‬.‫من‬‫المهم‬‫أن‬‫تعرف‬‫كيف‬«‫تقضي‬»،‫وقتك‬‫وتحول‬‫أسلوبك‬‫إلى‬‫كيف‬«‫تستثمر‬»‫وقت‬‫ك‬. -‫أحد‬‫أهم‬‫وسائل‬‫التغلب‬‫على‬‫الضغوط‬‫في‬‫الحياة‬‫وفي‬،‫العمل‬‫هو‬‫حسن‬‫إدارتك‬‫لوقتك‬. -‫عندما‬‫تدخل‬‫في‬‫مرحلة‬‫عدم‬‫قدرتك‬‫على‬‫السيطرة‬‫على‬‫وقتك‬،‫فهذا‬‫مؤشر‬‫خطر‬‫ألنك‬‫دخلت‬‫في‬‫مرحلة‬ ‫السقوط‬‫إما‬‫على‬‫المستوى‬‫الصحي‬‫أو‬‫العائلي‬‫أو‬‫المهني‬. -‫مهما‬‫كان‬‫حجم‬،‫انشغالك‬‫يجب‬‫أن‬‫يكون‬‫لديك‬‫وقت‬‫ألداء‬‫ما‬‫تحبه‬،‫وليس‬‫فقط‬‫ما‬‫يجب‬‫عليك‬. -‫اعمل‬‫على‬‫تقليل‬‫المقاطعات‬.‫يمكنك‬‫أن‬‫تنجز‬‫في‬20‫دقيقة‬‫دون‬‫مقاطعات‬‫ما‬‫تنجزه‬‫في‬120‫دقيقة‬‫مع‬ ‫المقاطعات‬.‫ال‬‫عيب‬‫في‬‫أال‬‫ترد‬‫على‬‫التليفون‬‫إذا‬‫كنت‬‫مشغوال‬.‫تعلم‬‫أن‬‫تقول‬‫ال‬‫عندما‬‫يجب‬‫عليك‬‫أن‬‫تقولها‬. -‫تستطيع‬‫أن‬‫توفر‬‫الكثير‬‫من‬‫وقت‬‫المقاطعات‬‫التي‬‫يقضيها‬‫الموظفون‬‫معك‬،‫بإجراء‬‫بسيط‬‫مثل‬‫إ‬‫عادة‬‫وضع‬ ‫المكتب‬‫في‬‫الغرفة‬.‫ثبت‬‫بالتجربة‬‫أن‬‫المكتب‬‫الذي‬‫يكون‬‫بمواجهة‬‫الباب‬‫يغري‬‫الضيوف‬‫بالدخ‬‫ول‬‫والمكوث‬ ‫فترة‬،‫أطول‬‫بخالف‬‫المكتب‬‫الذي‬‫يكون‬‫في‬‫جانب‬‫الغرفة‬. -‫من‬‫النصائح‬‫التي‬‫تقدم‬‫في‬‫إدارة‬،‫الوقت‬‫هو‬‫أال‬‫تشعر‬‫ضيفك‬‫بالراحة‬.‫أعطه‬‫دائما‬‫اإلحساس‬‫بأنك‬‫مشغول‬. ‫هذا‬‫سيجعل‬‫وقت‬‫اللقاء‬‫أقصر‬.‫افعل‬‫ذلك‬‫بحرض‬‫وذكاء‬‫ودون‬‫أن‬‫تحرج‬ً‫ا‬‫أحد‬. 24 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬ ‫الوقت‬ ‫إدارة‬
  25. 25. -‫ال‬‫يحتاج‬‫األمر‬‫إلى‬‫دراسة‬،‫مطولة‬‫خذ‬ً‫ا‬‫قرار‬‫اآلن‬‫واختصر‬‫وقت‬‫االجتماعات‬‫إلى‬‫النصف‬.‫إذا‬‫كان‬‫مدة‬ ‫االجتماع‬‫ساعة‬‫اجعله‬‫نصف‬،‫ساعة‬‫وإذا‬‫كان‬‫نصف‬‫ساعة‬‫اجعله‬‫ربع‬‫ساعة‬.‫افعل‬‫ذلك‬ً‫ا‬‫فور‬‫ولن‬‫تخس‬‫ر‬ً‫ا‬‫شيئ‬. -‫اقرأ‬‫البريد‬‫اإللكتروني‬‫مرتين‬‫فقط‬‫في‬‫اليوم‬.‫ال‬‫تجعل‬‫الناس‬‫تعتاد‬‫على‬‫أنك‬‫ترد‬‫على‬‫بريدهم‬‫ا‬‫إللكتروني‬ ً‫ا‬‫فور‬.‫بعض‬‫المديرين‬‫يستطيعون‬،‫ذلك‬‫وأغلبهم‬‫ال‬‫يستطيع‬. -‫عندما‬‫تقرأ‬‫ال‬‫بريد‬،‫اإللكتروني‬‫فخذ‬‫فيه‬‫قرارا‬‫فورا‬.‫إما‬‫أن‬‫ترد‬‫عليه‬‫أو‬‫أن‬‫تتجاهله‬،‫أو‬‫تؤجل‬‫ال‬‫رد‬‫إلى‬‫آخر‬ ‫الجلسة‬.‫ال‬‫تترك‬‫أي‬‫بريد‬‫دون‬‫أن‬‫تحدد‬‫ماذا‬‫ستفعل‬،‫معه‬‫وإال‬‫غرقت‬.‫وإذا‬‫زاد‬‫البريد‬‫خصص‬ً‫ا‬‫موظف‬‫لذلك‬. -‫مع‬،‫الوقت‬‫اجعل‬‫الناس‬‫تعتاد‬‫على‬‫أال‬‫تحتاجك‬‫إال‬‫في‬‫أقل‬‫المناسبات‬.‫مع‬‫كل‬‫طلب‬‫مساعدة‬‫من‬‫موظف‬‫يك‬. ‫اطرح‬‫عليه‬‫السؤال‬:‫هل‬‫كان‬‫يجب‬‫عليك‬‫أن‬‫تعود‬‫إلى؟‬‫هل‬‫هناك‬‫شخص‬‫آخر‬‫كان‬‫يمكن‬‫أن‬‫يساعدك‬‫؟‬ - -‫اجعل‬‫لقاءك‬‫بموظفيك‬‫مخصصا‬‫لمتابعة‬‫األمور‬‫االستراتيجية‬‫أو‬‫اإلنسانية‬‫أو‬‫التطويرية‬‫أو‬‫الت‬‫وجيهية‬.‫وقلل‬ ‫احتياجك‬‫لالجتماع‬‫ألسباب‬‫أخرى‬.‫اجعل‬‫التقرير‬‫المصممة‬‫بعناية‬‫والتي‬‫تحتوي‬‫التفاصيل‬‫المن‬‫اسبة‬ً‫ال‬‫بدي‬‫عن‬ ‫اللقاءات‬. -‫فكرة‬‫سجل‬‫الوقت‬‫من‬‫األفكار‬‫الجيدة‬‫لتحسين‬‫إدارة‬‫الوقت‬.‫اكتب‬ً‫ال‬‫سج‬‫بكل‬‫األعمال‬‫التي‬‫قمت‬‫ب‬‫ها‬‫على‬‫مدار‬ ،‫اليوم‬‫وكم‬‫استغرق‬‫كل‬‫منها‬.‫وهل‬‫كان‬ً‫ا‬‫مخطط‬‫لها‬‫أم‬‫ال‬.‫مع‬‫الوقت‬‫قم‬‫بثالثة‬‫أمور‬:‫تخلص‬‫من‬‫األعمال‬‫التي‬ ‫يمكن‬‫أن‬‫يقوم‬‫بها‬،‫غيرك‬‫قلل‬‫من‬‫األعمال‬‫غير‬،‫المخططة‬‫قلل‬‫الوقت‬‫الذي‬‫يستغرقه‬‫أداء‬‫كل‬‫عمل‬. 25 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬ ‫االجتماعات‬ ‫إدارة‬
  26. 26. -‫ب‬ ‫يومية‬ ‫قائمة‬ ‫لديهم‬ ‫الناجحون‬to-do-list.‫و‬- 11%‫اليومية‬ ‫مهامهم‬ ‫يتمون‬ ‫الناجحين‬ ‫من‬ ‫فقط‬‫و‬ ،‫كاملة‬ 41%ً‫ال‬‫أص‬ ‫تنفيذها‬ ‫يتم‬ ‫ال‬ ‫اليومية‬ ‫المهام‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫المكتوبة‬ ‫المهام‬ ‫من‬.‫د‬ ‫لها‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫أنه‬ ‫يعني‬ ‫ما‬ً‫ال‬‫أص‬ ‫اع‬. ‫من‬ ‫تخلص‬80%‫اليومية‬ ‫المهام‬ ‫قائمة‬ ‫في‬ ‫مكتوب‬ ‫هو‬ ‫مما‬‫ولن‬‫أعمالك‬ ‫أو‬ ‫حياتك‬ ‫تتأثر‬. -‫التكنولوجيا‬‫ولكن‬ ،‫الوقت‬ ‫تنظيم‬ ‫على‬ ‫تساعدنا‬ ‫قد‬‫على‬ ‫قدرتنا‬ ‫يدمر‬ ‫بحيث‬ ‫مصمم‬ ‫الحديث‬ ‫العالم‬‫التركيز‬, -‫في‬‫تركيزه‬ ‫يستحقون‬ ‫ما‬ ‫هم‬ ‫فقط‬ ‫ثالثة‬ ‫أو‬ ‫مشروعين‬ ‫واحد‬ ‫كل‬ ‫حياة‬‫تضييع‬ ‫خارجهم‬ ‫شيء‬ ‫وأي‬ ،‫للو‬‫قت‬. -‫اإلنتاجية‬‫أكثر‬ ‫تنتج‬ ‫أن‬ ‫أو‬ ‫أسرع‬ ‫تعمل‬ ‫أن‬ ‫أو‬ ‫أطول‬ ‫تعمل‬ ‫أن‬ ‫ليست‬..‫ت‬ ‫في‬ ‫تتقدم‬ ‫أن‬ ‫هي‬ ‫اإلنتاجية‬‫الهدف‬ ‫حقيق‬ ‫وضعته‬ ‫الذي‬‫لنفسك‬.‫يقاطعك‬ ‫لمن‬ ‫تقول‬ ‫أن‬ ‫من‬ ‫تخجل‬ ‫وال‬ ،‫مقاطعة‬ ‫دون‬ ‫للتركيز‬ ً‫ا‬‫ثابت‬ ‫وقت‬ ‫حدد‬:‫مشغول‬ ‫أنا‬. -‫إ‬‫ذا‬‫االتجاه‬ ‫في‬ ‫تتحرك‬ ‫فأنت‬ ‫بوصلة‬ ‫وفق‬ ‫تتحرك‬ ‫تكن‬ ‫لم‬‫الخاطي‬‫حول‬ ‫تدور‬ ‫أو‬ ،‫نفسك‬. -‫هناك‬‫فيها‬ ‫المرغوب‬ ‫غير‬ ‫المهام‬ ‫من‬ ‫للتخلص‬ ‫طرق‬ ‫ثالثة‬:،‫اإللغاء‬‫األتمتة‬‫التفويض‬ ،. -‫ذهنك‬‫أن‬ ‫دون‬ ‫وقتك‬ ‫على‬ ‫يؤثر‬ ‫الصافي‬ ‫وغير‬ ‫المشحون‬‫تدري‬‫وعلى‬‫ب‬ ‫إحساسك‬ ‫سيكون‬ ‫طموحك‬ ‫قدر‬‫ضغط‬ ‫الوقت‬.‫الذكاء‬ ‫درجة‬ ‫تخفض‬ ‫الكثيرة‬ ‫المقاطعات‬ ‫أن‬ ‫لندن‬ ‫لجامعة‬ ‫دراسة‬ ‫أثبتت‬IQ. -‫اآلخرين‬ ‫مشاكل‬ ‫حل‬ ‫في‬ ‫نفسك‬ ‫تورط‬ ‫ال‬:‫نفسك‬ ‫اسأل‬:‫ه‬ ‫هل‬ ‫لك؟‬ ‫بالنسبة‬ ‫مهمة‬ ‫هي‬ ‫هل‬ ‫مهمة؟‬ ‫المشكلة‬ ‫هل‬‫ي‬ ‫لفالن‬ ‫اذهبوا‬ ،‫يحلها‬ ‫من‬ ‫أفضل‬ ‫لست‬ ‫لهم‬ ‫قل‬ ‫حلها؟‬ ‫في‬ ‫يساعد‬ ‫من‬ ‫أفضل‬ ‫أنت‬ ‫هل‬ ‫اآلن؟‬ ‫مهمة‬. 26 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬ ‫واإلنجاز‬ ‫اإلنتاجية‬
  27. 27. -‫عبور‬‫األزمات‬‫بحكمة‬‫وبأقل‬‫خسائر‬‫هي‬‫أحد‬‫مواصفات‬‫القائد‬‫العظيم‬. -‫من‬‫مبادئ‬‫القيادة‬:‫تقدير‬‫الضعف‬،‫البشري‬‫وتفهم‬‫تفاوت‬‫قدرات‬‫األفراد‬،‫واحترام‬‫اختالف‬‫اآلراء‬‫و‬،‫الميول‬ ‫والتركيز‬‫على‬‫أوجه‬‫التفوق‬‫وليس‬‫مواطن‬،‫القصور‬‫ومراعاة‬‫عامل‬‫الوقت‬‫في‬،‫التغيير‬‫وعدم‬‫تعجل‬‫ا‬‫لثمار‬. -‫ضغط‬‫الواقع‬‫الخارجي‬‫يؤدي‬‫إلى‬‫يأس‬‫القائد‬‫من‬‫المستقبل‬‫وينعكس‬‫هذا‬‫في‬‫سلوكه‬‫فينتقل‬‫إلى‬‫ا‬‫لموظفين‬ ‫فيضعف‬‫إحساسهم‬‫باألمان‬‫الشخصي‬‫والوظيفي‬‫وتضعف‬‫قدراتهم‬‫على‬‫مواجهة‬‫الضغوط‬‫الخارجية‬‫أ‬‫و‬‫التركيز‬ ‫في‬‫العمل‬..‫فتنهار‬‫المؤسسة‬‫كما‬‫ينهار‬‫سد‬‫أمام‬‫فيضان‬‫مائي‬‫كاسح‬. -‫على‬‫القائد‬‫أن‬‫يتعامل‬‫مع‬‫الضغوط‬‫بثقة‬‫في‬‫قدرته‬‫على‬‫تجاوزها‬،‫وإذا‬‫نجح‬‫في‬‫المناورة‬‫وحشد‬‫الموظ‬‫فين‬‫وبث‬ ‫روح‬‫ا‬‫ﻷ‬‫مل‬‫فيهم‬‫والتواصل‬‫المستمر‬‫معهم‬‫وتحقيق‬‫نجاحات‬،‫صغيرة‬‫فسيشعر‬‫الموظف‬‫باألمان‬‫من‬‫د‬‫اخله‬ ‫وليس‬‫من‬‫خالل‬‫اجراءات‬‫خارجية‬‫حمائية‬‫موقتة‬.‫وعندها‬‫يستطيع‬‫المركب‬‫تخطي‬‫ا‬‫ﻷ‬‫زمة‬‫بسالم‬. •‫سؤال‬‫األزمة‬‫الرئيسي‬‫مكون‬‫من‬‫ثالث‬‫فقرات‬:‫لماذا‬‫نواجه‬‫هذه‬‫ا‬‫ﻷ‬‫زمة‬‫؟‬‫كيف‬‫يمكن‬‫أن‬‫نخرج‬‫منها‬‫بسرعة؟‬ ‫ما‬‫هي‬‫الخطوات‬‫والمهام‬‫واألشخاص‬‫والتكاليف‬‫والتوقيتات‬‫التي‬‫سنتبعها‬‫للخروج‬‫من‬‫هذه‬‫األزمة؟‬ •‫نجاحك‬‫كقائد‬‫ليس‬‫ثمرة‬‫الظروف‬‫المواتية‬‫أو‬‫الحظ‬‫الباسم‬‫أو‬‫عناية‬‫المالئكة‬..‫وإنما‬‫هو‬‫ثمرة‬‫إصرارك‬‫ع‬‫لى‬ ‫اختياراتك‬‫الصحيحة‬..‫وتعافيك‬‫السريع‬‫من‬‫أثر‬‫اختياراتك‬‫الخاطئة‬...‫واستمرارك‬‫على‬‫ذلك‬‫ألطول‬‫فترة‬. 27 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬ ‫واألزمات‬ ‫الضغوط‬ ‫إدارة‬
  28. 28. -‫ف‬‫ي‬‫هم‬ ‫كما‬ ‫معهم‬ ‫ويتعاملون‬ ‫الموظفين‬ ‫المديرون‬ ‫يرث‬ ‫المتعثرة‬ ‫الشركات‬،‫المدي‬ ‫قدرة‬ ‫من‬ ‫يضعف‬ ‫وهذا‬‫على‬ ‫ر‬ ‫مثمرة‬ ‫نتائج‬ ‫أي‬ ‫تحقيق‬.‫ع‬ ‫فرق‬ ‫بهم‬ ‫ويبنون‬ ‫الموظفين‬ ‫المديرون‬ ‫يختار‬ ‫المتقدمة‬ ‫الشركات‬ ‫وفي‬‫ناجحة‬ ‫مل‬. -‫أفضل‬ ‫لتعيينات‬ ‫فرصة‬ ‫فأمامه‬ ،‫شواغر‬ ‫وجود‬ ‫هو‬ ‫المدير‬ ‫لدى‬ ‫فرصة‬ ‫أعظم‬.‫الت‬ ‫إجراءات‬ ‫تكون‬ ‫أن‬ ‫يجب‬‫عيين‬ ‫قاسية‬.‫إحدى‬ ‫في‬ ‫إنه‬ ‫الموظفين‬ ‫أحد‬ ‫لي‬ ‫قال‬‫مقابالته‬‫الغرفة‬ ‫في‬ ‫كان‬24ً‫ا‬‫شخص‬.‫سألوه‬ ‫كلهم‬. -‫واالختيار‬ ‫المقابالت‬ ‫إلجراء‬ ‫الكافية‬ ‫الخبرة‬ ‫يملكون‬ ‫ال‬ ‫المديرين‬ ‫معظم‬‫أو‬ ‫ذلك‬ ‫على‬ ‫التدريب‬ ‫وعليهم‬ ،‫االستعانة‬ ‫متخصصة‬ ‫بشركات‬. -‫العشرة‬ ‫التوظيف‬ ‫قواعد‬ 1-‫قاعدة‬ ‫استخدم‬ ‫وإنما‬ ،ً‫ا‬‫مناسب‬ ‫تجده‬ ‫شخص‬ ‫أول‬ ‫تختر‬ ‫ال‬3*3(3،‫مرشحين‬3،‫مقابلين‬3‫مقابالت‬) 2-‫الشركة‬ ‫نجوم‬ ‫من‬ ‫واحدا‬ ‫المقابلة‬ ‫لجنة‬ ‫أعضاء‬ ‫أحد‬ ‫اجعل‬. 3-‫الشركة‬ ‫قيمة‬ ‫الموظف‬ ‫ليعرف‬ ‫صعبا‬ ‫التوظيف‬ ‫اجعل‬. 4-‫التقنية‬ ‫المعرفة‬ ‫اختبار‬ ‫قبل‬ ‫عمليا‬ ‫السلوك‬ ‫اختبر‬. 5-‫المقابالت‬ ‫محترفي‬ ‫احذر‬. 6-‫أساسية‬ ‫االختبار‬ ‫فترة‬..‫كثب‬ ‫عن‬ ‫فيها‬ ‫الموظف‬ ‫تابع‬. 7-‫بنسبة‬ ‫به‬ ‫مقتنعا‬ ‫لست‬ ‫شخصا‬ ‫تعين‬ ‫ال‬100.% 8-‫التعيين‬ ‫بعد‬ ‫أفضل‬ ‫يصبح‬ ‫لن‬ ‫الشخص‬ 9-‫على‬ ‫شخصين‬ ‫عنه‬ ‫تسأل‬ ‫أن‬ ‫يجب‬‫ا‬‫ﻷ‬‫قل‬. 10-‫السابقة‬ ‫وظيفته‬ ‫ترك‬ ‫لماذا‬ ‫اعرف‬. 28 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬ ‫الموظفين‬ ‫اختيار‬
  29. 29. -‫موظفوك‬‫هم‬‫سر‬‫نجاحك‬..‫وعمالؤك‬‫هم‬‫الدليل‬‫على‬‫هذا‬‫النجاح‬. -‫تعيين‬‫موظف‬‫جديد‬‫أهم‬‫بكثير‬‫من‬‫شراء‬‫ماكينة‬‫جديدة‬‫أو‬‫بناء‬‫مبنى‬‫جديد‬.‫يجب‬‫أن‬‫يأخذ‬‫حقه‬‫في‬‫اال‬‫هتمام‬ ‫والتحضير‬. -‫المقابالت‬‫مرهقة‬‫وتستغرق‬‫الكثير‬‫من‬‫الوقت‬‫والجهد‬.‫ال‬‫تجعل‬‫كل‬‫همك‬‫أن‬‫تمأل‬‫الوظيفة‬‫الشاغرة‬،‫ب‬‫ل‬‫اجعل‬ ‫همك‬‫أن‬‫تختار‬‫أفضل‬‫شخص‬‫ممكن‬‫في‬‫هذا‬‫الكون‬‫للوظيفة‬‫المطلوبة‬. -‫استعد‬‫جيدا‬.‫أكثر‬‫مما‬‫يستعد‬‫من‬‫تقابله‬.‫اقرأ‬‫السيرة‬،‫الذاتية‬‫اسأل‬،‫عنه‬‫ابحث‬‫عنه‬‫على‬‫اإلنتر‬‫نت‬‫إذا‬‫كان‬ ‫ممكنا‬.‫ال‬‫تتوقع‬‫أن‬‫تجري‬‫مقابلة‬،‫جيدة‬‫إذا‬‫كنت‬‫تقرأ‬‫السيرة‬‫الذاتية‬‫قبل‬‫المقابلة‬‫بدقائق‬. -‫بناء‬‫على‬،‫إعدادك‬‫جهز‬‫قائمة‬‫باألسئلة‬‫واألجوبة‬‫المثالية‬.‫ركز‬‫أثناء‬‫المقابلة‬‫على‬‫االستماع‬‫إلى‬‫األ‬‫جوبة‬ ‫والتقييم‬‫وليس‬‫التحضير‬‫للسؤال‬‫التالي‬. -‫إذا‬‫كان‬‫لديك‬‫ذرة‬‫شك‬‫في‬‫ولو‬1%‫في‬‫الموظف‬‫الذي‬،‫اخترته‬‫فال‬‫تقم‬‫بتعيينه‬. -‫لن‬‫تجد‬‫الموظف‬‫في‬‫حالة‬‫أفضل‬‫من‬‫الحالة‬‫التي‬‫ظهر‬‫عليها‬‫أثناء‬‫المقابلة‬.‫ال‬‫تتوقع‬‫أن‬‫يتغير‬‫س‬‫لوكه‬‫بعد‬ ،‫التعيين‬‫ما‬‫سيتغير‬‫هو‬‫معلوماته‬‫وليس‬‫شخصيته‬. 29 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬ ‫التوظيف‬ ‫مقابالت‬
  30. 30. -‫ال‬‫تخلو‬‫مؤسسة‬‫من‬‫موظفي‬‫ن‬‫غير‬‫مناسبين‬.‫وقد‬‫يكون‬‫السبب‬‫أنهم‬‫أقل‬‫كفاءة‬‫من‬‫المطلوب‬،‫للوظيفة‬‫أ‬‫و‬‫أنهم‬ ‫يملكون‬‫الكفاءة‬‫المطلوبة‬‫لكن‬‫ال‬‫يؤدون‬‫ما‬‫هو‬‫مطلوب‬‫منهم‬‫بالقدر‬‫الالزم‬. -‫ال‬‫شيء‬‫يسعد‬‫منافسيك‬‫أكثر‬‫من‬‫موظفيك‬‫غير‬‫األكفاء‬.‫ولو‬‫أرادوا‬‫أن‬‫يضروك‬‫لما‬‫وجدوا‬‫طريقة‬‫أفضل‬‫منذ‬‫ذلك‬. -‫تحديد‬‫الموظفين‬‫غير‬‫المناسبين‬‫هو‬‫الخطوة‬‫األولى‬‫واألسهل‬.‫أما‬‫تحديد‬‫السبب‬‫في‬‫عدم‬‫كونهم‬‫غير‬‫منا‬‫سبين‬‫فهو‬ ‫أمر‬‫أكثر‬‫صعوبة‬،‫وبه‬‫جزء‬‫كبير‬‫شخصي‬.‫وال‬‫يمكن‬‫أن‬‫تعطي‬‫العالج‬‫المناسب‬‫دون‬‫تشخيص‬‫مناسب‬. -‫هناك‬‫فرق‬‫بين‬‫عدم‬‫اإلنتاج‬‫ألسباب‬،‫مؤقتة‬‫أو‬‫ألسباب‬‫جوهرية‬.‫قد‬‫ال‬‫يكون‬‫التدريب‬‫هو‬‫الحل‬‫المثالي‬‫ف‬‫ي‬‫كل‬ ‫األحوا‬‫ل‬.‫النقل‬‫وإعادة‬‫منح‬‫الفرصة‬‫والتوجيه‬‫والشرح‬‫كلها‬‫أساليب‬‫متبعة‬‫في‬‫التعامل‬‫مع‬‫الموظفين‬‫غ‬‫ير‬‫المناسبين‬. -‫فصل‬‫الموظفين‬‫ليس‬‫قرارا‬‫سهال‬ًً.‫ولكنه‬‫قرار‬‫يتوقف‬‫عليه‬‫نجاح‬‫المؤسسة‬‫في‬‫بعض‬‫األحيان‬.‫وك‬‫ان‬‫هناك‬‫أحد‬ ‫المديرين‬‫يضع‬‫في‬‫سيرته‬‫الذاتية‬‫في‬‫الجزء‬‫الخاص‬‫بأبرز‬‫إنجازاته‬‫أنه‬‫نجح‬‫في‬‫فصل‬2000‫موظف‬. -‫أسوأ‬‫وضع‬‫على‬‫المؤسسة‬‫هي‬‫أن‬‫يكون‬‫بها‬‫عدد‬‫من‬‫الموظفين‬‫الذين‬«‫استقالوا‬»‫ذهنيا‬،‫ومع‬‫ذلك‬‫يحض‬‫رون‬ ‫بانتظام‬‫في‬،‫مواعيدهم‬‫ويحضرون‬،‫االجتماعات‬‫ويشاركون‬‫في‬،‫القرارات‬‫ويتم‬‫تكليفهم‬‫ببعض‬‫المهم‬. -‫قرار‬‫فصل‬‫الموظفين‬‫غير‬‫المناسبين‬‫يجب‬‫أن‬‫يتم‬‫اتخاذه‬‫بكل‬‫شجاع‬‫ة‬،‫وحسم‬‫ودون‬،‫إبطاء‬‫فبقاؤهم‬‫ف‬‫ي‬‫المؤسسة‬ ‫مدمر‬‫لهم‬‫وللمكان‬.‫قل‬‫لهم‬:‫أنت‬‫جيدـ‬‫ولكن‬‫الوظيفة‬‫غير‬‫مناسبة‬،‫لك‬‫وستجد‬‫فرصة‬‫أكبر‬‫للنجاح‬‫في‬‫م‬‫كان‬‫آخر‬. 30 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬ ‫المناسبين‬ ‫غير‬ ‫الموظفين‬ ‫مع‬ ‫التعامل‬
  31. 31. -‫الجيدة‬ ‫اإلدارة‬‫عظيما‬ ‫قائدا‬ ‫منك‬ ‫تجعل‬ ‫ال‬ ‫العمل‬ ‫لموقع‬.‫القائد‬‫صانع‬ ‫هو‬ ‫العظيم‬‫األحداث‬..‫االهتم‬ ‫وموجه‬‫امات‬ ‫رؤيته‬ ‫يحقق‬ ‫ما‬ ‫نحو‬. -‫تصبح‬‫كاف‬ ‫علم‬ ‫على‬ ‫يكن‬ ‫لم‬ ‫إذا‬ ‫مراحلها‬ ‫أدنى‬ ‫في‬ ‫القائد‬ ‫كفاءة‬‫حوله‬ ‫يدور‬ ‫لما‬ ‫جيد‬ ‫وتقدير‬ ،.‫كان‬ ‫إذا‬‫هو‬ ‫القائد‬ ‫مؤسسته‬ ‫على‬ ‫السيطرة‬ ‫يملك‬ ‫ال‬ ‫فإنه‬ ،‫يعلم‬ ‫من‬ ‫آخر‬.‫العينين‬ ‫مغمض‬ ‫وهو‬ ‫سيارة‬ ‫يقود‬ ‫كأنه‬. -‫اآلخرين‬ ‫لدى‬ ‫معروف‬ ‫أيضا‬ ‫هو‬ ‫يراه‬ ‫ما‬ ‫أن‬ ‫القائد‬ ‫يعرف‬ ‫أن‬ ‫المهم‬ ‫من‬. -‫الجليد‬ ‫جبل‬ ‫قمة‬ ‫هو‬ ‫سيظل‬ ‫كقائد‬ ‫تراه‬ ‫ما‬.‫منك‬ ‫لألحداث‬ ‫أقرب‬ ‫والموظفون‬.‫رؤيت‬ ‫نفس‬ ‫يملكون‬ ‫ال‬ ‫قد‬‫ولكنهم‬ ،‫ك‬ ‫األرض‬ ‫على‬ ‫يدور‬ ‫بما‬ ‫معرفة‬ ‫أقرب‬.‫فيه‬ ‫يقولون‬ ‫موضع‬ ‫في‬ ‫تجعلهم‬ ‫ال‬:«‫يتص‬ ‫ال‬ ‫فلماذا‬ ،‫يعلم‬ ‫إنه‬‫رف‬‫؟‬» -‫ال‬ ‫الواعي‬ ‫المدير‬‫يعرف‬‫فقط‬‫ولكن‬ ،‫لموظفيه‬ ‫الحالي‬ ‫األداء‬‫يعرف‬«‫األداء‬ ‫في‬ ‫التغير‬ ‫حجم‬»‫وعليه‬ ،‫يكافئ‬ ‫أن‬ ‫على‬ ‫بقي‬ ‫الذي‬ ‫الممتاز‬ ‫الموظف‬ ‫من‬ ‫أفضل‬ ‫بطريقة‬ ً‫ا‬‫كبير‬ ً‫ا‬‫تحسن‬ ‫أبدى‬ ‫الذي‬ ‫الضعيف‬ ‫الموظف‬‫دون‬ ‫حاله‬ ‫تطوير‬. -‫إلى‬ ‫يتحول‬ ‫أن‬ ‫هو‬ ‫المدير‬ ‫يفعله‬ ‫ما‬ ‫أسوأ‬‫ار‬‫د‬‫م‬.‫ع‬ ‫المدير‬ ‫اعتماد‬ ‫هو‬ ‫ذلك‬ ‫في‬ ‫السبب‬ ‫يكون‬ ‫ما‬ ً‫ا‬‫وغالب‬‫اآلخرين‬ ‫لى‬ ‫ومصداقيتها‬ ‫صحتها‬ ‫مدى‬ ‫بنفسه‬ ‫هو‬ ‫يختبر‬ ‫أن‬ ‫دون‬ ‫المعلومات‬ ‫جمع‬ ‫في‬. -‫هي‬ ‫فاعلية‬ ‫القيادة‬ ‫أنواع‬ ‫أكثر‬...،‫الحسنة‬ ‫بالقدوة‬ ‫القيادة‬‫والعقوبات‬ ‫األوامر‬ ‫بإصدار‬ ‫وليس‬. 31 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬ ‫حولك‬ ‫يدور‬ ‫بما‬ ‫علم‬ ‫على‬ ‫كن‬
  32. 32. -‫الثقة‬‫هي‬‫مفتاحك‬‫للنجاح‬،‫وهي‬‫رأس‬‫مالك‬‫األكبر‬.‫ثقتك‬‫في‬‫ربك‬‫وفي‬،‫نفسك‬‫ثقتك‬‫في‬‫موظفي‬،‫ك‬‫ثقة‬‫موظفيك‬ ،‫فيك‬‫ثقة‬‫عمالئك‬‫فيك‬.‫ال‬‫شيء‬‫في‬‫عالم‬‫األعمال‬‫أعظم‬‫من‬‫مؤسسة‬‫مبنية‬‫على‬‫الثقة‬. -‫بناء‬‫الثقة‬،‫صعب‬‫وخسارتها‬‫سهل‬. -‫هناك‬‫صفات‬‫لمن‬‫يثق‬‫الناس‬،‫فيهم‬‫أهمها‬‫أنهم‬‫يملكون‬،‫المعرفة‬‫والمبادئ‬‫والعالقات‬‫الطيبة‬‫والشجاع‬‫ة‬ ‫والعناية‬‫باآلخرين‬. -‫من‬‫أهم‬‫خطوات‬‫بناء‬‫الثقة‬‫أن‬‫يكون‬‫القائد‬‫متسقا‬‫مع‬،‫مبادئه‬‫يفعل‬‫ما‬،‫يقول‬‫ويقول‬‫ما‬‫يفعل‬،‫وتكو‬‫ن‬‫قراراته‬ ‫صادرة‬‫وفق‬‫ميزان‬‫واحد‬‫يطبقه‬‫على‬‫الجميع‬‫في‬‫كل‬‫األوقات‬. -‫يفقد‬‫القائد‬‫الكثير‬‫من‬‫ثقة‬‫الناس‬‫فيه‬‫ومن‬‫ثقته‬‫في‬‫نفسه‬‫إذا‬‫لم‬‫يتحكم‬‫في‬‫ثباته‬‫االنفعالي‬. -‫ال‬‫يوجد‬‫اختراع‬‫أو‬‫اجراء‬‫يستطيع‬‫أن‬‫يمنع‬‫التحديات‬‫والمشاكل‬‫من‬‫الظهور‬،‫ودور‬‫القائد‬‫ليس‬‫أن‬‫يغر‬‫ق‬،‫فيها‬ ‫ولكن‬‫أن‬‫يتعامل‬‫معها‬‫دون‬‫أن‬‫يكف‬‫عن‬‫السير‬‫في‬‫طريقه‬‫لتحقيق‬‫هدفه‬.‫ال‬‫تنسى‬‫هدفك‬،ً‫ا‬‫أبد‬‫فهو‬‫الذي‬‫يبقيك‬ ً‫ا‬‫متحمس‬ً‫ا‬‫يقظ‬ً‫ا‬‫وقادر‬‫على‬‫مواجهة‬‫الصعاب‬. ‫للقائد‬ ‫الذهبية‬ ‫العملة‬ ‫هي‬ ‫الثقة‬32 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬
  33. 33. ‫ال‬‫يكون‬‫المرء‬ً‫ا‬‫قائد‬‫فقط‬‫ألنه‬‫ارتدى‬‫بدلة‬‫القائد‬. ‫دور‬‫القائد‬‫في‬‫المؤسسة‬‫أن‬‫يجعل‬‫الناس‬‫تحلم‬،‫أكثر‬‫تتعلم‬،‫أكثر‬‫تنتج‬،‫أكثر‬‫تتعاون‬،‫أكثر‬‫تص‬‫بح‬‫أفضل‬. ‫إذا‬‫كنت‬‫تخشى‬‫من‬‫ركوب‬‫الفرس‬،‫فكيف‬‫تظن‬‫أنه‬‫بمقدورك‬‫أن‬‫تكون‬‫قائدا‬‫لسالح‬‫الفرسان؟‬ ‫ال‬‫تنتظر‬‫أن‬‫تكون‬‫قائدا‬‫جيدا‬..‫إذا‬‫كانت‬‫لديك‬‫مشكلة‬‫في‬‫فهم‬‫من‬‫حولك‬. ‫على‬‫األتباع‬‫أن‬‫يؤمنوا‬،‫بالقائد‬‫وعليه‬‫هو‬‫أيضا‬‫أن‬‫يؤمن‬‫بهم‬. ‫اللحظة‬‫التي‬‫يفكر‬‫فيها‬‫القائد‬‫في‬‫مجده‬‫الشخصي‬‫هي‬‫اللحظة‬‫التي‬‫يفقد‬‫فيها‬‫أتباعه‬‫ثقتهم‬‫ف‬،‫يه‬‫ويبدأ‬‫نجمه‬‫في‬ ‫ا‬‫ﻷ‬‫فول‬. ‫تذكر‬ً‫ا‬‫دائم‬:‫عقل‬‫القيادة‬‫هو‬‫الرؤية‬‫واإلنجاز‬‫وهو‬‫ما‬‫يسمعه‬‫اآلخرون‬،‫عنك‬‫وقلب‬‫القيادة‬‫هو‬‫القدوة‬‫وال‬‫تأثير‬ ‫وهو‬‫ما‬‫يجده‬‫المقربون‬،‫منك‬‫وروح‬‫القيادة‬‫هو‬‫الشخصية‬‫والموقف‬‫وهو‬‫ما‬‫ال‬‫يمكن‬‫ادعاؤه‬‫وال‬‫التدريب‬ ،‫عليه‬‫وهو‬‫اإلرث‬‫القيادي‬‫والبصمة‬‫القيادية‬‫التي‬‫ترتبط‬‫بشخصك‬‫ويتذكرك‬‫الناس‬‫بها‬‫لمئات‬‫ا‬‫لسنين‬. ‫الكالم‬ ‫آخر‬33 ‫وانطباعاتك‬ ‫مالحظاتك‬ ‫هنا‬ ‫ضع‬
  34. 34. ‫الشخصي‬ ‫االلتزام‬34 ‫يلي‬ ‫بما‬ ‫االلتزام‬ ‫قررت‬ ‫الدليل‬ ‫هذا‬ ‫من‬ ‫تعلمته‬ ‫ما‬ ‫على‬ ‫بناء‬: 1- 2- 3- 4- 5- 6- 7- 8- 9- 10-
  35. 35. Address: Villa 451, North Chouifat, Fifth Settlement, New Cairo, Egypt Phone Number: +202 26182404 Mobile Number: +20 1141524444 Or +20 1018068444 Fax number: +202 26182404 E-mail Address: info@jadaratint.com For sales inquiries: sales@jadaratint.com 35 ‫الدولية‬ ‫جدارات‬ ‫شركة‬ ‫مع‬ ‫للتواصل‬

×